القرآن الكريم معجزة الله الخالدة

3 دقائق للقراءة

الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد ما أحصى الله في الكتاب، وعدد ما أبدى وما أخفى وما دُعي فاستجاب.

وبعد: فإن القرآن معجزة الله الخالدة، التي أنعم بها على خاتم أنبيائه وسيد رسله وأشرف خلقه.

وهو مائدة الرحمن التي جعل فيها من كل خير وسر وعلم سببا. وهو الذي لا تنقضي عجائبه ولا يستوفي العلماء ما فيه مهما علموا.

وفي القرآن القصص الحق والخبر الصدق والنبأ اليقين، وفيه ما شرع الله وما أحل وما حرّم وما فرض وما أمر.

وفيه من الحكمة أبلغها، ومن العلم أوسعه، ومن البيان أبدعه، ومن اللفظ أجمله وأروعه.

وفيه من أسرار ذات لله ومجالي صفاته، وعظيم آياته، وجليل كلماته.

وفيه من أخبار العوالم أعلاها وأسفلها وأوسطها وما اجتن منها وما ظهر.

وفيه المنهاج القويم والصراط المستقيم، وذكر أحوال أهل النعيم وأهوال أهل الجحيم.

وفيه دستور المسلمين في جميع أحوالهم، في سلمهم، وحربهم، ومعاملاتهم، وعباداتهم.

وفيه القيم الفضلى، والأخلاق الأعلى، والكنوز الأغلى.

وفيه معارج العرفان، ومدارج الإحسان، وسبل الخير والرضوان.

وهو الكتاب الذي تعهد الله بحفظه من التحريف، وجعله أشرف كتبه وأفضلها.

وقد كان في كلام رسول الله الذي أوحى الله إليه كتابه ما يشير إلى عظيم شرف القرآن وإلى وجوب تدبر معانيه، وهي دعوة رباني أصلها ومحمدي فصلها.

ولذلك اعتنى أهل الله وأئمة الهدى، وأهل العلم الحق بالقرآن العظيم عناية كبيرة، فصنّفوا الكتب تفسيرا لآياته وتبيانا لفضله وإيضاحا لشرفه.

وفي القرآن رسالة كلية مفصّلة على مراتب ومقامات، فمنها الذي كان خاصا بمن نزل عليه وحي الله صلى الله عليه وعلى آله، ومنها ما كان موجها إلى أصحابه حصرا، ومنه ما كان للمؤمنين عامة، ومنه ما كان لبني آدم  قاطبة والناس كافة، ومنه ما كان موجها إلى الثقلين (الجن والإنس).

وهذه الرسائل كلها خير وقيم وأخلاق وسبل إلى الله وهدي منه وفضل ورحمة من لدنه.

وكم تحتاج الامة اليوم إلى تدبر تلك المعاني وفهمها، وتطبيقها وتحقيقها، حتى يكون في ذلك صلاح لحالها، وفلاح لمآلها.

ثم أن يكون كل مؤمن بالقرآن العظيم رسول لرسول الله يوصل رسالة السلام والرحمة إلى الإنسانية كلها.

وإن الشر كله والانحطاط كله، في ترك القيم القرآنية وهجر القرآن العظيم، واتباع كل فهم سقيم، وكل تأويل عقيم، وكل من دلّس ودسّ وزيّف، وانحرف عن المنهج الرباني والصراط القرآني والهدي المحمدي النقي الذي يمثل الإسلام الحق بلا تحريف ولا تزييف ولا غلو ولا تفريط ولا انبتات.

﴿وَقَالَ ٱلرَّسُولُ یَـٰرَبِّ إِنَّ قَوۡمِی ٱتَّخَذُوا۟ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ مَهۡجُورࣰا﴾[1].  

كما أن الذي يتلو القرآن ثم لا يتدبر معانيه ولا يتفكّر فيما فيه، مفصول عن سرّه محروم من بِرّه، مطوّق بالشيطان وشرّه، وعلى قلبه ما عليه من أقفال.

﴿أَفَلَا یَتَدَبَّرُونَ ٱلۡقُرۡءَانَ أَمۡ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقۡفَالُهَاۤ﴾[2].  

وإن المحرومين الذين حقت عليهم كلمة العذاب عُزلوا عن الفهم وسقطوا في الوهم وجعل الله في قلوبهم أكنه وفي آذانهم وقرا، وحجبهم عن أنوارهم، ومنعهم من فيض أسراره.

﴿وَإِذَا قَرَأۡتَ ٱلۡقُرۡءَانَ جَعَلۡنَا بَیۡنَكَ وَبَیۡنَ ٱلَّذِینَ لَا یُؤۡمِنُونَ بِٱلۡـَٔاخِرَةِ حِجَابࣰا مَّسۡتُورࣰا ` وَجَعَلۡنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ أَكِنَّةً أَن یَفۡقَهُوهُ وَفِیۤ ءَاذَانِهِمۡ وَقۡرࣰاۚ وَإِذَا ذَكَرۡتَ رَبَّكَ فِی ٱلۡقُرۡءَانِ وَحۡدَهُۥ وَلَّوۡا۟ عَلَىٰۤ أَدۡبَـٰرِهِمۡ نُفُورࣰا﴾[3].  

