حكاية جابر

11 دقائق للقراءة

لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين.

وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في تزيينها بالزهر والشجر.

وكانت حياته بسيطة وادعة، ولم يعكرها سوى قصة حبه القصيرة لابنة معلّم القرية الذي انتقل منها وحمل قطعة من قلب جابر معه.

صحيح أنه لم يكلمها يوما، لكنه كان ينظر إليها ويخيّل إليه أحيانا أنها نظرت إليه.

باختصار جابر لا يمرض ولا يعرف الأطباء بل يضحك ويضرب على زنده ويقول: هذا الجسد حديد، وهذا القلب رخام، وأنا أقوى من ثيراني. ويضحك مع بعض رفاقه من البسطاء الذين يحلمون ببيت من الطين يبنونه في يوم بهيج، يعجنون الطين بالقش ويشكّلون الطوب ويتركونه يجف ثم يكون بيتا دافئا سرعان ما يصبح عش زوجية، بعد أن يخطب الأب أو الأم إحدى بنات القرية، وكلهن جميلات، ولم ير أحد من شباب القرية أجمل منهن، إلا ابنة المعلم البيضاء التي تشبه الحمامة، ولكنها كالحمام طارت ولم ترجع، بعد أن تعلّق بها الكثيرون.

إنجاب الأطفال مسابقة في القرية: ليس أقل من عشرة، أو تكون نقيصة وتشكيكا في الفحولة، وكلما كان الذكور أكثر كان ذلك أدعى للفخر والمسرة، وحتى البنات طيبات وحنونات، قالت جدة جابر وهي تحكي له عن يوم ولادته: لو عاش أبوك لكان فخورا بك، ولو تزوجت أمك بعده لكان لك عصابة من الأشقاء تخاصم بهم ويعينونك في العمل.

لكنك ثور، ولك أسرة من الثيران التي تربيها، هي أشقاؤك، فكيف يطيعك قلبك لبيعها لمن تعلم أنه سيذبحها.

لم يدرس جابر، لكن جدته علمته فك الحرف، فقد كان والدها شيخا وفقيها، الفقيه سعيد، ومن لا يعرفه، قرأ في الحاضرة، وحفظ القرآن وكان يعرف الكثير من الحكايات والقصائد والتواريخ.

جسد جابر مفتول العضلات مع عقله الذي لا يعرف أبعد من قريته وقلبه الخالي من الهموم، كل ذلك مثّل مناعة كبيرة له ضد الأسقام التي كانت تتفشى بين الفينة والأخرى في القرية وما جاورها. وكان الأطباء يأتون أحيانا ويعالجون في خِيَم،  فيقف جابر بعيدا مزهوا ويفتل شاربيه ويبتسم.

ماتت جدته التي ربّته، فشعر أنه فقد كل شيء، وهو الذي عاش يتيما فلم يعرف والده، ثم توفيت أمه وهو في سن صغيرة، أو هكذا أقنعته جدته، ولكنها وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة أخبرته بالسر: أمك لم تمت يا جابر، بل هربت، هربت من قسوة والدك، وراسلتني مرة واحدة بعد وفاته، لقد كان قاسيا عليها، فلم تتحمّل وتركتك وهربت. إنها في المدينة الخامسة، خلف النهر الكبير، تلك المدينة التي تطل على البحر والجبل.

وحينها بدأ يصيبه السّقم.

باع كل ثيرانه، وباع الحقل، وحلق شاربيه، وأقسم لا يربي شاربين إلا بعد أن يجد أمه ويفهم سر القصة.

أعطته جدته ورقة مكتوبة بخط جميل، إنها رسالة والدته. هجّأ حروفها ببطئ: أ…مّ…ي….سا…محي..ني….

لم يكمل قراءتها، طواها ووضعها في رزمة ملابسه، وانطلق على قدميه إلى محطة القطار البعيدة، وهنالك ركب الثعبان (كما كان يسميه) وانطلق إلى المدينة الخامسة التي تبعد مسافة يوم من السفر على ثعبان الحديد الذي يطلق فحيحه كل مرة.

في المدينة نام في فندق صغير، يكتظ بالبشر، ولم ير من قبل مثل ذلك العدد المهول من الخلق على اختلاف الألوان والأحجام والملابس: عمال، ومتسولون، وباعة، وعجائز، وشباب مزهوون بملابس جميلة، وفتيات يتبغددن بدلال، وبائعة الفول والعدس، امرأة مخيفة لها صوت رجل، ورجال الشرطة، ومشايخ وطلبة يمشون خلفهم كأنهم الجنود، وبعض العسكر يمرون أحيانا، والسكران الذي يغني طوال الليل، وصاحب الفندق السمين الذي لا يتوقف عن الأكل والنظر إلى بائعة الورد في الشارع المقابل.

بحث عن عمل، ولأنه مفتول العضلات ولا يملك سواها، فقد اشتغل حمّالا، وكان معه حمّال نحيف، أسود البشرة، رقيق الأطراف، دقيق الذقن، حاد النظرة، على وجهه لحية صغيرة، ولكنه كان يحمل ضعف ما يقدر جابر على حمله، رغم أن جابر أقوى منه وأشد عودا وأعظم جسدا.

ضحك صاحبه فظهرت أسنانه البيضاء التي فقد بعضها، وقال له بصوته المبحوح: إنها الخبرة يا عم جابر، الخبرة، لي عشرون عاما أعمل حمالا، ولا يتعلق كل شيء بقوة العضلات وضخامة الجسم، بل بفن لا يعرفه إلا حمّال خبير مثلي.

كان جابر وصاحبه يحملان كل شيء: الفحم، وأكياس القمح، والحجارة في ورشات البناء، وكل مرة يكونان في مكان جديد.

لماذا لا تتعلم يا جابر، قال له صاحبه رابح، فأنا اسمي كله ربح ولكني لم أربح شيئا في حياتي سوى الشقاء، لأني لم أتعلم، ولو تعلّمت لكنت الآن طبيبا، أعالج الحسان، أو شيخا ألبس الطيلسان، أو صرت فردا من الأعيان، أتزوج بنت كبير التجار وأتخذ الجواري والقيان، أو كنت قاضيا يهابني الناس، أو وزيرا للسلطان.

لقد درست خمسة أعوام في قريتي البعيدة، لا ليس لدينا مدرسة، بل عند مدرّس جاء يكتشف قريتنا، وكان يسأل عن كل شيء، رجل أشقر مريب، واختفى بعد سنوات فجأة، وترك زوجة جميلة من بنات القرية وثلاثة أطفال، لم يرجع، قيل أن الجن اختطفته، أو أنه كان من الجن وجرب الحياة مع البشر، لا يُعقل أن يكون بشريا بتلك الهيأة والفخامة.

ولكني بعد ذلك نسيت كثيرا، واضطرتني الأيام وقساوة الأعوام إلى القدوم إلى هذه المدينة التي لا تملك قلبا، ولا أحد يرحم أحدا، وها أنا كما تراني، حمّال منذ عشرين عام، لا زوجة ولا بيت، ومن ستقبل بحمّال، ومن أين أطعم أطفالي إن كنت أطعم نفسي بجهد جهيد. المال الذي أجنيه، يا حسرة يا أخي جابر، أنا لا أبقي إلا القليل منه، أرسل الباقي إلى القرية، لدي إخوة، ولهم عيال، وأنا أساعدهم بما أقدر، وأرسل لأمي أيضا، وأحيانا أمنح بعض المال لمن أراهم أفقر مني. أنا هكذا، فقدت أسناني لأني دافعت عن شرف فتاة ضد زمرة من الأشرار، قصة طويلة يا أخي لا تشغل بالك. طبعا لم أرها ثانية. ليتني رأيتها، منذ عشرين عام، كان يبدو عليها الخوف، وكانت تبدو غريبة، وأحاط بها زمرة من السفلة، كما تحيط الذئاب بالفريسة، وكنت شابا قويا، لا تنظر إلي الآن وقد كبرت، كنت فتيا مثلك هكذا أو أشد. نعم ضربتهم وضربوني. ورماني أحدهم من بعيد فكادت الهراوة تصيب الفتاة، اعترضتها فضربت فمي وفقدت ثلاثة أسنان، ليس بالأمر الكبير. المهم نجت المسكينة. هربت مسرعة وأنا صرعتهم وبعضهم فرّ مذعورا كالثعلب. وأوقعت عقدا جميلا، أحتفظ به إلى الآن وصورتها لا تفارق خيالي. آه يا جابر كانت ملاكا حقا.

ها هي القلادة، انظر إلى الروعة والاتقان.

لم يصدق جابر عينيه. لقد كانت القلادة شبيهة لقلادة جدته: جدك اشترى قلادتان صنعهما له صائغي  في المدينة الثالثة، كان يعمل هناك قبل الزواج. أخبرني أنهما فريدتان ولم يصنع مثلهما. هدية. أجل كان صديقا له وعمل معه زمنا. قلادة بقيت عندي وأخرى أهديتها لأمك ليلة زفافها.

نزع جابر من عنقه القلادة التي كان يخفيها تحت قميصه. واحتضن صاحبه: لقد انقذت أمي منذ عشرين عام. وكان عمري حينها ثلاثة أعوام فقط.

خلال عامين تمكن جابر من جمع بعض المال، وكان قد انتقل للسكن في غرفة قريبة من سكن رابح. ومع الأموال التي كان يخفيها، ثمن الثيران والأرض وأموال جمعها قبل ذلك، بدأ يفكر في عمل جديد يكسب منه قوت يومه ويحسّن به أحواله، وأخذ يحلم بالبيت الواسع والزوجة الحسناء والصبية من حوله، وصبيتان مثل القمر.

أنا فلاح ومزارع ومربي ثيران وحمّال، فماذا سأعمل.

خلال تجواله عرف أن دكاكين الخضر تعمل جيدا، لأن المدينة تندر فيها الزراعة. راسل أصحابه وأبناء عمومته في القرية. أجل يأتون بالقطار ويجلبون إليه الخضر، ويشتريها منهم. سيقف في السوق مع رابح وينادي: خضر طازجة من القرية. طماطم كخدود الحوريات. جزر يجعل نظرك مثل نظر النسور.

وإن نجح الأمر سيكتري دكانا، أو ربما يشتريه فلديه ما يكفي لذلك، او يكاد.

تمضي الأيام، يصبح جابر صاحب دكاكين، فقد كانت يده سحرية: حتى التراب يصير ذهبا لو لمسته.

وأصبح المزارعون من القرى يقصدونه لأنه أمين ولا يسرقهم أو يخدعهم او يماطلهم في الدفع.

وتوسعت تجارته للقماش والمنسوجات التي تأتيه من قرى كثيرة، حتى وصل إلى تجارة الفضة والذهب، وفتح محلا صغيرا ثم اشترى دكانا كبيرا لأجل ذلك.

خمسة أعوام مضت منذ أتى إلى المدينة الخامسة من القرية الوادعة الحالمة.

لم يترك التفكير في أمه. وكان يهاجمه المرض أحيانا بسبب الحنين. ثم عشق فأصابه سقام الاشتياق.

كان لقاء سريعا في أحد دكاكينه: هل عندك عطر. معذرة. ومضت. وانشق قلبه ووقع جابر في هوة عشق سحيقة.

أفضل دكان عطر في المدينة أريده يا رابح.

تفتح دكان عطر لأجل فتاة لا تعرفها.

أجل. لأجل الزهرة التي تفوح من بعيد.

اشتهر دكان العطر وكان يترك كل دكاكينه ويجلس فيه منتظرا، حتى طلع القمر مجددا.

كانت تغطي وجهها، لكن عيناها تكفلتا بقتله نيابة عن بقية جسدها.

ما اسمك؟

مها.

“عيون المها توّهت فكري

يا ريت عرفتك من بكري”.

وتنشد الشعر أيضا.

الآن فقط عرفت أني شاعر. والآن فقط شعرت أني إنسان.

حضر التجار في حفل زفاف جابر من مها، ابنة كبير القضاة. وسرعان ما أصبح جابر كبير التجار. وولد له ولد سماه على اسم أبيه: فارس. ثم فتاة سماها على اسم أمه: فريدة.

وذاع صيت جابر حتى وصل إلى مسامع الوالي. نائب مولانا السلطان المعظم.

وللسلطان فضل كبير، بنى الجسور، والمدارس، وجلب القطار الذي يسير بالفحم ويعوي كالذئب الجريح.

اما والي المدينة الخامسة فهو رجل صارم وعادل. وكان يفتك بالفُتّاك واللصوص وذؤبان الطرق.

وقيل أنه تزوج فتاة من العامة، وذلك أمر عجيب صنعه، في نظر أهل المدينة كلهم. فعادة لا يتزوج الوالي إلا من بنات الأكابر. ولكن ذلك فتح بابا أخاف البعض وأراح آخرين: زواج بنات وأبناء الأعيان من أبناء الطبقات الأدنى. وهكذا أصبح جابر الذي كان مزارعا ومربي ثيران ثم أصبح حمالا فتاجرا كبيرا متزوجا من ابنة كبير القضاة.

ذات يوم أتاه حارس برسالة: مولانا الوالي يريد أن يراك.

لم ينم تلك الليلة. فكّر في هدية يحملها للوالي. وكيف سيلقاه. وماذا سيقول له.

نسي الراوي أن يخبركم أن جابر أصبح شاعرا، وصار يأتي إلى بيته الكبير المجاور لبيت كبير القضاة الكثير من أهل الفن والأدب، ورجال القضاء وأعيان المدينة. ودرس بعض الأدب والفكر. فقد كان ذكيا ألمعيا. وبما انه يفك الخط بعد أن علمته جدته في صباه، فقد أكملت زوجته المهمة. وبصبر تعلّم وحفظ وكتب وأتقن. ووجد ان الثور لم يكن مجرد ثور، بل كان ثوريا في الرؤى والأفكار، وولد فيه الشاعر مكتملا منذ التقى مها قلبه.

لم يجد جابر خيرا من عقدين عزيزين عليه، فقد يئس من العثور على أمه ولم يعرف إليها سبيلا، وبقي العقدان يؤلمانه. ولو فكّر في بيعهما فسوف يشتريهما مجددا. وقد عرضهما مرة في دكان الذهب الخاص به، وسرعان ما اخفاهما.

حين ساهديهما للوالي لن أستطيع ولو أردت أن أستردهما. دعيني أرتاح من ألم الماضي.

مولاي الوالي، دامت عنايتك. ليقبل سعادتك مني هذه الهدية.

كان اللقاء طيبا، وتحدث بطلاقة وأنشد بعضا من شعره.

وطلب منه الوالي أن يكون مستعدا لأمر كبير:  فربما أختارك مساعدا لي. قال له وهو ينظر إليه بإعجاب واحترام.

ابتسم جابر معتذرا: عملي مع التجار يأخذ كل وقتي يا مولاي.

وأنا لست بارعا في سياسة الحكم. ما زال أثر الثيران التي كنت أربيها في القرية لم يغادر عقلي.

وضحك الوالي وقد عجب من قصته وخبره وصدقه.

تعلم أن السلطنة تمر بتحديات كبرى. وهنالك حروب طاحنة خلف البحر وتهديدات كبيرة لنا. ومشاريعنا تواجه عوائق شتى. نحتاج رأيك ورؤيتك.

فرح الوالي بالهدية. وودعه بحرارة. كان صندوقا مغلقا مزينا فاخرا. لم يفتحه. بل أخذه وأعطاه لزوجته: يا أم وائل. ذلك الشاب الذي انتشرت أخباره، قدم لي هدية. نعم الذي أصبح كبير التجار بعد أن كان حمّالا. أريدك أن تكتشفي بنفسك ما في الصندوق. لعلها جوهرة فهو تاجر ذهب.

حين فتحت الصندوق ونظرت إلى ما فيه، وقعت وقد أغمي عليها، بعد أن صرخت بصوت يشبه تمزق الأشرعة: جااااابر.

كان الوقت متأخرا، ولم يكن يدري هل هو حلم أم ماذا. صوت طرق عنيف على الباب. استيقظ فزعا واستيقظت زوجته: لطفك يا قدير.

سارع الخادم بفتح الباب: سيدي، إنه حاجب مولانا الوالي.

عليك أن تحضر فورا. لا وقت. لا تغير ملابسك. البس معطفا وتعال معي.

حين وصل إلى قصر الوالي كانت القناديل مشتعلة وتنتشر الضوضاء فيه.

دخل مسرعا وهو يسأل نفسه عن المصيبة التي وقع فيها أو المؤامرة التي دُبّرت له.

وجد الوالي في ملابس النوم وقد ارتدى معطفا أسود وفي يده صولجان يضرب به على الأرض.

وبجواره رأى شابا مفتول العضلات له شنب مثل شنبه الذي كان يربيه أيام فتوته في القرية. وكان ينظر إليه بذهول. ثم رأى فتاة كالقمر. بيضاء كابنة المعلم التي سافرت فجأة وتركت شباب القرية يبكون حسنها، وبنات القرية يرقصن فرحا.

ما اسمك؟

جابر يا سيدي.

وما اسم أبيك.

فارس.

وأمك ما اسمها. هل تعرف اسمها.

نعم سيدي، أخبرتني جدتي. اسمها فـــ…فريدة.

خيرا يا مولاي.

وهذان العقدان من أين جئت بهما.

قصة طويلة يا سيدي. الأول أخذته من جدتي قبل موتها. والثاني من صاحبي ومساعدي رابح. قال أنه أنقذ فتاة ذات ليلة. وهربت وتركته. بحث عنها ولم يجدها. ثم اكتشفت أنه يعود لأمي.

ولماذا أهديتنيهما؟

لأنسى سيدي. لأنسى.

وساد صمت رهيب كسرته صيحة من خلف ستار. ورأى امرأة تسرع إليه وتضمه: جابر، ولدي، جابر.

وسمع صوت الوالي يقول: سبحان الله، وهو على جمعهم إذا يشاء قدير.

ورأى دموع الفتاة وهي تسرع لتضمه: أخي.

أما الشاب فقد مسح دموعه بسرعة وهو يتمتم: الرجال لا يبكون.

لم يفهم جابر القصة. ولساعتين جلس بجوار امه في ذهول.

والدك لم يكن قاسيا. لقد أخفت جدتك عنك. والدك كان ثائرا. وكانت أرضنا مستعمرة حينها. وثار فارس ولم يصمت. كان شاعرا عظيما. تعشقه بنات القرى. وفارسا بطلا. ولكن فرسه لم تستطع مواجهة أسلحة المستعمر القوية. أسروه بعد أن جُرح. كان عمرك ثلاثة أعوام. حملك قبل المعركة وقال: ستكون ذا شأن يا جابر. وسيكون لك شنب كوالدك. ستكون شاعرا. وثائرا. وستحب الثيران مثلي. فقد ربيتها مع أبي قبل أن يحولني المستعمر إلى ريح عاصفة.

بعد أن أسروه، لم أستطع تحمل الحياة. فهربت ذات ليلة مظلمة. هربت لأبحث عنه في المدينة الخامسة حيث السجن الكبير. وبعد ثلاثة أيام وصلت. كانت ليلة باردة عاصفة. ثم هاجمني سفلة  كالشياطين. فأنقذني شاب ظهر كأن السماء أرسلته. ورأيت الدم يتطاير من وجهه. لكنه صرعهم وفر بعضهم. وهربت تاركة عقدي. العقد الذي أخذته من أمي. هدية زفافي. كانا عقدان متماثلان فريدان. صنعهما أبي بيده حين عمل مع تاجر ذهب. ولم يصنع مثلهما رغم كل الإغراءات. فيهما سر، فقد سماهما: الروح الواحدة في جسدين. والتي ستجتمع مهما تفرقت الأجساد. وها قد جمعنا العقدان. لم أصدق عيني. لقد كدت أموت فرحا وجزعا.

لم أجد والدك، قيل شنقوه في الساحة، وقيل نفوه بعيدا. عملت خادمة في بعض المنازل. ثم ألقت بي امواج المقادير سريعا في حياة أخرى. لقد أحبني ابن تاجر كبير. وتزوجته مرغمة ليحميني من ذئاب المدينة. ثم أحببته. وغادر المستعمر وكتمت قصتك وقصة أبيك وحاولت أن أنسى. وأنجبت ولدا وبنتا. وصار ابن التاجر الكبير واليا على المدينة.

منذ ذلك اليوم بدأ جابر يقرأ التاريخ، وكلما عرف أكثر، كلما مرض أكثر.

وأصبح جسده عليلا هزيلا. راعه ما قرأ من مؤامرات وحروب ومظالم.

تمنى لو يعود ثورا في قريته يفتل شاربيه بزهو.

أصبح مهووسا بالعثور على والده. فارس الذي ترك فريدة لتصبح زوجة الوالي ولتكون أم وائل بعد أن كانت أم جابر.

سافر كثيرا. وبحث طويلا. وكتب الكثير من الكتب والأشعار. تمرّد على نسيان المدينة وسكانها والمدن الأخرى ومن فيها بل وولاتها وجنودها وسلطان البلاد لتاريخ قريب ضحى فيه رجال ونساء بأعمارهم لأجل الحرية، وقُتل من قُتل مظلوما.

لقد عقد السلطان صلحا، وأصبح المستعمر سائحا وزائرا وباحثا يأتي ليدرس كل شيء ويراقب كل شيء ويسمم كل شيء.

وكانت المدينة الأولى التي لها قداسة خاصة ما تزال مستعمرة، ولكن السلطان رأى أن الأسلم تركها لأن الحرب قد تؤدي لعودة المستعمر مجددا.

وهكذا تكلم الخطباء عن قيمة السلام، وعن أن القبول بأهون الضررين خير من التهور.

وذات ليلة وقف جابر وبجواره رابح ومعه شقيقه وائل وبعض من أصحابه، وقفوا أمام بيت الوالي وهتفوا: نريد أن نقاوم، نريد أن تسمحوا لنا بتحرير المدينة الأولى.

وصدر فرمان من السلطان: الطاعة واجبة. وعلى الوالي أن يحاكم المتمردين، ولو كان ابنه بينهم.

قال الوالي رشيد لجابر: قلبي معكم لكن السلطان أقوى مني.

اكتموا الأمر بينكم. وخذ من شئت معك. وحاول أن تقترب من أسوار المدينة الأولى. يحتاج الامر رحلة ليلية في البحر.

البحر…لكن جابر لا يحسن السباحة. قالت أمه باكية.

رابح، الذي كافأته أم جابر بعد سنوات وصارت له أسنان ذهبية وسكن وزوجة، لم يقبل ترك صاحبه، لكن جابر أقسم عليه: اهتم بكل شيء في غيابي. وعائلتي أمانة.

وائل الذي أراد أن يرافق أخاه التزم مجبرا بالبقاء بعد صرامة جابر في منعه: أنت تبقى هنا، وتظاهر بالتوبة ونسيان الأمر، انضم لجوقة السلام إلى حين.

ركب البحر مع سبعة رجال، بحاران وأربعة محاربين وعازف ناي. ليكن الناي آخر ما أسمعه إن كنت سأقتل في هذه الرحلة. عازف الناي كان راميا ماهرا كذلك، كلاهما فن قال له مبتسما.

في البحر سار الزورق بهدوء، على أنغام ناي حزين.

كانت ليلة مظلمة يتخللها بعض ضوء للقمر كلما فك أسره السحاب المدلهم. وفجأة أقبلت العاصفة كما تقبل الجنيات الشريرات في الحكايات. انقلب الزورق بسرعة ولم تنفع جهود البحارة. وجد نفسه في البحر وأمامه الموج كالجبال. بدأت أيدي جنيات البحر تسحبه إلى الأسفل. شعر بحرارة الحياة وبرد الموت يلتحمان.

وحين تداركه الغرق، ومن خلال بعض الضوء المتسلل إلى عينيه المبللتين من سهام للقمر يشق بها قلب الليل، رأى يدا بيضاء تمتد إليه وتسحبه بقوة.

وقف مرتعدا مرتعبا.

رأى رجلا يشع نورا يقف فوق الماء بملابس عسكرية وعلى رأسه عمامة خضراء.

لم تكن ملابسه مبللة رغم المطر.

ولم يكن الموج الهادر يحركه.

كان يقف أمامه فوق صفحة اليم المتقلب.

لا تخف يا جابر.

أنا أبوك.

 

 

              سوسة   23-09-2020   19:48

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
انبطاح
مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.   أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها. أنتظر في رصيف أفكاري...
2 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة
قطار…شجرة…وأوراق… من مجموعتي القصصية “وجوه”
كنت في القطار، وكان قد مضى من الليل نصفه أو أكثر. في تلك الرحلة التي كان علي أن أقوم بها، وقد كنت قبل ركوب...
4 دقائق للقراءة