موسوعة البرهان، الجزء الأول (5): المصفوفة والإطار: (2) الإطار

4 دقائق للقراءة

2الإطار: أعني بالإطار نظاما مشابها للمصفوفة، ولكنه مختلف عنها في أوجه، فالإطار هو المحدد للفهم والرؤية، وحين نغيره نغير الفهم والرؤية، وقد تجتمع أطر شتى في موضوع واحد، وقد يتغير الإطار ضمن الموضوع الواحد حسب العلم المؤطّر، وحسب الموضوع المؤطّر.
*مثال: وفق علم الجمال فالإسلام دين جمال، والقرآن قمة ذوق وجمال لغوي ومعنوي وأسلوبي، وفيه صور للجمال ودعوة لتأمله في الكون والذات والنهل منه وإظهار الأجمل والأفضل والأحسن، ولنا نماذج كثيرة مثل قوله سبحانه: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)” ..فالتي هي أحسن جمال لفظي، والحسن قيمة جمالية وهنا جمال معنوي فهو جمال أخلاق ومعاملة، جمال معنوي…والتي هي أحسن تفتح مجالا في الذوق عامة والأدب والجمال خاصة.
ثم تجد الجمال الخارجي والمادي مثلا في قوله سبحانه”يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ (31) ”
وهي دعوة للتزين في المساجد وخاصة يوم الجمعة وهذه الزينة جمال خارجي مادي، فالقرآن يدعو للجمال الخارجي والباطني قولا وفعلا….ولي عودة ضمن علم الجمال…
أما في إطار علم الأخلاق فالإسلام دين أخلاق، والقرآن كتاب في الأخلاق، كتاب في الهدى والقيم، والآية السابقة: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)” آية للأخلاق أيضا، لأنها تعبير عن خلق راق، وتثبته، وتدعم نشره…
فانظر كيف أن الإطار حدد نظرتنا وأطّر فكرنا وتناولنا للدين وللقرآن.
ويمكن استخدام “الإطار” بشكل أكثر دقة وتحديدا ضمن موضوع موحد أو آية محددة، فالصلاة حين نضعها ضمن “الإطار” تسنى القول:

  • قوله سبحانه: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)”
    يمكن أن ننظر إليها تحت إطار علم الأخلاق، فهي دليل خلق قويم، ودعوة لخلق قويم، وعلم الجمال فتكون مجالا للجمال المعنوي، أو الجمال الذوقي كما سأبين، وفي علم الأدب يكون الأدب قول الأحسن والأجمل، ولها ارتباطات بعلم الاجتماع أيضا، لأن قول التي هي أحسن أساس للتقارب بين الأفراد ومفتاح للخير ومغلاق للشر والنزغ الشيطاني الذي ينتج عن القول السيئ والخلق السيئ والفعل السيئ لذلك يمكن لك أن توسع إطار فهم الآية لترد كاملة فتكون مطابقة أكثر لعلم الأخلاق وعلم الاجتماع: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)
    ويمكننا أخذ نموذج آخر أعتبره من أهم النماذج التطبيقية للإطار والمصفوفة معا:

*في إطار علم الشرع فالصلاة فريضة على كل مسلم ومؤمن ضمن مواقيت وشروط ونظم:”فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ ۚ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا (103)

*في إطار علم الأخلاق فالصلاة تصقل الخلق وتزكي النفس وتنهى عن السوء: “اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)” .

*في إطار علم الجمال فالصلاة صبغة جمالية تؤثر في الإنسان فتجعله أكثر جمالا باطنيا وظاهريا، ماديا ومعنويا، لأنها تطهره وتصقله، وعليه أن يزكي ذلك الجمال لأنه سيقف بين يدي رب الجمال والكمال سبحانه، وهنا إطار الآية ” خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ (31) ”

*في إطار علم الحركة (منه الرياضة) فالصلاة حركات منسقة منظمة لها دور تريضي للجسم والنفس وفوائد كثيرة يطول شرحها.

*في إطار علم الطاقة الحيوية فالصلاة منبع قوي للطاقة الحيوية تقويها وتزكيها وتنقيها، وعلم الطاقة الحيوية أكثر المجالات التي بحثت وأبحث فيها.

*في إطار علم الطب فالصلاة شفاء ولها أسرارها في ذلك مقترنة بأسرار القران العلاجية…وهكذا ضمن نسق منظم شاسع بينت منه في كتابي “كتاب الصلاة”.

ما بينت لك استخدام للإطار، وهنا يمكن عن طريق استخدام المصفوفة أن نستخدم الإطار لنثري الفهم ضمن ربط منطقي يجعل العلم أكثر عمقا والفهم أكثر إحاطة، ويمكن حينها أن نأتي بالمصفوفة ونضع ضمنها الموضوع أو الآية أو الجانب المعني ونبحث عن تطبيقات الإطار وعن مزيد من العمق والفهم:

مع ملاحظة وجود مصفوفة علمية ضمن ما ذكرت، فعلم الشرع مرتبط بعلم الأخلاق، وعلم الأخلاق مرتبط بعلم الجمال، وعلم الجمال مرتبط بعلم الحركة (الفنون الدفاعية مزيج بينهما والرياضة أساس جمالي…)، وعلم الحركة مرتبط بالطب، وعلم الطب مرتبط بعلم العلاج القرآني (وضمنه علم العلاج بالقرآن وهو نسبي ضمنه) وعلم العلاج القرآني مرتبط بالشرع، فما الشرع والقرآن إلا شفاء لما في الصدور في إطار قوله سبحانه: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)” وهو باب من العلم كبير جدا. وكل هذا مرتبط بالصلاة، وبتغيير حركة المصفوفة يمكن النظر لموضوع الإطار، لأن تطبيق الإطار يكون عموديا ضمن حركة العلوم في المصفوفة بشكل دائري.
“المصفوفة العلمية”، و”الإطار”، ضمن هذا الفهم لهما وهذه الرؤية، هما ابتكاران وجدتهما في عقلي أثناء تأملي، أو أوجدهما عقلي أثناء تأمله، أو ربما كان الأمر أكثر روحانية فيكون العلم كله ترق وتلق ونفحات من الله سبحانه لكل عقل مستنير وقلب سليم منها نصيب علم ذلك من علمه وغفل عنه من غفل.

ولسوف أطور فهمي لهما بشكل مستمر بعون الله، وهما مستخدمان في الكتاب، فالكتاب كله “مصفوفة علمية” مترابطة أولها بآخرها وآخرها بأولها،وسأشير إلى بعض ذلك الترابط وأبقي الآخر لك لتتأمله، وكل ذلك مرتبط بالقرآن الكريم، كما أن “الإطار” جوهري، ولذلك قد تجدني استخدم آية في إطار ثم أستخدمها في إطار آخر، دون تناقض مع الأول، ودون تناقض مع علم التفسير، والغاية الرقي بالفهم العلمي، واثبات البرهان، فالبرهنة أساس كتابي، ضمن منطق ذوقي ولغة راقية تنهل من القرآن العظيم، ولذلك لابد لك أن تعي هذه المسائل ليتيسر فهمك لما سيأتي، والله سبحانه من وراء القصد…
” إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)”

مقالات ذات صلة

الحجة الساعية لكل أذن واعية
لكل أمر وإن جلى بيانه وغلب برهانه معاندون وجاحدون ممن فسد قلوبهم وغلبت ذنوبهم وأعماهم الله على علم. ولذلك قد يكثر المجادلون في أمرنا،...
4 دقائق للقراءة
رسالة إلى خطباء الجمعة
الحمد لله الذي فرّق الخلق وجمعه، وجعل افضل الأيام الجمعة.وصلى الله على الحاشر الجامع، نور كل جامع.وعلى آله مجاميع الخير، وجوامع البر.وبعد:خطب الجمعة محافل...
3 دقائق للقراءة
كلمة على سطر البيان
شيوخ التكفير الذين يكفرون الأمة ويستنقصون من قدر رسول الله ويكرهون يوم مولده ويقولون أن والديه في النار ويُبغضون آل بيته ويوالون قتلتهم….يجوز لهم...
< 1 دقيقة للقراءة
القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة