مختارات من كتاب الحمد 1

2 دقائق للقراءة

الحمدية الأولى
الحمد لله الذي أوجد الوجود ليُعرف، وخلق الخلق ليُعبد، وفَطَر البرايا ليُحمد، وبرأ الأنسام ليُقصد، وذرأ الأرواح ليُعشق ، وجَبَل الأنفس ليُخشى، وسطّر البلاء ليُرجى، وكتب الرخاء ليُشكر، واقترب من العباد ليُدعى، وجعل الجنة لمن اتقى، وجعل العاقبة للتقوى، وجعل إليه المنتهى والرُّجعى، ودلّ عليه وأهدى، ونزّل على عبده الكتاب وأوحى، وأجزل العطاء وأجزى، وأعطى وفتح وأرضى، وكشف الضُّر وأنجى، وأضحك من أراد وأبكى، وأضل من شاء وهدى، وأمات وأحيا، وأغنى وأقنى ، وخلق الزوجين الذكر والأنثى.

الحمدية الثانية
الحمد لله الموصوف على غير عين رأته، والمعلوم على غير عقل أدركه، والمشهود على غير تجسيم ولا كيفية، ذي السرّ والحضرة القدسية، الرحمان الرحيم ذي الرحمة الكبرى والمرحمة العلوية، القادر الواحد الأحد المهيمن الهادي بالنفحة القلبيّة، رب السماوات والأرض ومن فيهن كان وعده مأتيّا، الذي أحصى كل شيء عددا وما كان ربك نسيّا، من أرسل المختار ولم يجعل في حضرة حبّه محروما ولا شقيا.

الحمدية الثالثة
الحمد لله الذي خلق البرية وأنشاها، ورفع السماء وبناها، ودحا الأرض وطحاها، ووضع الجبال وأرساها، ووهب الأرواح وأعطاها، وأحيا الأجساد وأفناها، وركّب النفس وسوّاها، فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زكّاها، وقد خاب من دساها، رب الشمس وضحاها، والقمر إذا تلاها، والنهار إذا جلاّها، والليل إذا يغشاها، الذي تفرّد في الملك إلها، واستوى العرش حقيقة جهلت العقول معناها.

الحمدية الرابعة
الحمد الله الذي على العرش استوى، فالقِ الحبّ والنوى، لا إله إلا هو، العليم بنية النّاوي ولكلّ ناو ما نوى، الذي هيمن على ملكه وسيطر بعزّته وقهر بسلطانِه، واختار إمامنا ونبيّنا محمدا حبيبا ونزّل عليه محكم قرآنِه، وأمدّه بسرّ الحق ونوره ويقينه وبرهانِه، ورفعه في المقام بحقائقه ودقائقه وإحسانِه. والصلاة والسلام على الأعلم بربّه، والأخلص في حبّه، والأدنى إليه في مقامات قربِه، وعلى آله الأطهار أقمار الهُدى وأنوار المدى، وعلى أصحابه، المنوّرين بنور كتابِه، الواقفين ببابه، وعلينا في أحبابه وقد اشتاق إلى أحبابه. وعلى من تبع الهدى وسار ما أظلم ليل وأضاء نهار، وقُدّر أمر، وأدلج مدلج وسار، ولفّ كوكب في مدار.

الحمدية الخامسة
الحمد لله الملك القدوس القيوم الجبار، الذي خلق الجنة وأسرج النار، واِصطفى من خلقه من شاء واِختار.
الحمد لله فاطر الأجناس، وباعث محمد بالحق لكل الناس، الحمد لله رب الناس ملك الناس إله الناس.
الحمد لله الذي خلق وصنَع، وقدّر ووضَع، وسنَّ وشرَع، وفرّق وجمَع، وخفض ورفَع، ووهب لمن شاء ومنع.
الحمد لله الذي تأله في القدم، وتفرّد بالنعم، وتفضّل بالكرم.
الحمد لله المجيد، ذي العرش المجيد، منزّل القرآن المجيد، وباعث النبي المحمود، نور نور الوجود، وسيد كل موجود الكنز الرباني المرصود، والعلم النوراني المقصود.

مقالات ذات صلة

محاضرة حرب المعنى
كلمة الشيخ مازن الشريف في مجلس علماء الرباط المحمدي الفلوجة العراقأحبابنا في أرض العراق الحبيب،  أرض الأنبياء والصالحين، وأرض أجدادنا وأسيادنا.حي العراق وسادة الأسيادمن...
13 دقائق للقراءة
في مقام الخمرة القدسية
دروس الفتح المحمدي : في مقام الخمرة القدسية. 🍃معاني عرفانية وكلام عن أحوال الله، وسكرهم بحب الله🍃 الحمد لله الذي علينا تجلى وعنا ما...
11 دقائق للقراءة
نص محاضرة: هذه فاطمة
دروس الفتح المحمدي: هذه فاطمة. كلام و مقام عن السيدة فاطمة عليها السلام ابنة خير الأنامكلمات حق تحت اللواء المحمدي و نفحات فيض من...
9 دقائق للقراءة
هدية عرفانية من كتاب الوصايا
يا بني: إن الله يعطي عبده بلا سؤال، دلالا منه له.ويمنع عطاء عبده على كثرة السؤال، دلالا منه عليه.فمن دلله، جمّله.ومن تدلل عليه، ذلّله.فإن...
< 1 دقيقة للقراءة
كلمة على سطر الحق
أخي وصديقي الشيخ الدكتور بدري المداني.عرفته منذ أكثر من عقد من الزمان، وسافرنا معا لعدد كبير من الدول، وترافقنا في منابر الإعلام والندوات دفاعا...
3 دقائق للقراءة
أهل الله
ليس أعز على الإنسان من أهله، والله أشد حبا وأعظم عزا، فكيف إذا كان لله أهل!!!إن قربهم منه وقربه منهم، وحبه لهم وحبهم له،...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء التوكل
توكلت عليك.يا من عليه التُّكلان.وإليه الرجعى.﴿فَیَوۡمَىِٕذࣲ لَّا یُسۡـَٔلُ عَن ذَنۢبِهِۦۤ إِنسࣱ وَلَا جَاۤنࣱّ﴾ (١).يا من جعل الدنيا دار امتحان، والآخرة دار مثوبة وامتنانلمن أتاه...
< 1 دقيقة للقراءة
لن أحتفل بعاشوراء
لن أهنئ أحدا بعاشوراء.لأني أعلم أن موسى لم ينج فيها، ولا نجا نوح ويونس ولا يوسف ولا إبراهيم.بل كل ذلك من وضع بني أمية،...
2 دقائق للقراءة
تحية لتلاميذي
تلاميذي هم أبنائي، نمور علمتهم ودربتهم ومنحتهم ثمار عذابات عمري وخلاصة شقاء سنوات التدريب القاسي والبلاء المر.وفي مدرستي يكون التعليم في الحال والمقال، في...
< 1 دقيقة للقراءة
عن معنى التصوف
التصوف: علم مخصوص، وصفّ مرصوص، وعمل بالنصوص. فالتصوف، الذي نرى أصل اشتقاقه من الصفاء، أكثر من كونه من الصوف والصًّفة، هو علم يختص به...
< 1 دقيقة للقراءة