مأساة مارد

6 دقائق للقراءة

كان برنامجه اليومي نفسه منذ ألف سنة، ربما أكثر، مع تعديلات يفرضها تطور العصور وتبدل الأزمنة، كل يوم يقلب ساعة الرمل وينظر إلى أعلى بيته راجيا أن تتجدد الأمجاد وترجع الأيام..
“متى يتحرك هذا البيت وينفض غباره وأخرج في سحابة دخان هاتفا بنشوة وصوت مهيب:
شُبِّيكْ لُبِّيكْ… خادمك بين يديكْ….
أظن أن علي أن أضيف بعض التعديلات، ربما أحرر خدمي من قماقمهم فيقومون بعرض راقص، يعزفون الموسيقى، ثم أخرج في ملابس رسمية، وأغني: شبيك لبيك…لابد من لحن مميز..على طريقة ذلك الذي يغني عن الحمار… والذي يقول “هبطّل سجاير وأروح ألعب حديد”..يسميه المردة “شعبولاّ”..إنه اسم مارد بحق..له أسلوب مميز…سأخرج من المصباح وأغني بطريقته:
شبيك ولبيك..وخادمك بين يديك..
شبيك ولبيك..شبيك ولبيك..
فلابد من مواكبة التطور…أو فلأبق الأمر على حاله، لأن الجميع تعودوا على هذا منذ صلاح..بل علاء الدين..لأن صلاح الدين كان أكبر من أن يحتاج لخدماتي…
سار قليلا ونظر في صور ذاكرته…وكيف أنه غلب مارد الخاتم وأنقذ علاء الدين…لابد من وجود ساحر ما يحاول إخراجي مستخدما صبيا…ومن خلال مرآته السحرية جلس يتابع أخبار العالم…يذكر أن أكثر ما أخافه على مستقبله المهني ذلك القمقم الذي أوقعوه من صندوق طائر…أجل..من الطائرة…كان قمقما عجيبا لا يحتاج لفرك بالأنامل…بل يلقى من الجو..وحين ارتطم بالأرض..خرج مارد رهيب..لم يقل شيئا..أحرق كل شيء في لحظات…وقد هالته القسوة…..كيف يكون في الكون مارد بتلك الوحشية…وسمع في ركن آخر بعض الشياطين يقولون..لقد نجحت تجربة هيروشيما..وسنسعى لتعميم التجربة…

استلقى على غيمة دخانية صنعها بخياله…وأخذ يحلم بالحرية..أن يغادر هذا التشكل المتقلص جدا..أن يتشكل في شكله الحقيقي…يخرج مندفعا في غمام من دخان…ويتمظهر بسرعة وإتقان مع بعض الموسيقى..قصف رعد ولمع برق..وربما أضاف لحنا للناي… متى فقط أغادر هذا المصباح!!!!
دقت حبات الرمل معلنة تجاوز النصف..قفز بشكل لولبي متسارع فتحول بيته الهادئ إلى صحراء شاسعة..استخرج من المرآة بعض الصور…حرر من خاتمه عفاريت صغيرة..أخذ كلٌّ مكانه…اختار شكل Hulk الذي راقت له متابعته في فلم…وانطلقت من الصور دبابات ومروحيات وقصف شديد…أخذت العفاريت أشكال جنود ينتشرون بسرعة..ضرب على صدره وانطلق يحمل دبابة ويلقيها على أخرى..يراوغ صاروخا ويطير أسرع من الطائرة..راق له ثوب سوبرمان فتحول إلى شكله…ثم أعجبته المراوغة وفكرة الرجل الحديدي Iron Man فتبدل بسرعة إلى صورة مطابقة…وظل يلعب مع العفاريت بتحطيم الطائرات والدبابات..ثم صفق فجأة ونظر للعفاريت فلفوا صورة الصحراء وأخفوها في نقطة صغيرة سوداء..ثم انفجر ضوء غامر وتبدت قصور فيها ينابيع ماء وحدائق غناء وجنيات في أثواب جوار..فرك خاتمه فخرج مارد أسود ابتسم وهو يؤدي التحية والتف بسرعة ليتحول إلى شكل ساحر شرير تسلل إلى القصر..صرخت جنية تلبس ثوب أميرة…وانطلق بسرعة البرق لينقذها..ضرب الساحر بإشعاع من عينيه..فاحتمى بدرع من خاتمه..هاجمه بسهم البرق فانغرز السهم في قلبه وخر صريعا…تشكل في حجم كبير وحمل القصر كله إلى مكان آمن…دقت حبات الرمل مشيرة إلى انتهاء وقت التدريب..صفّق..نهض المارد الأسود ونزع السهم البرقي من قلبه وهو يبتسم ثم لف ورجع إلى شكله الأول الذي لا تصفه اللغة..قفزت الجنيات في نقطة ضوء وانطوت القصور كلها..اصطف العفاريت وهم يغيرون أشكالهم وأدوا التحية باحترام ثم انفتحت بوابة ولجوا من خلالها إلى ماسة الخاتم السحري….وحاول المارد الأسود التلكؤ فسحبه بقوة خاتمه إلى الداخل وهو يغني: I believe I can fly، ابتسم..فهو يعلم أن المارد الأسود يسترق النظر دائما إلى المرآة السحرية ويحب الأغاني الجديدة بل يقسم أن كثيرا منها من تأليف وتلحين وأداء إخوة له فرّوا من الخواتم إلى أرض البشر…

