موسوعة البرهان، الجزء الأول (30): علم الأسس (9) القوة (4)

2 دقائق للقراءة

فالقوة هرمية، ولا يظنن أحد أن ذلك غير عادل ويدعي أن الناس سواء في العقل أو في ما منحهم الله في كل الجوانب على اختلافها والمجالات على اتساعها، ولا في المواهب والمهارات والملكات وسواها، مطلقا، فذلك لا يدخل ضمن العدل من ضمن الرحمة والحكمة، فإن عجز العقل عن التفسير كفاه كي لا يهلك صاحبه في معاندة الله وإرادته أن يعلم أن ذلك فضل الله وتلك حكمته، وهو غني عن السؤال: “لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23)”
وما يضاف إلى القوة أنها وعاء يحمل سواه من النظم والأسس، فتجد قوة العلم، وقوة الحكمة، وقوة الحق، وقوة القوة، وقوة الرحمة، وقوة الحسبان، وقوة ما ضمن ذلك من تمفصلات وشُعب، وقوة ما فيها من نظم، كما أمكنك أن ترى عبر استخدام المصفوفة العلمية التي بينتها لك سابقا كيف تتفاعل الأسس فتجد مثلا علم الحكمة وما فيه من علوم عظيمة تشمل علم الطب وتصل العلوم الروحانية وغير ذلك، وعلم الحق وضمنه الشرائع وعلومها، وعلم القوة وضمنه ما لا يحصى من العلوم ضمنها علوم الأسلحة وصولا إلى علوم فنون الدفاع إلى ما لا يخطر ببال، وهكذا فقس لأن المجال لا يسمح لي بتفصيل كل ذلك.
ضمن التفاوت بين القوى، تجد نسبيتها، وما بين القوى الغاشمة الضارية، يعيش ضعاف القوة، المساكين والمعدمون والمستضعفون في الأرض، ولقد طلب الجبار سبحانه من أهل القوة والإيمان أن يحموهم، فقال سبحانه: ” وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75)”
فكان ذلك كتابا للجهاد بالمال والنفس والقتال في سبيل الله ولو كان في ذلك بلاء يُكره ولكن الوهن يؤدي إلى مآس أكبر وحال هوان لا يرام العيش معه، جهاد ردع وحماية لا جهاد قمع وظلم واعتداء، فذلك مما لك أن تتدبره في قوله سبحانه: ” كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)”
وكره ما هو خير وحب ما هو شر مجاله أشسع ومداه أوسع وسبق بيان عنه ضمن الكلام عن الحكمة.
الجهاد في سبيل الله يكون بإعداد وتهيئة، وبأشكال مختلفة، تواجه الغاصبين وترهب العدو وتفعل الواجب لحماية الدين والأرض والعرض من أعداء الله والإنسان، أو تصبح الحياة مَهانة، فإن كان تكافئ مع كرامة فالسلم خير، فذلك من أهم مدارات الحياة بين البشر، وذلك من أخص خواص حياة النبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه: ” وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)”
وهذا مجال لما أسميه (أقنوم قوة الحرب وقوة السلم)، وهو مفهوم مبتكر ضمن المصطلح تركيبيا ومفهوميا، وسيكون لي لهما تطوير ضمن علم فنون الحرب والفنون الدفاعية ينبني على هذه الآية أساسا، فقوة الحرب قوة تصارع، وقوة السلم قوة تكافئ، وهو مجال سأعمق التحليل فيه ضمن الكتب الخاصة به وفق ما يسر الله سبحانه لي.

مقالات ذات صلة

القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
مفاهيم يجب أن تصحح
*ان تكون سنيّا، لا يعني أن تكون ناصبيّا. النواصب شراذم قتلت من السنة أكثر من غيرهم. *أن تكون صوفيا فهو يعني أنك تحت لواء...
< 1 دقيقة للقراءة
وصية الهجرة
هاجر من ذنوبك، إلى كنف محبوبك. وفر إليه به، تجده عنده. وادعه إليك، تجده عندك. فإن الهجرة من دنس الذنوب، إلى كنف المحبوب، يحقق...
< 1 دقيقة للقراءة