السفن الفضائية: ماذا عن الصين

12 دقائق للقراءة

يظن البعض أن موضوع السفن الفضائية حكر على الولايات المتحدة من حيث وجود من يقول أنه شاهدها، أو أن الأمر لعبة أمريكية.

ولكن الحقيقة العلمية التي يصل إليها كل باحث مدقق، لا يقف عند ما يشاع، بل يغوص ويبحث، أن ملف السفن الفضائية ملف عالمي بامتياز. بل لا يوجد موضوع تم عليه إجماع بشري منذ العصور القديمة إلى اليوم مثل موضوع وجود تلك السفن.

 وسوف نثبت في القسم الخاص بالتاريخ شيئا من هذا، ولكننا سننظر هنا في عينات من مشاهدات تلك السفن في الصين، لننتقل بعد ذلك إلى الدول الأوروبية.

فيما يخص الصين تشير المعطيات التي تم الكشف عنها بعد وفاة ماو تسي تونغ سنة 1976 (الذي كان يحظر الخوض في المسألة) إلى أن الصيننين شاهدوا السفن الفضائية منذ حقب سحيقة من تاريخهم.

وفي مقال بموقع paranormal-news الروسي، نقرأ التالي: ” تظهر الأبحاث الحديثة أن ظهور الأجسام الغريبة فوق الصين له تاريخ طويل. تذكر السجلات القديمة الأشياء الغامضة التي ظهرت في سماء الصين في وقت مبكر من القرن السابع ، خلال حكم سلالة تانغ ، وكذلك في وقت لاحق ، في القرنين الثالث عشر والسابع عشر. لأول مرة تم إخطار هذا على نطاق واسع في عام 1982 من قبل الهيئة الرسمية لحكومة جمهورية الصين الشعبية ، “أخبار بكين” ، التي وضعت مقالة جاو لي “سكان الصين القديمة شاهدوا الأجسام الغريبة”[1].

وهو ما سيمثل جزءا من تاريخية المشاهدات للسفن الفضائية في العالم القديم.

كما تظهر إحدى الصور التي تم التقاطها سنة 1942 سفينة فضائية في وضح النهار في شمالي الصين كما هو مبين على الصورة أدناه.

ويبدو جليا أنه طبق طائر، كما يظهر في الصورة أحد الصينيين وهو يشير بيده إليه.

وقد بدأ نشر المعطيات في الصين حول السفن الفضائية مباشرة بعد وفاة ماو تسي تونغ حينها “بدأ (الصينيون) في الكتابة عن الأجسام الغريبة في الصحافة الصينية بعد نشر أول مقالة رئيسية حول هذا الموضوع على صفحاتها من قبل صحيفة الشعب اليومية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني (صحيفة الشعب) في نوفمبر 1978. في عام 1980 ، شكلت مجموعة من الطلاب من جامعة ووهان (مقاطعة هوبي ، وسط الصين) منظمة أبحاث UFO الصينية (COIN) ، التي تلقت الدعم من الأكاديمية الوطنية للعلوم الاجتماعية. في عام 1981 ، بدأت المنظمة في نشر مجلة دراسات UFO ، وبحلول عام 1986 كان لديها بالفعل فروع في جميع أنحاء البلاد وكانت تتألف من أكثر من 40،000 شخص. قام أحد قادة جامعة كوين ، أستاذ جامعة بكين سان شي لي ، بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية في فبراير 1997 بدعوة من علماء السفن الفضائية الأمريكيين. أخبر زملائه الأمريكيين عن العديد من حالات اتصالات الجسم الغريب في الصين في 1994-1995 ، والتي لم يعرف عنها شيء في الغرب”[2].

ومن المشاهدات الشهيرة للسفن الفضائية في الصين ما حدث سنة 1981: في القرن العشرين ، في ليلة 24 يوليو 1981 ، شاهد آلاف السكان الصينيين الأجسام الغريبة في جزء كبير من بلادهم. أثار هذا الحدث رد فعل عنيف بين السكان ، واضطر مرصد تشينغغان الفلكي إلى إعطاء الصحافة تقريرًا رسميًا أفاد أنه في هذه الليلة “لوحظت ظاهرة سماوية غير عادية في 14 مقاطعة من البلاد”.

وكذلك تم تسجيل حادثة شهيرة سنة 1994: ” واحدة من أكثر الحالات إثارة وقعت في 30 نوفمبر 1994 الساعة 3:30 في أحد مشاريع البستنة بجنوب الصين. كان الحراس الليليون أول من لاحظ الظاهرة السماوية الغريبة. ووفقًا لهم ، “ظهر مصدران ساطعان للضوء في السماء ، تلاهما كرة رائعة ذات ذيل ، غيرت لونها من الأصفر إلى الأخضر ثم إلى الأحمر”. كل هذا اكتسحهم بهدير يصم الآذان ، مثل قطار يسير بسرعة عالية. قطع هذا “القطار الطائر” قمم الأشجار ، تاركا جذوعها لا يزيد ارتفاعها عن مترين من الأرض ، على مسافة ثلاثة كيلومترات بعرض “تطهير” من 150 إلى 300 متر.

لكن الأمر الأكثر غموضاً حول هذا الحادث اتضح أن القوة التدميرية تصرفت كما لو كانت انتقائية: إذا تم قطع قمم جميع الأشجار بدون استثناء داخل المقاصة ، فإن أعمدة التلغراف وأعمدة خط نقل الطاقة التي أعاقت رحلة قطار السماء ظلت سليمة. قال شي لي: “لحسن الحظ ، كل شيء سار دون وقوع إصابات أو إصابات بين الناس والحيوانات ، على الرغم من أن طاقة هذه الظاهرة كانت هائلة. تحلق الأجسام الطائرة فوق أراضي مصنع السيارات. الأسقف جاهزة تمزق عربات x التي تقف على مسارات المصنع وإلقاءها جانباً. جزء من عربات قادها (الطبق الطائر) على طول المسارات من موقف السيارات بعدة أمتار ، وفي مكان واحد تم قطع الدعامات المعدنية للسور مثل الأغصان. سقط أحد العمال على الأرض ودحرج رأسه في أعقاب حوالي خمسة أمتار ، لكنه هرب بكدمات قليلة. وفقا لعمال المصنع ، فقد رأوا شيئًا ضخمًا وطويلًا في السماء ، مع أضواء ساطعة على جانبيهم ، تسير عليهم بصوت عال ، مثل قطار مضاء بشكل ساطع. عندما وقعت حادثة مماثلة بعد ذلك بثلاثة أسابيع في مشروع بستاني آخر في مقاطعة قويتشو ، شعرت السلطات المحلية بالقلق. وتابع الأستاذ (أحد الخبراء من المنظمة الصينية لمراقبة السفن الفضائية) قائلاً: “أصبح هذا الحدث معروفًا في جميع أنحاء الصين ، وتسبب في احتجاج شعبي كبير. تم تنظيم تحقيق على مستوى الدولة ، وتم إنشاء لجنة خاصة. ومع ذلك ، لم يتوصل المشاركون فيها إلى أي استنتاج لا لبس فيه ، فقد ذكروا فقط أن ما حدث كان ذا طبيعة غريبة للغاية ولا يمكن تفسيره بشكل معقول. بالتزامن مع اللجنة الحكومية ، عملت مجموعة مؤلفة من أعضاء لجنة مكافحة التمرد ، وكذلك علماء ومتخصصين في مختلف مجالات العلوم ، في مكان الحادث. يقول شي لي: “قررنا جميعًا ، أخصائيو السفن الفضائية الصينيون ، أن تكون مركبة فضائية من أصل خارج الأرض”. على ما يبدو ، حاول الهبوط ، ولكن عندما التقى بالأشجار في طريقه ، لم يتمكن من القيام بذلك وقطع فقط قممهم”[3].

وتفسير أن كائنا فضائيا لم يستطع الهبوط بمركبته تفسير ساذج، ولكن الحقيقة أنها كانت عملية مدروسة لها شبيهاتها في مناطق وحقول وغابات كثيرة مثل ما حدث في حقول المكسيك وفي بعض غابات روسيا.

