ما تيسّر من ملحمة السيف

2 دقائق للقراءة

قريبا سيخرج السيف من غمده، وسوف يسطع النور منه جهارا.
قاطعا، صقيلا، مهنّدا، بتّارا.
انظر إليه وقد زيّنته يد القدرة، بعد ان امتحنته يد التقدير.
وقد كان من معدن النجم الذي هوى، لمرضاة من أحبّ وهوى.
فرمي في قيعان وادي الحدَثان، ردحا من الزمان.
يتناوشه الصدأ، فلا يصدأ.
ويُحثى عليه تراب النسيان، فلا يستكين ولا يهدأ.
ثم شقت كف القدير، ظلمة التعسير. وأجرت يد التسخير، آيات التيسير.
وساقت ريح المقادير، سفن التسخير.
وأُضرمت نار اشتياق، وأسعر جحيم احتراق، وشأن لا يطاق.
في أتون عشق لا يخبو أورُاها، ولا تبرد نارُها.
فانصهر معدن السيف، في حكمة الأين والكيف، بين قرّ شتاء، وحرّ صيف.
ثم طرقت المطارق، معدن النجم الطارق، فانزاح صدَأُه، واجتمع عليه من الغيب ملَأُه.
فلم يزل بين مطرقة قدر وسندان قدرة، حتى تلألأ بالذوق نقيّا، وتوضّأ بالشوق تقيّا.
ثم سبكه صانع عليم، وصنعه صانع حكيم. وزيّنت غمده مريميّة روح، بجواهر من عرش السبوح.
وشحذت حدّه يد محي الدين، على عين الروح الأمين.
وخطّت عليه يد خضرية نقش اسمه الخفي، بقلم محمدي، وخط علوي، وسر مستودع فاطمي.
فإذا هو سيف بيان، ومهنّد برهان، وبتّار له حدّان: حدّ حسَني قاطع الكبرياء، وحدّ حسيني قاطع الإباء.
وإذا له من جيلان بارقة، ومن أم عبيدة بارقة.
وشمس في طندتا شارقة، وأخرى في كَفْر شيخ حارقة.
وله بحميثراء باب، وفي فاس الشرفاء أحباب.
وسُمع له صليل في أرض الزيتونتين، والكهفين، والجبلين.
وقرّت له بمكة عين، وبالمدينة عين. وطاب رحيل روحه بين مقام حيدرة ومقام الحسين.
فتلك أحجية يكشفها الزمان، ويعرفها قبل الأوان، من وُهب الأمان.
ويصدّ عنها كل محجوب، فلا يُتاب عليه، ولا يتوب.
#مازن_الشريف_كلمات_من_فيض_الروح
*صورة في قمة جبل على مشارف اسلام آباد، مع صديقي كليم الله المكلّف بمرافقتي، إثر دعوتي لمؤتمر المولد الذي القيت فيه كلمة مع رئيس باكستان عارف علوي ورئيس الوزراء عمران خان، بدعوة من صديقي الحبيب نور الحق القادري وزير الشؤون الدينية الباكستانية..
وأهدي لي السيف الجميل من سيوف السيخ بعد ان حضرت في لاهور احتفالا للسيخ في ننكانا، لاهور، حيث ولد غورو ناناك مؤسس السيخية، وحضره كبارهم من الهند وباكستان. وكنت برفقة وزير الشؤون الدينية ووزير الداخلية.
وفي لاهور سلطان باكستان من اهل الباطن، السيد علي الهجويري الحسني الحسيني، مؤلف كتاب كشف المحجوب وهو من أوائل كتب القوم، ذلك القطب الكريم الذي كان وراء الرحلة كلها، لعقد عقد في اجمير، عند سلطان الهند السيد معين الدين الجشتي الولي الكبير، والذي اعتكف في مقام الهجويري اربعين يوما، وسمّاه مُكمّل الاقطاب، (داتا غنج بخش).

منشورات ذات صلة

والدي…
والدي حبيبي. لم أعرف معنى إحساس الأب حقيقة إلا عندما صرت أبا. حين ضممت ولدي البكر علي لحظة وُلد، رأيت أبي يضمني حين وُلدت....
2 دقائق للقراءة
دعوني احدثكم
دعوني أحدثكم عن طفل كان! صلصال شقاء معجونا بمياه السر. وجع نحيل لم تتركه أكف الشر. يعشق ظلمة ليل الريف الفحل. مكسور الظهر يخط...
2 دقائق للقراءة
فن اللحظة
لدى روحي كم هائل من الصور عن حياتها السابقة، ولديها معطيات ورؤى عما سيأتي. لكني لا املك الا لحظتي الراهنة. زمن “ألست بربكم” قبل...
< 1 دقيقة للقراءة
عشق وكتاب
تشعرني الكتب دائما بالسعادة. رغم أنها قد تحتوي الكثير من الألم، والتواريخ الموغلة في الوجع، والمشاعر المختلطة. لكنني آنس للكتاب، وأعشق المكتبات، وأحب ما...
< 1 دقيقة للقراءة
صباح جميل
صباح الخير. أنا في مكان أحبه. في هذا المكان نمت أجنحتي مجددا، بعد أن كسرتها الريح، منذ خمسة عشر عاما. وفيه ما فيه من...
< 1 دقيقة للقراءة
طاقة جذب
إن لله في أيامه نفحات، فاغتنموها. وإن الحياة تتبع خط الظن. فمن أحسن الظن فيها، وجد على قدر حسن ظنه. ومن أساء الظن فيها،...
< 1 دقيقة للقراءة
بحر وفجر وشاطئ
لي مع الفجر والبحر والشاطئ قصص كثيره. لقد كنت في ريعان الصبا عندما عرفت جمال التدريب على الشاطئ. وكنت طفلا قبل ذلك، عندما عانقني...
< 1 دقيقة للقراءة
راع ورعية
في بواكير الصبا رعيت الغنم، وكنت أشعر بالانس والكثير من البهجة. وفي ذاكرتي مشاهد لا تمحوها الايام عن الطفل الذي كنته، راعيا مع جدي،...
< 1 دقيقة للقراءة
وصفة بسيطة
#فن_السعادة_وصفة_بسيطة ربما يظن المرء أن السعادة وصفة معقدة، لكنها في الحقيقة على غاية البساطة. لو رأيت البسطاء بعد يوم عمل شاق، كيف يغنّون ويضحكون...
2 دقائق للقراءة
السعادة وفخ الغراب
ربما تظن أن السعادة في الكم. منطق الغراب في كم الأشياء اللامعة التي يجمعها في عشه، والتي لا يستفيد منها بشيء. منطق الغراب يطبقه...
2 دقائق للقراءة