الندهة الكبرى ارتجلتها كاملة في ليبيا في مكان غربة وفي ساعة وجع شديد وبلاء كبير، وعدد أبياتها ثلاث وثمانون بيتا.. وقد بدأتها بذكر الله والصلاة على رسوله ثم كان فيها نداء لعدد كبير من أولياء الله في تونس خاصة ثم من ليبيا ومن سواها حيث يوجد الأقطاب

4 دقائق للقراءة

لا إله إلا الله جـلاّيـة الـكـرب
ولا إلــه إلا الله فـرّاجة الأمـور
لا إله إلا الله تنصـاب في الجدب
ولا إلـه إلا الله للـفرح والـسرور
لا إلـه إلا الله هي تـاج للـعـرب
ولا إلـه إلا الله هي سفينة البحور
والصلا عاللمجد تنصاب في العطب
هو الذي يشفعلك في البعث والنشور
الصلا عاللمجد في أشرف الكتب
لملاك جملة يصلّو عالماجد الطهور
الصلا عاللمجد علاّية الرتب
وكل ولي يفزعلك بندهته نغور
يـا إلهي عبدك لـنبيك ينتسب
يـا قوي يـا قادر يـا حي يا غفور
كل من يقصدني بالخير يقترب
بجاه لمجد طه زيد قرّبه في الشور
وكل من يقصدني بالشر ينشغب
بجاه لمجد سيدي إقديه في السامور
وكل من يتحدى في قبضة الغضب
غير جمّده في مكانه مشلول ما يثور
زيد بكّمه زيد صمّه إعميه وين يشب
زيد سركله بعوافي والويل والثبور
بركان تحت أقدامه قدّامه إنتصب
عفريت يرعب يفجع قتّــال بالعقور
لا كان قال إنبيني ننبيه بالـعـجـب
وكان سهل نجاوب بمدافع لتثور
إنادي على أسيادي من أشرف النسب
أولاي الله جملة جي جمعهم نـغور
الشيخ بودربـالة جـلـول يــا عرب
طوفان يجرف يخسف من عارضه في الشور
والصيد حمّة الطيب لـجبـال تنرعب
يـهـدهـا بـالـنّـزرة وينـزّل الـصخور
وبوعلي الــنـفطي جلاّب للسحب
وعجاج أصفر يفجع إعصـــار بيـه يدور
عبد السلام الأسمر معاه الرياح تهب
منصور قايد جيشه تيفيّض الــمرمور
سيدي حميدة الغربي حرّاق باللهب
الـنـاصر يخلوضها المنسي معاه يغور
محرز يا رعد ليدرز دوّاي كي غضب
لحظات يمحي مدينة وتغيب في البحور
وبن عروس اِنادي قطـّـاع للـوجب
سحّـــاق للأعــادي جيّـاف للكفور
بوجربوع اِمحمّد مع همدة الــهذب
يحضر مع لــفــاعه اللي سمها عقور
يـا نصر يا غياثي يـا فارس الـعرب
يا هازم الروامة ضرّاب في الصدور
يا تليل يا بن نصر تنصاب في الطلب
أولاد تليل أولادك فرسان كي الطيور
الطير لبيض ولدك ورحيّم الخشب
وبوضياف الجبلي حكّام في الصقور
بومفتاح وراشد من أصحاب الرتب
الفالح مع السايح اللي جدهم منصور
عبد الحميد ويحيى اللي رجّع السلب
من عرّام يجيني وفّـاي بالـنذور
ناديت يــا عبد الله حسيت بالتعب
بـرّام للمدافع فـي صحرتك تثور
وقتاش يا بن زايد هـالحال ينقلب
عرباط قتله حدّر نوّضت فيه الكور
عليّ تقوّى موجك يـا مازري وغلب
أفتح أبواب الرحمة خلّي المكان ينور
علي بن عون اللنقر كشّاف للحجب
حلف منه حدّت لاهيـش في البذور
واللي ركب الحمرا مسعود ينطلب
ناداه سيدي ناجي قاصد معاه يزور
سليمان يا فيتوري سبحان من وهب
ليك المقام العالي في جنته والحور
ناديت سيدي إسكندر هو للجواجي طب
المصري والجنيدي والبدوي المشهور
أبو العباس المرسي طوفان ماهو يصب
من اَسكندرية جاني ماحمل فيّ جور
وناديت عالوهراني يا عارف السبب
ورجال صبرا جملة وسطيف والثغور
وعقوب والمحمودي وسيافة المغرب
تستور يا بن عيسى يا ندهة المقهور
نشبح رجال زليطن وسيـوفهم تلهب
اِفّاتير من يغلبهم كي يزلزلو القبور
وبودبوس لمحته عاللّرض كي ضرب
من نزرته زلزلـها يا شقوة الـغرور
لحمـارنة نفزّعهم والـجـان ينجلب
ورجال مصر الشهبا اللي يرفعو في الطور
ورجال الصحرا جملة والبيد والرطب
وندّهت سيدي سالم ومعــاوية النصور
والشاذلي ناديته والـصوت ينتحب
وناديت عالمتكدي في مكانه المهجور
وناديت طه جدي والجسم كي القصب
مجدوب وحدي هايم عل دايم الدهور
مـا نحمل الـوجيــعـة لا نحب ننقرب
وكل من وجّعنـي ندحـيـه للصبـور
وناديت يا بن طالب ناي ليك ننتسب
ويـا فاطمة ترضيني متروك في البرور
ونــاديت يـا حسيني لمثال تنضرب
واَنا اليوم مثيلك والطعن في الظهور
مغدور ها يا حمزة مضروب بالنشب
وناديت للاّ خديجة ولشراف والبدور
أم الـزين الـبية وأم الخير تشب
في شورنا وتجينا بالـمسـك والبخور
وناديت للاّ دلالة ولعندها القرب
ولساكنة في الجبلي ولحجها مبرور
الشهبا العدوية والضي مــا غرب
وناديت منوبية الرسول بيها فخور
ختمت كتاب المولى ما صدها تعب
ألفين مرة ومرة جي سعيها شَكور
ناديتكم غيثوني فيّ الجحيم نصب
تنصب نصّب ناره تحرقت مـالجذور
ني حلفت تو تجوني واِنّـال ما نحب
والله كي تخلّوني لا عــاد نشبح نور
وهاكم تشوفو حالي والدمع ينسكب
الـقـلب مني امّزق والدم فيه يفور
لحباب بيّ خلّو ولهمت كي الحطب
اللي وهبت ليهم عمري رموني مع القشور
الذل يــا مـا اَمـرّه والموت ينطلب
من كاسكم تسقوني والروح في الخمور
متشوّقة لـخـالقها والـحال مضطرب
الله يغفر ذنبـي سبحــانه الغفور
والخضر ياخذ بيدي والروح تنسكب
تنزل مثيـل القطرة ما ينالها ضرور
مكتوب وتفارقنا لفراق في رجب
ودعيت ربي العالي يا فاهمة السطور
يا رب يا مولاي يــا مُنزِل الـكتب
رمضان شهر ذكرته فـي الذكر والزبور
اللي تعدّا صمته عـالدمع والنصب
واللي يجي نصيمه في بيتك المعمور
مجدوب يا خالقني مـا حملت من يسب
رانـي قتلني حبيبي مسموح لو يجور
من ظالمه يسـامحني نفديه لــو رغب
في يوم مــا يجمعنا الرحمان في النشور
وهاك الفرس الشقرا اللي قلبها انجذب
عدّال يعدل ميـلي للفرح والـسرور
ما حسبت روحي نغفل لــعيون تنخنب
ممحون واِنت عيوني يا رهيفة الشعور
وني مسامحك سامحني يا عشير من ذهب
موحال يوم غدرتك لا نويت لك شرور
المكتوب ماهو بيدي ليام من عجب
ويــا فاطمة يـا بنتي باباك في بحور
بحرين من عذابي والهيل ينحسب
وبحور في كتـابي مزّال عـالظهور
آش تعملي بالدنيا والهم والشغب
خلّيك وسط البرزخ في عالم النظور
والوالدة تسامحني ما عملت ما وجب
تعّبتكم يـا وُمّه مـاذا تلف الشور
اللي تجيب الحاوي ما تنال من تعب
واللي تجيب الراجل من دمعها سطور
يا والدي تسامحني هذاي ما انكتب
عـلـمتنا من جهدك ربّـيتنا نمور
يجي يوم تضوي شمسي والليل ينسحب
تسمع كلام يسرك ما هو كلام الـزور
ننهال يكبر هيلي بالعلم والأدب
لشراف جملة جدودي لا ثم من يخور
لا ثم من يتراجع كي تشبك الركب
وهذاك هُمَّ الشرفة صناديد من دهور
منا الحسن وجعفر موحال مـا هرب
هو غمني بجناحه وبن طالب الجسور
ومنا أسياد الندهة سلاطين تنرهب
تستور يــا رجـالي يا سادة العصور
ناي سيد لمجد سيدي ناي ليه ننتسب
شريف واسمي مازن سلمت عالحضور
جبريل وأهل الراية والتـاج والرتب
والخضر سيدي أحمد الروحان واَهل النور
مولاي كي نــاداني لانيش ننرعب
زادي قليل ولكن مشتـاق للـصبـور
نخلّي الزمان وناسه الغرّار والخرب
ونخف يصغر حملي ونطير كِـالطيور
وهذاي لفظ سلامي لجميع من نحب
قلبي كبير وأبيض أكبر من الدهور
لا إلــه إلا الله سبحـان من وهب
والـصلا عاللمجد بيـه نختم الـسطور

طرابلس
19 ذوالقعدة 1427 / 10 ديسمبر 2006