شيطان

13 دقائق للقراءة

لم اتصور اني سألتقي في حياتي شيطانا، ليس مجازا، ولا رجلا سيئا كالشيطان، بل شيطانا حقيقيا، كائنا من عالم الظلام، لكن ذلك حدث، ووجدتني وجها لوجه مع “شيطان”.

لم يكن قبيحا كما يصفونه، ولا فاجرا او صاخبا، كان هادئا جدا، أشقر اللون في عينيه زرقة، ولعله لم يكن كذلك انما تلاعب برؤيتي له، ولم يكن سوى شاب مهذب، بنظارتين وبدلة فاخرة، يجلس على الكرسي الذي يسكن جوار سريري منذ سنين، ويحدق الي بعينين ماكرتين، فركت عيني لعلي انزع غشاوة الحلم، لكنه قال لي بصوت رخيم: انت لا تحلم يا صديقي، أعتذر عن مضايقتك، لكني مضطر، اقدم لك نفسي، اسمي “شيطان”، وانا شيطان فعلا، أعني أحد الابالسة القاطنين في العالم السفلي، وانا احتاج اليك.

لن يصدقني احد، لذلك لم اخبر احدا، وفي غرفتي التي لم تعرف الفوضى ويقتلها السام من الترتيب النمطي، جلست طويلا افكر بعد ذلك اللقاء، هل حدث فعلا، ام كان مجرد هلوسة.
أنتم يا ابناء آدم من بدأ الحرب، لقد عمل ابي كثيرا منذ أن كان شرطيا في الجن الازرق في اعماق البحر، حتى ترقى الى قائد كتيبة في فرقة الجن الموحدة، وغادر الارض لاول مرة.
ثم صعد في السماوات وكان الجني الاول والوحيد الذي بلغ ذلك المقام، فعاش مع الملائكة زمنا، عابدا عالما، ورعا تقيا، ولكنه لم يقبل السجود لغير الخالق، وطاف في الملائكة يعرفهم الحق، ويقول لهم الحقيقة، فما كان جزاء رفضه لأن يسجد لغير الرب، تم عقابه وطرده، هل هذا عدل، لكنه لم ينزل حتى انزل أباكم آدم، وسكن تلك الفجوة بين العوالم، هنالك في الأسفل، وفي تلك الظلمات وُلدنا، وخرج الابالسة الاوائل، وأنا منهم، بل أنا أقواهم.
يضحك وتلمع عيناه، ومن رأسه يصعد دخان، قلت له ان عقلك يحترق، قال بل هي طبيعتي الاولى، فالجن من نار، ونحن من دخانها، لكن الامر أكثر تعقيدا في كيمياء الخلق والتحويل.
علاقتنا بالدخان وطيدة، نحب إشعال الحرائق بكل أنواعها، ونحب دخانها، ومن أروع المشاهد احتراق روما وحريق بومبي، ونار أصحاب الأخدود، أما ابتكارنا الاروع فهو الدخان، السجائر تجارتنا المربحة، فهي تجعل لنا مكانا ارحب في صدوركم ودمائكم، وتقتل منكم الكثير، وتخسرون بها المال والصحة.
أما دخان القيامة فيرعبنا، لان ذلك يعني اقتراب نهايتنا، لكننا نفعل كل شيء لننسى، ونسكر، وخمورنا سوداء كالقطران، وحمراء كالدم، ونحب ان نرى دم أولاد آدم مسفوكا، نسكر اكثر، ونحب أن نتبادل الكؤوس معكم، فبنت العنب عندكم شيء مما عندنا، وحين تسكرون نكون اقرب منكم، وتكونون اقرب إلينا.
لا يزعجني في الخمر سوى خمور العشاق ومن تسمونهم اهل الله، لذلك زرعنا بينهم أهل اللهو والبله، لينطقوا بالخزعبلات مدعين ان ذلك من أثر الوجد والحال والسكر.
لم أكن أفهم الكثير مما قاله الشيطان لي، والعجيب أنه لم يكن يتكلم، لم يصدر عنه صوت، كان فقط ينظر إلي، ويتردد حديثه في داخل عقلي.
اسمه التخاطر، في أعلى مستوياته، فالكلام اللفظي دليل بدائية العقل، نحن ومن هم أرفع منا في الكائنات نتخاطر أكثر مما نتحدث.
اختفى محدثي وتركني في حيرة من أمري.

قال لي صديقي: كانت هلوسة.

قال لي أحد المعالجين بالرقية “الشـرعية”: إنه مس والعياذ بالله، ولعلك زرت مقاما أو فعلت أفعال الشرك، وضربني ليخرج الجن مني حتى هربت منه. وهو يهتف: كل السدر واشرب بول البعير وسوف تشفى.

معالج نفسـي نظر إلي محاولا تنويمي، ثم قال: عقلك مغلق من الداخل، عندك اضطراب، مرض ذُهاني، لا وجود لشياطين، ذلك من عمل الهو فيك في صراعه مع الانا الاعلى، الشيطان فكرة نرمز بها للشر لا اكثر، يجب ان تتلقى العلاج.

جاري الملحد حديثا بسبب تخاريف الشيوخ كما ذكر لي، قال أن الشيطان وهم شبيه بوهم الاله، لكنه أفضل، لأنه تعبير عن كل ما نعشق فعله ونمتنع عنه خوفا من الاله المزعوم.
اللذة غاية الحياة كما قال ابيقور، ونحن علينا ان نتلذذ ونستمتع ونترك الخوف، فلا اله ولا جنة ولا نار، هي الحياة فقط، تطور اعمى ومصادفات عشوائية، ليس اكثر.

أنت شيطان نفسك، فلا تتمادى في الوهم وارجع إلى العمل، لا تنس أن علينا أن نتزوج، ومصاريف الزواج كبيرة، لقد انتظرتك خمس سنوات يا أحمق.
هكذا حدثتني صاحبتي وهي تحاول منعي من السقوط، لكني سقطت في دوامة السؤال.

قضيت أشهرا في المكتبة أقرأ وأبحث، وتحاورت مع الكثيرين.

صارت غرفتي فوضى من الكتب والاوراق، ولم اعد اهتم بهندامي، وهجرتني صاحبتي وهي تبكي أسفا علي، وظن أني أهلي أني جننت، وفشل كل من أعطوهم اسمي وصورتي أو جلبوهم لغرفتي في إخراج الجني مني، وقال أحدهم: إن في جسده جنية عاشقة، وأسرتها أيضا، كلهم يسكنونه، وهي ملكة ونحن لا نقدر عليها.
تركت عملي وسحبت مدخراتي البنكية، ثروة كنت أدخرها للزواج والمـشروع الذي حلمت به، تركت كل شيء وسافرت عبر العالم، ابحث عن الشيطان.

المعلم البوذي قال لي: الشيطان قوة فيك، قوة ظلام، سماه بوذا الثعبان الأسود.
لن تتحرر ما لم تهزم شيطانك الداخلي.
ولكني كنت أبحث عن شيطان آخر، شيطاني زارني مرة ورأيته رؤيا العين، وأريد أن أفهم طبيعته وسره وحقيقته.

حدثني الهندوس عن رام وكريشنا وهزمهم للشيطان، عن احتراقه بماء الغنغا، وعن قصص وملاحم كثيرة، ورأيت عند بعض السحرة فنونا للتنويم غريبة، وقدرات عجيبة، لكنها لم تجب عن سؤالي.

المسيح حذر من الشيطان، والتقاه أكثر من مرة، قال لي الاب، ونحن نستخدم قوة الصليب والماء المقدس لنستخرج الشياطين من اجساد البشر، وطرد الارواح الشريرة .exorcism
لم يفسـر لي رجل الدين اليهودي الكثير، قال أن ذلك أمر سري وخاص، سألته عن سحر الكابالا فطلب مني بهدوء أن أترك التفكير في هذا الامر، لان السحر لا وجود له، قلت له: وماذا كانت تتلو الشياطين على ملك سليمان العظيم، فلم يجبني.