نظر إلى السقف..هذا المصباح حتما قديم جدا..كنت قبله ماردا حرا..لكني عشقتها..ابنة ملك الجن الرابع… شنيار…وكانت قصة حب رائعة…لكن أباها تفطن لي…فأمر بحبسي في هذا المصباح..وحكم أن يلقوا بي في عالم البشر..وألا أتحرر إلا بأنامل تمسح المصباح..ومنذ ذلك الزمان..صرت أشهر المردة على الإطلاق..خادم المصباح…لكن شهرزاد أفشت سري لشهريار…فحاول أن يحررني..إلا أن أصابعه الملطخة بالدماء لم تتمكن من تحريري..وحين جاء دور علاء الدين..صرت أسطورة حقيقية..”علاء الدين والمصباح السحري”..لازلت أذكر اللافتات المعلقة في كل الممالك النارية…كان زمنا رائعا..لكن منذ قرون خلت لم يحررني أحد..
هل توقف البشر عن الحلم!!!
بل إنهم حرروا مردة آخرين يهدمون ولا يخدمون..أنا نوع نادر وعلي مسؤوليات كبيرة…فليس من السهل أن يكون المارد خادم مصباح..أذكر أن كل المردة ادّعوا أن لهم قصص حب مع الأميرات ليُسجنوا في مصابيح..كان كل واحد منهم يحمل مصباحه معه…لكن بقيت المارد الوحيد خادم المصباح…وسكن معي خدمي..خدم خواتمي…لقد كنت من قبل أميرا أيضا..وهم أوفياء جدا..وكم طال بنا الانتظار..كل يوم أتدرب على تنفيذ المهمات المستحيلة…فلربما احتاج من يحررني لنصره في حرب…لحمل جبل…لتدمير جيش..نقل قصر..تفجير بركان…أو اختطاف أميرة..تلك هي المهمة المحبذة عندي..
سمع صوت أقدام تقترب..قفز من مكانه..نظر إلى مرآته السحرية..لم يتمكن من رؤية شيء..حدق في البلورة السحرية..لا شيء سحري يعمل!! ارتجت الأرض أكثر..سمع صوت ضحكة..ثم غاب الصدى..أحس بحركة المصباح…صوت يقول ما معناه: انظري ماذا وجدت هنا…لقد ألقت به الأمواج.. لكن بطريقة لفظ مختلفة…
أمواج!! إذا قد كنت في البحر..
ابتسم..أخيرا فهم لماذا كان يحس أحيانا ببعض الدوار…
ارتفع المصباح وانقلب أثاث البيت فأشار بإصبعه وهو يقول كلمة سحرية فظل كل الأثاث يطير ببطء وسط البيت…
ومضت أوقات عصيبة من الانتظار الطويل المرير..فجأة سمع صوتا: إنه نظيف جدا..لا يحتاج تنظيفا..

ـ نظيف..يا للمصيبة..لابد من وجود بعض الغبار عليه…أو كيف سيُمسح فأتحرر…
فكر في إرسال المارد الأسود لوضع بعض الغبار..لكنه كان يعلم أن ذلك المارد إن خرج فلن يرجع أبدا…
مضى زمن لم يتمكن من قياسه…سمع بابا ينغلق…أحس المصباح يُلقى على شيء طري فظل يهتز فترة ثم ثبت…ازدادت دقات قلبه وسال لعابه من الإثارة..أخيرا سأتحرر…أحطم الجبال وأفعل المحال..أخيرا…لكنه سمع صوت نفس يتباطأ..صوت قبلة..وليلة سعيدة…
أنفاس هادئة أخرى…صوت كأنه يقول:مصباح جميل…سأقبله…وأنام…
قبلة…فليكن…مضى بسرعة واضطراب إلى كتاب قانون المصباح..نظر في فصوله..قبلة..قبلة…آه..هنا..الفصل الخمسون بعد الألف: “ويجوز أن يتحرر مارد المصباح في المرة الأولى بأثر قبلة إن كان المصباح نظيفا واستحال وجود غبار…

رقص مع طيفه وهتف وغنى ثم صمت…لبس ملابسه الرسمية وأخرج كل عفاريته ومردته من القماقم والخواتم فوقفوا في انضباط ينتظرون تحقق حلم طال انتظاره…أخذ يدرب صوته على أداء الكلمة بشكل مسرحي..حاول النطق بصوت غليظ فيه القوة والحكمة: “شبيك لبيك..خادمك بين يديك”..
أمر المارد الأسود أن يفجّر صوت رعد في سحابة سوداء شرط ألا يتمادى ليعطيه فرصة الكلام..أوصى العفاريت بحفظ أدوارهم جيدا:أهم شيء الإضاءة..والدخان..لابد أن يكون الدخان كثيرا ولكن غير خانق ولا ضار بالبيئة…أشار إلى المارد الأسود: راقبوه..أمر الجنيات بأن يعددن أفضل أطباق الطعام وأن يتزين جيدا..المردة أمرهم بالتشكل في أشكال حيوانات مختلفة وخدم من بلاد الهند ..وفتح خزائن الكنوز…كل شيء جاهز..وعم صمت مطبق..
صوت ارتطام قبلة بسقف البيت…لقد قبّلت المصباح!! وصفق الجميع بنشوة…

انطلقت شرارات من الضوء وسمع صوت آلي يقول: انتباه..لقد وقع تقبيل المصباح..وبما أنه نظيف جدا وليس عليه غبار يسمح لك القانون الخاص بالمصابيح السحرية بالمغادرة..نرجو لك مهمة ناجحة…انتهى…
انفتحت بوابات من البرق ودوائر ضوئية…غمر الضوء المصباح كله وانفتح مدى لولبي مشع…أطلق العفاريت الدخان الأبيض..انطلق بعض المردة المختفين داخل الدخان وخلفهم انطلق المارد الأسود وهو يشكل سحابة سوداء..سمع قصف رعد وضوء برق..إنه الوقت المناسب…تردد قليلا…آه يا علاء الدين…أخيرا رجعت أيام المجد والمغامرات والمهمات المستحيلة…تذكر أن عليه أن يوصي أحد العفاريت بإحضار دواء القلب فقد كادت أم علاء الدين أن تموت حين حرره أمامها لولا بعض الأعشاب…أغمض عينيه وانطلق مسرعا وهو يتشكل في خيط دخان..فتح عينيه فغمره ضوء مبهر..تصاعد مع الدخان وتشكل بسرعة في حجم كبير (طبعا لديه تشكلات أكبر بكثير)…انقشع الدخان قليلا فقال بصوت مهيب:
شبيك لبيك..خادمك بين يديك…

تسلل العفاريت والمردة عائدين إلى المصباح وأوقف المارد الأسود الرعد واختفى معهم…
نظر أمامه…أين علاء الدين..وأين أمه!!
صور على الجدار لبعض الدببة الصغيرة..ولــ..تذكر…”ميكي ماوس”…والأرنب الذكي..”باكس بوني”…وشخصيات ديزني التي يحبها…سرير صغير..عليه غطاء فيه صور دببة صغيرة…طاولة صغيرة فوقها مجلات فيها رسوم لدببة صغيرة..مرآة ألصق عليها صورة دب رمادي صغير وبعض..خزانة صغيرة عليها صور دببة صغيرة لها أجنحة…دمى “باربي” وأخرى بأشكال دببة بيضاء..هل خرج خطأ في أرض الدببة..أين علاء الدين؟؟؟..أحس برغبة في البكاء.. لكنه قاومها..
نظر إلى السرير مجددا..رأس صغير يخرج من جانب السرير..هل كان علاء الدين مختبأ!!!..أنامل صغيرة تتحرك..شعر طويل..عينان بريئتان…مخلوق صغير يغادر جانب السرير ويجلس فوقه…وهو يرتدي بيجامة نوم عليها صور دببة صغيرة لها أجنحة…هتف مجددا بصوت قوي: شبيك لبيك خادمك بين يديك..اطلب وتدلل يا سيدي..

