في الكاتب والكتاب

2 دقائق للقراءة

الكتاب كالصّاحب، عليك أن تحسن اختياره، فهو سيصحبك في دروب الفكر والتأمل، أو سيودي بك إلى المهالك، وكما أنّه ليس أضر من الصاحب السوء، فليس أضر من الكتاب السيّء، الذي كتبته نفس مريضة أو سطّره عقل خبيث.
الكتاب الجيد يرفع مقامك، لأن العلم يرفع مقام صاحبه، والكتاب الحسن يجمّل ذوقك ويرتقي بروحك جمالا وتألقا.
الكتاب صاحب رائع حين تنتقيه بعناية، في أي فن من العلم والأدب أردت، والكتب هي التي نحتت أهل الفكر، ولكن كتبا أخرى أيضا صنعت مجرمين وقتلة.
الكتاب ينقل روح كاتبه، انتبه جيدا لكتّاب الظلام وشياطين الأحقاد، فالدماء التي تسيل اليوم نبعث من أفكار مسمومة مدسوسة في كتب كان كُتّابها أفّاقون وناقمون ومرضى قلوب.
احذر أن يمضي يوم من أيامك دون أن تلتقي بروح كاتب جيّد، بكتاب من الكتب التي تنبع منها الخكمة ويشرق منها الجمال، وليس أدل على عظمة الكتاب ومقام الكاتب من كن الله عز وجل اختار الكتاب كأجمل وأعظم آياته ومعجزاته.
أما أن تكون أنت الكاتب، وأن تكتب كتبا، فاعلم أنها مهنة شاقة، وطريق وعر، لا تظنن أن من اليسير نقل فكرك وألمك وأحلامك وآلامك إلى حروف وكلمات ثم تأليفها وتصنيفها في كتاب، لقد مكثت على هذا الكرسي عشرينا عاما وتزيد، سكبت فيها صباي وشبابي وأنا أكتب وأكتب واكتب، وإلى الآن أجلس إلى كتاباتي القديمة مدققا محققا، وإلى الجديد منقّحا ومنسّقا، وكأني في كل ذلك أغرف من البحر بكف طفل صغير، تعبت يداي وبقي البحر هو البحر.
في قلبي احترام كبير لكل كاتب مبدع ساهم في ثراء الثقافة الانسانية الراقية.
في قلبي عشق كبير للكتب، عشق لا ينتهي، لقد كنت صبيا صغيرا حين وجدت من حولي الكتب، ثم احتضنتني المكتبات من المعهد إلى الجامعة إلى ما بعدها، وها أنا في كل رحلة أرجع مثقلا بالكتب، نهما للمطالعة كأول مرة، إنه العشق الذي لا يخبو.
همسة أخيرة:
*ليست الكتابة لعبا بالماء، الكتابة احتراق بالنار المقدسة، نار الإبداع والثقافة.
*من أراد أن يكتب حرفا عليه أن يقرأ ألف كلمة.
*أمة لا تحترم الكُتّاب الحقيقيين، ولا تقرأ، أمة تمضي عميقا في طيّ النسيان.
تحياتي…..

سوسة ‏03‏-07‏-2017‏ 22:04:25

مقالات ذات صلة

خيوط متشابكة
كلما ظننتَ أن الحرب انتهت، ستجد أنها تجددت بشكل لا تتوقعه. العالم البشري عالم صراع وحروب، تاريخه يشهد. وما رسمه التاريخ ليس سوى تطبيق...
< 1 دقيقة للقراءة
مستقبل الفلسفة…بين سموم الواقع…وسم سقراط
هل للفلسفة مستقبل في هذا العالم “الغثائي” الذي يمضي في نسق سريع نحو أقصى درجات ذكاء الآلة وأقصى درجات الغباء البشري، في تفاعل بينهما،...
2 دقائق للقراءة
عصا موسى: بين عين النقص وعين الكمال
كان موسى يعرف العصا، ولم يكن يعرفها. لقد صحبته عشر سنين يرعى الأغنام فيهش بها على غنمه، ولم يكن يدري سرّها. وكان يصحب نفسه...
4 دقائق للقراءة
إبليس..ذلك العالم الذليل (من كتاب تأملات قرآنية)
مما لا شك فيه أن إبليس من العارفين الكبار، بل هو أعرف الجن حتى بلغ مراتب الملائكة، وهو الذي شهِد الملأ الأعلى وكلّم الحضرة...
2 دقائق للقراءة
تأملات في الدال والمدلول وروح اللغة
كل شيء معقد حين تجهله. وكل شيء بسيط حين تعرفه. وأنت تجلس بجانب صيني يمازح صديقه، سيكون كلامه معقدا، وكذلك كلامك حين يسمعه، ولو...
2 دقائق للقراءة
تأملات في الكون والتكوين
كل شيء بسيط حين تنظر في ظاهره، وكل شيء معقد حين تتوغل في أعماقه، فترى كم أن التركيب دقيق والنسيج رقيق والصغير شاسع والمحدود...
< 1 دقيقة للقراءة
تأملات (1)” ماذا أصاب العقل العربي؟
صارع نفسه، وسجن نفسه، وحطّم أصناما وأقام أصناما، بين حلم الإصلاح وثورة المصحلين، وأمل التحرير ونضال المجاهدين، وصبوة التحرر وحراك التقدميين، ثم القضية والوحدة...
< 1 دقيقة للقراءة
رحلة الوصول إلى الصفر
ملاحظة: هذا المقال كتب بلون أسود، نعتذر عن البقع السوداء في ثوب البياض المتفائل. الصفر، ذلك الرقم المنحجب بين الأرقام، والذي ظل دهرا يختفي...
4 دقائق للقراءة
قال لي الجبل
(1) الوحيد الذي يستطيع هزمك حقيقة: هو: “أنت”…لا تخذل نفسك !! (2) إن لم تكن تثق في قدرتك على الفهم الصحيح، فاعتمد على قدرتك...
< 1 دقيقة للقراءة
أمَّتنا…والفَنْ
الفن روح ووجدان وذاكرة…. روح شفيف يسمو بالنفس ويهذب الخلُق ويؤنسن العالم…وجدان مرهف يستشعر الذات والآخر ويلامس الكون بمحبة…وذاكرة ممتدة للجنة وماضي كل روح...
4 دقائق للقراءة