رواية المعلم والتنين المشهد الحادي عشر: سَلانْدَرْ

3 دقائق للقراءة

لم يكن سلاندر ملكا عاديا، بل كان الملك الذي تنازل عن عرشه طوعا، وترك كل شيء، وانضم للمعركة كجندي تاركا قيادة جيشه لوزيره، وتاج الحكم لزوجته.

لكن الجيش كله تحرك خلفه، فقد كان اتباعهم له أكبر من تاج يضعه على رأسه، وكان ما فعلته الملكة أشد إقناعا، فالمرأة لها سرها الخاص في التأثير على القلوب وتحريك الأرواح وتحفيز الهمم.

إن الانضمام للحرب ضد التنين الأسود وجيشه من المسوخ البشرية وأطياف الشر وآلاف اللصوص والقتلة والمجرمين، لم يكن اختيارا بل كان واجبا عليه، لكنه ترك لجيشه حرية التحرك من عدمه، لأن الحرب كانت مرعبة وفي أرض بعيدة، وحين رأى الخوف في العيون نزع تاجه ومضى بخطوات ثابتة وامتطى جواده ولم يلتفت خلفه.

حين رأى قادة الجيش والجنود المشهد مكثوا في الصدمة برهة، حتى تكلمت زوجته ميسكان وقالت: إن الحروب مهما كانت قاسية ما هي إلا جزء من امتحان الحياة، لقد كان جدي الأول امبراطورا أيضا، ترك كل شيء ليتحول إلى تنين، أعلم أنكم لا تصدقون شيئا من ذلك، لكن ثقوا بي إنه أمر حقيقي، فأنا حفيدة يوجين، وعمي المعلم يوشين، وجدي التنين البشري معلم فنون السماء، وهذا ختم التنين، لتتأكدوا.

حين أخرجت الختم لمع بقوة لم تتحملها أعينهم، إنه الختم الأسطوري، الذي أعطاه المعلم تايبنغ ليوجين حين عينه امبراطورا مكانه.

كيف تم الحفاظ عليه حتى وصلها، تلك قصة الأخرى، فالمعلم الذي تجدد وارتفع، ما يزال من الأحياء في عالم الفناء رغم اتصاله بعالم البقاء، فهو مرفوع إلى موعد ووقت معلوم، ولم يكن سواه من منح ذلك الختم لحفيدته، وهي من تلك الثلة التي نجت من طاقة الشر، وكم كان يحزن حين كان يرى نصيبا من أحفاده قد كتب اسمه في لوح الأشقياء، وتلك حكمة مرة لم يتمكن من فهمها رغم كل معارفه.

إن زواجها بحفيد المعلم النمر، لم يكن مصادفة، بل سبقته رؤى، ثم كان لهما معا شرف رؤية المعلم، الذي سلمه سيف فودجا، أو أحد سيوفه المشعة، وسلمها ختم التنين، ليلة زفافهما.

مع ازدهار المملكة، تتالت الأخبار عن كي تونغ وبطولاته، وعن فتح بوابة تنين الظلام من قبل الساحر الأسود، وانيش، حفيد الساحر سفردايم، والملك الشيطان سفاريم.

وحين بدأت الأطياف السفلية تتمظهر أمام أعين البشر، ووجد كل فاسد روح ونفس الفرصة مناسبة ليظهر شره أكثر، حالما بأن يحظى بشيء من قوى التنين الأسود، بدأت الأرض تتعفن كثمرة فاسدة، وكان على الملك أن يقرر بحزم، وأن يمضي ولو وحده، مخفيا سر سيف فودجا، وسر الختم الذي تركه لزوجته كي تستمر في الحكم بعده في حال تمرد من سولت له نفسه ذلك، ولا يخلو ملك من طامعين.

وكان حين تخلى يطبق ما أملته عليه روحه، وما ورثه من دم جده القديم، المعلم النمر، صاحب الملحمة الكبرى.

وقف الوزير وقال: لن أنعم بحياة الجبناء وملكي يواجه الظلام وحده، أنا سأنضم إليه.

وقف قائد جند الميمنة بجسمه الضخم وأشهر سيفه الثقيل وزمجر: إن ما جعلني لا أتحرك صدمتي مما فعله جلالته، لكني عزمت من قبل على القتال، وكنت أحب أن أرى مواقفكم.

وقف كل القادة وأشهروا سيوفهم، والملكة تبتسم وهي ترى طبيعة البشر، ومكر الأنفس، وعرف الصادق منهم والمدعي، ولكنها ترى الخير في أعماقهم جميعا، وتحملهم إلى ضفة الصدق والولاء بذكاء كبير.

جدد الوزراء والقادة عهد الطاعة، وساروا معا إلى الشرفة العالية، وفي الخارج كانت تتعالى هتافات الجنود الذين تجمعوا في ساحة القصر العظيم الشبيه بقصر الملك شاوندر في أساطير ما بعد الطوفان.

خرجت الملكة تحمل ختم التنين وأطلت من الشرفة، ومن حولها القادة، رفعت يدها فلمع ضوء قوي ساطع، ثم اقترب الغمام بسرعة وظهرت تنانين ملونة.

انطلق الجيش خلف ملكه وأدركه بعد يومين، ثم سار الجميع إلى حيث ستكون الحرب الحتمية، حرب من الحروب الكبرى، ولن تكون في صفحات الزمن حرب شبيهة لها، سوى حرب دولة الظهور، والتي سيرجع بعدها التنين الأسود ليكون بابا للنهاية الأخيرة.

 

منشورات ذات صلة

رواية المعلم والتنين المشهد التاسع عشر: يامُوتو
تكمن القوة الحقيقية في الوعي بالضعف، ومهاجمة نقاط ضعفه فينا، فكم يخاف ضعفنا من أن نسترد الذاكرة، ونعلم كم نحن أقوياء. غرورنا، هواجسنا، ورغباتنا...
7 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثامن عشر: في برزخ التنانين
كان قد بلغ الأربعين من عمره، وأصبح ملكا مكان أبيه، وأعظم مما كان يتصور والده، الذي تنازل له عن العرش بابتسامة كبيرة ووضع بفخر...
5 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد السابع عشر: يان، يوشين، ويوجين
يذكر أهل أرض اليأس التي أصبحت بعد ذلك اليوم أرض الأمل وأينعت وانفجرت الصحراء من حولها ينابيع واخضرت وأزهرت، واحترقت الأفاعي ورحلت أطياف الشر،...
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد السادس عشر: مايسان وزهرة البلور
ليس هنالك ما يمنع تصديق أي شيء، ولا ما يمنع تكذيب أي شيء، والأمر متصل بالحجة والدليل. كانت هذه كلمات الأمير يحدثه عن قصته،...
5 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الخامس عشر: سَفَرْدايِمْ
حين مات الملك الشيطان كما كان يسميه شعبه: سفاريم، وأثناء جنازته، لما كانوا يهمون بحرق جثته كما هي العادة عندهم، وبمجرد أن اشتعلت النار...
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الرابع عشر: ختمة النسيان
لا بد أنك جننت، ماذا، ختمة النسيان؟ إنها الوسيلة الوحيدة ليحقق نفسه، فابنك مدلل ولن تتمكني من ترك الدلال يا سمو الملكة. كان الملك...
4 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثالث عشر: شينوبي
في قرية مخفية من قرى المرج الأصفر التي ينادى فيها البان، في منتصف القرن السابع عشر من تقويم الحضارة الأخيرة، جلس المعلم مع تلاميذه....
3 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد الثاني عشر: تْسُو مينغ.. ذئب الريح
إنها أرض اليأس، حيث لا شيء سوى الظلال الكئيبة والبؤس والجفاف. وحولها تمتد صحراء المتاهات الألف، والتي لم يعبرها أحد مطلقا سوى “ذئب الريح”،...
4 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد العاشر: هُو لاَوْ
كان من بين الفانين الذين تمكنوا من رؤية التنين الأسود، وامتلاك شيء من قوته، ذلك الشاب الذي خسر حبيبته لأن زعيم قبيلة الجذع رغب...
6 دقائق للقراءة
رواية المعلم والتنين المشهد التاسع: حياة أخرى
أبي، قلت لك، لقد رأيت ما رأيت…كأني كنت قبل هذه الحياة حيا حياة أخرى مختلفة. يا بني تلك حياتك السابقة حلمت بها. كيف حياتي...
5 دقائق للقراءة