دَمْعٌ عَلَى جَفْنِ بَغْدَادْ إلى بغداد..شمس الحضارة…وإلى العراق العظيم وأهله الطيبين

2 دقائق للقراءة

سَــــــلِّـــــمْ عـــَلى بَـــــغْــــدادَ أيَّـــانَ تَـــذهبُ
وارْأَفْ بِقـَـــلْـــبِـكَ كَـمْ يَــــحِـــنُّ ويـــــطْــــرَبُ

أغْــــرَبتَ في الأَصْـــقـــــــــاعِ غَــرْبًا ومَشْرِقًا
وسَكَنتَ حَيثُ الحُلْمُ يُكوى ويُصلَبُ

بَـــــغْــــدَادُ يـــــا شَمْسَ الْـــحَــــضَــــارَةِ كُـــلَّـمَا
يَــمَّــــمْتُ وَجْهي صَــوبَ وجْــــهِــــكِ أتْــعَــبُ

أبْــــكِـــيــكِ أبـــكِـي الــمَجــْـدَ أبْكِي مَدِيــــنَتي
أبكي ضَــــمــــِـــــيرًا بـالْـــــفِـــــــرَاقِ يُــــــعَـــذَّبُ

“يَقولون لَيـــْـــلَى بالْــــــعِــراقِ مَـــريــضَةٌ”
طفْـــليــنِ كُـنّـــا قُـــــــربَ دِجـــْــــــلةَ نَـــــــــلعَبُ

وتَـــــرُجُّـــــــني الأشْــــواقُ يَـــتْـــبَـــعُـــهـَا الأَسَى
وتـــهُــــزُّنــي الأَحْـــــــزَانُ كـالــطِّــــفـْلِ أُرعَبُ

بَــــغْـــدَادُ مَـــا بـــيَ كُـــلَّــمـــَا حَــــــنَّ الْـــــهَوى
أقْـــبَـلْـــتُ أَلْـــثُــمُ ضِـــفَّـــــتَـــــيْـــــكِ وأرْغَــــبُ

ذي ضِـفَّـــةٌ للأَمـــْــسِ كُـــــنْــتِ قَـــــصــِــيــدَةً
في كُـــلِّ جَـــفْــنٍ بــــالـْــمَـــحَـــبَّــــةِ تُـــــكْــــتَــبُ

ذي ضِــــفَّــةٌ للآنِ صِـرْتِ قَـــــــــصــِـــيــدَةً
للمَـــــوتِ والـــــوَيْــلاتِ والـــدَّمــــعُ يُــــسْـــكَبُ

حَـــتّـــى الـــفُـــــــراتُ الـــــــيَـومَ أُبـــصِرُ دمْـعَهُ
والـــــحُزنُ جــــاوَزَ ما يَــــظُـــنُّ ويـــــحْسَــــبُ

أبكي ثَــــرَى الأَمـــجَـادِ أبْــــكِي فَـــــــوارِسًــــا
لـَمــّــا رَأَونيَ فـــي الـــــمَـــلامـــةِ أَسْـــهــــَــــبُوا

قَــــالُـــوا تَـــنــــَـامُ اللَّيـلَ قُـــلْـــتُ تَـــــمَـــــــــــاوُتًا
قَـــــــالُـــــوا تَـــرَكْتَ الْــــحَــرْبَ قُـلتُ تَــسَــرَّبُوا

في كُلِّ شَيءٍ لَـــمْ أَجـــِـدْ شَــــيــــْــئًا سِــــــــوى
مَــــــوتٍ بَــــطِــــيءٍ فـــي دَمِــــي يـــــتـــَقَـــلّـــبُ

وثَـــــــوَيْتُ لَـــم أَتْـــــــرُكْ سِــوَاكِ وَصِــيّــــــــةً
بَـــــــغْــــدَادُ يــــا بَـــــغْـــــدَادُ حَـــــتّــــامَ أُغْــلَبُ

جَـــــاءُوكِ كالأَسْـــــــقَــــامِ في غَدْرِ الْخُطَى
كـــــمْ قَــــــتَّـــلُوا بالـــرَّافِـــدَيْـــــــنِ وخَـــــــــرَّبُـــوا

يــا للرِّجَــالِ بـــــأرْضِ بـــَــــــابِـــلَ مَا لَقـَـوْا
يــــا للحَـرَائِـــــرِ تُــــــسْــــتَــــبَــــــاحُ وتُسْلَبُ

يَــــــا للــــــــرَّحِــيـلِ وللـوَدَاعِ ودَمْــــــــعِــــــهِ
حِـــــــــينَ الـــــتَّـــــغَـــــرُّبَ في الـــمَـدَائِنِ أوجَبُوا

بَـــــــغْـدَادُ يَا عِــــشْقـــــًـا يـُـروِّعُ خَـــــــــــاطِرِي
أَدْمَـى الْــــــمُـولَّـــهَ مـَا يَـــــــعِــــــنُّ ويُـــنْــــشَــبُ

ضـَاقتْ بــــِنـــا الأَوطـــانُ يــا وطن الضِّيا
لا الـكـــَــوْنُ بَعدَكِ يَـــا أَبِـــيــــَّـةُ أرحَبُ

فَصِــــلِـي الـمُـــتـــيّــــمَ قَــدْ تَـــمَزَّقَ واصطَلى
لا الـــصّـَـــــبْرُ أَجْـدَى غَـــيرَ أَنَّــــــهُ أَطْـــيَــــبُ

حَــــتّى مَـتَى أبــــْكِيــكِ يُـــوجِــــعُـــني الـــــنَّوى
حَـتّى مَــــتَى تَـــــمْضينَ والـْــمَـــوتُ يُجْـــلَــبُ

وتَـــبَــــسَّـــمَـــتْ بَـــــــغْـدَادُ أَقْــصِــــرْ يَــــا فَتى
وانْـــــظُــــر إلى عَـيْــنَيَّ هَـــلْ صـرتُ أرْهَبُ

لا شَيْءَ غَـــــــير الـصـَّبـــــرِ يَسْكُنُ نَظْرَتِي
مَـــهْمــا رمَـــــــونِي بالـــــسِّهـامِ وصَـــــــــــــوَّبُوا

هُم مَــحْـــضُ وَهْـــمٍ لا تَــخَــفْ مِـــنْهُمْ ولا
تَـــــيْـأَسْ فـــأنتَ الــــبَـابـِـلِيُّ الأصْـــــلَــــبُ

أنَــــــا مَــجْـــدُ أَرْضٍ مُـــــنْــــذُ آدَمَ قـــــَـد بَــدَا
قَــــــبَـــــســًــا يُــــــضــــيءُ وما طَــواهُ الغَيهَبُ

أنَــــــا في الـمَــــــدَى شَمْسٌ يُبَاركُها الَّذي
فَـــطَـرَ الــبَريّــِةَ والــــــسَّــــنَـــا لا يُــــحْــــجَــــبُ

مــِنْ قــَـبْلِ إبـــراهيـــمَ يـــــقْــــصِدُني الْوَرَى
هلْ مِثْلَ مَجدِي قد حـــَــــــــواهُ الـكَوكَبُ

وَجَـــــعِي عَنِيـــــــــفٌ بَاتَ يعْصِرُ مُهْجَتي
كِــــنَّـــني للــــصَّـــبرِ دومـًــــــــا أُنْـــــــــــسَــــــبُ

مَــــوَّالُ أُغْــنِـــيَــــــةٍ يُـــــعَـذِّبـــُها الـــْــــجَـــــــــوى
يــــــا عـاشقًا بَـــــــغْدَادَ أنْــتَ مُـــعَـذَّبُ

ارْفَـعْ بـِهَـــامِـكَ وانْتَصِبْ قُمْ واحْتَسِبْ
رُغْــمَ الــــمَـرارِ فـــــكَــــأسُ دمْعِكَ أعْذَبُ

