الْقَبْرُ الأبْيَضْ (لحّنها وغنّاها الفنان الكبير لطفي بوشناق بعنوان “أوبريت أبحث عن وطن”، مع كل من الفنّانتين يسرى زكري ولينة بن علي) للاجئين وليل بردهم الطويل…وللمُغْرقين في القبرِ الأبْيضِ الـمتوسط..وللرضيع السُّوري “إيلان”

2 دقائق للقراءة

قِفي قَليلاً عَلى جُرْحِي ودُلِّيني
أنـَّى الـمَفرُّ فهذَا الجُرْحُ يُدْمِيني

ماذا أقولُ وكيفَ الحرفَ أُنجِدهُ
والجرحُ يتبعُني مِنْ بَدْءِ تكْوِيني

جُرْحَ العراقيِّ أشْكُو أَمْ تُرى وجَعِي
جُرْحُ الدِّمشْقِيِّ أَمْ جُرْحُ الفِلسْطِيني

أَمْ لليمَانيِّ نزْفُ الجرْحِ يسألُه
ما للعُروبَةِ بالأوجَاعِ ترْمِيني

قِفِي طويلاً فهذَا الأمْرُ حيَّرنِي
لكأنني وجَعٌ مُذْ نشْأَةِ الطِّينِ

في صرْخَتي أَلـمٌ لله أرفَعُهُ
كالصَّوْتِ أسْـمـَعُهُ دومًا يُنَادِيني

وَوُجوهُ مَنْ ظَلمُوا لكأنَّ ما علِمُوا
أنـِّي الشَّقِيقُ لهمْ في الأرْضِ والدِّينِ

وكأنـَّمَا عبدُوا غيْرَ الإله فَهُمْ
قَدْ قَدْموا جسَدِي بينَ القَرابينِ

ونظرْتُ في وجَعٍ للأرضِ إذْ صَرختْ
هدُّوا تواريخِي باعُوا نيَاشِيني

مسكينُ مَنْ خدَعُوا إذ قولُهُمْ خُدَعُ
وحرابَهُمْ زرَعُوا في ألـْفِ مِسْكينِ

وأنا الَّذِي هدمُوا بيتي ومَا رحِمُوا
بالْباطِلِ اقْتَحَمُوا يا للْمَلاعِينِ

فلجَئْتُ مرتحِلاً بالحزْنِ مُكتحِلاً
لا أُفْقَ يعرِفُني لا سَقْفَ يُؤْويني

خلْفِي أرى شعْبا قَدْ مزَّقوه فلاَ
هُمْ أنجدُوهُ وقَدْ باعوهُ في الحينِ

ناديتُ ما سَمِعوا جيرانُ أعْرِفُهمْ
إذْ صرخَتي وصلتْ للهنْدِ والصِّينِ

ودعوتُ مُعتَصِمًا فعساهُ يغْضَبُ لي
أو عَنْترَ العبْسِي بالعَونِ يأْتِيني

وسعيْتُ أطلُبهُمْ هبُّوا لنجْدتِنَا
في غيْهبٍ سَمدُوا والرأسُ في الطِّينِ

وشيوخُ مَكْذَبةٍ لله ما عَرفُوا
بالدِّينِ قَدْ نَصَرُوا ظُلْمَ السَّلاطِينِ

حُضْنِي احْتَوى ولَدِي في حُرْقَةِ الكبِدِ
والْمَاءُ يَدْفَعُنِي طَوْرًا ويَطْويني

واللَّيلُ في غُصَصٍ كمْ قصَّ مِنْ قِصَصٍ
والـمَوْجُ مُرتفِعٌ حولي يُحَاذِيني

والـمَوتُ مُنتظِرٌ في لـُجَّةٍ ولهُ
في قلبه ولَهٌ يغزُو شَراييني

قَدْ كان مركِبُهمْ في البحْرِ مِشْنَقةً
للحتْفِ ظَامِئةً فِي حِقْدِ صُهْيوني

تلْتفُّ تخْنُقُني أطْفو فتُغرِقُني
والـماءُ يُحرِقُني والبرْدُ يَكويني

في أبْيضٍ جُثثٌ سوْداءَ يقْبُرُها
لا صوْتُ حورِيَّةٍ غنَّت لتَسْبِيني

وهفتْ بيَ صُوَرٌ للأرْضِ أزْرعُها
والحقْلُ مبتهجٌ بالزَّهرِ يغويني

والشَّامُ أعشقُها ما كنْتُ أترُكها
لولا مجازِرُهمْ للموْتِ تهْدِيني

ورأيتُ في جزَعٍ طِفْلي على وجَعٍ
في الـماءِ مبتْهلاً لله يُنْجِيني

وذكرْتُ ضِحْكَتهُ فرَحِي بـِموْلِدِه
إذ أمُّهُ ابتسَمتْ مثْل الرَّياحينِ

سَمَّيتُهُ وطَني ومنَحْتُه زمَني
أَورَثْتُه مِحَني ومضَيتُ أبْكِيني

يا زهْرةً غَرِقتْ في اليَمِّ قَدْ غَرِقُوا
في لعْنةٍ أبدًا كلُّ الشَّياطِينِ

سوسة ‏02‏-09‏-2015‏ 21:58:42

منشورات ذات صلة

ما زلت حيا
وأنت تنزف على جبهة الأرض ويهتز جسمك فوق الرصيف تذكّر بأنك ما زلت حيّا وشُدّ جراحك قف للنزيف وأكمل مسيرة روحك كي يولد الزهر...
< 1 دقيقة للقراءة
قلنا لهم
#قلنا_لهم قلنا لهم: لا تنهبوا، لا تكذبوا. ونصحناهم طويلا، كذّبوا ظلموا كثيرا، عذّبوا. قلنا لهم: لا تجعلوا الحكم غنيمة إن آخره الهزيمة. قالوا لعَمْر...
< 1 دقيقة للقراءة
الوضع في بلادي
  الوضع في بلادي مطمئن مبشّر بخيرْ فالحكم فيه حكمة ومنهج وسَيرْ وكل شيء رائع وليس فيه ضَيْرْ وشعبنا من وعيه قد صار مثل...
< 1 دقيقة للقراءة
اسجد هنا
اسجُد هنا فهنا يصلي الأنبياءُ وهنا جلال الأرض تشهده السماءُ اسجد هنا فالكون يسجد ها هنا حتى الحجارة في التراب لها انحناءُ وانظر إلى...
< 1 دقيقة للقراءة
فلسطين يا قمة الكبرياءْ
فلسطين يا قمة الكبرياءْ ويا ساحة الطهر والأنبياءْ ويا مجمعا للقيام الاخير به يُجمع الرسل والاولياءْ ويا موعدا للتجلي الكبيرِ بجند سيحمل ذاك اللواء...
< 1 دقيقة للقراءة
إنك جنّة
شعر_مازن_الشريف لا تحسبي أني نسيت هواكِ ورضيت عيشا فيه لستُ أراكِ أنا عاشق ما زلت وثّاب الخطى أسعى لمجدك عاشقا لثراكِ وأحب أن تلقي...
2 دقائق للقراءة
لا شيء في وطني يسُرُّ
لا شيء في وطني يسُرُّ الليل مُرٌّ وكذا النهار بمقلتيه الآن مُرُّ النخل يصرخ لن يمُرّوا والموج يزأر: لن يمرّوا لكنهم يا موج يا...
< 1 دقيقة للقراءة
في بلادي
في بلادي يختفي القمحُ فيُتَّهمُ الحَمامُ في بلادي شجرُ الزّيتون مكتئبٌ لِمَا فعل اللئامُ في بلادي قطّة “الطحّان” مُتخمةٌ وتخنقها العظامُ والمدى قفر وأطفالي...
< 1 دقيقة للقراءة
فلسطيني
فلسطيني وإن غدرت بي: الأيام والإخوةْ ونامت في صدور العُربْ نار العز والنخوةْ فذي ناري مأججَّةٌ ولم تعبأ بمن راحَ وذي أرضي مدجّجة ملائكة...
< 1 دقيقة للقراءة
أغنية لبنان
غني غني لجبلنا وغني لبيروت نحنا بعزك يا وطنّا نعمّر لبيوت ***** غني للجبل العالي وغني للبنان للأرز الحلو الغالي وبلد الفرسان ويا اللي...
< 1 دقيقة للقراءة