موسوعة البرهان (50) الجزء الثاني (6): علم القانون (1) “لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا”

2 دقائق للقراءة

القانون أحكام ثابتة وقواعد راسخة ومبادئ جلية مفروضة يُتفق عليها مدنيا أو تُكتشف طبيعيا أو تتمظهر كونيّا ومادّيا. فإن كان الأمر في الفيزياء مثلا فالقوانين تُحدّد نظم الكون والطبيعة والأرض وما كان من مشمولات العلم الفيزيائي ضمن الأكبر والأصغر والتجزيء والتكوين والمحيط والطاقي والحركي إلى غير ذلك، في تنسيق مع الرياضي والكيميائي والهندسي، والكون كون فيزياء وفيه قوانينها ما اكتشف الإنسان منها وما لم يكتشف. وقس على ذلك العلوم، فلكل علم قوانين لها ارتباط بالعالم المادي أو عوالم المنطق والفكر والزمن وما فوق العالم البشري أو ما يتوازى معه…. وما البحث البشري إلا محاولات مستمرّة لتعميق الفهم واكتشاف القوانين وتفسير الظواهر ضمن مسار عقلي طويل، ومنطق علمي صارم. ولسنا نجانب الحقيقة حين نقول أن الفيزياء والكيمياء تمظهرات ومكنونات لقوانين الله في ملكه ما بصُرنا به وما لم نَبصُر، وما علمنا وما لم نعلم. ومما يميز تلك القوانين حتميتها وإلزاميتها مع وجود قوانين أعلى منها يمكن أن تخترقها يرتبط معظمها بالخوارق، مثل قانون الجاذبية أو تركيبة الماء فهي ثابتة ماثلة حاضرة بالقوة والفعل، وكون النار محرقة والمسافة تستلزم سرعة وزمنا وحركة وجهدا، وكون الزمن يسري ضمن طبيعة مؤثرة فيما يسري عليه كأن تضع طعاما لمدة أيام فهو يتلف، ولكن لله من القوانين العليا ما يخترق ذلك فيتم اختراق المسافة فيما فوق السرعة والحركة (كجلب عرش بلقيس في لحظات) أو ينعدم فيها أثر الزمن بل ينعدم كله (كطعام العزير)، أو أن النار لا تحرق من فيها (كقصة خليل الله إبراهيم) وهذه المعجزات والخوارق لها تمظهرات أخرى مستمرة سواء في الكون أو من حولنا، فما يجري في مثلث برمودا وما يسمى بقناة الزمان والمكان وغيرها أمور فيها اختراق لقوانين الطبيعية المادية وفيزياء العالم البشري ولكن ذلك ضمن قوانين أخرى لها نظمها الفيزيائية ولئن استحال على العقل البشري لليوم ضبطها واكتشافها، كما سيأتي البيان والتفصيل.

مقالات ذات صلة

القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
مفاهيم يجب أن تصحح
*ان تكون سنيّا، لا يعني أن تكون ناصبيّا. النواصب شراذم قتلت من السنة أكثر من غيرهم. *أن تكون صوفيا فهو يعني أنك تحت لواء...
< 1 دقيقة للقراءة
وصية الهجرة
هاجر من ذنوبك، إلى كنف محبوبك. وفر إليه به، تجده عنده. وادعه إليك، تجده عندك. فإن الهجرة من دنس الذنوب، إلى كنف المحبوب، يحقق...
< 1 دقيقة للقراءة