دَمْــــــعُ الــــوَفِــيِّ ولا ضَـحُوكٌ خَــــــائِــــنٌ
بالذُّلِّ يُــسْــقَى وبالــمَـــــذَلَّـــةِ يَــــشَــــــــــــــــرَبُ

اغْضَبْ لوجْهِ الحقِّ اغْضَبْ للحِمى
قـَــد ذلَّ بيـــنَ الـــنَّــــــــاسِ مَــــنْ لا يَغْضَبُ

دمشق ‏13‏/09‏/2009‏ 12:33:21 ص
تمّ تعديلها في سوسة (تونس) بتاريخ ‏09‏/03‏/2015‏ 03:35 م

منشورات ذات صلة

ما زلت حيا
وأنت تنزف على جبهة الأرض ويهتز جسمك فوق الرصيف تذكّر بأنك ما زلت حيّا وشُدّ جراحك قف للنزيف وأكمل مسيرة روحك كي يولد الزهر...
< 1 دقيقة للقراءة
قلنا لهم
#قلنا_لهم قلنا لهم: لا تنهبوا، لا تكذبوا. ونصحناهم طويلا، كذّبوا ظلموا كثيرا، عذّبوا. قلنا لهم: لا تجعلوا الحكم غنيمة إن آخره الهزيمة. قالوا لعَمْر...
< 1 دقيقة للقراءة
الوضع في بلادي
  الوضع في بلادي مطمئن مبشّر بخيرْ فالحكم فيه حكمة ومنهج وسَيرْ وكل شيء رائع وليس فيه ضَيْرْ وشعبنا من وعيه قد صار مثل...
< 1 دقيقة للقراءة
اسجد هنا
اسجُد هنا فهنا يصلي الأنبياءُ وهنا جلال الأرض تشهده السماءُ اسجد هنا فالكون يسجد ها هنا حتى الحجارة في التراب لها انحناءُ وانظر إلى...
< 1 دقيقة للقراءة
فلسطين يا قمة الكبرياءْ
فلسطين يا قمة الكبرياءْ ويا ساحة الطهر والأنبياءْ ويا مجمعا للقيام الاخير به يُجمع الرسل والاولياءْ ويا موعدا للتجلي الكبيرِ بجند سيحمل ذاك اللواء...
< 1 دقيقة للقراءة
إنك جنّة
شعر_مازن_الشريف لا تحسبي أني نسيت هواكِ ورضيت عيشا فيه لستُ أراكِ أنا عاشق ما زلت وثّاب الخطى أسعى لمجدك عاشقا لثراكِ وأحب أن تلقي...
2 دقائق للقراءة
لا شيء في وطني يسُرُّ
لا شيء في وطني يسُرُّ الليل مُرٌّ وكذا النهار بمقلتيه الآن مُرُّ النخل يصرخ لن يمُرّوا والموج يزأر: لن يمرّوا لكنهم يا موج يا...
< 1 دقيقة للقراءة
في بلادي
في بلادي يختفي القمحُ فيُتَّهمُ الحَمامُ في بلادي شجرُ الزّيتون مكتئبٌ لِمَا فعل اللئامُ في بلادي قطّة “الطحّان” مُتخمةٌ وتخنقها العظامُ والمدى قفر وأطفالي...
< 1 دقيقة للقراءة
فلسطيني
فلسطيني وإن غدرت بي: الأيام والإخوةْ ونامت في صدور العُربْ نار العز والنخوةْ فذي ناري مأججَّةٌ ولم تعبأ بمن راحَ وذي أرضي مدجّجة ملائكة...
< 1 دقيقة للقراءة
أغنية لبنان
غني غني لجبلنا وغني لبيروت نحنا بعزك يا وطنّا نعمّر لبيوت ***** غني للجبل العالي وغني للبنان للأرز الحلو الغالي وبلد الفرسان ويا اللي...
< 1 دقيقة للقراءة