التقيت السحرة من كل ملة ونحلة، ورأيت فنونهم، بين الخدع البصـرية المتقنة، والطلاسم، والدمى، والحركات الغريبة، والأمور العجيبة، لكن أحدا منهم لم يكن يعرف الشيطان الذي حاورني، كانت لهم رؤاهم عن الجن وعن الشياطين، لكنها ما كانت لتشبع شغفي المعرفي.

زرت عبدة الشيطان، كانوا في نهم جنسي لا يشبع، ينوعونه حسب الرغبة، من الشذوذ إلى الجنس الجماعي، الذي حدثوني عن فوائده في صورة انضممت إليهم، وعن شرب الدم وقوته، وموسيقاهم الخاصة، خاصة الميتاليكا السوداء، وليالي السكر والسهر واللذة، ودلالات الرموز الشيطانية، والقطط السوداء، والطقوس التي يتقربون بها من ربهم الذي يسكن الجحيم.
قال لي شاب منهم قد ثقب وجهه ووضع عليه خرزا كثيرا، وبدا الوشم على ظهره وصدره العاري، بصور لم أفهمها، وأخرى تجسد الشيطان بقرنين طويلين وعينين يخرج منهما النار، ممسكا بصولجان شبيه برمح بوسايدون الثلاثي، إله البحار في الميثيولوجيا الاغريقية. قال أن الالهة كانا اثنان يحكمان معا، ثم غدر اله الجنة بإله الجحيم، ونحن نعبد إله الجحيم المظلوم، ونلتقيه كلما بلغنا قمة السكر والنشوة، ونشرب الدم، دم القطط السوداء، أو نجرح أيدينا أحيانا، لنتقرب منه، إنه رب جميل، رغم بشاعته .

قالت فتاة من جماعة ليفي وكتاب الانجيل الاسود: ربنا مظلوم، انه المتمرد الاول، الثائر الاوحد، الذي رفض ظلم الاله.
الم يقل امل دنقل في المزج الاول من قصيدته كلمات سبارتاكوس الاخيرة:
المجد للشيطان .. معبود الرياح
من قال ” لا ” في وجه من قالوا ” نعم ”
من علّم الإنسان تمزيق العدم
من قال ” لا ” .. فلم يمت ,
وظلّ روحا أبديّة الألم !
هو رمز اللذة، قال صديقها ويده تلتف عليها كالثعبان، وتلامس صدرها.
كان فتيا قويا رشيقا شبيها بالفايكنغ، وكانت غجرية سوداء العينين، ، وشعرها الغجري ينساب كنهر التايمز.
كانت حالمة ثائرة تحفظ الكثير من الشعر، أما صاحبها فصياد، ولم يكن اقتناعه بالشيطان بقدر اقتناعه باللذة التي هي كوكبها.
مشعوذ لقيته في جبل الاطلس، يشتهر بقوته السحرية الكبيرة، وياتيه الناس من كل مكان، قال لي أن لديه شيطانا احمر، وأنه هداه الى الاسلام فأسلم، نفس الكلام سمعته من صاحب الرقية الشرعية وكيف فتح عوالم الجن والشياطين وقاتلهم بسيفه حتى هداهم للاسلام، وكيف نطقوا في أفواه كثير من الرجال والنساء، حتى في المسجد، بل ويوم الجمعة، وتم بث ذلك في القنوات.
ثم حدثني عن الطلاسم والخواتم، وعن كتاب ابن الحاج الكبير الذي عاش مع الجن زمنا، وعن أبي الفتح البوني وكتابه شمس المعارف الكبرى وما فيه من طلاسم وأسرار، وعن أبي معشـر الفلكي وطلاسمه، وخاتم ابن سينا المثلث النافع للسحر والطلسمة، وطرق التربيع بأسماء القمر، وآهيا شراهيا أدناي أصباؤوت ال شداي، وقوتها الكبيرة، وكيف تم ذكرها في العهد القديم.
حدثني عن البرهاتية والجلجلوتية وأثرهما القوي النافذ، وعن المندل وقوة الكشف بيد الصبي وبعض الزيت أو الحبر، وعن شمهروش ملك الجن وقاضيهم، وعن ممالك الجن وأنواعم، الجن الأحمر والأصفر والأزرق، والريحيون الذين ينتقلون مع الريح، وعن وظيفة كل واحد منهم ونوع البخور والطلاسم.
وعن كتاب “السحر العجيب في جلب الحبيب”، وكتب عبد الفتاح السيد الطوخي التي تناثرت في الاسواق زمنا، وفيها ما فيها من فنون السحر والجلب وإمالة القلوب وسوى ذلك.
وقد استعرض امامي بعض قدراته، ليقنعني أنه ليس مشعوذا كما زعمت، ولا ساحرا عاديا، بل هو روحاني خطير، يفك الطلاسم ويعالج الابكم والابرص والعاقر، وييسـر زواج من تعسر زواجها، والاهم انه خبير بعلم الكنوز، اوليس عنده كتاب ابن الحاج الكبير، مفتاح كنوز الأرض..
وبحاجبيه الكثيفين وعينيه اللامعتين كعيني ذئب في الظلام، تفرّسني بنظرته الثاقبة، وعبر لحيته الكثة التي علاها الشيب، جاء صوته عميقا مسـرحيا، مع مؤثرات المغارة التي يسكن فيها والاضاء والبخور، والبومة المحنطة فوق رأسه، والقرون والثعابين الموضوعة في قوارير، وبيض النعام، والجلد الذي عليه كتابة لم افهمها، قال انها بالسريانية، لغة شمهروش قاضي الجن كلهم، فتح فمه كأن ملوك الجن يتكلمون على لسانه وقال لي: الذي زارك كان شقيق التابعة وابن عمة الجساسة، رهبان، خازن الكنوز، اسمه عقطلقائيل بن سفلقبائيل ملك الجن الرمادي الذي يسكن بين المقابر والقمر، شيطان قوي وروح سفلية مذكورة عندي في الكتاب الذي لا اسم له، ولا يمكنك أن ترى في صفحاته شيئا حتى تمكث معي في الخلوة الروحية أربعين يوما او خمسين، كما تريد إذا ما دفعت ثمن كل ليلة، والأكيد أن عندك كنزا في الغرفة، بل في عينك اليسـرى كنز، لا تخف، سأستخرجه لك، نحتاج مائة ألف فقط، دولار افضل لان الجن يحبون الدولار، وشمهروش لا يتعامل معي إلا به، وبعض اللبان الذكر، وبخور الحنتيت والكزبرة والجاوي، وسوف اجلبه أمام عينيك، فقط سأجرحك جرحا خفيفا في يدك اليسـرى، وأكتب بدمك بعض الطلاسم، وأردد آهيا شراهيا، وألقي المزيد من البخور.. لكني تبخرت من أمام عينيه، وفررت هاربا.

وسيطة روحية أغمضت عينيها، في أحد مدن أوروبا، وقالت: هو روح معذبة لم تدخل عالم الأموات بعد، وبقيت معلقة، أنا أراه، يريد أن تساعده في الكشف عن الذي قتله، أنت ستكون وسيطا روحيا عظيما، واحذر من مصاصي الدماء والمستذئبين، فهم نافذون من عالم الأرواح، ولهم قدرات كبيرة، وهنالك روح بيضاء تحميك، إنها لروح من عالم الجنة، روح جميلة بحق. الثمن ألف يورو، وألف أخرى إن كنت تريد أن تتحدث معها.