وهذه دعوتنا التي نلقى الله عليها، دعوة للرجوع إلى كتاب الله، وتنقية الطريق إليه بنزع كل دس وتحريف وإسرائيليات في تفاسيره.

دعوة للتأمل في تفاسير السابقين تحقيقا وتدقيقا، وفيها الخير الكثير، وللبحث عن فيوضات أخرى تخاطب وقتنا وتتحدى عناد من ادعوا العلم في الكون والإنسان ولكنهم حرّفوا الأفهام إلحادا وجحودا، وفي القرآن العظيم علوم تحتاج فهوما تنجلي بها تلك الأسرار التي سيبهت لها كل معاند ويندك بها جحود كل جاحد.

دعوة لأن يكون القرآن دستورنا الأخلاقي، ففيه صلاح مجتمعاتنا، وفيه فلاح أمتنا، وفي زكاة أعمالنا وأفعالنا، وفي الخير والنفع، والمنعة والدفع.

دعوة لأن نصل بالقرآن إلى نبي القرآن، فنراه بصورة أجلى، وبمشهد أحلى، وتتضح المعالم، وتنكشف المظالم، فكم ظُلم رسول الله في كل حديث موضوع ودس في سيرته وتحريف لمسيرته.

دعوة لإسلام محمدي نقي، لا يتمزق بالمذهبية، ولا يتناحر بالطائفية، ولا تعصّب وتطرّف فيه، ولا تفريط وانبتات عنه.

دعوة لخير الإنسانية كلها، وسعي في صلاحها، ودعوة لأخلاق القرآن، للخلق المحمدي الزكي، للمحبة والرحمة، وللقوة والتفوق، وللإتقان والإبداع والحكمة والعلم.

فيا أهل القرآن، يا أُهيل الحمى واليقين والإحسان، حي هلا على كل ما حلا وما غلا، وأهلا بكل من يريد أن يمشي معنا في هذا الدرب، لنكون خدما لهذا الكتاب العظيم، ولنبيه الكريم، وننعم بالقبول والوصول إلى درجات رفيعة ومقعد صدق عند مليك مقتدر.

﴿إِنَّ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ یَهۡدِی لِلَّتِی هِیَ أَقۡوَمُ وَیُبَشِّرُ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ ٱلَّذِینَ یَعۡمَلُونَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ أَنَّ لَهُمۡ أَجۡرࣰا كَبِیرࣰا﴾[4].

سوسة 31-10-2020


[1] الفرقان ٣٠

[2] محمد ٢٤

[3] الإسراء 45-46

[4] الإسراء ٩

مقالات ذات صلة

قم زين الدنيا
قم زين الدنيا بنور محمد..هذا شعارنا.أن نزيّن الدنيا بنور نبي الهدى والنور.ان ننشر المسرة في القلوب.أن نسقي الأرواح خمرة الوصال، وأن نجلي مشهد الجمال.أن...
< 1 دقيقة للقراءة
من مدد المنارة
بين ألواح طلبة القرآن الكريم التي يحفظون بها كتاب الله.لأجيال تخرج الحفظة من المنارة الاسمرية التي لم يتوقف فيها التحفيظ والتدريس والآذان منذ خمسة...
< 1 دقيقة للقراءة
جامع الزيتونة منارة الاسلام
جامع الزيتونه المعمور والذي اسسه معماريا حسان بن النعمان سنة 79 للهجره، وأسسه علميا الشيخ علي بن زياد مع مجموعة من كبار العلماء في...
3 دقائق للقراءة
أهل الله فرسان العشق الإلهي
يقول الشيخ العظيم شمس التبريزي: “”إن السعي وراء الحبّ يغيّرنا. فما من أحد يسعى وراء الحبّ إلا وينضج أثناء رحلته. فما إن تبدأ رحلة...
8 دقائق للقراءة
الحجة الساعية لكل أذن واعية
لكل أمر وإن جلى بيانه وغلب برهانه معاندون وجاحدون ممن فسد قلوبهم وغلبت ذنوبهم وأعماهم الله على علم. ولذلك قد يكثر المجادلون في أمرنا،...
4 دقائق للقراءة
رسالة إلى خطباء الجمعة
الحمد لله الذي فرّق الخلق وجمعه، وجعل افضل الأيام الجمعة.وصلى الله على الحاشر الجامع، نور كل جامع.وعلى آله مجاميع الخير، وجوامع البر.وبعد:خطب الجمعة محافل...
3 دقائق للقراءة
كلمة على سطر البيان
شيوخ التكفير الذين يكفرون الأمة ويستنقصون من قدر رسول الله ويكرهون يوم مولده ويقولون أن والديه في النار ويُبغضون آل بيته ويوالون قتلتهم….يجوز لهم...
< 1 دقيقة للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة