محتاج للفازع

2 دقائق للقراءة

هذه قصيدة من الشعر الملحون (الشعبي التونسي) وهي من القصائد الصوفية، يعني مطلعها: أحتاج لمن يفزع لي (ليغيثني) الآن وفورا، لترى عيناي الضوء، وأعيش بلا وجع ولا سَوء).

وهي استغاثة بالغوث الأعظم سيدي عبد القادر الجيلاني قدّس الله سره، وفيها عبارات كثيرة تستحق الشرح، مثل “تكتوك” وهو الجمل الكبير القوي، وكحيلة وهي الناقة، والنّادر وهو مكان تجميع محاصيل القمح والشعير، وغيرها.

قصيدة من قصائد الحال والسر، وأمرها يعرفه من جرّبه.

محتاج للفازع يجيني توْ

تشبح عيوني الضَّوْ

نعيش الحيا لا موجعة لا سَوْ

محتاج للفازع يجيني الليلة

وجلُّول تدرز خيله

والباز يدري الحال وتفاصيله

وبيني وبين صيلة

ماشي معاي العمر بالتنقيلة

ما ثم قطب مثيله

شيخ المشايخ نقصده نمشيله

لبغداد رحلة طويلة

نزور المقام ونشبحه ونحكيله

ما بقت عندي حيلة

وكندرت كي التكتوك عقب كحيلة

وناديت يا أهل الهيلة

بر وبحر وليفزعوا من الجَوْ

محتاج للفازع يجيني توْ

محتاج للفازع تجيني رجاله

وناديت يا عدّالة

ويا أهل المدد يا من عليه الدّالة

وين فزعة الخيّالة

ووين طلّته شيخي فقدت خياله

لحاز الشرف بكماله

الغوث الفحل جلّول بو دربالة

على الله ليه دلالة

وكالصيد يرعب ضربته قتّاله

ويا شيخ غير تعالى

وانظر خديمك دمعته همّاله

كما الطير في الحُصّالة

والاحباب طاروا في السما ومْشَوْا

محتاج للفازع يجيني تَوْ

محتاج للفازع يجيني صادرْ

وفزّعت عبد القادرْ

هُوَّ عضيدي على الزمان الغادر

مولى المقام النادرْ

غوث البشر  بامر العظيم القادرْ

صنديد بحره هادرْ

نرجاه ندعي الله دمعي حادرْ

عالصبر ماني قادرْ

قلبي مشوشط في مثيل النادرْ

ويا شيخ افزع بادرْ

بعد الجدب بيكم يجينا النَّوْ

محتاج للفازع يجيني توْ

محتاج للفازع يجي تسخيره

وفزّعت ضنوة خيرة

مولى المدد والسر والتّكبيرة

ونشبح جيوش كثيرة

مثل البحر والموج ومراميره

صناديد أهل الغيرة

رجال عندهم بالله قدرة كبيرة

ما ثم خالق غيره

هُوَّ عطاهم الاذن وتساخيره

من حكمته وتدبيره

ويا معترض تلفت عليك الشّيرة

بالوهم وتصاويره

كفّرت أهل الذكر وبناديره

ويا شيخ شغلك ديره

وبرّم فلك العكس في تدويره

ما يشوف قلبي حيرة

ولا تشوف عيني موجعة وتعسيرة

والحال في التيسيرة

بجاه الذي عنده حديث وسيرة

القرآن وتفاسيره

وليذكروا في الله فيه فْنَوْا

محتاج للفازع يجيني تَوْ

محتاج للفازع يجيني وِدّي

ما نشوف حاجة ضدّي

بجاه فاطمة وطه وضناها جدّي

بجاه حيدرة المتحدّي

للكفر والكفار سيفه يِدّي

ويا شيخ هذا ردّي

على التّالفين لحالهم متردّي

كلامي صحيح وجدّي

وبحري زخيم وموجته ما تعدّي

وما ثم شاعر ندّي

ناي الفحل من قبل موش من تو

وني النسر فوق الجوْ

بعد العمى شافت عيوني الضّوْ

محتاج للفازع يجيني توْ

تشبح عيوني الضَّوْ

نعيش الحيا لا موجعة لا سَوْ

سوسة مستهلها 28 اكتوبر وتمت بتاريخ 22  نوفمبر 2020 \ 21:38

 

منشورات ذات صلة

مولاي نا جيت للخير ماشي
مولاي نا جيت للخير ماشي من جاك قاصد ما تخيباشي مولاي نا جيت قاصد وناوي للخير والقلب بالحب راوي من جاك يرجو الدوا من...
< 1 دقيقة للقراءة
أنا انادي على عبد القادر
موال نادي على قطب الاقطاب الباز سيد الولاية نرجاه ووقفت في الباب في الضيق يوقف معايا وبالله يا جمع الاحباب يا اللي عرفتو بدايا...
< 1 دقيقة للقراءة
يا شيخنا يا جيلاني
إلى شيخي وحبيبي وسيدي عبد القادر الجيلاني الحسني قطب أهل الله قدس الله سره موال يا شيخ نا عليك ناديت ودعيت ربي العالي توسلت...
< 1 دقيقة للقراءة
ولد الدرعية
إلى جدي ومولاي وسيدي وشيخي عبد السلام الأسمر الفيتوري الادريسي الحسني قدس الله سره موال لسمر يا رفيق روحي يا منيتي في وجودي انت...
< 1 دقيقة للقراءة
أسكر وغيب
موال يا سيد قلبي يحبّك والله يعلم بحالي سكران من خمر حبك ولهان والحب غالي ودعيت لله ربك الي عطاك تاج الكمال نلقاك ويحن...
< 1 دقيقة للقراءة
الليل طال
من قصائدي سنة 2002 الليل طال ولحباب تلمّو فراسين على الأعدا يغمو ***** الليل طال وني أحبابي جوني فراسين على الأعدا يغوروا نحـب نسكّنهم...
< 1 دقيقة للقراءة
دالة يا رجال الدالة
دالة يا رجال الدالة يا أهل الكمال بجاه لمجد جد السلالة تاتوني في الحال دالة دالة يا عدّالة يا رجال الله بجاه المولى ذو...
4 دقائق للقراءة
فزع لا عندك فزاعة
هذه القصيدة وما شابهها من قصائد “الندهة” أو الاستغاثة بأهل الله الصالحين وطلب مددهم بما عندهم عند الله من جاه وما حباه لهم من...
2 دقائق للقراءة
سمّيت باسم الله
سميت باسم الله من سوّانا لفضله على المخلوق ماهو قليل وصليّت ع الهادي بهداه هدانا وقلبي لأبو إبراهيم ديما يميل أنا خزايني بهيل المدد...
2 دقائق للقراءة
وجاه الذي
وجاه الذي جبار في سمــاواته اللي كتب في كتاباته وقدّر على عبده جميـع حياته ************** وجاه الذي سوّاني وجـاه الـذي من قدرته سمّاني وجاه...
2 دقائق للقراءة