رواية المعلم والتنين المشهد الثامن: التنينة الأم تايلا

4 دقائق للقراءة

أثناء فترة تعلمي لآليات ذاتي وأسرار ما تم إيداعه فيّ، كنت أطير بين الغابات والوديان في ذلك الكوكب الدري الذي وجدت نفسي فيه فجأة.

ومن حولي كانت الأشجار تتمايل بثمار تحمل أجنة التنانين.

ذات خفقة جناح وجدت مخلوقا غريبا كبيرا بطيئا يزحف على الشاطئ.

قال لي دون أن ينطق: أنا سلحفاة.

قلت دون أن أتكلم: وما السلحفاة؟

لم أعرف من أين أتيت بلغة الصمت التي قلت بها المعنى دون حاجة للكلمات، ولم أكن أعرف عن التخاطر الروحي شيئا، ولا كنت تذكرت اللغات التي حفظتها روحي قبل الزمن الأول.

قلت: ومنذ متى تزحفين هكذا.

قالت: مليون عام، ومليون آخر عشته في عمق البحر، ومليون قبله كنت فيه في غير هذا الكون وسوى هذا الكوكب وعلى غير هذه الهيأة التي ترى.

سألتها: وما المليون؟

قالت: عدد.

قلت: وما العدد؟؟

قالت: وحدة للأرقام نعرف بها المفرد وتعدده.

فكل شيء في هذا الوجود وفوقه مرقّم معدود محسوب بدقة لا تغادر كبيرة ولا صغيرة.

وكل ذلك نبع من الرقم الأول المفرد الذي لا يقبل التثنية، والذي جعل رقما وجودا، ثم جعل منه صفرا عدما، ثم فجّر في الصفر أرقاما، لتكون أكوان وكائنات ومكونات وكينونات وكيانات.

قلت: وما العام؟

قالت: ذكر السنة.

فهو يعم ويعوم في الزمان أياما وشهورا، وهي تمضي في سن ينتقل فيه العمر من مرحلة إلى أخرى، وهذا لكل شيء إلا الواحد الأعظم الذي لا يحصره زمان ولا يحده مكان.

إن العام أيام تمضي وساعات تمر وأعمار تنقضي، وسحابات تعبر، وشموس تشرق وتغرب، وليل يدلهم ويحترق، ونهار يضيء ويموت، ضحكة رضيع وابتسامة شاب وصبر كهل وأنات عجوز.

لكنك في عالم ليس فيه شيء من ذلك، إنما سيأتي اليوم الذي تراقب فيه ذلك العالم المليء بالفناء والقتل والفوضى، المنقوع في الشر المبتلى بالفتن، وسيكون لك دور كمعلم لمعلم، لتولد ملحمتكما: ملحمة المعلم والتنين.

لا أظن أنك مجرد سلحفاة، ماذا تكونين وكيف تعرفين كل هذا.

ابتسمت ومضت بطيئة وئيدة تسعى على الرمل.

لحقتها بسرعة، لماذا انت بطيئة؟

من كان لديه ملايين الأعوام ليعيشها فعليه أن يبطئ السير، لا شيء لأستعجل عليه.

اما الذبابة فتسرع لأنها تعيش ساعة، والثانية من عمرها كالألف عام من عمري.

أعتقد ان الفانين يسرعون كثيرا لنهايتهم، يتسارعون تسارع الذباب، في حين تسير أرواحهم ببطء السلحفاة على شواطئ الخلود.

لم أكن دائما سلحفاة كما تراني الآن، أبدا، فقد عشت الأزمنة وجبت الأمكنة وتنقلت بين الأشكال والذوات والصفات.

كنت سحابة وتعبت من الترحال، ثم صرت سمكة فنسيت كيف أغير شكلي حتى ضربني الموج وغضب مني البحر.

ثم حولتني ملكة الجنيات الى عروس فاتنة، أغرقت ما لا يحصى من البحارة في عوالم شتى، ثم عاقبني ملك أرواح الليل وحولني إلى صخرة تجثم على الأرض ولا تفعل شيئا سوى الانتظار، ثم أشفقت علي الشمس فحولتني إلى طائر سريع جدا طار وطار حتى القت به عاصفة ضوء فوق جبل الخلود.

هنالك أكلت من تلك الثمرة، وعرفت أن الحركة واللا حركة سواء، وتعلمت كيف تنتقل وانت في مكانك، وكيف تملك كل شيء وتزهد في كل شيء، حتى لا يملكك شيء ولا تملك أي شيء، ولا تحتاج لشيء وعندك كل شيء.

هنالك حيث تكون معه، وتكتفي به.

فاخترت ان اتحول الى سلحفاة، وتخلصت من حزن السحابة وذاكرة السمكة وغواية عروس البحر وجمود الصخرة ولهفة الطائر.

وصرت أجر فوقي ألواح الحكمة.

كان ذلك قبل أن يوجد عالمك وتوجد أنت يا تنيني الصغير الذي أصبح كبير الحجم.

لقد رأيت الأمس كله والغد كله، وتذكرت أني شهدت شهادة الحق حين كنت على غير هذه الهيأة والشكل.

تذكرت الذين التقيتهم صادقتهم وصحبتهم طويلا.

