صياد الأرانب

< 1 دقيقة للقراءة

في حوار مع صديقي المثقف الراقي ببغداد قال لي: “من يطارد ثلاث أرانب يفقدها كلها”.
فأجبته: لقد طاردت الأرانب الثلاث، فأمسكت الأولى ووضعتها في قفص، ثم سعيت خلف الثانية، وهكذا…
وابتسم صديقي..
لقد كان يقصد كثرة التخصصات العلمية، التي ستكون كمن يطارد عددا من الأرانب في نفس الوقت، فيضيع جهده ويتشتت تركيزه ولا يحقق من ذلك شيئا.
ولكن التركيز على كل تخصص على حدة ومنحه الوقت الكافي لاتقانه، ثم الانتقال بحكمة الى تخصص آخر مع الحفاظ على التطوير المعرفي للتخصص الأول والوعي بنقاط الترابط بين التخصصين وتطبيق نفس القاعدة على بقية التخصصات والفنون المعرفية، سيمكنك من الامساك بعدد كبير جدا من الأرانب دون ان تفقد واحدة منها.
تجربتي البسيطة في هذا دليل ربما، وإن كان هنالك في العالم اليوم من لديهم تجارب أثرى، وعلى سبيل الذكر بعض معلمي فنون الدفاع اليابانيين يمتلكون تخصصات علمية وفنية كثيرة.
ولعل للأمر ارتباط فعلي بفنون الدفاع التي تصقل الجسم وتحرر الروح فينعكس ذلك على العقل، وبالفلسفة التي تمنح الفكر منهجا شاملا متكاملا، وبالتصوف الحق أيضا، حيث إذا تم الاستعداد يكون الإمداد وترد الفيوضات القلبية فتنعكس على مرايا العقل علما وأدبا.
ولعلها خاصية للعقل خفية فيه يجليها الله لمن شاء، وتعمل الحياة بتجاربها ومؤثراتها على إيصال الإنسان إلى حقيقته المتعددة المتناغمة والمتنافرة أيضا.
ولعل مطارد الأرانب في الحقيقة لم يصطد أرنبا ولم يمسك به، بل أعانته المقادير على ذلك، وساقت له بالتيسير ما جعل ذلك ممكنا له، وعسيرا على سواه، بل مستحيلا لدى كثيرين.
فذلك الفضل من الله يؤتيه من يشاء من عباده.

سوسة 25/10/2018 07:55

منشورات ذات صلة

غدا يبدأ الآن
في أوطاننا جمال جلي، وطبيعة خلابة. وفيها كل ما يلذ للعين أن تراه. تحتاج أوطاننا لمن يزرع، لا لمن يلعن القحط والجفاف. تحتاج لمن...
< 1 دقيقة للقراءة
انتصار
مع بداية كل يوم جديد، جدد عزمك لإكمال المعركة. الحرب مستمرة، وستكون أشد ضراوة. حربك مع نفسك، وحرب نفسك معك. هل تظن أن هنالك...
2 دقائق للقراءة
حكمة الألم
انا متعب جدا من المعركة. لقد عبرت بمستنقع بارد آسن. مليء بالتماسيح العمياء القاسية. كانت انيابها كالخناجر وهي تطبق على صدري وجسدي. وكانت شياطين...
< 1 دقيقة للقراءة
في فلسفة الحياة
الحياة ليست عادلة. انها قاسية، شرسة، مليئة بالعذابات، ومختنقة بالشياطين. لكنها رغم ذلك نعمة من الله، وفيها الكثير من الخيرين. عليك ان تقاتل فيها،...
< 1 دقيقة للقراءة
الخروح من النفق
كان عليّ أن أعبر من نفق مظلم، موحش، وبارد. لم تكن المرة الأولى، لكن لعلها الأقسى. أيام من السقم، والحمى، يتحول الليل معها إلى...
2 دقائق للقراءة
تحية لرجل من زمن الخالدين
الدكتور محمد عيسى داوود، رجل من معدن الرجال الخالدين. موسوعة علمية تفخر بها أمة محمد. يعيش غربة العالم ومكابدة المصلح، ويتخذه الأوغاد غرضا لسهامهم....
< 1 دقيقة للقراءة
زيتونة وعصافير ومولد
أجلس وحيدا تحت شجرة زيتون. أسمع العصافير من حولي تسبّح بالزقزقة. هذه المخلوقات الصغيرة التي تنتمي للأرض والجو معا، تحب الله بفن، وتعبر عن...
< 1 دقيقة للقراءة
والدي…
والدي حبيبي. لم أعرف معنى إحساس الأب حقيقة إلا عندما صرت أبا. حين ضممت ولدي البكر علي لحظة وُلد، رأيت أبي يضمني حين وُلدت....
2 دقائق للقراءة
دعوني احدثكم
دعوني أحدثكم عن طفل كان! صلصال شقاء معجونا بمياه السر. وجع نحيل لم تتركه أكف الشر. يعشق ظلمة ليل الريف الفحل. مكسور الظهر يخط...
2 دقائق للقراءة
فن اللحظة
لدى روحي كم هائل من الصور عن حياتها السابقة، ولديها معطيات ورؤى عما سيأتي. لكني لا املك الا لحظتي الراهنة. زمن “ألست بربكم” قبل...
< 1 دقيقة للقراءة