هل فقدت الذاكرة؟

2 دقائق للقراءة

هل فقدت الذاكرة؟
لماذا لم تعد تكتب، وتحلل، وتهتف في وجوه المنافقين والظالمين والخونة، وتستصرخ الضمائر الحية، وتكوي الضمائر النائمة لعلها تستفيق؟؟
أم تراك جبنت وتراجعت عن الدرب الصعب، ومسّك من أذى الحاقدين وشتمهم وتآمرهم ما مزّق نسيج عزمك وفتّ من عضد يقينك.
وإن لك محبين لهم عليك حق النصيحة، وطالبي علم لهم عليك واجب المعرفة، وبلاد هي الأحق بك من كل أرض الله الواسعة.
لعلّ هذا حصل، ولكن ليس بتلك الصيغة:
*لم أخف لكن سئمت عفن الدروب التي لا تؤدي إلى شيء، دروب أولئك الأقزام الذين يجلسون على كراس أكبر منهم.
*لم أتراجع ولكن الوقوف على أنف الجبل والنظر بعيدا خلف الغيم يلهيك عن النظر إلى الحفر السحيقة التي يتردى فيها كل شيء من حولك.
*لم أفقد الذاكرة، ولا أنكر واجب العلم والمعرفة وحق المحبين، ولكن للروح صمتها الذي تفرضه أحيانا على الذات كلها، من وجع ربما، أو من قرف، أو استعدادا للجولة الجديدة وانتظارا لموجة المد الأشد ارتفاعا من كل ما سبقها.
*الظهور قاسم للظهور، إلا أن يكون بإذن، والخفاء له أحكامه وحكمته، وبين هذا وذاك على صاحب الرأي أن ينظر أمره مخلصا لله، فإن كان الأنفع والأجدى أن يظهر مأذونا مأمونا فليفعل، وإن كان الظهور فقط للبريق، فالخفاء به أولى، وفيه ما فيه من خير وتدبر وفكر واستعداد للظهور مجددا.
أجل خضت حرب المدفعية، وحرب البارجات، في الاعلام وفي الندوات والمنابر، صادعا بالحق ولو كره المرجفون، واضعا اصبع الحقيقة في عين كل أفاك أثيم، ولكن أحيانا تكون حرب الغواصات أجدى، ومن الأعماق يمكن رؤية أمور لا ننتبه إليها ونحن على السطح.
الأرض كلها وطني، أما بلادي التي أنا منها وهي مني، فقد قلت من قبل ما يتحقق اليوم حرفا بحرف، وذكّرت مرارا حتى تعب الكلام، ويحزنني أن تكون بين أيدي إخوة يوسف يلقونها في البئر، وأن أراها تتفكك كسفينة تحطمها قبضة عاصفة من غضب السماء، ولكن لله الأمر، ولعل لنا بصيص ضوء من مدد الأخفياء الأتقياء، أو هي موجة أخرى وصيحة لا أكثر، يبلس فيها المجرمون، وينجي الله الصالحين ومن تبعهم، ولو كانوا قلة.

سوسة
11/01/2019 10:10

مقالات ذات صلة

مع التطبيع
أنا مع التطبيع. لأن الحرب لن تجلب لنا شيئا. حاربنا سنة 48 و67 وخسرنا المزيد من الأرض والقتلى والمشردين. وحتى نشوتنا بانتصارنا في حرب...
3 دقائق للقراءة
تأملات
تعلم من أسوأ ممن يستبعد الناس!من يحب أن يُستعبدْ.ومن أسوأ من المُستعمر.من يحب أن يُستعمر.إنه ديوث وطن.لا يقبل أن يتحرر، لا يريد أن يرى...
< 1 دقيقة للقراءة
المولد النبوي الشريف
“بدعة اللا-مولد”
قال لي غاضبا وشرر عينيه يسعى لحرقي لو قدر: هل تحبون النبي اكثر من الصحابة؟ ما هذه البدعة التي خرجتهم بها عن السلف الصالح....
< 1 دقيقة للقراءة
كنتُ مسلما…..
كنت مسلما…. ليس لشيء إلا لأن ابي مسلم…وولدت في مجتمع مسلم… كنت مسلما…. لم افكر كثيرا…بل مشيت حيث القوم مشوا…ووقفت حيث وقفوا..صلوا فصليت…وصاموا فَصُمت…...
2 دقائق للقراءة
تعِس المسعى وخاب الساعي
الذين يسعون لطمس معالم الاسلام كليا من تونس (والعالم العربي والإسلامي ثم الكوكب كله من وراء ذلك) هم قوم على منهجين: *منهج يعتمد التشويه...
2 دقائق للقراءة
أزمة العقل العربي (3) الوهم…والوهم أولا…
“كدوامة في البحر، يقبع الوهم في كل شيء، وفي كل فكرة، يتصيد بمكر ويتسرب بدهاء، ومن سقط فيه سيلف داخله ولكن سيشعر بلذة غامرة...
6 دقائق للقراءة
أزمة العقل العربي (2) أزمة الحوار، معضلة النقد، وإشكالية “الجماعة”…
الحوار مشكِّل أساسي للفكر، والحوار في القرآن كان حتى بين ملائكة النار والمخلدين فيها، وبين أهل النار وأهل الجنة، فكيف لا نقيمه بيننا ونحن...
9 دقائق للقراءة
أزمة العقل العربي (1) بين الموروث والقداسة والدنس (الصورة: صورة متخيلة لابن سينا)
من بين أمم العالم، فإن العقل العربي يمتاز بهشاشة لا تضاهى، وبنية أحفورية معقدة يصعب حلها. وهذا ليس هضما لحقوق المفكرين والمبدعين الحقيقيين في...
6 دقائق للقراءة
بلا سائق
مشهد القطار بلا سائق الذي أثار الرأي العام في تونس يوم أمس، وأثار الفزع والرعب في قلوب من كانوا فيه ومن كانوا يشاهدونه وهو...
2 دقائق للقراءة
تونس…رحلة ونظر. (للنظر والتحقيق والنقد والتعليق)
تونس: ملايين السنين: بحر لجي، وديناصورات عملاقة اكتشفوا بعضها منذ سنين قليلة، وغابات كثيفة، وأنهار وجبال: جنة فوق الأرض. تونس: منذ آلاف السنين كان...
5 دقائق للقراءة