هكذا تحدثت الكائنات ١

2 دقائق للقراءة

{حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ} (النمل 18)
🌿🍀🌿🍀🌿🍀🌿🍀
يُعجب الجميع بذيلي، لكني لا أرى إلا بشاعة قدميّ.
مما قاله الطاووس.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
أنا أركض وهي لا تنتهي، بل تستمر خلف الآفاق البعيدة.
ليت لي فكرا يُسابقها، لا ساقا تلاحقها.
مما قال الفرس عن السُّبل.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
يطير جناحي عاليا، لكن قلبي يطير أعلى.
يوما ما، سوف يحلّق القلب، ويهوي الجناح.
الطيران طيران الروح، أما الجسد فمطروح.
مما قاله النسر.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
أربض لساعات في انتظار الغزال.
أفترس لحمه، ويفترس قلبي.
لم يتوقف الجدل في الغابة أيهما أشد فتكا: مخلب النمر أم عيني الغزال.
مما قاله النمر.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
أنسج شبكتي بهدوء، وإذا تحرّك خيط فطنت له.
وتنسج الأيام حولي شبكتها، فلا أكاد ألحظ خيوطها رغم كثرة الأعين لدي.
أصطاد الغافلين، وتصطادني الغفلة، وكلاهما واهيان: شبكتي، وشبكة الأيام.
هنالك من يحرك الأيام والكواكب فوقنا في شبكة أدق وبخيوط أمتن.
ذلك البصير دون عيون. من علمني صنع بيت أوهن، في دنيا من ذلك أوهن وأهون.
مما قالت العكبوت.

🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
كثيرا ما ينزعجون من سرعتي. لكني أتذمّر من بطئ أجنحتي.
لا نرى بنفس الكيف ولا نشعر بذات الزمن.
السريع عنده بطيء عندي، والسريع عندي لا يمكنهم رؤيته.
إن سلبتهم شيئا لا يستنقذونه، وإن منعوني شيئا بلغته أو مت دونه.
يرون ضعفي وهم مني أضعف ولكن لا يشعرون، ولو سلّموا لكان خيرا لهم، لكنهم يستكبرون.
مما قالت الذبابة.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
لماذا لا أنبح، إن كان الليل مملاّ والنهار بلا فائدة.
كنت أرعى الغنم، ثم لم يعد لي عمل سوى النباح.
وأراهم يأتون بمهجّنين أسوأ من ذئاب الجبل.
ورغم أنه لم يعد أحد يلتفت إلي، فأنا أعلم أنه زمن الكلاب.
لكنها كلاب تنبح كلاما، وتمشي على قدمين.
مما قال كلب الراعي.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
لوني أسود، وقلوبهم أشد سوادا.
ما ذنبي إن قتل أخاه فعلّمته كيف يواري سوأته.
كان عليهم أن ينادوني: الأستاذ.
وأن يتوقفوا عن القتل قليلا.
تعبنا من تعليمهم، وابيضت أعيننا دمعا، ولو تزدد قلوبهم إلا سوادا..
مما قاله الغراب.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
أمشي ببطئ، والأيام تسرع.
ولكن في عين الملَك الذي ظلّ يراقبني حتى بلغت مُستقري، كان الدهر كله يمضي بطئيا، وكل ذرة في الكون وما دونها بطيئة أكثر مني في عينيه.
أخبرني عن أخواتي في أعماق البحر، وأنهم أشد مني سرعة، أو أقل بطئا.
قلت لعلّ العيب في البرّ وليس فيّ.
فالبحر يحمل من فيه، والبرّ يُثقله.
وكذا الروح تسبح في بحر الجلال، والجسد ثقيل في أرض الدنيا ومُثقل تراب الذنوب.
مما قالت السلحفاة.
🍃🍂🍃🍂🍃🍁🍂🍃🍂🍃
هل تظنني أنقر الخشب.
كل هذ الوقت من جد جدي إلي.
وتظن أجنحتي ترقص لا غير.
إنما أنا أنقر شجر المبنى لأصل إلى لبّ المعنى.
وأحرّك جناحي بسرعة الأفهام كي أتحرر من ثٍقل الأوهام.
وكذلك الحكيم يضرب بمنقار الفكر، والعارف يطير بأجنحة الذكر.
مما قال نقّار الخشب.

🌿🍀🌿🍀🌿🍀🌿🍀
#مازن_الشريف_هكذا_تحدّثت_الكائنات.
#صباح_الحكمة_وفصل_الخطاب
أي مثل وجدتموه أفضل!💐

منشورات ذات صلة

تحية لرجل من زمن الخالدين
الدكتور محمد عيسى داوود، رجل من معدن الرجال الخالدين. موسوعة علمية تفخر بها أمة محمد. يعيش غربة العالم ومكابدة المصلح، ويتخذه الأوغاد غرضا لسهامهم....
< 1 دقيقة للقراءة
زيتونة وعصافير ومولد
أجلس وحيدا تحت شجرة زيتون. أسمع العصافير من حولي تسبّح بالزقزقة. هذه المخلوقات الصغيرة التي تنتمي للأرض والجو معا، تحب الله بفن، وتعبر عن...
< 1 دقيقة للقراءة
والدي…
والدي حبيبي. لم أعرف معنى إحساس الأب حقيقة إلا عندما صرت أبا. حين ضممت ولدي البكر علي لحظة وُلد، رأيت أبي يضمني حين وُلدت....
2 دقائق للقراءة
دعوني احدثكم
دعوني أحدثكم عن طفل كان! صلصال شقاء معجونا بمياه السر. وجع نحيل لم تتركه أكف الشر. يعشق ظلمة ليل الريف الفحل. مكسور الظهر يخط...
2 دقائق للقراءة
فن اللحظة
لدى روحي كم هائل من الصور عن حياتها السابقة، ولديها معطيات ورؤى عما سيأتي. لكني لا املك الا لحظتي الراهنة. زمن “ألست بربكم” قبل...
< 1 دقيقة للقراءة
عشق وكتاب
تشعرني الكتب دائما بالسعادة. رغم أنها قد تحتوي الكثير من الألم، والتواريخ الموغلة في الوجع، والمشاعر المختلطة. لكنني آنس للكتاب، وأعشق المكتبات، وأحب ما...
< 1 دقيقة للقراءة
صباح جميل
صباح الخير. أنا في مكان أحبه. في هذا المكان نمت أجنحتي مجددا، بعد أن كسرتها الريح، منذ خمسة عشر عاما. وفيه ما فيه من...
< 1 دقيقة للقراءة
طاقة جذب
إن لله في أيامه نفحات، فاغتنموها. وإن الحياة تتبع خط الظن. فمن أحسن الظن فيها، وجد على قدر حسن ظنه. ومن أساء الظن فيها،...
< 1 دقيقة للقراءة
بحر وفجر وشاطئ
لي مع الفجر والبحر والشاطئ قصص كثيره. لقد كنت في ريعان الصبا عندما عرفت جمال التدريب على الشاطئ. وكنت طفلا قبل ذلك، عندما عانقني...
< 1 دقيقة للقراءة
راع ورعية
في بواكير الصبا رعيت الغنم، وكنت أشعر بالانس والكثير من البهجة. وفي ذاكرتي مشاهد لا تمحوها الايام عن الطفل الذي كنته، راعيا مع جدي،...
< 1 دقيقة للقراءة