 “ في عام 2011 ، ظهر مقطع فيديو على الشبكة مع جسم غامض هرمي بالقرب من محطة طاقة نووية صينية. وكتب في تعليقات كونتاكتس إن هيفين وعلى الأرض: “التصوير عالي الجودة لدرجة أنه لا يمكن أن لا يكون حقيقيًا” ، وتحدث الأستاذ عن حالة أخرى مثيرة للاهتمام لاجتماع مع جسم غامض حدث في 9 فبراير 1995 في جنوب الصين. رأى طاقم طائرة بوينغ 747 العادية على شاشة الرادار جسمًا بيضاويًا على مسافة حوالي ميلين ، والتي سرعان ما تحولت إلى جولة واحدة. بصريا ، لم يكن الجسم مرئيًا ، ولكن تم الإبلاغ عنه من برج المراقبة أن جسم غامض كان يطير بالتوازي مع الطائرة. في تلك اللحظة ، عمل نظام إنذار تلقائي حول خطر الاصطدام على بوينج”[4]

” كما أبلغ البروفيسور سان شي لي زملائه الأمريكيين عن أول اتصال مباشر لصيني مع كائنات الفضاء. حدث ذلك في يونيو 1994. لاحظ مون شياو غو Mon Xiao Guo ، وهو فلاح من محيط مدينة هاربين في شمال شرق الصين ، واثنين من الفلاحين العاملين في الحقل ، جسمًا غريبًا على جبل قريب وقرر الذهاب إلى هناك لإلقاء نظرة فاحصة عليه. صعدوا إلى جانب الجبل ، ورأوا كرة بيضاء لامعة كبيرة وذيل ، مثل العقرب. بدأ شياو غو في الاقتراب من الكرة الغامضة بشكل أقرب ، لكنه بدأ فجأة في إطلاق همهمة قوية جدًا ، مما تسبب في ألم لا يطاق في أذنيه. ثم عاد الثلاثة بسرعة. ومع ذلك ، في اليوم التالي ذهب شياو غو ، مسلحًا بالمنظار ، برفقة العديد من الأشخاص الآخرين ، إلى الكرة مرة أخرى. عندما كان على بعد كيلومتر واحد ، بدأ شياو يفحص الكرة من خلال مناظير ورأى بجانبه مخلوقًا يبدو شكله كإنسان. رفع المخلوق يده ، وانفجر منه شعاع برتقالي فاتح مشرق ، وضرب جبهته شياو قوه. فقد وعيه وسقط على الأرض.

في تشرين الأول / أكتوبر 1996 ، عقد المؤتمر الدولي لاستكشاف الفضاء في بكين ، حيث ألقى رئيس جمهورية الصين الشعبية جيانغ زيمين كلمة افتتاحية. بالإضافة إلى قادة برنامج أبحاث الفضاء الصيني ، حضر المؤتمر ممثلون عن وكالة ناسا ولجنة الأمم المتحدة لدراسة الفضاء ووكالة الفضاء الأوروبية. تضمن جدول أعمال هذا الاجتماع التمثيلي العديد من قضايا الطيران واستكشاف الفضاء ، بما في ذلك مشكلات البحث عن الحضارات خارج الأرض (مشروع SETI). تمت دعوة شياو غو لحضور هذا المؤتمر ، حيث تحدث عن مغامراته. ظهور فلاح بسيط بين العلماء الموقرين ورسالته قوبل بتقدير من الحاضرين بطرق مختلفة. ومع ذلك ، تشير هذه الحقيقة غير المسبوقة في حد ذاتها إلى أن القيادة الصينية الحديثة قد بدأت في اعتبار علم السفن الفضائية جزءًا لا يتجزأ من برنامج أبحاث الفضاء ومعاملته بعمق ونزاهة”[5].

“بكين ، 14 يوليو 2010 – أجبر جسم طائر مجهول (UFO) مطار شياوشان في هانغتشو ، الصين على وقف عملياته في 7 يوليو. اكتشف طاقم طيران يستعد للنزول أولاً الجسم حوالي الساعة 8:40 مساءً. وأخطرت إدارة مراقبة الحركة الجوية. استجابت سلطات الطيران في غضون دقائق ، وأوقفت الرحلات الجوية المتجهة للخارج ، وحولت الرحلات الداخلية إلى المطارات في نينغبو ووكسي.

تأثرت 18 رحلة. على الرغم من أن العمليات العادية استؤنفت بعد ذلك بساعة ، إلا أن الحادث لفت انتباه وسائل الإعلام الصينية وأثار عاصفة من التكهنات حول هوية الجسم الغريب.

ولتعزيز التكهنات أكثر ، نشر سكان هانغتشو صورًا التقطت بعد ظهر اليوم قبل التأخيرات لجسم يحوم في ضوء ذهبي ويظهر ذيلًا يشبه المذنب. قبل أقل من ساعة من إغلاق مطار شياوشان ، قال السكان إنهم شاهدوا أيضًا جسمًا طائرًا ينبعث منه أشعة الضوء الحمراء والبيضاء.

كان المقيم ما شيجون في نزهة ليلية مع زوجته عندما رأى الجسم الطائر الغامض.

“شعرت بشعاع من الضوء فوق رأسي. بالنظر إلى الأعلى ، رأيت سلسلة من الضوء الأبيض الساطع تحلق عبر السماء ، لذلك التقطت الكاميرا والتقطت الصورة. كان الوقت 8:26 مساءً. وقال ما لوكالة انباء الصين الجديدة “شينخوا” ان الطائرة كانت طائرة ، او ما اذا كانت جسم غامض في مطار شياوشان ، ليس لدي اجابة واضحة”.

قد لا تكون الصور التي التقطها سكان هانغتشو ذات صلة بالجسم الغريب الذي أغلق مطار شياوشان. وفقًا لهيئات الأرصاد الجوية في هانغتشو ، ربما رأى السكان بعد الظهر ضوءًا ينعكس من طائرة. وبالنسبة لصورة ما ليلا ، قال أمين قبة بكين السماوية تشو جينغ لوكالة أنباء (شينخوا) إن الجسم يبدو تماما مثل طائرة تسطع مصابيحه القوية”[6].

إذا قمنا بحساب ذهني لبلد فيه قرابة الملياري إنسان، فما عدد المشاهدات في الصين، وإذا عممنا إلا بقية دول العالم في فترة تمتد على قرن واحد فقط، فكم سيكون عدد هذه المشاهدات، وإلى أي حد يمكن أن يبلغ غباء البعض من جهة، وعنادهم من جهة أخرى، لإنكار ذلك.

وهل يكون التلاعب لدى الدول المعنية بإخفاء الأمر قويا إلى درجة السيطرة الكلية أو شبه الكلية على الرأي العام البشري لتصديق أقوال المشككين وتفسيراتهم السقيمة من قبيل أنها ظواهر طبيعية غير مفهومة أو طائرات متطورة للولايات المتحدة التي سنأتي لذكر برامجها عالية التكلفة حول الأجسام الطائرة المجهولة.

إن الصين تأخذ مسألة السفن بجدية كبيرة، بعد حكم ماو تسي تونغ الذي كان يحظر ما كان متيقنا من وجوده إذا قمنا بتحليل علاقته بالاتحاد السوفييتي الذي خصص لجانا لمتابعة المسألة كما سبق البيان بل كان الأسطول السوفييتي كله يتابع ويحصي ويسجل ويبلغ عن مشاهداته. وكذلك ما تم الكشف عنه بعد ذلك من مشاهدات في فترة حكم ماو.

وضمن هذا الإطار يأتي بناء الصين لأكبر تلسكوب في العالم، ولا أعتقد أنهم يهتمون باكتشاف النجوم بقدر اهتمامهم بمسألة تخص أمنهم القومي والأمن القومي العالمي خاصة أن الأمر بلغ حد تمظهرات قوية شهد عليها الكثيرون وكذلك إيقاف رحلات جوية.

ونقرأ عن هذا الخبر في مواقع وصحف كثيرة: “تعتزم الصين بناء تلسكوب لاسلكي جديد يهدف إلى «الاستماع» إلى الكون، يعد أكبر تلسكوب في العالم قابل للتوجيه بشكل كامل والمزود بفتحة راديو أحادية، ويقام في محافظة تشيتاي في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين، ويتم بناؤه باقتراح من مرصد شينجيانغ الفلكي.

ذكرت وكالة أنباء (شينخوا) الصينية الرسمية في نبأ لها أن قطر التلسكوب يبلغ 110 أمتار وارتفاعه أكثر من 100 متر، فيما سيبلغ وزنه نحو 6000 طن. ومن المقرر أن يدخل طور الخدمة في 2023، وسيغطى ثلاثة أرباع السماء”[7].

“وبلغت تكلفة مشروع “فاست” نحو 180 مليون دولار، وهو يمثل جزءا من برنامج فضائي طموح رصدت له مليارات الدولارات لوضع محطة فضائية صينية دائمة في مدار حول الأرض بحلول عام 2020، وإرسال مركبه مأهولة إلى القمر”[8].

نعم قد يكون ظاهر الأمر بحوث في الفضاء، لكن يقيني المعرفي أن الأمر يتعلق بمحاولة رصد مصدر تلك السفن ومقراتها والحضارات التي يظنون أنها تنتمي إليها. وسوف نرى أن الولايات المتحدة خصصت لجانا كثيرة بمبالغ كبيرة وفرقا علمية لمتابعة المسألة.

هذه إذا عينات صغيرة من كتاب السفن الفضائية الخاص بالصين، وهو يحتوي على الكثير والكثير جدا، وينتشر الأمر في قنوات الصين الفضائية وصحفها، وتقوم الجمعيات الخاصة بمتابعة المسألة بجهود كبيرة، إذ تذكر وثيقة تخص المنظمة الصينية لأبحاث السفن الفضائية China UFO Research Organization (CURO)  تعود إلى سنة 1992  ومؤرخة بتاريخ 16 أفريل من نفس العام ما نصه أن المنظمة تعتز تنظيم ندوة وطنية الشهر القادم في بكين، وتنقل عن وانغ شانغتينغ Wang Changting الرئيس بالوكالة لمنظمة (CURO)   قوله: “إن البحث عن مخلوقات ربما تعيش في نظم شمسية أخرى هو واحد من مواضيع السنة الفضائية العالمية 1992.    

أكثر من 100 باحث صيني ومن وراء البحار سيكون حاضرا.

مما يجعل الفعالية هي الأكبر من نوعها مما تم تنظيمه في الصين.

الأجسام الطائرة المجهولة أو الأطباق الطائرة المجهولة أصبحت موضوعا ساخنا (على غاية الأهمية) في الصين في أواخر السبعينات.

لقد كان هنالك أكثر من خمسة آلاف مشاهدة للظواهر الجوية الغير مفسرة في الصين.

أول تقرير عن السفن الفضائية قدم من الولايات المتحدة، وكان هنالك 400000 مشاهدة في جميع أنحاء العالم.

سنة 1978 دعت الأمم المتحدة حكومات كل دول العالم لأن تكون في حالة تأهب كامل للمشاهدات، ولإنشاء هيئات تحقيق عن الأجسام الطائرة المجهولة.

الصين أسست هيئة تحقيق خاصة (CURO)  ، سنة 1978، وهي الآن عضو في الجمعية الصينية للعلم والتكنولوجيا، ومدعومة بشكل الكبير من الحكومة”.

هذه الوثيقة التي تعود إلى سنة 1992، وما فيها من معطيات، من منظمة تأسست بشكل رسمي من الدولة الصينية سنة 1978، وتتلقى دعما حكوميا كبيرا، وتعقد في ذلك العام مؤتمرا وطنيا بحضور مائة باحث من الصين والعالم، فأين العالم العربي من ذلك وأين حكوماته وإعلامه ووعيه الشعبي؟

وماذا عن ذلك التعميم من الأمم المتحدة بضرورة التأهب لرصد المشاهدات وقد صدرة سنة 1978.

إن الامر يحتاج مراجعة ذهنية فعلية لتغيير نمط النظرة التي طالما سيطرت عليها السطحية والانكار الأجوف والسخرية الحمقاء، رغم يقيني أن المشاهدات في العالم العربي لا تقل عن نظيراتها في العالم وأن الحكومات تعي جيدا المسألة ولكنها كانت مأمورة بالصمت والتشكيك ولدي معطيات عديدة عن المسألة قد أذكر جوانب منها لاحقا.

هذه إذا ورقات من الصين، والوثيقة السابقة قد تطرح سؤالين على الأقل: إن كانت المشاهدات في التسعينات في الصين قد فاقت وفق تقارير المنظمة الصينية خمسة آلاف فكم بلغت سنة 2020. وإن كانت المشاهدات في العالم في تلك الفترة أو قبلها فاقت الأربعمائة ألف فماذا عن عامنا هذا. وقد كنت تابعت برنامجا في قناة أمريكية سنة 2008 ذُكر فيه أن تقرير الأمم المتحدة لسنة 2005 في خصوص السفن الفضائية بلغ 200 مليون شاهد ومشاهدة موثقة. ولنفترض أن واحد بالمائة فقط من ذلك صحيح فما الإجابة الفعلية عن المسألة.

ومن بليغ الأقوال في الأمر ما قاله خبير صيني في السفن الفضائية  من هونغ كونغ اسمه Cheuk Fei في برنامج مخصص عن المشاهدات في هونغ كونغ[9] (وهي كثيرة جدا وموثقة وترجع لسنوات مضت): إذا ركزت على الأخبار فلن ترى السفن الفضائية، وإذا ركزت على هاتفك، فسوف تشاهد سفنا فضائية التقطت بهواتف آخرين.

 إذا خصصت وقتا للنظر إلى السماء، حينها الجميع يمكن أن يشاهد السفن”.

وقد تأسس نادي هونغ كونغ للسفن الفضائية سنة 1996.

الصين ليست تحت وصاية الأمريكان ولا هي تحت جبروت الشيوعية، وهي تأخذ موضوع السفن بجدية كبيرة، والمسؤولون في الصين يعلمون جيدا أن التلاعب الأمريكي وادعاء أن الأمر مجرد ماعز طائر لن ينفع.

بعد هذا فلنلق نظرة على القارة العجوز. قبل أن نمضي إلى القارة الشابة والعالم الجديد الذي بدأ يتهالك.


[1]

[2]

[3]

[4]

[5]

[6]

[7]

[8]

[9]

مقالات ذات صلة

السفن الفضائية، السجل الأوروبي وقصة فلورنسا
للقارة الأوربية خصائص كثيرة، وقيمة جيوستراتيجية كبيرة، ومنها كانت الثورة الفرنسية والثورة العلمية والصناعية التي غيرت العالم تغييرا جذريا. وكانت كذلك أصل الحربين العالميتين....
12 دقائق للقراءة
فهرس أطروحة الدكتوراه في التصوف
الحمد لله والصلاة والسلام على حبيب الله. وبعد فهذا فهرس عناوين أطروحة الدكتوراه في أصول الدين: (التصوف الإستراتيجي بنية الأصل وهيكلية الفروع). والتي ناقشتها...
3 دقائق للقراءة
بين المكسيك وكندا الضغط على العم سام
من كتابي: السفن الفضائية: حل الأحجية في الخامس من شهر مارس، عام 2004 قام مجموعة من الطيارين من  الجيش المكسيكي أثناء مهمة مراقبة بحثا...
6 دقائق للقراءة
السفن الفضائية: روسيا وتحطيم جدار الصمت
من خلال متابعتي لعقدين من الزمن لمسألة السفن،  ومطالعاتي الكثيرة وكثرة ما شاهدته من توثيقات، كان من اللافت لي وجود تنظيم محكم يقوم بالتشكيك...
14 دقائق للقراءة
السفن الفضائية الطبيعة والوجود: وأخيرا
من كتابي السفن الفضائية: حل الأحجية لسنوات طويلة كان المتحمسون لمسألة السفن الفضائية ينتظرون اعترافا رسميا من دولة بعينها تمثل في نظر العالم أرض...
3 دقائق للقراءة
السفن الفضائية: ماعز طائر
ضمن الفصل الأول: السفن الفضائية الطبيعة والوجود لنفترض أن رجلا كلّف أحد الأشخاص بالبحث عن إمكانية وجود “ماعز طائر” مقابل ألف دولار.  سنقول ببساطة...
2 دقائق للقراءة
السفن الفضائية: المسألة وأطرها
سنة 2000 بدأ اهتمامي بالسفن الفضائية لأسباب ذاتية أُعرض عن ذكرها، ثم تحول ذلك إلى مجال بحث علمي معرفي طويل، شكّلت فيه عبر السنوات...
4 دقائق للقراءة
معضلة التاريخ
هنالك فرق كبير وبون شاسع بين معرفة الحقائق التاريخية وكشف غوامضها وملابساتها، وبين توظيف ذلك لإرباك الراهن واشعال الواقع وشغل العامة بأمور لا تؤدي...
< 1 دقيقة للقراءة
المصادفة : بين عين الخضر وعين دوكنز
“كنت اليوم في المدينة والتقيت صدفة بأحد أصدقائي في الجامعة الذي لم ألتقيه منذ عشر سنين، وكنت بالمصادفة يومها فكرت فيه، أو رأيته مصادفة...
7 دقائق للقراءة
صفحة من كتاب الجفر
حين كتبت عن “نيبيرو”، لعل الكثيرين تهكموا مما ذكرته.ولعل كثيرا منهم الان يشاركون نشر خبر الكويكب القادم الذي اعلنت عنه وكالة الفضاء الامريكية ناسا.وحين...
4 دقائق للقراءة