ضحك “شيطان” كثيرا عندما زارني ثانية، بعد أن يئست، وسمعت من البشر على اختلاف دياناتهم وزوايا نظرهم آلاف المعلومات، وقرأت مئات الكتب، وفقدت ثروتي، ثم ظهر فجأة وأنا بين النوم واليقظة.
لماذا تُعقدون أسماءنا، الكثير منا لا اسم له، بل هو رقم..
نحن مليارات، أكثر من البشـر والجن مجتمعين، لأن كل مكلّف عليه منا وسواس أو أكثر، ولنا وظائف أخرى كثيرة، نحن مخابرات سفلية أقوى مما تتصورون، نتجسس، نتابع، نختار جنودنا من البشـر، نتسلل الى الرغبات، نوغر الصدور، نتسلل الى الاحلام، نتلاعب بالافكار، نفتن ونزيّن، نتلاعب حتى بالجن إلا الصالحون منهم.
نحن ندير الحروب، ونتحكم في الغرائز، هل تظننا مجرد كائنات غبية كما يتصورون، يمكن استحضارها بلعبة كأس، أو بعض البخور والطلاسم الفارغة، الأمر أكبر مما تظن.
انظر إلى التاريخ البشري، ستجدنا حاضرين في كل تفاصيله، لأن أبانا أخذ من الرب وعدا بالحياة الى يوم يبعثون، وحتى يتم بعثهم نحن هنا، وهناك، ننجز مهماتنا، وننافس الملائكة في سوق البشـر والجن، وسوق البشـر أفضل، وتجارتنا اكثر من تجارة الملائكة انتشارا، فالباطل عندنا لذيذ، والحق عندهم علقم، والوهم عندنا ممتع خفيف على النفس، وما لديهم من يقظة الوعي عسير ثقيل.
لم يسبق لي ان رأيت ملائكة، لكن أبي يعرفهم ويعرف كبارهم، كانوا أصدقاء من قبل، ويمقت رجلا علوي المقام اسمه الخضر، ولم يخبرنا الى الان لماذا.

سألته: لماذا تحدثني، لماذا أنا، ماذا تريد مني، فاختفى.

بعد أيام نشبت حرب عربية عربية جديدة، وظهر الشيخ عتريس ينادي بالجهاد ويحدث عن ملائكة خضـر تنصـر المجاهدين، واهتز قلبي لما رأيت، كانت الدماء في كل مكان، تفجير وقصف ومآس، غرقت في الحزن شهرا، ثم وجدت شيطان عند رأسي، يلبس لباسا شبيها بالشيخ عتريس، وله نفس ملامحه، بل كان الشيخ عتريس نفسه.
لأني شيطان تظنني لا أفهم الدين؟
بل أفهمك أكثر منك ومن قومك، لذلك نتلاعب بكم من خلال التلاعب بحقيقة الدين، والشكل سهل التركيب كما ترى، واللغة العربية نؤديها بامتياز، وندعو بالوبال على أعداء الله، ونتحدث عن الجنة والنار، ونتباكى في الصلاة أكثر منكم، وندعو إلى نصـرة المؤمنين، ثم ندمر كل شيء بحجة الانتصار لله، كما خربنا وقتلنا من قبل بحجة الانتصار للرب، والانتصار ليهوه.

في ظنك أن الشيطان كافر لأنه لا يعتقد في وجود الخالق، إنك أبله.
اعلم ان الشياطين كلهم يؤمنون بوجود الخالق، اجل نعرف الله، لكننا نكرهه، ونجحده، ونكفر به عن علم وبينة، لانه مسخ أبانا ولعننا، ولأننا من ذرية إبليس، الكافر الأول.
ونحن نعرف الانبياء وسيرتهم، لاننا عشنا حولهم نتربص بهم ونوغر صدور اخوتنا من شياطين الجن والانس ونوحي لهم زخرف القول.
أجل ساهمنا في كتابة التاريخ، فزرعنا فيه الأباطيل، وساهمنا وفي الوضع والدس، وزرع الترهات، لنشوه صورة النبي الخاتم وحقيقة دينه، كما شوهنا صورة من كان قبله، وزرعنا الملاحدة لنختفي أكثر ونوهم ان الاله لا وجود له.

نحن من صنع لكم فكر التكفير والتفجير، هدية من ابينا ابليس لأتباع النبي الاخير.

لكن كن منصفا، هل نحن من جعلكم تتقاتلون؟ ابدا، انتم هكذا، نحن فقط ننفخ في النار التي فيكم، في انفسكم وشرها، الم يقتل ولد آدم أخاه، نحن فقط زينا له الامر، ونفسه سولت له وطوّعت.
نحن وطن واحد، عالم سفلي غير مقسم الى دول تتناحر، ولم تقم بيننا كشياطين حرب ابدا، بينما قامت بينكم ألف ألف حرب.
نحن نطيع أبانا ابليس، فهل اطعتم اباكم آدم، ونكره الرب الذي لعن والدنا، فهل تحبون الله الذي اصطفى والدكم.
أنتم البشر تتقاتلون، حتى لو توقفت الشياطين عن الوسوسة، ستستمرون في قتل بعضكم.
في تخاريف جهلة البشر، نحن كائنات دخانية تافهة، نحضر بالشعوذة، ونُستحضر في الجلسات الروحانية الوهمية، لكننا في الحقيقة علماء، في الفلك، اذ اننا منذ أبينا الاول نصعد الى أعتاب السماء الثانية، لتخطف الخطفة الغيبية ونفر من الشهب، ويقتل منا الكثيرون جراء ذلك، كما ان أبانا ابليس بلغ السماوات العلا وسكن مع الملائكة حقبة من زمنهم الذي هو عصور من زمنكم.
ونحن علماء بالتاريخ لا يضاهينا في ذلك الا الملائكة وكبار الجن والمردة المعمرون.
شهدنا على العصور، ورأينا الامم والحضارات والقرى والممالك، وعرفنا عوالم الحيوان، وغصنا في اعماق البحار.
ونحن علماء في الانساب، أعرف أصلك وأجدادك إلى آدم، أعرفهم شخصيا، قال مبتسما، فإنا من أولاد إبليس المباشرين.
ونعرف الارض وجغرافيتها وكيف تطورت، اما معارف البشر فنعرفها كلها.
كيف توسوس لمن تجهل طباعه ونفسه، نحن نعرفكم اكثر من معرفتكم لانفسكم.
صديقنا المفضل رجل الدين الدجال، سواء كان شامان في قبيلة بدائية يقدم لنا القرابين البشرية، او حاقد يختفي في كنيس او معبد، أو مدع لاتباع دين النبي الاخير وهو له عدو، وذلك افضل احبابنا..
خدعنا البشـر وسوقنا للبغاء على انه تجارة مربحة، تلاعبنا بقوة الجنس التي تمثل قوة الحياة لنحولها إلى شيء غامض يلذ أكثر كلما كان أكثر حرمة وأشد شذوذا.
وجعلنا السياسة سوق نخاسة، واغوينا مجانين العظمة بالحروب.
أجل، زينا لكم الدنيا التي نعلم أنها سوف تفنى، ورأينا ملايين يمتلئون عشقا للدنيا حتى إذا جاء الموت انهارت أحلامهم كقصور الرمل التي تطويها أمواج المحيط العاتية.
نحب الحسد، إنه قوة رهيبة، تلك التي تحركت في قلب أبينا، وحركها في قلب الأخ الذي قتل أخاه، وهي في قلوب من كفروا بالانبياء لأنهم حسدوهم، وفي قلوب من كرهوا الصالحين وكفروهم حسدا، والحسد بين أدعياء العلم والفقه أقوى، الحسد قوة ظلامية رائعة نفضلها.

المال، الذهب، شهوة الثراء والترف، الظلم، الاعتداء، البطش، الخسة والدناءة، كلها فيكم وفي طباعكم، في فجوركم النفسي، لنحن فقط نُفعّلها ونقنعكم بالجدوى، نزرع اللذة في كل شيء عقيم ولئيم وفاسد.
أقنعنا الكارهين أن الكره قوة وأن الغضب الأعمى قدرة، واقنعنا العشاق أن الموت ظمأ خير من الارتواء بالوصال، وأوهمنا الغني أنها استغنى، والفقير أنه أُعدم، وبثثنا في الناس أن زينة الحياة للفاجرين، وبلاءها للطيبين، وأن هذه جنة الفجار، والاخرة جنة الابرار.

