والدي…

2 دقائق للقراءة


والدي حبيبي.
لم أعرف معنى إحساس الأب حقيقة إلا عندما صرت أبا.
حين ضممت ولدي البكر علي لحظة وُلد، رأيت أبي يضمني حين وُلدت.
وانفتح في قلبي باب لم يُفتح من قبل.
وغمرني شعور لم يغمرني من قبل.
لم أكن ولدا يسير المقادير، بل كانت اقداري صعبة، فأتعبت والديَّ كثيرا.
وبعد الغيبتين: غيبة غبتها عن ذاتي التي نشأت بالولادة، لأسترد ذاتي الأقدم التي كانت في أزمنة الروح. وغيبة في المكان لسنوات حتى ظن الأهل أني لم أعد من أهل الدنيا.
بعدهما، رجعت لأرجع البسمة وأمحو ما كان قدر ما استطعت، وأعلم أني غدا أقدر مني اليوم.
من المشاهد المؤثرة لقائي مع أبي في مدينة جدنا، لقد كان أمرا عظيما، غمرتنا أنوار المصطفى وبركات طيبة الطيبة.
ولا أنسى وأنا أمسك يد والدي وندخل من باب السلام.
كنت صغيرا لم أدخل المدرسة، وأتى والدي بهدية لابنه البكر: مجلة فيها صور مهن ومناصب، وأخذ يعرض علي الصور ويقول: ماذا تريد أن تكون حين تكبر، طبيبا، محاميا، وزيرا!!!
وهتف الطفل: رئيس دولة.
لم يكن ذلك في المجلة، ولا كان من المفترض ان يعرفه طفل الأربعة اعوام.
وابتهج ابي ورفعني عاليا، كأني انظر لابتسامته واسمع صدى ضحكة الطفل الصغير، ومن المفترض أيضا ان لا اتذكر هذا!
اليوم ابتسم، لأن ما أصبو إليه أعظم من ذلك، فأنا أطمح وموقن، في أن أكون خادما لله ورسوله وآل بيته والصالحين، وللغلابة والطيبين.
فذلك باب سعادة وعز قيل فيه عن الرجل الصالح بشر الحافي: ملك بشر رقاب الناس بلا سلطان.
وقال عنه العارف الكبير إبراهيم بن الادهم (الذي كان أميرا وفر من الإمارة): لو علم الملوك ما نحن فيه من النعيم، لقاتلونا عليه بالسيوف.
عندما كنت صبيا، قص علي والدي رؤيا رآها قبل أن أولد، أنه يحمل رضيعا ويرفعه عاليا، فإذا له شاربان، وعليه شامة.
وقال أن تفسيرها نضج مبكر، ومرتبة عالية.
آن الأوان لأحقق ما بقي من رؤياه، ليبتسم بفرح، و”يعنقر الكبوس” بفخر.
دمت ركنا لقلبي يا أبي.

حفظ الله آباءكم، ورحم الله كل أب توفاه الله.

منشورات ذات صلة

تحية لرجل من زمن الخالدين
الدكتور محمد عيسى داوود، رجل من معدن الرجال الخالدين. موسوعة علمية تفخر بها أمة محمد. يعيش غربة العالم ومكابدة المصلح، ويتخذه الأوغاد غرضا لسهامهم....
< 1 دقيقة للقراءة
زيتونة وعصافير ومولد
أجلس وحيدا تحت شجرة زيتون. أسمع العصافير من حولي تسبّح بالزقزقة. هذه المخلوقات الصغيرة التي تنتمي للأرض والجو معا، تحب الله بفن، وتعبر عن...
< 1 دقيقة للقراءة
دعوني احدثكم
دعوني أحدثكم عن طفل كان! صلصال شقاء معجونا بمياه السر. وجع نحيل لم تتركه أكف الشر. يعشق ظلمة ليل الريف الفحل. مكسور الظهر يخط...
2 دقائق للقراءة
فن اللحظة
لدى روحي كم هائل من الصور عن حياتها السابقة، ولديها معطيات ورؤى عما سيأتي. لكني لا املك الا لحظتي الراهنة. زمن “ألست بربكم” قبل...
< 1 دقيقة للقراءة
عشق وكتاب
تشعرني الكتب دائما بالسعادة. رغم أنها قد تحتوي الكثير من الألم، والتواريخ الموغلة في الوجع، والمشاعر المختلطة. لكنني آنس للكتاب، وأعشق المكتبات، وأحب ما...
< 1 دقيقة للقراءة
صباح جميل
صباح الخير. أنا في مكان أحبه. في هذا المكان نمت أجنحتي مجددا، بعد أن كسرتها الريح، منذ خمسة عشر عاما. وفيه ما فيه من...
< 1 دقيقة للقراءة
طاقة جذب
إن لله في أيامه نفحات، فاغتنموها. وإن الحياة تتبع خط الظن. فمن أحسن الظن فيها، وجد على قدر حسن ظنه. ومن أساء الظن فيها،...
< 1 دقيقة للقراءة
بحر وفجر وشاطئ
لي مع الفجر والبحر والشاطئ قصص كثيره. لقد كنت في ريعان الصبا عندما عرفت جمال التدريب على الشاطئ. وكنت طفلا قبل ذلك، عندما عانقني...
< 1 دقيقة للقراءة
راع ورعية
في بواكير الصبا رعيت الغنم، وكنت أشعر بالانس والكثير من البهجة. وفي ذاكرتي مشاهد لا تمحوها الايام عن الطفل الذي كنته، راعيا مع جدي،...
< 1 دقيقة للقراءة
وصفة بسيطة
#فن_السعادة_وصفة_بسيطة ربما يظن المرء أن السعادة وصفة معقدة، لكنها في الحقيقة على غاية البساطة. لو رأيت البسطاء بعد يوم عمل شاق، كيف يغنّون ويضحكون...
2 دقائق للقراءة