انبطاح

2 دقائق للقراءة

مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.

 

أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها.

أنتظر في رصيف أفكاري تلك الفكرة. وأبعد الأفكار الأخرى بجفاء.

تتسلل الفكرة إلى رأسي، وتثب وثبة مفترس على فريسة طال رصده لها.

أراوغها وأدعي أني لم أنتبه لمرورها وحضورها. فتسحبني إليها بحبال خيال وتلفني في شبكة من المشاعر المتداخلة التي تفرضها كل فكرة جديدة.

عندما خرجت من عزلتي أخيرا أحمل فكرتي التي لم يسبق أن سمع بها أحد، كنت واثقا أن الجميع سيقفون احتراما. لكن الأفكار البالية التي تسكن العقول سحبت أصحابها وأمرتهم أن يغلقوا آذانهم ويفروا من فكرتي.

لم يكن في المكان سوانا، ولم يكن أحد منا يستطيع الفرار حقيقة، أو الوقوف ولو مجازا. كنا متسمرين لزمن لا نعلمه، نردد بخوف أسطورة الجد الذي كان يمشي ذات يوم، ومجرد ذكر ذلك كان فكرة محرمة للغاية.

كنا نحْبو لنتمكن من جلب بعض الطعام الملقى على الارض، ولا نرفع رؤوسنا كثيرا للأشجار التي تتدلى منها ثمار شهية، كنا نكتفي فقط بما تسقطه الريح والطير. وكان أسرعنا وأقوانا من يستطيع التحرك بين جذعين من أجذاع أشجار ما يبدو كأنه غابة لا تنتهي.

كانت الفكرة التي تسللت إلي فكرة ملعونة، ماكرة، محرمة بطريقة لم يتخيل من حرموا الأفكار أن فكرة مثلها يمكن أن توجد. ولم تكن فكرة معقدة إنما كان تحقيقها معقدا.

لقد همست الفكرة في أذن عقلي: ماذا لو تمكنت من الوقوف والمشي على قدمين؟

لقد كان الأمر في ذلك الجمع الذي يتحرك كالفقمات أكثر خطرا من الهرطقة.

إن فكرة النهوض والوقوف والمشي الوثاب، ورفع الرأس عاليا ومد اليد إلى تلك الخيرات التي لا نأكل منها إلا ما أبقى الطير، فكرة مجنونة، لكنها بسبب لا أفهمه، راقت لي.

وحين بدأت محاولة الوقوف، وأخذت أنظر إلى تلك الجموع الملقاة على جنوبها وبطونها، امتدت أيد مرتعشة وأخذت تمسك قدمي وتسحبني، فقط كانت فكرة الوقوف محرمة، فكيف بمحاولة الوقوف حقيقة.

سحبتني آلاف الأيدي وغمرتني في تربة أفكارها، بدأت فكرتي تتلاشى، وكنت أنظر إلى الظلام يلتف حول عيني والتراب يسحق جسدي، حتى اختنقت، وانتبهت من الحلم.

لقد كان كابوسا لعينا، أن تحاول الوقوف في غابة المنبطحين.

 

 

سوسة 11/02/2020

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
حكاية جابر
لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين. وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في...
11 دقائق للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة
قطار…شجرة…وأوراق… من مجموعتي القصصية “وجوه”
كنت في القطار، وكان قد مضى من الليل نصفه أو أكثر. في تلك الرحلة التي كان علي أن أقوم بها، وقد كنت قبل ركوب...
4 دقائق للقراءة