وقد التقيتك هنالك فوق، لكنك لن تذكر الان، ولن تتذكر الا حين تؤوب إلى هناك، إلى حيث تنتمي.

لدهر من الزمان كنت أراها، تغيب فترة ثم تظهر، وكنت قد بدأت أعرف الكثير عن كل شيء، لكني بقيت جاهلا بنفسي.

ذات هبوب ريح قوية نزلت سحابة من ضوء بسرعة وحملتني عاليا، لتلقي بي تحت شجرة لا يُرى منتهى جذعها وأغصانها، كأنها تتشابك داخل عوالم من النور.

وفي جبل الحصا فيه أعظم من كون التنانين الشاسع كله، والذي تمثل الشجرة الواحدة منه كونا أكبر من عالم الفانين، هنالك في ذلك الجبل وتحت تلك الشجرة وجدت السلحفاة، لكنها كانت تتحرك بسرعة تفوق خيالي، ثم لفت في الجو وانفجرت لتتحول إلى تنينة زرقاء عليها تاج أحمر، وكانت أجنحتها بيضاء، ولم تكن تنفث نارا بل نورا، ثم تشكلت امرأة بارعة الحسن وأشارت إلي فخرج نور من اصبعها حولني إلى شكل رجل، وقالت لي وهي تضمني: أصعب امتحان على الأم أن ترى ابنها ولا تخبره أنها أمه.

لكن الإرادة العليا أرادتك في الامتحان، وتم تكليفي بتعليمك الصبر والتواضع في شكل سلحفاة.

الشكل لا شيء في عالم التشكل، وعوالم المثال، فهي أطياف نتحكم بها، والقوة مهما كانت كبيرة لا تعني شيئا إن كانت النفس ظلامية.

وحين ازدحمت الأسئلة في عقلي المهشم، واتسعت عيناي بما لم تره عيناي من قبل، لمست رأسي بإصبعها المضيء، وتذكرت كل شيءـ وعرفت من أكون، ولماذا وجدت نفسي فجأة في كون التنانين، وعرفت أني كائن آخر غير الرجل والتنين، روح أقدم وسر أعظم.

كان ذلك مختصر قصتي مع أم التنانين، تايلا العظيمة، التي أقنعتني لدهر أنها مجرد سلحفاة.

 

 

 

 

منشورات ذات صلة

رواية المعلم والتنين المشهد التاسع عشر: يامُوتو
تكمن القوة الحقيقية في الوعي بالضعف، ومهاجمة نقاط ضعفه فينا، فكم يخاف ضعفنا من أن نسترد الذاكرة، ونعلم كم نحن أقوياء. غرورنا، هواجسنا، ورغباتنا...
7 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثامن عشر: في برزخ التنانين
كان قد بلغ الأربعين من عمره، وأصبح ملكا مكان أبيه، وأعظم مما كان يتصور والده، الذي تنازل له عن العرش بابتسامة كبيرة ووضع بفخر...
5 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد السابع عشر: يان، يوشين، ويوجين
يذكر أهل أرض اليأس التي أصبحت بعد ذلك اليوم أرض الأمل وأينعت وانفجرت الصحراء من حولها ينابيع واخضرت وأزهرت، واحترقت الأفاعي ورحلت أطياف الشر،...
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد السادس عشر: مايسان وزهرة البلور
ليس هنالك ما يمنع تصديق أي شيء، ولا ما يمنع تكذيب أي شيء، والأمر متصل بالحجة والدليل. كانت هذه كلمات الأمير يحدثه عن قصته،...
5 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الخامس عشر: سَفَرْدايِمْ
حين مات الملك الشيطان كما كان يسميه شعبه: سفاريم، وأثناء جنازته، لما كانوا يهمون بحرق جثته كما هي العادة عندهم، وبمجرد أن اشتعلت النار...
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الرابع عشر: ختمة النسيان
لا بد أنك جننت، ماذا، ختمة النسيان؟ إنها الوسيلة الوحيدة ليحقق نفسه، فابنك مدلل ولن تتمكني من ترك الدلال يا سمو الملكة. كان الملك...
4 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثالث عشر: شينوبي
في قرية مخفية من قرى المرج الأصفر التي ينادى فيها البان، في منتصف القرن السابع عشر من تقويم الحضارة الأخيرة، جلس المعلم مع تلاميذه....
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثاني عشر: تْسُو مينغ.. ذئب الريح
إنها أرض اليأس، حيث لا شيء سوى الظلال الكئيبة والبؤس والجفاف. وحولها تمتد صحراء المتاهات الألف، والتي لم يعبرها أحد مطلقا سوى “ذئب الريح”،...
4 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الحادي عشر: سَلانْدَرْ
لم يكن سلاندر ملكا عاديا، بل كان الملك الذي تنازل عن عرشه طوعا، وترك كل شيء، وانضم للمعركة كجندي تاركا قيادة جيشه لوزيره، وتاج...
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد العاشر: هُو لاَوْ
كان من بين الفانين الذين تمكنوا من رؤية التنين الأسود، وامتلاك شيء من قوته، ذلك الشاب الذي خسر حبيبته لأن زعيم قبيلة الجذع رغب...
6 دقائق للقراءة