مما قيل في الدفاع عن الذئب (من كتاب تأملات إنسان، مطبوع)

2 دقائق للقراءة

“بريء براءة الذئب من دم يوسف”..ليس في التاريخ شهادة براءة كتلك التي أخذها الذئب…لكننا،وبرغم كل ذلك، لازلنا نتهمه…فالذئب يرمز لدينا للغدر والوحشية..ففلان ذئب..أي غدار لا أمان له…وأولئك ذؤبان أي فُتّاك وسفاكون…إننا نظلمه بشكل مستمر وننتهك حقوقه..رغم أني لا أنكر جرائمه على القطعان والمَزارع والبشر…ولا شك أن أحد الخرفان لو سمعني لتقدم بقضية ضدي..لكن لابد من فهم الذئب وإنصافه…فهو حقا لم يتعمد أن يكون مجرما قاسيا..هو فقط يتفاعل مع حقيقته..كونه “ذئب”.
“الذيب الحر يشرب بذيله”..هكذا قالت لي السباسب ذات يوم..أي أنه حذر جدا..أليس هذا أمرا رائعا…والذئب دقيق رشيق…يتسلل ويراوغ..ليس لصا..هو فقط يدافع عن بقائه…لكنه لم يأكل لحم أخيه..لم يطعن في الظهر..أجل..كم من مأساة سببتها الذئاب..هو لا يفرق بين لحم خروف ولحم طفل..لكنها غريزة البقاء لا متعة مَرَضيّة للقتل، فانظر للبشري حين ينتزع إنسانيته ويفقد الرحمة من قلبه كي يقتل بدم بارد ويستمع كثيرا، أليس الذئب ارحم من كثير من البشر؟؟؟

والذئب لا يتنكر لأصله..يظل ذئبا، على عكس زميله السابق وابن عائلته..الكلب..فالذئب لم يدجّن..لم يخضع..وحتى إن رباه أعرابي وأشربه حليب شاته..فالذئب ذئب..وأول ما يستعيد ذاكرته الذئبية سيتصرف على سجيته..ببساطة اِلْتهم الشاة فقال الأعرابي فيما رواه الجاحظ في كتابه الحيوان:
شربت حليبها وأكلت شاتي فمن أنباك بان أباك ذيبُ
وهل يحتاج لمن ينبئه..الأمر في دمه..هو لا يخون دمه..فهل نفعل نحن البشر؟؟؟
الذئب أصيل جدا وواقعي..وحين يمسك به الشرك..يقطع قدمه…يتقبل الخسارة بصبر..ثم يمضي ليلعق جراحه في صمت ولا يشكو لأحد..
الذئب صديق الصعاليك الذين تمردوا على ظلم القبائل..ولذلك كانوا يحبونه وقال أحدهم، رغم أنه كان من الفتاك المخضرمين وتاب فيما بعد:
عوى الذئب فاستأنست للذئب إذ عوى وصوّت إنسان فكدت أطير
ولكن البشر دائما ينظرون إليه بعين النقص والاتهام، فانظر قول الشاعر:
وَواضِعُ الجُودِ في أَعداءِ نِعمَتِهِ كَمُودِعِ الذِئبِ في بَرِّيَّةٍ غَنَما

ومن قال لأحد أن يودع الغنم للذئب!! فالذئب يستمتع بذلك ولا يكترث للهجوم الشعري..هو يعشق الشعر على طريقته..وهو بارع جدا في الصيد..متعة حياته..لكنه حين يُودَع قطيعا من الغنم..يا للروعة..هو يضحك غبطة ويكتم ضحكته…لكن التشابيه ظالمة والاستعارات ماكرة..كلنا نفهم ما نعنيه بقول ذلك..كنت سأختار الضبع رمزا..لكن المسكين – أعني الضبع – يكتفي بالفتات إلا أن يرسل إليه الحظ حمارا تائها.
الذئب جريء، لكن لا يعني أنه لا يخجل أبدا، ومن الظلم قول الشاعر:
وليسَ حياءُ الوجهِ في الذئبِ شيمةً ولكنها مِنْ شيمةِ الأسدِ الوردِ
لأن الذئب لو كان بلا خجل ولا حياء لأكل لحم أخيه..ونحن نفعل ذلك جهرة دون خجل، تأمل:
وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضــاً عَيانا
إنها شهادة أخرى على براءة الذئب..فمتى نتفهمه وننصفه في أفكارنا وأشعرانا وأمثالنا…
حدثني أحدهم قصة في الجبل..كنا في قمته وقال لي:
“كان ذئب يمر هادئا وكنت أمكث له ولا يشعر..وحين اقترب ثم مر وأولاني ظهره..أطلقت عليه رصاصة…التفت إلي بحزن ونظر بعمق..فقلت له: “أجل..أنا قتلتك”…
صدقا فزعت للقصة وتمزق قلبي..أي حقد وتشف وغدر..لا أعتقد أحد الذئاب إن قرأ أو سمع بهذه القصة سيسامحنا يوما..ولا أظن أحدهم فعل ذلك بنا..الذئاب لا تغدر..لماذا باعتقادك تعوي..لتُعلمَ بموعد الهجوم ..لكننا لا نفهم لغتها..ومن حسن حظنا نحن البشر..أن الذئب لا يقرأ..أو كان أعلن علينا الحرب .. لأجل قصة كهذه!!

دمشق
‏18‏/12‏/2009‏ 07:47 م

مقالات ذات صلة

خيوط متشابكة
كلما ظننتَ أن الحرب انتهت، ستجد أنها تجددت بشكل لا تتوقعه. العالم البشري عالم صراع وحروب، تاريخه يشهد. وما رسمه التاريخ ليس سوى تطبيق...
< 1 دقيقة للقراءة
مستقبل الفلسفة…بين سموم الواقع…وسم سقراط
هل للفلسفة مستقبل في هذا العالم “الغثائي” الذي يمضي في نسق سريع نحو أقصى درجات ذكاء الآلة وأقصى درجات الغباء البشري، في تفاعل بينهما،...
2 دقائق للقراءة
عصا موسى: بين عين النقص وعين الكمال
كان موسى يعرف العصا، ولم يكن يعرفها. لقد صحبته عشر سنين يرعى الأغنام فيهش بها على غنمه، ولم يكن يدري سرّها. وكان يصحب نفسه...
4 دقائق للقراءة
إبليس..ذلك العالم الذليل (من كتاب تأملات قرآنية)
مما لا شك فيه أن إبليس من العارفين الكبار، بل هو أعرف الجن حتى بلغ مراتب الملائكة، وهو الذي شهِد الملأ الأعلى وكلّم الحضرة...
2 دقائق للقراءة
في الكاتب والكتاب
الكتاب كالصّاحب، عليك أن تحسن اختياره، فهو سيصحبك في دروب الفكر والتأمل، أو سيودي بك إلى المهالك، وكما أنّه ليس أضر من الصاحب السوء،...
2 دقائق للقراءة
تأملات في الدال والمدلول وروح اللغة
كل شيء معقد حين تجهله. وكل شيء بسيط حين تعرفه. وأنت تجلس بجانب صيني يمازح صديقه، سيكون كلامه معقدا، وكذلك كلامك حين يسمعه، ولو...
2 دقائق للقراءة
تأملات في الكون والتكوين
كل شيء بسيط حين تنظر في ظاهره، وكل شيء معقد حين تتوغل في أعماقه، فترى كم أن التركيب دقيق والنسيج رقيق والصغير شاسع والمحدود...
< 1 دقيقة للقراءة
تأملات (1)” ماذا أصاب العقل العربي؟
صارع نفسه، وسجن نفسه، وحطّم أصناما وأقام أصناما، بين حلم الإصلاح وثورة المصحلين، وأمل التحرير ونضال المجاهدين، وصبوة التحرر وحراك التقدميين، ثم القضية والوحدة...
< 1 دقيقة للقراءة
رحلة الوصول إلى الصفر
ملاحظة: هذا المقال كتب بلون أسود، نعتذر عن البقع السوداء في ثوب البياض المتفائل. الصفر، ذلك الرقم المنحجب بين الأرقام، والذي ظل دهرا يختفي...
4 دقائق للقراءة
قال لي الجبل
(1) الوحيد الذي يستطيع هزمك حقيقة: هو: “أنت”…لا تخذل نفسك !! (2) إن لم تكن تثق في قدرتك على الفهم الصحيح، فاعتمد على قدرتك...
< 1 دقيقة للقراءة