قَصِيدَةُ المُهْرَة (من ديوان مجانين ليلى) إليها..زمَنا من العِشْقِ الَّذي لا ينقَضِي

2 دقائق للقراءة

مرَّتْ بقُربكَ فــاَرتجفْتَ قـَلـيـلاَ
وسمِعتَ من خَلفِ الجفُونِ صَهيلاَ
ذي مُهرةٌ عَربـيـَّــةٌ فـَارْنُ لـَـها
أَولـسْتَ فــَـارِسَها كَما قد قِيــلاَ
يا من أتَيْتَ إلى المدَائِنِ نازِفـًــا
أفْنَيْتَ عُمْركَ غُرْبَةً ورحِيـــلاَ
قُمْ واَنبَعِثْ من تحْتِ صَمْتِكَ واقِفًا
واَثأَرْ لسيفِكَ أَوْبَةً وصَلـيــلاَ
يـــا أيـُّهَــا الـــمقْتُولُ اُقْتُلْ مَرَّةً
عوِّدْ عَدُوَّك أنْ يـَـكـُونَ قـَتِـيـــلاَ
لِدَّانِ حوْلَكَ شَوْقُ قَلْبِكَ والنَّوى
وعُيُونُ رئْمٍ هيَّمتْكَ طويلاَ
فانزَعْ سَوَادَ اللَّيلِ واَنظُرْ هَل تَرى
شمسـًـــا تـُعَانِقُ واحَةً ونَخِيلاَ
يمِّمْ إلى تِلْكَ الدِّيارِ فإنّمَا
المُشتاقُ خلَّفَهُ الفِراقُ نَحِيلاَ
يا حامِلَ الأَشواقِ مهْلَك فالرّدى
في نَظْرتَيْنِ تفَنَّنتْ تَقْتيلاَ
تِلْكَ الّتي سجَدَ الغرامُ لربِّها
سُبْحانَ منْ خَلَقَ الجَمِيلَ جَميلاَ
يـــا مُهْرتِي قد كُنْتُ أشجع فَارِسٍ
مَـا كُنْتُ إنْ ذَلَّ الرِّجالُ ذَليلاَ
لكنْ أذَلَّ شموخَ قلبيَ ذَا الهَوى
وأَراهُ إنْ حَميَ الوَطيسُ جلِيلاَ
يَغْزو القُلوُبَ فلاَ يُطيقُهُ باسِلٌ
صَلْدٌ إذَا انْهزَمَ الكُماةُ فُلولاَ
يسْتَلُّ منْ سُودِ اللَّواحظِ مُرهَفًا
صَلْتًا دِمَشْقيَّ الْبياضِ صَقِيلاَ
فإِذَا طَغَى سَلَبَ الحَياةَ بِلَحْظَةٍ
وإذَا صَفَا مَنَحَ العَطَاءَ جَزِيلاَ
سَمْراءُ يَا طَربَ الزَّمانِ إذَا حَلاَ
غَنَّتْ لَهُ مُهَجُ النَّدى لِيميلاَ
كوني الدَّلِيلَ فإنَّ قلْبيَ مذْ هَوَى
ضاعَ الدَّلِيلُ وَمــا وَجَدْتُ دليلاَ
كيْفَ السَّبيلُ إليْكِ يا عَذْبَ اللَّمَا
طَالَ الرَّحيلُ وما عَرَفْتُ سَبيلاَ
الله يعلَمُ كَمْ يُمزِّقني الجَوى
والكَوْنُ يَشْهَدُ كَم حَوَيْتُ غَلِيلاَ
يـــا أيـُّهَـا الزمن المسيَّجُ باللَّظى
حُمِّلتُ مِنْكَ أيـــا زمـَــانُ ثَقِيلاَ
أنا أيْنَ أهرُبُ من جِرَاحَاتِي الَّتي
ألوت عَليَّ ولــَــمْ تَرُمْ تـَبْـدِيــلاَ
إني المُسَافِرُ في الـــــوجُودِ بِحُزْنِهِ
ورأيتُ حُزْنِي في الزَّمانِ أصِيـلاَ
حُزْنٌ يَطوفُ الأَرْضَ يَسْرُدُ عُمْرَهَا
للَّهِ درُّهُ للْحيَاةِ خَليلاَ
رجْعُ القُرُونِ الأرْضُ تَسْكَرُ بالأَسَىَ
صُعُدًا يُرابطُ في الورى ونُزولاَ
إنــي رأيـْتُ الـــدَّهْرَ يشْحَذ مُدْيَةً
جِيــلاً يُمَــزِّقُ بـِـالـخَنــاجِرِ جِيلاَ
يـــا مُهرَتِي هَلْ تقْبَلينَ بفَــارِسٍ
مِزَقًا على مِزَقٍ وصَبْرُهُ عِيـــلاَ
يـــا مُهرَتِي هَلْ تقْبَلينَ بعــاشِقٍ
أفْنى الـــفُؤَادَ توجُّـعًـــا وطُلولاَ
يـــا مُهرَتِي هَلْ تقْبَلينَ بشـاعِرٍ
بدمـــَــاهُ يكتُبُ في الغَرامِ فُصُولاَ
يـــا مُهرَتِي هَلْ تقْبَلينَ مُقَاتِلاً
عَشِقَ الزَّئِيرَ ولــمْ يُعَـادِ هَدِيلاَ
يــا مُهْرَتِي يَا مُهْجَتي مَهْرِيَّتي
إنِّي نزَلْتُ على الـــزَّمَـانِ دَخِيـلاَ
هَلْ كَانَ أَجْمَلَ لَو لقِيتُكِ بالفَلاَ
أوْ بِتُّ في تِلْكَ الخِيامِ نَزيلاَ
سَهْمًا رَمَيْتِ أَصَابَ سَهْمُكِ مقتَلاَ
واللَّحْظُ أَضْحَى رِسَالَةً وَرَسُولاَ
إنَّ اِبْتِسَامَكِ والــكَلامَ مَـــرَاهِمٌ
تــَشْفِي جَريحَ الخَافِقينِ عَليلاَ
ولقدْ دَعَوتُ الله يَجْمَعُ بَيْنَنَــا
كــــانَ الــــــمتَيَّمُ للِّقَاءِ عَجُـولاَ
مـــا كَانَ حزني مُقدَّسًا لأُدِيـمَهُ
أو كــَـــــانَ عِشْقِي مدنَّسًا ليَزُولاَ
إليكَ السَّلامُ أيَا زَمَانَ صبَابَتِي
كـمْ قَدْ ولـِهْتُ ومَا سَمِعْتُ عَذُولاَ
يـَـــا عَاذِلِي إنَّ الــــغَرَامَ مُقدَّرُ
ومُقَدَّسٌ في الأُغْنِياتِ الأُولىَ
مَا كُنْتُ أوَّلَ مَنْ يُمَزِّقُهُ الهَوَى
لـكِنْ أَخِيــرٌ مَـــــا وَجَدْتُ مَثِيلاَ

الرواضي مارس2003
تمّ تعديلها بتاريخ 17/05/2017

منشورات ذات صلة

زهرة الشمس
ومهما اقول احبك فهو قليلُ قتيلٌ فؤادي بحبك وهو جميلُ جميلٌ فؤادي بحبك وهو قتيلُ واشتاق القاك رغم المحال فلا شيء عند الهوى مستحيلُ...
< 1 دقيقة للقراءة
ترنيمة وجع
ترنيمة وج اتوجع مثل ليث جريح وأزأر من غير صوتْ أموت قليلا أموت كثيرا وأصمت والصمت موت وكفي الكسيرةُ قد عانقتها الجبيرةُ قالت لقلبي...
2 دقائق للقراءة
أنت الدواء
أنت الدواء لعلّتي ومُصابي يا حلوة العينين والأهدابِ وأنا الذي وجد الصبابة مرة مكتوبة بالدمع وسْط كتابي فنظرت نحوك نظرة محمومة والسقم يتلف قوة...
< 1 دقيقة للقراءة
في العشق
العشق شبيه بالحمى وقلبك أشبه برضيع لا يتحمل شيئا فانضج في الحب قليلا كي تتحمل او فاترك هذا الميدانْ فالعشق شديد وضعيف قلب الإنسانْ...
< 1 دقيقة للقراءة
Romance
هدية للرومنسيين ولزمن الرومنسيات الحالمة أنا طفل يلعب بالكلماتِ يا كل حياتي يا موعد ميلادي الآتي أنا صرخة قلب لا ينسى وجع الهمساتِ تؤلمه...
< 1 دقيقة للقراءة
جودي على قلبي
جُودي على قلبي فإنّيَ مُتعَبُ والوصل من فرقاك عندي أصعَبُ يا رجفةَ الولهانِ حين يضمُّهُ حضنُ الحبيبِ فيطمئنُّ ويَرغَبُ يا دمعة الملهوفِ حِينَ تشدُّهُ...
< 1 دقيقة للقراءة
وجع
وجعٌ يُمانع أن تطاله أحرفي يسري على حَذرٍ إليّ ويختفي وأظن أني نزعت سمّه من دمي لكنّه كالظلّ ليس بمنتفِ وجعٌ يكابر أن أقول...
< 1 دقيقة للقراءة
يا صبوة العشق
لما أصابت شغاف القلب عيناها تاه الفؤاد بنور في محيّاها حسناء ما عرفت حدّا لفتنتها قتّالة اللحظ خمر العشق سقياها إن حدّثتني سبت روحي...
< 1 دقيقة للقراءة
في نفحة الحسن
  الحُسْن ما ضاء في عيني محيّاكِ يا ربّة الحسن والإشراق حيّاكِ الحسن منك وفي خدّيك مسكنه في قدك البانِ في سحر تغشّاكِ[1] والحسن...
< 1 دقيقة للقراءة
يا مزمع الهجر
يا مُزمع الهجر عني الوصل تمنعُهُ ولهفة القلب صوت لست تسمعهُ أشهدتك العشق في الأحشاء طعنته والصبّ تُدمنُ هذا الشوق أضلُعُهُ يا ضاحك الثغر...
< 1 دقيقة للقراءة