في رحاب الحسين عليه السلام

2 دقائق للقراءة

صبر بقلبك ام تراه ينوعُ
والحزن في عمق الفؤاد فظيعُ
ها قد وقفت على الديار مناديا
أهل الديار فمن نداك يذيعُ
ولثمت ترب الطهر يخنقك الأسى
يعصيك صبرك تارة ويطيعُ
قل للحسين وقد أتيته زائرا
والقلب يخفق والدموع شموعُ
مذ أن رآك بذي الدماء مضرجا
شهق الزمان فذا الزمان دموعُ
نزلت لك الرحمات وهي أليمة
وسمت دماء الطفل وهو رضيعُ
صرخ الوجود لقتل سبط محمد
و الأرض ثكلى والبلاء يروعُ
والنار شبت في الخيام وأضرمت
وحصار جرحك معطش ومُجيعُ
ضجت مياه في الجنان وساءلت
أنجيع صبرك ام دماك نجيعُ
وأتت لزينب حورها بزهورها
فالموت في ألق الفداء ربيعُ
وتعلّم الإيمان درسه في الورى
جبريل كبّر والملوك ركوعُ
وتمزقت مقل الملائك بالأسى
وتفتت مهج بكم وضلوعُ
والأنبياء الشاهدون تشهّدوا
وتهجّدوا والصالحون جموعُ
في ليلك الدامي الأخير وأيقنوا
ما لابن فاطم في الاباء رجوعُ
وأتى اليك المصطفى متألما
متكلما والعالمين خشوعُ
والله أرسل للحسين مواسيا
صبرا فأنت شهيدنا المرفوعٌ
ونظرت للابناء حولك أبكروا
فوقفت تنزف جرحٌك الينبوعُ
وهتفت هيهات المذلة عندنا
فغدت عصور الدّهر عنك تشيعُ
من قد رأى مثل الحسين مجندلا
والخيل فوق الصدر وهو صريعُ
من قد رأى مثل الامام تحمّلا
والصبر يركع فالمقام رفيع
من قد رأى مثل ابن حيدرة الوغى
قلبا شجاعا بالدماء يذوعُ
حزنت لك الأكوان وانتحب المدى
وبكى جراحك أحمد ويسوع
يا من قتلتم ابن بنت نبيكم
أنتم لشرع الظالمين خضوع

لما اتيتك بعد ألف لم أجد
ظمأ بأرضك لا بأرضك جوعُ
ووجدت عندك زائرين كأنهم
من حول جرحك يا حسين دروعُ
ورأيت رايتك العظيمة قد سمت
في كربلاء الصبر فهي قلوعُ
ووجدت جرحك يانعا وممانعا
وكأن بعدك ما مضى الأسبوعُ
وكأن في التل العقيلة أقبلت
يمشي لها العباس وهو سريعُ
وكأنك المقتول منذ هنيهة
غرُب الزمان فما لديه طلوعُ
يا سيد الشهداء اني قطرة
من غيم ذاك الجرح وهو منيعُ
من نسل نسلكمُ وطهر دمائكم
ودم الشريف لدى الامام شفيعُ
من تونس الخضراء أرسلني الجوى
نحو العراق وذا الفرات سميعُ
بغداد تعرف والمدائن كلها
وجميع أهل الله ما الموضوعُ
وأتيت أُشهد كربلاء ونخلها
نجف الإمام وموطن وربوعُ
بالحب بالحضن الرحيم بنظرة
روحي لآل البيت جئت أبيعُ
جسمي تراب للحسين وجرحه
أهداب عيني والدموع تبوعُ
يا سبط سيدنا النبي المصطفى
صلى عليه الله فهو بديعُ
يا سيد الشهداء يا علم التقى
أتسح فيكم دمعة وتضيعُ
لا يقبل الضيم الأبيُّ سجية
والقلب في نهج الاباء ضليعُ
إن أبغض الأوغاد حبي وانبرى
بي ذو الملامة ان ذاك شنيعُ
لا يستوي الحي الوفي بميت
والحر حرٌّ والوضيع وضيعُ

سوسة 26/09/2017/22:26

*ناع ينوع: ناع الفقير: جاع وعطش.
*ذاع يذوع ذوعا: ماله أنفقه كله.

منشورات ذات صلة

قصيدة البشرى
رأيت منذ لحظات أني في مكان واتصل بي أحد أحبابي في المدينة وفتح لي كي أرى المسجد النبوي وقبر الحبيب وكان كل شيء مختلفا...
< 1 دقيقة للقراءة
حرف المديح
حرفُ المديح أمام قدرك يقصُرُ إذ أنت أعظم من حروفي وأكبرُ وأنا الذي عاينت حبك في دمي مذْ كنت طفلا بالمحبّة أشعُرُ بأبي وأمّي...
< 1 دقيقة للقراءة
وقف الزمانُ
وقف الزمان فما هناك زمانُ وتصدّعت لمصابك الأكوانُ وبكى عليك المصطفى ووصيّهُ وخديجة الكبرى لها أشجانُ وبكاك رسل الله عند إمامهم وبكى الملائكُ وانجلى...
2 دقائق للقراءة
أنا من حسين
أنا من حسين والحسين إمامي والبحر خلفي والعدو أمامي لا أرتضي الدنيا بهجر أئمة أنوارهم كالشمس بعد ظلامِ قد عذّبوا قلبي وإني أحبهم إن...
2 دقائق للقراءة
يا سائلا
يا سائلا عني وعن أسمائي أنا حنظلٌ للحاقد المستاءِ أنا علقمٌ للجاحدين جميعهم عسل الأحبة في كؤوس صفاءِ أنا سيف آل البيت نفحة سرهم...
< 1 دقيقة للقراءة
لعل حبيبي
لعل حبيبي لم يدْرِ عني وقلبي يحدّث أنّي وأنّي فعشاقه مثل ذرّ الرمال ففيما أمنّي وفيما التمنّي أحاول بالعشق نيل الوصال وأنسى الذنوب وما...
< 1 دقيقة للقراءة
لما نظرتُ إليك
لما نظرتُ إليك ضاع صوابي ونسيت ما اسمي وما ألقابي دهر الزمان بدا لعيني شاخصا لمّا نظرتك واقفا بالبابِ والكون بان كنقطة مضمومة ضُمّت...
< 1 دقيقة للقراءة
بقيّة
يا من قد أرسلت رسولا بالهدي وحجج عقليّة وأنرت قلوبا وعقولا  بشموس علوم غيبيّة اجعل لي يا رب قبولا ووصولا لذرى الخَتميّة واجعل أمزان...
< 1 دقيقة للقراءة
إِنِّي والله المُوَالي
إِنِّي والله المُوَالي لِمُحَمَّدٍ والآلِ ولَهُم تَشْتَاقُ رُوحِي نَحْوَهُم شُدَّتْ رِحَالي إِنَّ شَوْقِي لأَرَاهُمْ مِثْلَ رَمْيٍ بالنِّبالِ فَهُمُ سَادَاتُ قَلْبي وهُمْ أَسْيَادُ الرِّجَالِ كَمْ...
< 1 دقيقة للقراءة
في مدح الإمام
من كنت مولاه فهذا علي مولاه لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار ضربة علي يوم الخندق خير من عمل الثقلين (صدق...
2 دقائق للقراءة