بعد أيام قليلة، جاءني في المنام، وقال لي: لم يبق وقت، سأحملك الآن إلى عالمي.
كنت أنظر إلى عوالم تطوى لي، حتى وصلت إلى مكان متسع، مظلم فيه مشاعل من نار، حرك اصبعه فتحول المكان إلى قصر مضاء في آلاف الجواري والغلمان، وكثير من الأفاعي المرقطة، ذئب بخمسة رؤوس، أو لعله كلب، قال لي تلك صورة من وهمك، أن تشاهد الأفلام كثيرا، ونحن لنا يد في السينما أيضا، أشار باصبعه فاختفى الكلب وظهر رجل أراه في التلفزيون، رئيس دولة ما أو ما شابه، أشار بيده فتحول إلى فتاة حسناء تبتسم وتمسك بكأس خمر وتناديني، ظهر فجأة مسبح عليه ما عليه من زينة الهوى وما تظمأ له النفس، هل عندكم جنة سألته، قال بل هي أجمل لمن توهمها.
فجأة سمعت صوت الآذان يتسلل إلي، ثم صوت عبد الباسط عبد الصمد يتلو: “وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ ۚ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ ۚ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ۚ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)” (الاسراء).
شعرت بالزلزال تحت قدمي، رأيت جنة الهوى تحترق، وتبدو مكانا خربا، مظلما، فيه مخلوقات مشوهة، وظهر “شيطان” بوجه ممسوخ وهو يصرخ: كيف استطعت أن تجلب النور إلى هنا، وأنا أردتك أن تكون معي في خدمة الظلام.
إن قوتك أكبر مما تظن، وأكبر مما كنت أتصور.
لمعت سيوف من نور، ظهر فارس ملثم يركب فرسا بيضا، نظر إلي نظرة عميقة ومن خلفه ظهر آلاف الجنود، ارتفع الصوت مجددا كأنه صوت الشيخ مصطفى اسماعيل الذي احبه: “اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ ۗ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) (البقرة).
حاولت الاستيقاظ وكان كل شيء ينهار من حولي، لم يكن حلما رغم أنه كان حلما، فوق رأسي رأيت أطباقا، هل هي الأطباق الطائرة، ورأيت رجلا ينظر إلى مبتسما، ثم ازدادت الأضواء حتى لم أعد أحتمل، وشاهدت “شيطان” يحترق تماما.
مد يده وأيقظني، كان وقورا بوجه لا أستطيع النظر إليه، لكني شعرت بمهابته.
هل استيقظت؟
بل أنت في مجمع البحرين قال لي.
وأين هذا؟
بعد بين اليقظة والنوم. وبين عالم البشر وعالمنا.
من كان ذاك؟
كان شيطانا من ولد إبليس، نفّذ ما أردنا منه دون ان يشعر، فقد ظن أنه يفعل ما يريده هو لا ما نريد نحن، كما يفعل عبيد الشيطان ما يريده منهم وهم يظنون أنهم يفعلون ما يريدونه هم. لعبة الارادة لعبة رهيبة. مبتسما من خلف غمامة الضوء التي تبين منها ملامحه.

هل الشيطان الأول مظلوم أم ظالم، سألته؟
عصى ربه فغوى، أجاب.
قدر أم فعل ذات؟
حكمة لا يمكن لعقلك الاحاطة بها مهما حاول.
عالم فعلا؟
أجل، كان عالما عابدا عارفا، لكنه لم يكن يوما عاشقا، أما آدم فعاشق. توبة العاشق مقبولة إن أذنب. ولا توبة لمن لا عشق في قلبه.
وبنو آدم؟
حقت الكلمة على قوم، وسبقت الحسنى لقوم.
وأنا؟
أنت هنا لأجل مهمة أكبر مما كنت فيه.
متى؟
حين تستيقظ.
ألم أستيقظ بعد؟
لم يحن الوقت.
ومن أنت، وكيف أضمن أنك لست شيطانا آخر.
فتحت عيني، وكان صوت يتردد في عقلي: يسمونني الخضر، والشيطان يعجز عن التشبه بي، وأنا أعلم الخلق بسره وكنه شرّه.
حين فتحت عيني كنت مختلفا، وكان كل شيء مختلفا، فتحت الباب وخرجت، لكني لم أكن في بيتي، كنت أمام بيت المقدس، وكان هنالك…….

سوسة
25/03/2019 14:13

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
حكاية جابر
لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين. وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في...
11 دقائق للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
انبطاح
مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.   أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها. أنتظر في رصيف أفكاري...
2 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة