الكابوس

6 دقائق للقراءة

يحكى أن قوما كانوا في سفينة….وكانت بأشرعة بيضاء كبيرة…رغم أن أحد رواة القصة أصر على أنه زورق…المهم أنهم كانوا في ذات أشرعة وألواح…وكان ذلك في زمن “الله أعلم”…ذلك الزمن الذي يمكن أن يأتي في أي وقت..وكانوا في بحر “العلم لله”..والذي يمتد على كل بحار الأرض ويعانق كل شواطئها….
كان على متن السفينة حكيم اسمه “أعرف”…وكلما سألوه عن أمر قال: “اعرف..أعرف…أعرف”…وحتى حين يثبت له من يحاوره أنه يكلمه عن أمر لا يعرفه كمحتويات بيت ما في مكان ما أو حادث خاص بشخص لا يعرفه الحكيم..فإن معاليه يردد: “اعرف..”…وكان شيخا قد ضرب في الزمن حتى صرعه…ولم يكن أحد يريد أن يجادله…ربما بسبب دوار البحر…

الربان كان اسمه …يعترض الحكيم..فهو الربان أيضا…وهو “يعرف” كيف تقاد السفن إلى بر الأمان…وهكذا انطلقوا…
على السفينة رجل دين…لكنه كان يرى أن كل الناس سواه في قاع جهنم…وهو وحده الأوْلى بالجنة..وكان اسمه “أَوْلى”…وكان لا يحب البحر ولا البر ولا السماء..ولا يحب حتى نفسه…وعلى وجهه الذي لم يحبه يوما كان يجمع الشعر ويعده عاما بعد عام حتى يقتنع من يراه أنه “اولى” الناس بفهم الدين وأنه أعلمهم وأقربهم إلى الجنة…ولم يكن يفكر في الخالق…بل أحيانا ساوره شك أنه ببعض الحظ كان يمكن أن يكون خالقا..أو نبيا..أو في مكانة نبي….ولذلك فهو لا يحتاج مرجعا ولا مصدرا وكتاب سماء..هو السماء وهو الكتاب وهو يكفر من يشاء ويمنح بركة الإيمان لمن يشاء…ولكن لسبب يجهله ولا يعرفه سوى الراوي أو الكاتب..وجد نفسه محشورا في السفينة..مع الزمرة الآثمة…
في ركن آخر من السفينة يجلس شاب يمسك قارورة ويشرب…كان مخمورا دائما..منذ تزوجت حبيبته من ذلك الثري…وكم كان يمقت الأثرياء…وقد قرر السفر في البحر للعمل في جزيرة الأصداف..حيث يتحول الصدف إلى ذهب…وحيث يمكن للإنسان بمصادفة ما أن يجد مصباح علاء الدين أو كهف علي بابا أو يكتفي بجمع الرمل لأن رمل تلك الجزيرة تبر لم يخالطه شوْب…وحتى حين أقسمت له حمامة أرسلتها إليه حبيبته أن فتاته رفضت الزواج من ذلك التافه وأنها تنتظره…لم يصدّق..حمامة تتكلم…اللعنة على الخمر كم تفعل بعقل ابن آدم…وركب البحر…
أمامه مباشرة شاب طري نضر..ثري كما يظهر من خواتمه المذهبة وملابسه الأنيقة…إنه “تعيس الحظ”..فقد كاد يتزوج فتاة أحلامه ، لكنها ركلته وأرسلت حمامتها الناطقة إلى حبيبها المعدم…وحين لم يجبها انتحرت..أو تظاهرت بالموت …وهكذا قرر التخلي عن كل شيء…وسوف يلقي بنفسه لسمك القرش كي يرتاح من حياته…لكنه كان يخشى الغرق….

فوق الصاري كان ينظر إلى البعيد…متظاهرا بحدة البصر..ويصرخ بالرجال الذين يجدفون: “اقتربنا..جدفوا..جدفوا”…
لم يكن أحد يعرف أنه أعمى..ولا حتى هو..كان مقتنعا بكل ما تصوره له أوهامه…وكان اسمه “وهمان”…إنه من عائلة وهمان الشهيرة…والتي كان جد جد جد جدهم الأول يمتلك صندوقا..وورثه أحد أحفاده…ومن الصندوق اخرج أرنبا أو ذئبا..يضطرب الراوي…ثم مد يده بخفة الساحر وأخرج بلادا بلا حاكم…فصار هو الحاكم…ووضع الشعب في الصندوق…وهاهو وهمان الذي لم يكن من العائلة لكن حبه وعشقه وتفانيه في خدمة صاحب الصندوق جعله يصبح من أهله…وحتى حين تحول الصندوق وصاحبه إلى غبار..بقي وهمان الأعمى يرى تجليات مولاه ويصفق لخطب سيده..ولأنه سمع أن الجميع في السفينة..فقد ركب الموجة هو أيضا..وصار ينافس الشراع ويتحدى الصاري ويقود المجدفين..ويصرخ كما صرخ طيلة حياته وحتى قبل أن يولد: “جدفوا..جدفوا..بر الأمان قريب”..
“هذا كفر وتجديف…قال رجل الدين “أولى”..ومن باب أولى حرق هذا المركب الملعون والمسكون بعفاريت البحر ” …
“أعرف – قال الحكيم – أعرف…أعرف”…ولم يفهم أحد ماذا يعرف..
“ملعون أبو الدنيا”….قال المخمور وقد ضرب يده بلوح السفينة…
“أنا تعيس..أنا مصاب بلعنة..لابد أن أنتحر بعد قليل”…غمغم “تعيس الحظ”…
لكن السفينة استمرت في التوغل في اليم …
لقد مات الرب يوم ولدت المعرفة…صرح كهل كان ينظر للجميع باحتقار…
اسمه “نمرود”…سماه أبوه تيمنا بنمرود البابلي…وسقاه الإلحاد حتى الثمالة…
اخرس يا كافر…صرخ “أولى”…
أعرف…ضحك الحكيم…
“ومن المنطقي جدا أن يكون المنطق خارج المرمى…وكنت يومها أرتدي قميصي وكان المطر غزيرا ولكن الكتاب لم ينفتح إلا بشق الأرض إلى يومين..يوم كنت أمشي والثاني أخي”…
لا ينقصنا إلا المجانين على هذه السفينة…قال أوْلى…
وردد الحكيم: اعرف..الجنون..اعرف…
لم يولد مجنونا كما يظن الكثيرون..بل جن لاحقا…بعضهم قال أن ملكة الجن تزوجته ثم قامت بانقلاب عليه واحتلت عقله..آخرون أزمعوا أن أحد المردة ضربه وهو يستخرج كنزا من عين ماء تحتها قصر قديم لرومي مات منتحرا..
أما أهل العلم فقد قالوا أنه مر بأزمة حادة لوثت أفكاره فصار يهذي..
لكن لا احد يعرف ماذا يفعل في السفينة..ولا حتى الراوي…
بجانبه كان مجنون آخر..انيقا..يرمي الذهب في الماء..كالقرد في إحدى القصص..ويرمي قطع الماس للنوارس كي تمجد اسمه…كان اسمه “عبد”..وكان عبدا لكلب من كلاب السلطان “طعنة في الظهر وضحكة في الوجه”..كان سلطانا عظيما يعشق الفل والورد والياسمين ويكره التراب…
عبد…لم يكن مجنونا عاديا..بل كان عبقريا…لقد قدم أفخر السجائر للمجاديف…ووعد المجدّفين بكل كنوز الحكايات…وحتى أسماك القرش التي كانت تفاخر بالوشم على ظهورها وزعانفها قدم لها الجواهر ..وحوريات البحر ألبسها الديباج والدمقس…وصعد فوق برميل من الزيت او القطران وقال: “توّا…سنصل إلى بر الأمان..توا..سنغادر السفينة..توّا سيحقق كل واحد منكم أحلامه…توّا..ســ…لكن عاصفة ضربت بقوة..فارتمى باكيا…ونادى..توا…سنغرق.
وحين فكر في تقديم وعد أو كنز للعاصفة..كان الموج قد تحول إلى جبال…وقضي الأمر….
لم تغرق السفينة…كان البحر اتفق مع الريح والعاصفة والسحب على القيام بكاميرا خفية لركاب تلك السفينة…وضحكت العاصفة كثيرا من جهل وخوف البشر…لكن البحر تنهد وقال: “لا يغرنك خوفهم الآن..حين يصلون إلى البر سيلعنونك ويسخرون مني…
على السفينة كان قوم…لم تكن سفينة نوح..ولا سفين ذي اللحية الحمراء..لم يكن فيها قراصنة…لكن هاجمها القراصنة..بمجرد أن ذكرهم الراوي…هم هكذا يتربصون بالحكايات والأفكار والسفن…ويهجمون فجأة كأنهم يولدون من الموج والهواء وذبذبات الفكر وحروف الكلام…
زعيم القراصنة لم يكن يتكلم لغة واحدة..بل يغير لغته حسب مقتضيات الوضع…فإن وجد على السفينة عنترة بن شداد مثلا…تحول إلى ببغاء ورقص..وإن وجد عليها بعض المهمشين تحوّل إلى خطيب مفوه ودعاهم لأخذ حقوقهم…أما وقد وجد القوم…فقد فهم أن دوره في القصة ينحصر في المراقبة وإثارة الفتنة بينهم حتى يفهم الوجهة ويرى أين تكمن مصلحته وفي أي الشواطئ ترسي أطماعه…
من حكماء السفينة أيضا “علاّمْ”…وهو من يعلم الماضي والمستقبل..كان لديه بلورة سحرية سرقها من قصة خيالية لا أذكر اسمها…وكان عليما بالمحيط وما في البحر من عجائب…ولأن الجميع يحبون معرفة الطالع وخبايا الأمور..فقد اصطفوا ليعلموا مصائرهم وخفايا ضمائرهم وما يخفيه لهم الودع والفنجان والبلور السحري…وفي البلورة رقصت الجنيات وطلعت امرأة ذات مسد ومخنث ذو سلاسل وكلب ذو أجراس…
في السفينة قوم….ألف حكيم…وألف رجل دين…وألف ثري…وملايين الفقراء…وفيها نساء وأطفال..لكن السرد يضيق بذكرهم جميعا…والقراصنة أيضا كانوا بأعداد الموج…لكن يدا أخفتهم داخل أحد الأشرعة….ووهمان كان ينسل منه ألف أعمى وألف موهوم…

هبت ريح مسمومة …فخرج من غرفة أسفل السفينة أقزام مجانين يحملون فؤوسا وشرعوا في تحطيم كل شيء…تسلل الماء بسرعة كالمخبر…وكان حراس السفينة يتناومون…وفي الجو حلّق غراب فانقض عليه بوم لكنه لم يأكله واكتفى بتقبيله ثم ظهر رخ أسود يحمل حجرا كبيرا رمى به السفينة وهو الرخ الذي حطم سفينة كان فيها السندباد في أحد رحلاته لكن لأن الكاتب لديه معارف ونفوذ فقد تمكن من استحضاره ليضرب هذه السفينة أيضا…
سنغرق..هتف المخمور…
سأغرق..قال تعيس الحظ وهو يلقي خواتمه في الماء..
أنتم أولى بالغرق… زمجر “أولى”..
أعرف…الغرق أن يموت الإنسان في الماء…صرح ” أعرفْ” للدراويش الذين صفقوا له حتى تمزقت أيديهم…
“لا موج ..لا ربي”…قالت حرباء تلبس جلدها الملون…وتضحك بجنون…
اجتمع الحكماء…وقال “أعرف”: نحن لم نخرب السفينة..لذلك ليس من واجبنا إصلاحها..وليتحمل كل واحد مسؤوليته..هذه “هيبة” سفينة…
خرج هيكل عظمي من الموج المتلاطم وهتف: :الصدق في القول والإخلاص في العمل…ومن خلفه ظهر زبد في أشكال أنيقة يصفق وينشد الأشعار ويهتف بحياة ملك البحار الأوحد وزعيم الأمواج الأمجد ومجاهد الحيتان الأكبر وحبيب القلوب الأطهر…
ألقى الموج صندوقا…فهتف وهمان..هذا صندوق موسيقى..لكن الصندوق انفتح فجأة فظهرت في جوفه كل كنوز قرطاج وروما وبني هلال…ومن بينها خرجت ورقة لعب “ملكة” وحمار… ملكة الورق خلطت كل الأوراق وأشعلت وجهها..أما الحمار فقال: أنا فهمتكم…فهمت الجميع..القرش والحيتان وحتى الأسماك الصغيرة…والبحر…وخشب السفينة…ورذاذ الماء والزبد ورمل الشواطئ…أي نعم..فهمتكم…وصفق وهمان حتى وقع من فوق الصاري فانكسر رأسه وخرج منه جرو يلبس شعار الحزب…
وحين بدأت السفينة في الغرق…جاءت طائرة ورقية حملت “أوْلى” من لحيته إلى الجنة…وجاء نورس أنيق أخذ بمنقاره الحرباء إلى هاواي…أما” أعرف”..فلم يعرف إلى أين يمضي…وبكى بحرقة لأنه عرف حينها فقط..أنه لم يعرف أي شيء…
غمر البكاء السفينة فأغرقها…ولم يكن أحد يضحك سوى القرصان…وبعض كلاب البحر….

انهض…يا فلان…أفق..وصلنا إلى لامبادوزا…رجه بعنف ففتح عينيه..كان السفينة قد اقتربت بالفعل من الشاطئ في ذلك الليل الضرير…تذكر كيف سرق العجل من بيتهم وباعه بنصف الثمن ..”الحرقة” و الموت ولا البطالة….كان مايزال يسمع أصوات الغارقين…مسح وجهه بيده والدوار يعصر رأسه..لقد أغمي عليه…أو ربما نام من فرط التعب…يا له من كابوس مقيت..يلعن أم الزطلة..كم تعبث بعقل ابن آدم..وكم تنجب الكوابيس…

جزيرة جربة
‏10‏-10‏-2011‏ 2:12:02

منشورات ذات صلة

من أنت
  كان الليل مظلما، وكان المطر ينهمر غزيرا ويدق بأنامله الرقيقة على نافذة الفيلا الفاخرة. نظر إلى ساعة يده الفاخرة المرصعة بالماس، شعر بثقل...
< 1 دقيقة للقراءة
النور الأخير
    سأموت قريبا، وبعد هذا الموت، سأولد، وأكون مختلقا، وأنسى حتى أتذكر.. لكني سأقتلك لو نسيتني. وهل يمكن أن أنساك يا مريم. كان...
5 دقائق للقراءة
حكاية سمكة
يحكى أن سمكة كانت تسبح في اليم فرأت طعاما معلقا بخيط يتدلى من أعلى،  ففرحت فرحا شديدا، وحسبت أن قوتها أتاها بلا عناء من...
< 1 دقيقة للقراءة
حكاية جابر
لم يكن جابر يوما مريضا، فقد كان قويّا كالثيران التي يربيّها، ليبيعها للمزارعين والقصّابين. وقد ورث عن والده قطعة أرض أتقن زراعتها وتفنن في...
11 دقائق للقراءة
الغرفة
من مجموعة قصصية تحمل نفس العنوان     لسنوات طويلة كنت أحاول دخول “الغرفة”، لكنني لم أقدر، فكل المفاتيح التي استخدمتها لم تفدني بشيء،...
11 دقائق للقراءة
الكرسي
من مجموعتي القصصية “وجوه”   لا أعلم كم من الزمن مضى وأنا غائب عن الوعي. ولست أذكر الكثير عن نفسي، كل ما أذكره أني...
4 دقائق للقراءة
أرض النسيان
كُتبت بالاشتراك مع صاحب الظل الأخضر، وصاحب السيف الأصفر. ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾ (غافر 11)     لم أتصور أننا يوما سنفترق...
6 دقائق للقراءة
حكاية سمعان
كان “سمعان” في بطن أمه، حين سمع أصوات الناس، فهز رأسه وضرب برجليه. ويوم ولد سمع أصوات القبيلة كلها، ولعلّه سمع أصواتا من أعماق...
3 دقائق للقراءة
انبطاح
مهداة: إليهم..وسأستمر في الوقوف.   أفكر في فكرة لم أفكّر فيها من قبل. نفس الفكرة تفكّر أني قد أفكّر فيها. أنتظر في رصيف أفكاري...
2 دقائق للقراءة
مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة