موسوعة البرهان، الجزء الأول (5): المصفوفة والإطار: (2) الإطار

4 دقائق للقراءة

2الإطار: أعني بالإطار نظاما مشابها للمصفوفة، ولكنه مختلف عنها في أوجه، فالإطار هو المحدد للفهم والرؤية، وحين نغيره نغير الفهم والرؤية، وقد تجتمع أطر شتى في موضوع واحد، وقد يتغير الإطار ضمن الموضوع الواحد حسب العلم المؤطّر، وحسب الموضوع المؤطّر.
*مثال: وفق علم الجمال فالإسلام دين جمال، والقرآن قمة ذوق وجمال لغوي ومعنوي وأسلوبي، وفيه صور للجمال ودعوة لتأمله في الكون والذات والنهل منه وإظهار الأجمل والأفضل والأحسن، ولنا نماذج كثيرة مثل قوله سبحانه: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)” ..فالتي هي أحسن جمال لفظي، والحسن قيمة جمالية وهنا جمال معنوي فهو جمال أخلاق ومعاملة، جمال معنوي…والتي هي أحسن تفتح مجالا في الذوق عامة والأدب والجمال خاصة.
ثم تجد الجمال الخارجي والمادي مثلا في قوله سبحانه”يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ (31) ”
وهي دعوة للتزين في المساجد وخاصة يوم الجمعة وهذه الزينة جمال خارجي مادي، فالقرآن يدعو للجمال الخارجي والباطني قولا وفعلا….ولي عودة ضمن علم الجمال…
أما في إطار علم الأخلاق فالإسلام دين أخلاق، والقرآن كتاب في الأخلاق، كتاب في الهدى والقيم، والآية السابقة: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)” آية للأخلاق أيضا، لأنها تعبير عن خلق راق، وتثبته، وتدعم نشره…
فانظر كيف أن الإطار حدد نظرتنا وأطّر فكرنا وتناولنا للدين وللقرآن.
ويمكن استخدام “الإطار” بشكل أكثر دقة وتحديدا ضمن موضوع موحد أو آية محددة، فالصلاة حين نضعها ضمن “الإطار” تسنى القول:

  • قوله سبحانه: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53)”
    يمكن أن ننظر إليها تحت إطار علم الأخلاق، فهي دليل خلق قويم، ودعوة لخلق قويم، وعلم الجمال فتكون مجالا للجمال المعنوي، أو الجمال الذوقي كما سأبين، وفي علم الأدب يكون الأدب قول الأحسن والأجمل، ولها ارتباطات بعلم الاجتماع أيضا، لأن قول التي هي أحسن أساس للتقارب بين الأفراد ومفتاح للخير ومغلاق للشر والنزغ الشيطاني الذي ينتج عن القول السيئ والخلق السيئ والفعل السيئ لذلك يمكن لك أن توسع إطار فهم الآية لترد كاملة فتكون مطابقة أكثر لعلم الأخلاق وعلم الاجتماع: “وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)
    ويمكننا أخذ نموذج آخر أعتبره من أهم النماذج التطبيقية للإطار والمصفوفة معا:

*في إطار علم الشرع فالصلاة فريضة على كل مسلم ومؤمن ضمن مواقيت وشروط ونظم:”فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ ۚ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا (103)

*في إطار علم الأخلاق فالصلاة تصقل الخلق وتزكي النفس وتنهى عن السوء: “اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)” .

*في إطار علم الجمال فالصلاة صبغة جمالية تؤثر في الإنسان فتجعله أكثر جمالا باطنيا وظاهريا، ماديا ومعنويا، لأنها تطهره وتصقله، وعليه أن يزكي ذلك الجمال لأنه سيقف بين يدي رب الجمال والكمال سبحانه، وهنا إطار الآية ” خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ (31) ”

*في إطار علم الحركة (منه الرياضة) فالصلاة حركات منسقة منظمة لها دور تريضي للجسم والنفس وفوائد كثيرة يطول شرحها.

*في إطار علم الطاقة الحيوية فالصلاة منبع قوي للطاقة الحيوية تقويها وتزكيها وتنقيها، وعلم الطاقة الحيوية أكثر المجالات التي بحثت وأبحث فيها.

*في إطار علم الطب فالصلاة شفاء ولها أسرارها في ذلك مقترنة بأسرار القران العلاجية…وهكذا ضمن نسق منظم شاسع بينت منه في كتابي “كتاب الصلاة”.

ما بينت لك استخدام للإطار، وهنا يمكن عن طريق استخدام المصفوفة أن نستخدم الإطار لنثري الفهم ضمن ربط منطقي يجعل العلم أكثر عمقا والفهم أكثر إحاطة، ويمكن حينها أن نأتي بالمصفوفة ونضع ضمنها الموضوع أو الآية أو الجانب المعني ونبحث عن تطبيقات الإطار وعن مزيد من العمق والفهم:

مع ملاحظة وجود مصفوفة علمية ضمن ما ذكرت، فعلم الشرع مرتبط بعلم الأخلاق، وعلم الأخلاق مرتبط بعلم الجمال، وعلم الجمال مرتبط بعلم الحركة (الفنون الدفاعية مزيج بينهما والرياضة أساس جمالي…)، وعلم الحركة مرتبط بالطب، وعلم الطب مرتبط بعلم العلاج القرآني (وضمنه علم العلاج بالقرآن وهو نسبي ضمنه) وعلم العلاج القرآني مرتبط بالشرع، فما الشرع والقرآن إلا شفاء لما في الصدور في إطار قوله سبحانه: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)” وهو باب من العلم كبير جدا. وكل هذا مرتبط بالصلاة، وبتغيير حركة المصفوفة يمكن النظر لموضوع الإطار، لأن تطبيق الإطار يكون عموديا ضمن حركة العلوم في المصفوفة بشكل دائري.
“المصفوفة العلمية”، و”الإطار”، ضمن هذا الفهم لهما وهذه الرؤية، هما ابتكاران وجدتهما في عقلي أثناء تأملي، أو أوجدهما عقلي أثناء تأمله، أو ربما كان الأمر أكثر روحانية فيكون العلم كله ترق وتلق ونفحات من الله سبحانه لكل عقل مستنير وقلب سليم منها نصيب علم ذلك من علمه وغفل عنه من غفل.

ولسوف أطور فهمي لهما بشكل مستمر بعون الله، وهما مستخدمان في الكتاب، فالكتاب كله “مصفوفة علمية” مترابطة أولها بآخرها وآخرها بأولها،وسأشير إلى بعض ذلك الترابط وأبقي الآخر لك لتتأمله، وكل ذلك مرتبط بالقرآن الكريم، كما أن “الإطار” جوهري، ولذلك قد تجدني استخدم آية في إطار ثم أستخدمها في إطار آخر، دون تناقض مع الأول، ودون تناقض مع علم التفسير، والغاية الرقي بالفهم العلمي، واثبات البرهان، فالبرهنة أساس كتابي، ضمن منطق ذوقي ولغة راقية تنهل من القرآن العظيم، ولذلك لابد لك أن تعي هذه المسائل ليتيسر فهمك لما سيأتي، والله سبحانه من وراء القصد…
” إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)”

مقالات ذات صلة

محاضرة حرب المعنى
كلمة الشيخ مازن الشريف في مجلس علماء الرباط المحمدي الفلوجة العراقأحبابنا في أرض العراق الحبيب،  أرض الأنبياء والصالحين، وأرض أجدادنا وأسيادنا.حي العراق وسادة الأسيادمن...
13 دقائق للقراءة
في مقام الخمرة القدسية
دروس الفتح المحمدي : في مقام الخمرة القدسية. 🍃معاني عرفانية وكلام عن أحوال الله، وسكرهم بحب الله🍃 الحمد لله الذي علينا تجلى وعنا ما...
11 دقائق للقراءة
نص محاضرة: هذه فاطمة
دروس الفتح المحمدي: هذه فاطمة. كلام و مقام عن السيدة فاطمة عليها السلام ابنة خير الأنامكلمات حق تحت اللواء المحمدي و نفحات فيض من...
9 دقائق للقراءة
هدية عرفانية من كتاب الوصايا
يا بني: إن الله يعطي عبده بلا سؤال، دلالا منه له.ويمنع عطاء عبده على كثرة السؤال، دلالا منه عليه.فمن دلله، جمّله.ومن تدلل عليه، ذلّله.فإن...
< 1 دقيقة للقراءة
كلمة على سطر الحق
أخي وصديقي الشيخ الدكتور بدري المداني.عرفته منذ أكثر من عقد من الزمان، وسافرنا معا لعدد كبير من الدول، وترافقنا في منابر الإعلام والندوات دفاعا...
3 دقائق للقراءة
أهل الله
ليس أعز على الإنسان من أهله، والله أشد حبا وأعظم عزا، فكيف إذا كان لله أهل!!!إن قربهم منه وقربه منهم، وحبه لهم وحبهم له،...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء التوكل
توكلت عليك.يا من عليه التُّكلان.وإليه الرجعى.﴿فَیَوۡمَىِٕذࣲ لَّا یُسۡـَٔلُ عَن ذَنۢبِهِۦۤ إِنسࣱ وَلَا جَاۤنࣱّ﴾ (١).يا من جعل الدنيا دار امتحان، والآخرة دار مثوبة وامتنانلمن أتاه...
< 1 دقيقة للقراءة
لن أحتفل بعاشوراء
لن أهنئ أحدا بعاشوراء.لأني أعلم أن موسى لم ينج فيها، ولا نجا نوح ويونس ولا يوسف ولا إبراهيم.بل كل ذلك من وضع بني أمية،...
2 دقائق للقراءة
تحية لتلاميذي
تلاميذي هم أبنائي، نمور علمتهم ودربتهم ومنحتهم ثمار عذابات عمري وخلاصة شقاء سنوات التدريب القاسي والبلاء المر.وفي مدرستي يكون التعليم في الحال والمقال، في...
< 1 دقيقة للقراءة
عن معنى التصوف
التصوف: علم مخصوص، وصفّ مرصوص، وعمل بالنصوص. فالتصوف، الذي نرى أصل اشتقاقه من الصفاء، أكثر من كونه من الصوف والصًّفة، هو علم يختص به...
< 1 دقيقة للقراءة