تساءل من أين جاء بكلمة “تدلل”..لقد أفسدت قنوات الغناء التي يتابعها عقله!!
سمع صوتا رقيقا يقول: مين انت عمُّو؟؟؟
تنحنح: أنا..أنا مارد المصباح..
*انت عمُّو المارد…اللي في “سبايس تون”…شفتك في الرسوم..
كانت الطفلة الصغيرة تبتسم..طفلة!!!!!
أحس بالانهيار ورغب في الفرار…
تقلص شكله وتحول إلى شكل مهرج..جلس بجانبها على السرير..قال بصوت حنون: أجل…أنا….
وجد صعوبة في نطق اللهجة..فهو يتلكم الفصحى فقط..
ضحكت الطفلة بنشوة…نهض ولف بسرعة مستعرضا قواه..تحول إلى شكل دب صغير بأجنحة..إلى شكل “ميكي ماوس”…استحضر كل شخصيات ديزني..وأخذ أشكالها….قلد أصواتها…غنى ورقص..أحس ببعض الألم..التفت خلفه..كان المارد الأسود يخرج رأسه من فم المصباح ويرميه بساهم البرق..التف بسرعة وقد أحس بحمرة الخجل..ورجع إلى الشكل الرسمي…فهو مارد قبل كل شيء..ثم قال بصوت جهوري مخيف: شبيك لبيك…خادمك بين يديك..اطلب وتدلل يا سيدي…لقد نسي الكلمة الثانية التي عليه أن يقولها بعد اطلب..فعوضها بتدلل..الدلال شيء جميل…تذكر تدريباته على المهمات المستحيلة..تحطيم الطائرات والدبابات والصواريخ..اجتثاث القصور ونقلها بسرعة البرق…تحويل الأرض القاحلة إلى قصور وجوار وأنهار بتصفيقة واحدة..وهو يشمئز حين يرى عبر المرآة السحرية أن البشر في المسارح يصفقون كثيرا دون أن يحولوا أي شيء إلى أي شيء..فالتصفيق خطير في عالم المردة…تذكر أن جيشا من العفاريت والمردة والجنيات في انتظار إشارة منه ليخرجوا أشهى الأكلات وأعظم الكنوز..كان مستعدا لكل شيء..وهتف مجددا..شبيك لبيك..خادمك بين يديك..اطلب..
*إنت فيك تجيبلي أي شي يا عَمُّو!!!
-أجل..
*بِ….دّي…بِدِّي..بدِّي شوكولا…وتورتا…عليها كريما… و”سميري” ….
كاد أن يغمى عليه لكنه تماسك..شو..كو…لا…ما هذا..هل هو قصر؟؟؟؟ دبابة؟؟؟ أحس بالاختناق…لماذا لم يتدرب على مثل هذا النوع من الأسلحة…”تورتا” عليها “كريما”..و”سميري”…من سميري؟؟؟؟
نزل مسرعا إلى جوف المصباح..عقد اجتماعا سريعا من العفاريت..أريد معلومات عن شوكولا…و…
ابتسم المارد الأسود…انظر..إنه هذا..كانت إحدى القنوات تعرض بعض الإشهارات على شاشة المرآة السحرية..
سمع صوت ضربات على المصباح…لمع ضوء…
منهارا خائر العزم خرج من فم المصباح كشرنقة صغيرة…ثم لف ببطء ليأخذ شكل بابا نويل…
سألته البنية الصغيرة: عَمُّو..عَمُّو..فين الشوكولا….

دمشق
‏22‏/02‏/2010‏ 03:29:38 م

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
حكاية جابر
لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين. وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في...
11 دقائق للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
انبطاح
مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.   أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها. أنتظر في رصيف أفكاري...
2 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة