موسوعة البرهان، الجزء الأول (40): علم الأسس (19) الحسبان (1) “الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ”

3 دقائق للقراءة

للحسَب في اللغة معان كثيرة، منها الشرف الثابت في الآباء أو في الفعل، والمال، والدين، والفَعال مثل الجود والشجاعة وحسن الخلق، ومنها العدد وقدْر الشيء، فمن ذلك الحسْب (يعني أيضا الاكتفاء أما الإحساب فهو الإكفاء) والحساب (أو الحسابة أي عد الشيء كما في لسان العرب)، وهو ما يعنينا ضمن الحسبان، فالحسبان هو الحساب، وهو على قول آخر جمع للحساب وكذلك أحسبة، وفي نظري الحسبان جمع الجمع للحساب، أي هو جمع الأحسبة، فالحسبان حسابات كثيرة وأحسبة عديدة.
الله سبحانه وتعالى هو الحسيب، أي الكافي، وفي اعتقادي أن الحسيب هو الذي يحصي ويقدّر دون تفريط أو تفويت، فالحسيب وفق رؤيتي هو صاحب الحسبان، وفي لسان العرب: {وحُسْبانُكَ على اللّه أَي حِسابُكَ. قال: على اللّه حُسْباني، إِذا النَّفْسُ أَشْرَفَتْ * على طَمَعٍ، أَو خافَ شيئاً ضَمِيرُها}. وحين ننظر للحسبان أبعد من حساب النفس والآيات الواردة بهذا المعنى كثيرة، نجد الكون كله والوجود بأكمله، وأمكن لنا التبصر بحقيقة الحسبان وفق ما أراه من معناه، إذ للحسبان حسب فهمي له أطر كثيرة أخرى، وهو في اعتقادي الأساس السابع والأخير وفق رؤيتي لأسس الملك الإلهي.
للربط بما سبق، فإن الحسبان في إطار الرحمة مقياس وشرط وضابط، فرحمة الله ليست جزافا، فلها شروط كما بينا أولها تقوى في قلب المؤمن..وهذا الحسبان ذكرت لك منه في الرحمة مع بعض من الآيات المبينة له، وهو في اعتقادي مختزل في هاتين الآيتين من سورتي الأعراف والعنكبوت: “قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156)”
“وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَٰئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (23)”
فتدبّر تفهم، وانظر ترى وتعلم….
ذُكر الحسبان لفظا في القرآن في مواضع ثلاثة، أولها قوله سبحانه في سورة الأنعام: “فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (96)”
وهنا منازل الشمس والقمر كما سلف الفهم، وهي تقديرات ربانية ضمنها مسائل كثيرة أقربها الزمن وتأثيراته.
ثم قوله سبحانه في سورة الكهف:” فَعَسَىٰ رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)”
ضمن قصة فيها مواعظ وعبر، والحسبان من السماء عذاب مسلّط وورد في التفاسير أنه جمع حسبانة وهي المرامي أي ترمى بالعذاب رميا وتُقذف به، وليس لهذا علاقة بما نحن فيه من معنى الحسبان العام، وإن تعلق بتفصيل منه يندرج ضمن الحساب الإلهي.
ثم الآية الخامسة من سورة الرحمان التي منها استلهمت هذا الأساس: “الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5)”
هنا جانب فلكي للحسبان، الحسبان يخرج بنا عن الإطار المتصل بالرحمة كضابط لها، إلى ما نرمي إليه من مفهوم الحسبان كأساس ملكوتي، أي إلى كل الحسابات في مملكة الله وفوقها من مقادير وسواها، فكل شيء محصى عند الله، فهو إحصاء كلي شامل دقيق، ضمن معنى الحسب أي عدد الشيء وقدره، فلك أن تحاول تمثل أوجه ذلك في الكون، في الأرض، في الذرات، والمجرات، ولن تصل بخيالك لصورة واضحة إذ أن المرئي قليل أمام اللامرئي، والمشاهد قليل أمام الغيبي، وكل ذلك وفوقه ضمن حسبان الله سبحانه، أمر يصعق العقل بتصوره..والله سبحانه يحصي على الناس كل شي ويكتبه بحسبان دقيق، فربط بين الأمرين والحسبانين، مع القدرة على إحياء الموتى وفي ذلك حسبان عظيم، في آية عظيمة من سورة عظيمة من القرآن الحكيم: “إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)”
إن تدبري في هذه الآية يبعث الرهبة في قلبي والحيرة في عقلي حيرة ذهول من عظمة الله ورهبة جلال لله، فسبحان الله وهذا أدعى للعلم بالله بعد الإيمان بالله وللتسليم لله وتقوى الله…

مقالات ذات صلة

كلمة على سطر البيان
شيوخ التكفير الذين يكفرون الأمة ويستنقصون من قدر رسول الله ويكرهون يوم مولده ويقولون أن والديه في النار ويُبغضون آل بيته ويوالون قتلتهم….يجوز لهم...
< 1 دقيقة للقراءة
القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
مفاهيم يجب أن تصحح
*ان تكون سنيّا، لا يعني أن تكون ناصبيّا. النواصب شراذم قتلت من السنة أكثر من غيرهم. *أن تكون صوفيا فهو يعني أنك تحت لواء...
< 1 دقيقة للقراءة