“وهم” (محاولة فاشلة لقصة غير حقيقية)

13 دقائق للقراءة

كنت صغيرا حين التقيت “وهم” لأول مرة.
كان أنيقا كأحد نبلاء القرون الوسطى، مراوغا كثعالب القصص، مرحا ككل الأوهام المخاتلة.
ورغم عمره الطويل، فهو يبدو شابا دائم الابتسامة.
لماذا يبتسم الوهم، سألته؟
قال: لأننا نعرف تاريخ بني آدم، ومتانة علاقتهم بالوهم، وعمق صلته بهم.
ألستَ بشريا؟
ربما أبدو كذلك، لكني نسيج أكثر تعقيدا، وأكثر بساطة، أنا فقط مجرد “وهم”.

مرّ بي زمن طويل حتى استطعتُ التجسد، فالوهم يولد خيطا من دخان، سرابا، خيالا وشهوة جامحة، وهما بالخلود، وهما بالقوة، وهما بكل شيء، مهما كان تافها، أو مهما بدا عظيما.
عشت في أفكار الملوك، وصوّرت لهم خلودهم في الأرض، حتى إذا ما طغوا وبغوا، تركتهم في ضحضح قفر، يعالجهم الردى بسطوته، ويطويهم الفناء بقبضته.

وعشت في أحلام العشاق، وزينت لهم حمّى الرغبات، وخمور الوصال، حتى إذا وجدوا سرابا، ووعدا كِذابا، أهدرتُ أعمارهم، وهتكت أستارهم، ومضيت إلى غيرهم، ممن يحذون سيرهم.
وسكنت في القصور زمنا، فتلاعبت بسكانها، خاصة حين يكون فيها حاكم زنيم، وجوار كثيرات، وطغمة حاسدة، وبطانة فاسدة، وتآمر وبغض، فيكون سوق الوهم غامرا، وطميه طامرا.
حينها لا يكفي وهم واحد، بل تأتي أفواج الجن الفاجر تتراقص في مجالس السوء، وفلول الشياطين تؤزّهم إلى كل ما يسوء.
وأجتمع هنالك بإبليس وكثير من كبار قادته، وأتلقى المدح الذي تستحقه الأوهام من أفواه اللئام.

ثم رحلت إلى بيوت الفقراء، وأوهمتهم بالأمنيات، وأن المال هو الحياة، وزيّنت لهم ما ليس في أيديهم، وزهّدتهم فيما عندهم، فمن حمل علي سلاح القناعة وتفكّر ساعة، أوصدت الملائكة الأبواب بيني وبينه، ومن سكن قلبه الجشع، ونفسه الفزع، خضع وما امتنع، وهوى فما ارتفع، ونافس حاسدا وعافس حاقدا، وباع روحه للشيطان ليغتني جيبُه، بعد أن أفلس قلبُه، حتى يُلقى على ذلك نحبُه، ويضيع في ذلك دربُه.

ثم لما طال بي الأمد، وشهدت على فناء الممالك، وهلاك كل هالك، وذبول الزهور، وخراب القصور، ورأيت أهل الدنيا كيف يساقون إلى القبور، لمع في دخاني برق، فتحرّكت في اللمع لُمعة، فتولدت منها بذرة، فنمَت سريعا حتى أصبحت فكرة، فكنت أول وهم ينبت في دخانه فكر، فنظرت كيف حويت كل تلك العبر ولم أعتبر، وكيف رأيت كل تلك القرون فلم أفتكر، فهب في روحي الدخانية عاصف، وأرعد في نفسي قاصف، فإذا دخاني يتشكل طينا، وإذا بي أنقلب في رحم الطين جنينا، ثم أولد كما تولد الأفكار من رحم المعاناة، لأجدني مثالا، على شبه البشر، وأغادر أبعاد الأوهام وعوالم الجن والشياطين إلى عالم بني آدم، كأني جسد ولست بجسد، وكأني جسم وما انا بجسم، بل أنا فقط وهم، وهم متجسّد.

قلتُ وقد بلغت الكهولة لـ”وهم” الذي صادقني منذ الصبا، وزيّف لي قصص العشق حتى غدوت شاعرا، وملأني بآلاف الطعنات الوهمية التي يحتاجها الشعراء، قلت له: لعل الأمر لا يتعلق بك ولا بنا، بل بهذا الزمن، زمن تتجسد فيه الأوهام.

لعل كل ما تم ذكره إلى الآن مجرد أوهام وتخاريف، قال راو آخر سمع بالقصة من أحد القراء، لكن الثابت عندي أو “وهم” هو شخص حقيقي، وهو اسم لأحد كبار اللصوص الذين ارتقوا إلى السياسة وأصبح مسؤولا كبيرا، أو ربما هو شيخ من شيوخ الجحيم، الذين يوهمون الشباب أنهم متجهون إلى أحضان الحوريات، بقتل الأبرياء وتخريب الحياة، وهم يرسلونهم إلى قاع جهنم.

قال شيخ يستمع إلى الجدل بين الرواة: لقد كنت غنيا جدا، وكنت أحب السهر في أماكن اللهو، وذات ليلة سكرت كثيرا، فبدا لي من ترنّح سكري خيال لغانية حسناء، تبعتها حتى دخلت زقاقا، ثم نظرت إليها تنقلب إلى أفعى، ثم تتحول إلى دخان، ويخرج من الدخان رجل أنيق كأنه صاحب سيرك، رفع قبعته وحياني، وقال لي: كيف حالك يا صديقي، أنا “وهم”.
منذ ذلك اليوم صرت ألتقي بوهم عندما أفقد وعيي من السكر، وصرت أسكر عمدا حتى أراه، يغيّر أشكاله إلى كل ما تهوى نفسي، وما تصوّر رغبتي.
ثم لم يعد للخمر علي من أثر، ففكرت في طريقة للسكر دون خمر، حينها عشقت، وصارت نظرتها سكري وكلامها خمري، ولكن “وهم” لم يعد يظهر لي، حتى هممت باحتضان محبوبتي، فتبخّرت، وصارت خيط دخان، خرج منه وهم بلباس يشبه لباس الساحر، ورفع قبعته ضاحكا، ثم اختفى، وظلت ضحكته تتردد في أذني إلى الآن، رغم أني فقدت السمع.

لا أحد من الرواة الشباب اِلتَفت لرواية الشيخ، لعلها تخاريف العجائز، ولكن أحد الرواة وكان مهتما بالفلسفة قال: الوهم باب للحقيقة، كما أن الشك باب للمعرفة.
وكثير من الحقائق التي كان الناس يعتقدونها حقائق، حول الكون والانسان، ظهر في الأخير أنها أوهام لا أكثر.
ولعل الوهم لعبة في يد رجل الدين المتحيل، حين يصبغ الأوهام بالقداسة، ويلبسها لباس الروحانية حينا، ولباس الشريعة حينا، أو مدعي الحرية حين يوهم أنها في خلع القيم وهدم الأخلاق، أو مدعي الثورة حين يغتنمها لمآربه، ويخرب بها الأوطان، موهما بتحويلها إلى جِنان.
ولذلك فإن وظيفة الفلسفة كشف الأوهام التي يتلاعب بها المتلاعبون على اختلاف أدوارهم وأشكالهم، ومنح الحكمة للإنسان.

رد رجل دين وهو ينظر شرزا: الفلسفة وهم وكفر، والحياة كلها وهم في وهم، نحن لم نوجد لهذه الدنيا، بل للعالم الآخر، ولكي نعبره لابد أن ندمر الوهم، ما يسمونه وهم الحضارة، ووهم التقدم، ووهم العلم، كلها أوهام في أوهام.

الثورجي كان يضع صورة غيفارا على قميصه، ويلبس ياقة ماو، ويردد شعارات لينين وستالين وماركس، وينشر أحيانا مقولات سيد قطب والمودودي، ويتشكل على كل الألوان السياسية يمينا ويسارا حسب ما تقتضيه المصلحة.
حدّث أحد المقربين منه مرة: الثورة فكرة جامحة تراود كل المظلومين، وقوتنا في أن نوهمهم أنهم حصلوا على فرصتهم أخيرا، ونالوا حظهم من الانتقام، ولا شيء غير الفوضى سيحصلون عليه، والكثير من الخراب، حينها تحل الأوهام مكان الحقائق، وتضيع الحقائق في متاهات الأوهام، ويمكننا بقناة تلفزية واحدة، أن نقلب كل شيء رأسا على عقب، ومتى تم تصديق الأوهام، تمّ لنا الانتصار، فنحن لا يمكن أن ننتصر إذا كان الحق حقا، والواقع واقعا.

كانت تقف في المظاهرة واثقة من نفسها، وتنتظر أن يلتفت إليها الجميع لتقوم بمهمتها المقدسة التي ينتظرها من دفعوا لها في تلك الليلة المظلمة بعد أن كادت تخنقها الحياة.
“حرية حرية، تسقط الـ”، لم تكن تعرف ما الذي عليه أن يسقط، ولا تعني لها الحرية شيئا سوى أن تنتقل إلى مسكن أفضل وتحصل على الرفاه الذي تستحق.
اقترب المصورون والتف الناس وظهرت قوات الأمن، تقدمّ المتظاهرون والمتظاهرات، وتعالى الهتاف بالحرية، حينها علمت أن لحظتها قد حانت، شعرت بفوران الدم في جسدها، وبدقات قلبها تتسارع، إنها اللحظة المنتظرة، وصرخ الجميع، وبدأ المصورون يتنافسون لالتقاط صورة لها، وقد كشفت عن صدرها، فذلك هو السلاح السري، وهو أقوى “الصدر الأعظم” زمن نفاذه في الباب العالي عند سلاطين آل عثمان. تلك هي الحرية كما صورها المتلاعبون بالوهم. ولشهر كامل لم يتكلم الناس سوى عن التي كشفت عن صدرها، صارت نجمة واستضافتها كل قنوات الوهم، وذات ليلة رأت حلما أفزعها، واستيقظت تبحث عن وجهها الذي فقدته، وعن حياء حواء وإبائها، تلك التي تجوع، ولا تأكل بثدييها.

علّق ملحد قرأ بعض ما كتبه الرواة قائلا: كان الانسان قردا، وتطوّر، ولكنه لم يفهم الوجود، فتوهم آلهة، ثم حصرها في إله، وجاء ماكرون فوضعوا له ديانات، وأخبروه أنهم مرسلون من السماء، وأن هنالك شيئا اسمه الاخرة بعد الموت، ونعيما وعذابا، ووضعوا لذلك قيما وأخلاقا وهمية، وفضيلة متوهمة، ولكن الحقيقة التي أثبتها العلم، أن الاله محض وهم.
فحين تطور الانسان ولم يعد يخاف من الطبيعة لم يعد يتوهم أن هنالك ربا ينزل عليه المطر، بل المطر ظاهرة طبيعية، ولم يعد يتوهم أن هنالك خالقا يخلق الجنين، بل الجنين برمجة جينية نتجت عن تطور ومصادفات عمياء.
والكون لم يعد تحت هيمنة الإله الغيبي المزعوم، بل صار ظاهرة يحللها العلم تباعا، ليبقى الرب مجرد سد للثغرات التي لم يفسرها العلم بعد، وحين نفسر كل شيء، وسوف نفعل قريبا، فحينها سيسقط الوهم.
الوهم هو الإله، ولا شيء غير ذلك.

لم يكن “وهم” يبالي بكل هذا، فقد كانت له أسئلة أشد وطأة على نفسه: هل أنا وهم متجسد، أم جسد متوهَّم.
بحث في السجلات عن تاريخ له، فلم يجد، وتساءل: كيف أن الأوهام لا تاريخ لها، رغم أنها ساهمت في صناعة التاريخ، وساهمت في كتابته، حتى لا يكاد المؤرخ المحق يميز بين تاريخ حقيقي وآخر وهمي، لشدة الالتباس والاختلاط.
سأل مرة: هل أنا ابن الباطل، أم والده، وسعى ليلتقي الباطل، لكن الباطل لم يلتفت إليه، كان منشغلا بطمس كل حقيقة، وإرضاء حكّام الباطل الذين بايعوه على الولاء ووعدهم بالعون الكامل، ورغم أن وعود الباطل باطل، إلا أن الباطل خادم مخلص لكل مُبطل مضل، لكنه يعلم في قرارة نفسه أنه لولا الوهم ما كان له أن يفعل شيئا.

المهتم بالفلسفة قال: الباطل نسيج من الأوهام، فهو بيت للوهم، كبيت العنكبوت، شبكة من الأوهام تصنع باطلا، لكني رغم ذلك أتساءل إن لم يكن الوهم أيضا شبكة من الأباطيل.

ذلك “الشيخ” الذي يلبس الدين فوق جلد الكفر قال: الحياة كلها باطل في باطل، ولكي ننتصر على الباطل يجب أن ننصر الحق، والانتصار للحق لا يكون إلا بسحق أهل الباطل، وأهل الباطل هم كل من يخالفنا الرأي، فدمهم هدر ومالهم غنيمة ونساؤهم حلال.
ضحك الباطل حتى كاد يغشى عليه، وهو ينظر إلى أحد فرسانه الذين لا تُشق لهم لحية.

الملحد هتف: لا باطل إلا الدين، لا باطل إلا الإله.
وفي اجتماع سري همس: الحقيقة أن كل ما لدينا من معطيات يفيد أننا على باطل، فالعلم سيفضحنا، لكن استمرار القطط في المواء لأطول مدة ممكنة سوف يفي بالغرض، لابد أن نصور لهم الباطل حقا ، حتى يروا الحق باطلا.

شاذ في مقهى مظلم لبعض عبدة الشيطان قال لصاحبه وهو يناجيه: حواء وآدم وهم يا صاحبي، وهم وباطل حقير، الأصل ما نحن فيه، لولا أن البشرية كانت مضطرة لرجال ونساء حتى يكون هنالك نسل، لكن اليوم يمكن أن نستعين بالطفل الانبوب، وتنتهى الحكاية، قال حواء وآدم، يا للأوهام المقرفة.

عندما تسلل إلى التنظيم، وبايع الامير، كان ذلك الشاب المتحمس للجهاد يريد قتل الفسقة المرتدين، ونصرة الدين، والسير على منهاج السلف، والصعود إلى الجنة ليلقى الحور العين، ثم رأى المذابح، وتسلل إليه سؤال: أليس هذا وهما، لكنه قُتل بطلقة من الخلف قبل أن يأتيه الجواب.

قال الثورجي: ثورة حتى النصر. وحين لم ينتصر، سكر إلى أن أغمي عليه. واستفاق يردد أناشيد الثورة، لكنها كانت مرة مرارة الوهم حين تسحقه الحقيقة، فلبس وجها جديدا، وخرج مبتسما ليتكلم عن السلام والمحبة وبناء الوطن.

حين أعلنت عن ندمها، اتهموها بالرجعية والخيانة، ولم يعد لصدرها من قيمة، ولا لوقفتها الشامخة كما كتبت بعض الصحف من منزلة، أصبحت مجرد نكرة، وشاهدت صفا من البنات يكشفن عن صدورهن، ويهتفن بالحرية، فعلمت أن الأمر أكبر مما أوهموها به، ومن خلفها تسربت أفعى الوهم، وأحاطت بها لتخنقها، صرخت، فلم يسمعها أحد، أو أن أحدا لم يكن يريد أن ينصت لما كان يسمعه.

الجنود الذين قاتلوا في حروب كثيرة، واكتشفوا أنهم وقعوا تحت سحر الوهم.
الذين سهروا وسكروا وهم يرقصون حول الحصان الخشبي، ليستيقظوا على طعنات في صدورهم، وحريق طروادة ودمارها، ذلك الحصان تناسخ مرات كثيرة وفي حروب عديدة، حتى إن لم يكن له من خشب ولم يكن له شكل الحصان، لكنه الوهم نفسه، والخراب ذاته، وطروادة تستمر في السقوط، لأجل نزوة أمير، لجمال هيلينا، أو لما لديها من ثروات طمع فيها غاشم يأتي من خلف البحر.

سحرة تلاعبوا بالوهم، وتلاعب الوهم بهم، ولما استيقظوا قطع فرعون أيديهم وأرجلهم من خلاف وعلّقهم على جذوع النخل.

قوم لوط يركضون إلى منزله، والوهم يسري في دمائهم شهوة ومجونا، وفجأة أصبح كل شيء مظلم، ثم اندلع الحريق، اهتزت الأرض، وانقلبت، وبدا أن ذلك الغلام لم يكن غلاما، بل صاحب قوة مهلكة، وصيحة مزلزلة، ذلك درس لن ينساه الوهم أبدا: هو أيضا يمكن أن يسقط في فخ وهم أكثر قوة وتمكنا، وهم لا تقدر عليه الأرض، ولا يمكن أن تأتي به البشرية كلها ولا الجن والشياطين، وهم كيد متين.

الذين ضحكوا من السفينة وبانيها، كيف يبني سفينة في قلب الصحراء، يا للوهم المتعجرف.
وحين غمرهم الطوفان من كل جانب، رأوا أوهامهم تغرق، وأعمارهم الطويلة تتحول إلى ورق، يومها خاف “وهم” خوفا لن ينساه، لكنه ركب السفينة، ليعيد المحاولة مجددا، أليس نمرود وفرعون وفجرة الأرض بعد الطوفان من أحفاد من نجوا مع نوح..

حين قتل أخاه لم يجد شيئا يفعله سوى حمله على كتفه، والبكاء، لقد بدا الأمر حقيقيا حين أزمع عليه وسولت له نفسه، وطوعت وزينت، ونفث فيه الشيطان نفثته في عقد نفسه الهشة. لكن بعد أن رآه يتخبط في دمه، علم أنه كان واهما، ثم رأى غرابا كأنه وهم، ولكنه كان غرابا بلا شك، قتل أخاه ودفنه، يومها تعلم “وهم” درسا لن ينساه، وكان للمرة الاولى في حياته تلميذا للغراب، وكما تعلم قابيل دفن أخيه، تعلم “وهم” يومها دفن الحقائق.

لـ”وهم” قصص كثيرة ووجوه عديدة، ولعل محاولة الكاتب تحويل حكاية الوهم إلى قصة كانت وهما بحد ذاته، لكنه مصر على محاورته، والنظر إلى وجهه الحقيقي، الذي لا يعرفه حتى “وهم” نفسه.

قبل وفاته، كتب “وهم” على جدار غرفته: “عشت طويلا، طويلا جدا، كدخان، ولما صرت جسدا، مسني الفناء، وعلمت وأنا أتجرع سكراته، كم كانت حياتي فارغة، لأني أوهمت الجميع، وعجزت عن معرفة حقيقة نفسي، أو إيهام ذاتي أن لي ذاتا حقا”.
ما نفع الوهم حين يعجز عن الإيهام، وحين يسخر منه قومه، وهم يرونه يتجسد في عالم المادة، ويعجز عن النفاذ في العوالم والعقول والأفكار، وهم عاجز، وهم لا حاجة له.

إن الفكرة التي لمعت ذات برق في كيان وهم، كانت فكرة قاتلة، لقد مات “وهم” حين فكّر.

علق الفيلسوف: كذلك الأوهام، تموت حين تعانقها الأفكار، وكذلك الباطل، يندثر حين يلامس جوهره الحق.

“كل هذا الكلام لا قيمة له”، قال أحد الهامشيين، الذين لا يجدون مكانا في أية قصة، أو قصيدة، أو فكرة، أو أي شيء، فقط يعيشون على الهامش، ويموتون على الهامش أيضا.
“الوهم هو ما نصنعه لأنفسنا، الوهم أنا، حياتي كلها.
ولدت في حي هامشي، من أبويين هامشيين، وسجلوني على هامش السجلات، وتركوني في هامش الوقت.
وحين فهمت دوري في الحياة، ورأيت كل شيء يتجاهلني، تجاهلت كل شيء. وصار كل شيء بلا قيمة، لأني كنت بلا قيمة. وصار كل شيئا وهما، لأني كنت أدور في دائرة الوهم.
كنت وهما في عيني الفتاة التي عشقتها، وهما في الشارع الذي أمشي فيه، وهما حتى حين أسبب المشاكل وأتعارك من ظلي، لم يكن ظلي يأبه بي، وكان يستمر في صمته المقيت.

إن اليقظة التي تكلم عنها بوذا، وكتب عنها لاو تزو، وحالات التنور والنيرفانا، والساتوري الذي نشده الساموراي، أو أراهان التي يكد نساك الشاولين للوصول إليها، ويتناغم معها نساك معبد وودنغ فوق قمة الجبل، كل ذلك طرق لكسر الوهم، عبر تمرين الجسد والنفس والعقل والروح.
تعب “وهم” كثيرا مع تلك الشعوب، حتى جاءت شركة الهند الشرقية، ووقع “الشاه جاهان” تلك الاتفاقية التي انتشر بعدها الأفيون في الهند والصين، وتم استعمار الارض وانتهاك العرض ومسخ البشر.
وحتى خدعوا الامبراطور سايغو وأقنعوه بعصر المايجي في اليابان، ورموا الساموراي في الحانات مع الغيشا والساكي (العاهرات والخمر) وحياة العدم، وقتلوا من تمرد منهم بأسلحة لا إباء لها، تجعل الجبان قادرا على قتل أكبر معلمي السيف ببرود وهم مخنث.
اعترف “وهم” أن اختراع المسدس والبندقية والطائرة دون طيار خاصة، من أمجاده الخالصة، فيمكن لأي جبان أن يقتل أمة وهو يمارس لعبة فيديو، أو يطلق رصاصه على مئات الأبرياء وهو يستمع للموسيقى كما فعل نيرون حين أحرق روما وهو يعزف على الناي.
أما قدرات التنويم والتخدير والتلاعب بالعقول وما خلف ذلك من موت وإرهاب، فملف يخاف وهم أن يخوض فيه، فهنالك أوهام أكثر من رتبة وأعظم مكانة تحيط الأمر بسرية كاملة.

كنت صغيرا حين عرفني “وهم” لأول مرة، وحين كبرت، رأيته مرة أخيرة، يلبس لباسا أنيقا، فسألته: لماذا تتأنق الأوهام. قال لي: لأن العين حين ترى الوهم، يجب أن تراه أجمل وأروع وأحلى، أو يفقد جاذبيته وسحره الآسر.
الوهم مثل غانية جميلة ميساء، في لباس أحمر قصير، تمشي على بساط أحمر، أو تجلس على أريكة حمراء، وتمسك كأسا من الخمر الأحمر، وعلى شفاهها المحمرة ابتسامة حمراء ماكرة، كيف ستبدو في عيني ثور يثيره اللون الأحمر.
لكن الأوهام بشعة حين تنزع عنها الوهم، وتراها بعين الحقيقة، أجل أعترف، ليس في الخلق أبشع منا، ولا حتى الشيطان رغم بشاعته الفظيعة التي يلبس عليها أقنعة الجمال، ولولا الوهم ما استطاع ابليس أن يبدو جميلا بعد أن تم مسخه، ولا تبعه أحد، إبليس وكل طغاة العالم ومفسدوه مدينون لنا، نحن عائلة الوهم، فلولانا ما كان للدنيا نفسها من أثر على من وقعوا في أسر غرامها، فبالرغم من اليقين في الفناء، وسيرهم خلف الجنائز، لا يتوقف البشر عن عشق الدنيا وعن اللهث خلف ملذاتها، أليس ذلك عملا عبقريا من أعمال الوهم، تزيينا وفتنة وغرورا.

سألت أستاذ الفلسفة: هل للوهم علاقة بالجمال.
قال لي: إن ما نحبه نراه جميلا، وإن لم يكن جميلا حقا، نتوهم أنه جميل.
والجمال إذا وهم تصوّري، رغم أن الفلاسفة الأوائل رأوا الجمال حقيقة في الموضوع لا مجرد نزعة للذات.
الجمال وهم سفسطائي لا غير، ولعله أكثر من ذلك حين يثبت لنا بعين الفلسفة أن للجمال وجودا ذاتيا.
شخصيا أعتقد ذلك، وأصدق أفلاطون أكثر من تصديقي لنيتشة وكونت.

قال معلّم لمريديه: إن ما تراه جميلا هو ما رأته نفسك أو ما رأته روحك.
فإن كان ما رأته نفسك فإن للشيطان قدرة على تزيين البشاعة بقوة الوهم، فيرى السيء إساءته حسنة، ويرى حسنة المحسن سيئة.
وإن كان ما رأته روحك، فالله هو الجمال، والروح هي عينه، وكل ما خلق الإله جميل، لأن خالقه جميل.
أما ما انعدم منه الجمال، فلحكمة أرادها خالق الجمال، لأن الأشياء بأضدادها يتضح معناها.
ِهم بالجمال إذا، ودع أوهام الأغيار.

باحث قرأ “كتاب الوهم” للحارث المحاسبي، وقرأ كتاب “وهم الإله” لريتشارد دوكينز، فخلص إلى الفرق بين الأوهام، وأن عائلة الوهم فيها متنافرات كثيرة، فهنالك من يعبّر بالوهم عن التصور، وهنالك من يعبر بالوهم عن حقيقة يريد نفيها، وآخرون يعبرون بالوهم عن نزعة أنفسهم لما يهوونه، فكل ما يحبونه حق، وكل ما يبغضونه وهم، وهي أزمة للنقد نفسه، ومعضلة في التاريخ، لأنك حين تكتب تاريخ من تحب وتاريخ من تكره، تغلب أوهامك من حيث لا تدري، بل لعل كثيرا ممن كتبوا التاريخ تعمدوا خلط الاوهام بالحقائق، ومزج الباطل بالحق مزجا لا يكاد يميزه إلا ذو كشف.

في نهاية رحلة “وهم” مع نفسه، وفي متاهات الرواة وقصصهم، وتعدد أفكارهم ورؤاهم، رأى الكاتب أنه في ورطة، ففضل السلامة، واختار الأمان، وأرسل خيل فكره إلى ألف ليلة وليلة، وهنالك في بلاط شهريار، وفي غفلة منه ومن حرسه، التقى شهرزاد وسألها: ألم تكن قصصك وهما؟
ضحكت وهي تنظر من خلف الأسطر وقالت: أجل، لقد أوهمته، لكن أوهام الحكايات ابتكار، وخيال فيه فكر ونظر، وأوهام العشاق هي التي تصنع جنونهم ورغباتهم التي لا تنطفئ، أما الوصل فهو الذي يحدد النهاية: إما أن كل تلك الرغبة كانت وهما، فتكون الخيبة، أو أن كل تلك الخيالات لم تكن شيئا أمام روعة الواقع، وهنالك فناء لا يحويه فناء.

عندما التقى كل كُتّاب القصص والروايات في تاريخ البشرية، وحين التقى من كتبوا الملاحم الأولى، من بابل إلى بلاد الاغريق، ولما جمع الجدات في فسحة من عالمه، وسمع قصصهن، تلك القصص التي كان خيال الأحفاد يهيم فيها، حتى كان منهم العباقرة والكتاب والأدباء، ولما رأى الأجداد كيف يورثون في قصص حياتهم التي حدثت فعلا، وفي القصص التي ابتكروها، خبراتهم وأعمارهم للأجيال، وحين قرأ كتاب الأرض وما فيه من قصص، وقرأ كتب الحضارات قبل ذلك، وعوالم الجن وما فوقها وتحتها، رأى في كل ذلك حقائق مذهلة، ورأى أن الوهم كان لحكمة في دنيا الممتحنين: هل يصلون إلى الحقيقة، أم يسقطون في دوامة الوهم دون قدرة على الخروج.

رأى في عيني فرعون وهو يغرق انسلال الوهم وإبهار الحق بعد فوات الأوان.
رأى ذلك في قوم لوط وصالح وهود وشعيب، وقوم نوح من قبل.
رآه في أعين سكان بومبي والفزع يحوّلها إلى رماد.
رأى في عيون كثيرة وهي تصارع المعاني والمباني، كيف تتعمق الأوهام، وكيف تفر.
رأى في خيالات الأدباء ما يتجاوز الوهم إلى تجسيد الفكرة في شخوص وأمكنة وأحداث.
رأى في قصص الجدات ما يصنع حقائق المستقبل وقيم الذات.
رأى الكثير حتى عجز عن الرؤية.
مات “وهم” لأنه رأى، فلا حياة في عالم الأوهام، إلا للوهم الأعمى.

حين فتح عينيه، كان قد مضى على موته في عالم الوهم دهر من الزمان، نظر إلى يديه وفي عينيه غشاوة زالت تدريجيا، شعر بضغط في رأسه، نهض مسرعا ونظر في المرآة، إنها المرة الأولى التي يرى فيها وجهه، المرة الأولى التي يعلم أنه له وجها.
تجسّد “وهم”، لم يكن سوى فكرة في رأس الكاتب، لكنه “وهما” توهّم أن ذلك حدث فعلا.
كيف لا يقتنع بذلك وهو في عصر الوهم، في الزمن الذي يصبح فيه الوهم ثلاثي الأبعاد، افتراضيا يحكم الواقع، دخانيا يغمر الأجساد، متجسدا في شخوص من وهم، ينطقون بكلام من وهم، في أوهام تبدو قوة لا تقهر، وتطورا لا يضاهى، يسقط كله في دمعة مسكين ودم بريء يُسفك بقوة الوهم، الذي يسيطر عليه وهم القوة.
غير بعيد كانت أعين ترقب، وقد نظرت من فوق إلى الكوكب.
إن تجسد الوهم علامة على قرب تجسد الحق.
يوم تسحق قوة القوة، وهم القوة وقوة الوهم.
هل هذه قصة للوهم إذا؟
انس الأمر، وأعد التفكير مجددا….

سوسة في 23/03/2019 21:08

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
حكاية جابر
لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين. وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في...
11 دقائق للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
انبطاح
مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.   أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها. أنتظر في رصيف أفكاري...
2 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة