موسوعة البرهان (48) الجزء الثاني (4): مقدمة: في العلم، بين القلب والعقل، والاسم والكلمة، وبعض مجالي القانون الأول (4)

2 دقائق للقراءة

العلم الاسمي ظاهري عقلي قد ينخدع ويكون فتنة.
والعلم الكلماتي باطني قلبي فيه منجاة ومفازة ونور ومتابة.
حين يحرم الله قلوبا من هذا السر فإنها تتخبط في الظلمات ولا يفيدها ما علمت عقولها.
إن العلم يجب أن يتجاوز الاسم إلى الكلمة، كما يجب أن يجاوِز العقل إلى القلب، وسطح الظاهر إلى عمق الباطن، فهذا قانون علمي جوهري.
فكل علم لم يوصل إلى توحيد الله والإيمان به مهما كان مفيدا ونافعا فهو بين النقصان والافتتان. لا أنكر قيمة العلم عامة وقيمة ما وفّره للإنسان بالأمس واليوم خاصة من رفاه وازدهار وأنه كله من الله وبمشيئته، ولكن يظل المعيار النظري العام للعلم محددا بالقانون الأول الذي بيناه في مبحث “العلم بالله” وضمن تفصيل “صراط العقل” بشكل أخص، وهو معيار يرتكز على حقيقة أن العلم الحق له نقطتان يجمعهما خط مستقيم، نقطة أولى هي العلم ذاته، ونقطة ختامية هي العلم بالله، فما قصر عن النقطة الأخيرة وكان ضمن الخط المستقيم فهو ناقص وإن نفع، وما حاد عن ذلك كان فتنة وإن جعل الله فيه خيرا لأقوام فسيكون وبالا على آخرين.
إن العلم رباني الأصل والمصدر، ولم تبلغ منه البشرية ما بلغت لولا إذن من الله وحكمة كما بينا في باب العلم ضمن علم الأسس، ولكن كل تلك العلوم قاصر صاحبها إن لم تصل به إلى معرفة الله والسعي في مراتب العرفان به والإيمان الخالص لبلوغ العلم بالله (كما تم البيان في بابه)، فالعلم عظيم كله ومؤد لله كله في جوهر حقيقته، ولكن العيب في الناظر لا في المنظور، وفي قاصد العلم وحامله لا في العلم ذاته. وأنت ترى كيف أن الإنسان اليوم نظر في دقائق الذرة وآفاق المجرة ولكن ذلك لم يرافقه نظر في سر الذرة والمجرة وحقيقة خالق كل شيء، بل تجد من أكبر المختصين في هذه المجالات يعتقد أن الكون كان بمجرد المصادفة، ولئن تجد أيضا من وصلوا بتلك العلوم إلى اليقين بوجود خالق واحد، إذ انفتحت قلوبهم على عقولهم، فليس أشقى من عقل محشو بالعلم موصد دون القلب بابه ومنسدل دون الروح حجابه.
القلب، بوابة للتدبر والتفكر ومستقر للأنوار ومحجة للعلم ومكمن للكلمة ومنارة تهدي العقل في اندهاشه من الأسماء وظواهر العالم ومظاهره وظاهره، ليرى بالقلب بواطنه وكلمة الحق فيه وليبصر اسم الله خلف ظاهر الاسم الذي يراه، وهنا يكون للروح مجال تقف أمام عتباته اللغة عاجزة الأسماء وصامتة الكلمات.
لماذا القلب؟ حين يقرأ كلماتي من في عقله الفكر المادي المحض، سيراني صوفيا هائما أو فكرا حالما، ولأن العلم المادي يُصفع كل يوم بما خلف الاسم وما في سر الكلمات، فإني سأقول لك أيها الإنسان: آمن من آمن بالحق وبأنبياء الله ورسله لأن قلبه كان سليما، وأهل الإيمان علمت قلوبهم فوجلت مهابة واطمأنت محبة وازدادوا بالذكر إيمانا وبالتوكل علما وقوة وبرهانا: “إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2)”
وكفر من كفر بالله والحق الذي أنزل لأن قلبه مختوم فختمت معه حواس العقل: “خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)”

مقالات ذات صلة

محاضرة حرب المعنى
كلمة الشيخ مازن الشريف في مجلس علماء الرباط المحمدي الفلوجة العراقأحبابنا في أرض العراق الحبيب،  أرض الأنبياء والصالحين، وأرض أجدادنا وأسيادنا.حي العراق وسادة الأسيادمن...
13 دقائق للقراءة
في مقام الخمرة القدسية
دروس الفتح المحمدي : في مقام الخمرة القدسية. 🍃معاني عرفانية وكلام عن أحوال الله، وسكرهم بحب الله🍃 الحمد لله الذي علينا تجلى وعنا ما...
11 دقائق للقراءة
نص محاضرة: هذه فاطمة
دروس الفتح المحمدي: هذه فاطمة. كلام و مقام عن السيدة فاطمة عليها السلام ابنة خير الأنامكلمات حق تحت اللواء المحمدي و نفحات فيض من...
9 دقائق للقراءة
هدية عرفانية من كتاب الوصايا
يا بني: إن الله يعطي عبده بلا سؤال، دلالا منه له.ويمنع عطاء عبده على كثرة السؤال، دلالا منه عليه.فمن دلله، جمّله.ومن تدلل عليه، ذلّله.فإن...
< 1 دقيقة للقراءة
كلمة على سطر الحق
أخي وصديقي الشيخ الدكتور بدري المداني.عرفته منذ أكثر من عقد من الزمان، وسافرنا معا لعدد كبير من الدول، وترافقنا في منابر الإعلام والندوات دفاعا...
3 دقائق للقراءة
أهل الله
ليس أعز على الإنسان من أهله، والله أشد حبا وأعظم عزا، فكيف إذا كان لله أهل!!!إن قربهم منه وقربه منهم، وحبه لهم وحبهم له،...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء التوكل
توكلت عليك.يا من عليه التُّكلان.وإليه الرجعى.﴿فَیَوۡمَىِٕذࣲ لَّا یُسۡـَٔلُ عَن ذَنۢبِهِۦۤ إِنسࣱ وَلَا جَاۤنࣱّ﴾ (١).يا من جعل الدنيا دار امتحان، والآخرة دار مثوبة وامتنانلمن أتاه...
< 1 دقيقة للقراءة
لن أحتفل بعاشوراء
لن أهنئ أحدا بعاشوراء.لأني أعلم أن موسى لم ينج فيها، ولا نجا نوح ويونس ولا يوسف ولا إبراهيم.بل كل ذلك من وضع بني أمية،...
2 دقائق للقراءة
تحية لتلاميذي
تلاميذي هم أبنائي، نمور علمتهم ودربتهم ومنحتهم ثمار عذابات عمري وخلاصة شقاء سنوات التدريب القاسي والبلاء المر.وفي مدرستي يكون التعليم في الحال والمقال، في...
< 1 دقيقة للقراءة
عن معنى التصوف
التصوف: علم مخصوص، وصفّ مرصوص، وعمل بالنصوص. فالتصوف، الذي نرى أصل اشتقاقه من الصفاء، أكثر من كونه من الصوف والصًّفة، هو علم يختص به...
< 1 دقيقة للقراءة