لماذا لا نطبع!

2 دقائق للقراءة



كان يمكن أن يكون عنوان هذا المقال: “لماذا لا نَطْبَعْ”؟
في علاقة بطباعة الكتب الهادفة ونشر الثقافة الراقية.
أو “لماذا لا نُطْبَعْ”؟
بالطباع الحميدة والخلال الرشيدة والقيم النبيلة والأخلاق الكريمة، في عصر انعدام القيم ودمار الأخلاق وفساد الطباع.
ولكن العنوان “لماذا لا نُطَبِّعْ” في علاقة بأبناء العم الذين أصبحت لديهم دولة قوية منيعة ناجحة في أرض قيل أنها كانت لقوم آخرين لا صلة لنا بهم.
وطبيعي أن التطبيع سيعني طباعة جديدة وطباعا مستحدثة.
وحينها سوف نُطَبّعُ ونَطْبَعُ ونُطبَعُ بوسم “ماركة اسرائيلية مسجّلة”.
ولكن ما المانع من ذلك، ألم نصبح أشر من الصهاينة واسوأ وأكثر خطرا وضررا بأوطاننا.
هل استطاعت إسرائيل فعل عشر ما فعلت داعش والنصرة في الشام والعراق؟.
ألم ندمّر اليمن ونخرّب ليبيا ونحطّم اقتصادات ومجتمعات دول الربيع العبري الذي كان خريف العرب العاصف الدامي!
إن الأمر عادي جدا، لقد طبَعونا وطبّعونا منذ عقود حتى أخرجوا منا وفينا وبيننا أجيالا فارغة فوضوية يائسة مجرمة كارهة لأوطانها كافرة بتاريخها وبواقعها واهمة واهنة مُدَعوَرة أو مدعوَشَة أو مدروشة مغرقة في الوهم الروحاني والتوهم المادي.
حين نشاهد ما يفعله الصهاينة لأجل مشروعهم الممتد من النيل إلى الفرات، والذي اضافوا إليه من المحيط إلى المحيط، وحين ننظر في تفانيهم في خدمة “وطنهم”، وفي تسلقهم سلّم التطور وسبقهم التكنولوجي والاقتصادي واختراقهم لكل أنظمة العالم وهم قلة، ثم نقارن ذلك بكثرة عددنا وضعف مددنا وطوابير الخونة والسفلة والمجرمين واللصوص فينا، ثم نقارن كيف يسعون خلف الفاشل لينجح، وكيف نسعى خلف الناجح ليفشل، حينها نقول: نحن اسوأ من الصهاينة، نحن أمة فاشلة، بحكومات فاشلة، ومخططات فاشلة، ولا شيء يدفعنا للوقوف في صف أمام مكتب التطبيع سوى عمق عقمنا وفشلنا، ولا شيء يدفغ الصهاينة الناجحين بالقبول بالتطبيع مع العرب الفاشلين الحمقى سوى لتعميق فشل هذه الأمة التي تستمر في السقوط.
صحيح أن في الأمة شرفاء وأحرار، وبعض الحكام الجيدين، وبقية من شعب يأبى خيانة فلسطين وشعبها الصامد صاحب الأرض والحق، ولكن القش الذي يطفو على سطح النهر يحجب عنا نقاء الماء وعنفوانه المتوثب للوعد القريب.
ويبقى في قلبي حلم ان يتفطن الاخوة ان الصهاينة لا يريدون خيرا لأحد ولا حتى لانفسهم لأنهم ببساطة أبالسة يريدون خراب العالم كله قبل خراب دولتهم الذي يثقون تماما انه محتوم.
ويبقى لدي أمل في ثورة فكر وقيم، في شعب منتظر، ذو عقيدة وعزة وكرامة، وفي حاكم منتظر ذو حكمة وفهم، ولعل الصبح ان يكون قريبا، ولعل أملي لا يكون وهما فيخيبَ.

مقالات ذات صلة

خطر الألعاب الإلكترونية
قلت وكررت مرارا، لسنوات، أن الألعاب الإلكترونية خطيرة جدا، وأن فيها ما يدفع للانتحار، والهوس، والعزلة، وفيها ما يمثل برمجة قوية على الفعل الإرهابي...
2 دقائق للقراءة
المقابر منابر
(الصورة لضريح الامام الحسن البصري) المقابر منابر… يقف فيها الموت واعظا…مذكرا بقول الحبيب المصطفى: اذكروا هادم اللذات. وتقف فيها الحياة ناصحة لأهلها بأن لا...
2 دقائق للقراءة
فيضانات السودان
الفيضانات الكبيرة في السودان بعض من آثار تلاعب ابالسة البشر بالمناخ العالمي الذي سبب ارتفاع الحرارة خاصة في القطبين بشكل غير مسبوق في التاريخ...
< 1 دقيقة للقراءة
كلمة للتاريخ ورسالة إلى حكام تونس
(الصورة مخطوطة سيدي احمد بن بوبكرالمعاوي) سنة 2008 كان تعرّفي المعمّق على الفكر الوهابي التيمي، بعد سنين طويلة من البحث والدراسة للمدونة التراثية الأدبية...
6 دقائق للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
سيدنا يزيد عليه السلام!
كان تولي سيدنا يزيد عليه السلام ورحمة الله وبركاته للخلافة فتحا كبيرا، ضمن فتوحات سابقة عظيمة منذ أن انتُزعت من ذلك الذي قال عنه...
8 دقائق للقراءة
النكسة وولادة التطبيع
بحث يشغلني منذ فترة، تابعت بسببه عددا كبيرا من الوثائق المصورة والتسجيلات وبعض الأعمال الدرامية، إضافة للمطالعة، للإجابة عن سؤال خطير: لماذا انهزم العرب...
2 دقائق للقراءة
حزن وغضب
أشعر أحيانا بالحزن، وأخرى بالغضب.ليس حزن البدايات الذي يتعلق بالذات فلا يغادرها، ولا غضب البدايات الذي يكون انفعالا لأمر شخصي.الحزن الآن حزن آخر، تنطوي...
< 1 دقيقة للقراءة
نهاية زمن الكورونا!!
بإعلان فلاديمير بوتين عن تسجيل اول لقاح فعال لوباء كورونا، هل هي نهاية فصل صادم من الحرب العالمية الثالثة ضمن تقنيات إخراجها الجديدة!؟وهل يمثل...
< 1 دقيقة للقراءة