ما تيسّر من ملحمة السيف

2 دقائق للقراءة

قريبا سيخرج السيف من غمده، وسوف يسطع النور منه جهارا.
قاطعا، صقيلا، مهنّدا، بتّارا.
انظر إليه وقد زيّنته يد القدرة، بعد ان امتحنته يد التقدير.
وقد كان من معدن النجم الذي هوى، لمرضاة من أحبّ وهوى.
فرمي في قيعان وادي الحدَثان، ردحا من الزمان.
يتناوشه الصدأ، فلا يصدأ.
ويُحثى عليه تراب النسيان، فلا يستكين ولا يهدأ.
ثم شقت كف القدير، ظلمة التعسير. وأجرت يد التسخير، آيات التيسير.
وساقت ريح المقادير، سفن التسخير.
وأُضرمت نار اشتياق، وأسعر جحيم احتراق، وشأن لا يطاق.
في أتون عشق لا يخبو أورُاها، ولا تبرد نارُها.
فانصهر معدن السيف، في حكمة الأين والكيف، بين قرّ شتاء، وحرّ صيف.
ثم طرقت المطارق، معدن النجم الطارق، فانزاح صدَأُه، واجتمع عليه من الغيب ملَأُه.
فلم يزل بين مطرقة قدر وسندان قدرة، حتى تلألأ بالذوق نقيّا، وتوضّأ بالشوق تقيّا.
ثم سبكه صانع عليم، وصنعه صانع حكيم. وزيّنت غمده مريميّة روح، بجواهر من عرش السبوح.
وشحذت حدّه يد محي الدين، على عين الروح الأمين.
وخطّت عليه يد خضرية نقش اسمه الخفي، بقلم محمدي، وخط علوي، وسر مستودع فاطمي.
فإذا هو سيف بيان، ومهنّد برهان، وبتّار له حدّان: حدّ حسَني قاطع الكبرياء، وحدّ حسيني قاطع الإباء.
وإذا له من جيلان بارقة، ومن أم عبيدة بارقة.
وشمس في طندتا شارقة، وأخرى في كَفْر شيخ حارقة.
وله بحميثراء باب، وفي فاس الشرفاء أحباب.
وسُمع له صليل في أرض الزيتونتين، والكهفين، والجبلين.
وقرّت له بمكة عين، وبالمدينة عين. وطاب رحيل روحه بين مقام حيدرة ومقام الحسين.
فتلك أحجية يكشفها الزمان، ويعرفها قبل الأوان، من وُهب الأمان.
ويصدّ عنها كل محجوب، فلا يُتاب عليه، ولا يتوب.
#مازن_الشريف_كلمات_من_فيض_الروح
*صورة في قمة جبل على مشارف اسلام آباد، مع صديقي كليم الله المكلّف بمرافقتي، إثر دعوتي لمؤتمر المولد الذي القيت فيه كلمة مع رئيس باكستان عارف علوي ورئيس الوزراء عمران خان، بدعوة من صديقي الحبيب نور الحق القادري وزير الشؤون الدينية الباكستانية..
وأهدي لي السيف الجميل من سيوف السيخ بعد ان حضرت في لاهور احتفالا للسيخ في ننكانا، لاهور، حيث ولد غورو ناناك مؤسس السيخية، وحضره كبارهم من الهند وباكستان. وكنت برفقة وزير الشؤون الدينية ووزير الداخلية.
وفي لاهور سلطان باكستان من اهل الباطن، السيد علي الهجويري الحسني الحسيني، مؤلف كتاب كشف المحجوب وهو من أوائل كتب القوم، ذلك القطب الكريم الذي كان وراء الرحلة كلها، لعقد عقد في اجمير، عند سلطان الهند السيد معين الدين الجشتي الولي الكبير، والذي اعتكف في مقام الهجويري اربعين يوما، وسمّاه مُكمّل الاقطاب، (داتا غنج بخش).

منشورات ذات صلة

ريح وأغصان
أنا لا أؤمن بما لا أراه، وما دمت لم أر الله فلن أؤمن به. قال منفعلا، فأجابه المعلم بهدوء: هل ترى اهتزاز الشجرة. فهل...
< 1 دقيقة للقراءة
بين شمس وقمر
كانت الشمس تحدث البحر عن غيهبة الليل الذي كان يحجبها.كان ليلا طويلا ثقيلا دام أكثر من ألف عام.وكان البحر يحدثها عن أشواق الموج.ويخبرها أن...
< 1 دقيقة للقراءة
لست غيري
يا هذا لا تقسني لغيري، فلست غيري في شيء. أما الذين ورثت عنهم سري فلسنا أغيارا. لا أقول لك أني خير، أقل او أكثر....
< 1 دقيقة للقراءة
كثيرون مروا، كثيرون سينكسرون
كثيرون مروا من هنا. كثيرون سخروا، وشتموا، ونافقوا، وحاربوا…. وحاولوا كتم أنفاس الشمس، وتقييد رقصة الإعصار، وقطع طريق الطوفان. كثيرون شككوا، وتظاهروا بالازدراء والضحك،...
< 1 دقيقة للقراءة
الجوهرة الروحانية
– إن عندك جوهرة ثمينة، كيف حصلت عليها، ومن أوصلك إليها!! *حصلتُ عليها بزهرة شبابي، ودموع أحبابي، وجُهدي وسُهدي وعذابي. وأوصلتني إليها المقادير، بسر...
< 1 دقيقة للقراءة
كلمة للنظر
لا تسألني كيف عرفت، أو من أنت حتى عرفت. بل اسألني عما حدّثتك مما عرفت، وانظر ماذا عرفتُ. ناقشني بأدب، ولا تجادلني، فإن الجدال...
< 1 دقيقة للقراءة
هكذا تحدثت الكائنات ٣
كلما طاردتني الكلاب شكوت لذيلي وأنا أثنيه علي مختبئا في خوف، فيقول لي لا تقاتل الناب بالناب، بل امكر بهم مكر بني جنسك بالكلاب....
4 دقائق للقراءة
هكذا تحدثت الكائنات ٢
أجلس على ربوة الفكر. أسأل الأرض لماذا تغيّر حالها، وتبدّل حالنا، حتى افترستنا الضباع، وطال بنا الضياع. كنت ملك الغابة، لكنهم قتلوا غابتي، فأي...
4 دقائق للقراءة
هكذا تحدثت الكائنات ١
{حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ} (النمل 18) 🌿🍀🌿🍀🌿🍀🌿🍀 يُعجب الجميع بذيلي، لكني لا أرى إلا بشاعة...
2 دقائق للقراءة
قيامة السيف الإلهي
#عميق_لمن_يفهمه قد حان للسيف الذي صُقِل أربعين عاما أن يُشهر أخيرا. بعد أن أُنزل معدنه من السماء فيه قوة وبأس شديد ومنافع للناس. وهوت...
2 دقائق للقراءة