كتاب حكايات الحروف (16): الطاء

6 دقائق للقراءة

تحيّرت الحروف في الطاء: لطيف وديمقراطي، أم طاغية؟ فالطاء غامض بالفطرة.
كان يحلم أن يصبح بطلا في كوكب اللغة، أو طبيبا للمعاني، لكنّه ارتطم بتطوّرات البيان وسقط في مطبّات التطوير ومخاطر التطوّر. وبين حروف الربط وجواب الشرط ومخافر الشرطة، كانت للطاء حياة مليئة بكل طريف وغامض.
تسكن قلب الطاء الحيرة: الوطن: حيرته الكبرى: كيف يجد وطنه وكيف يكون وطنيّا؟ وما معنى المواطنة. وهل أن مواطنا بسيطا مثله في بلاد الحروف يستطيع احتواء الوطن..
يحب الطاء الطهر، ويفتخر بأن آدم مخلوق من الطين. ويتطهّر من نزغ الشيطان. يؤمن بدين الوسطية. يرتّل بخشوع “طه”، ويسأل اللطيف لطفه. هو طيّب رغم كل شيء، وطوبى للطيبين.
الطاء شغوف بالمطالعة وطلب العلم، اطّلع على الكثير. لكن أجمل ما طالع: طلع البدر علينا. يضطرب لجلال المشهد وتطرب روحه لجماله. وللطاء تطلّعات وطموح، هو طائر في أكوان اللغة، يتعطّر بجميع عطورها، ويخلق في آفاق من العطر والطيب. لكنّه طوباوي في نظر بعض الكلمات الجديدة، وحين يستطلع الأمور يستطيع أن يراها بطريقة مختلفة، لكنّه يحبّذ الطرق الأولى، وبين طباق وتطابق وترابط وتطوير، يُطبق الطاء على المعنى ويطبّق بإحكام طرقه وطرائقه، لكنّه يترقب ذلك الطارق الذي يأتيه بما لم يخطر بباله من معنى، ليدوّن خواطره محذّرا من خطورة الأمر ومخاطره على منطق الحرف ومناطق الكلِم، فالطاء يمقت كل لقيط من المبنى وهجين من المعنى المتساقط كالقطران على طبائع اللغة.
للطاء قصة مع أخيه التاء، ويغمره السرور كلما نطق ناطق “عنطرة”، لكن التاء يهتف ممتعضا: قلنا اسمه عنترة…عنــــ….تـــ…رة، لكن الطاء لا يهتم. وحين يعزف التاء على وتر، يقضي الطاء وطرا للروح من النغم. أما حين يحمل التاء بعض التمر، يلوّح الطاء بالطمر، لكنّه يغبط التاء على القنوت لأنه لا يحب القنوط، وتأخذه الغبطة حين يرى البطريق يمشي مشيته الرائعة، فهنالك لا يمكن للتاء أن يتبعه مطلقا.
الطيبة طبعه، والطبيعة صديقته، أما البساطة فهي جمال الطاء، والبسيط بحره المفضل، يتهيّب “الطويل” في الشِّعر، ويعشق الطويل من الشّعر، لكنّه يتهيب طول الانتظار ، فربما أن القطار لن يأتي أبدا.
وعلى طاولة في مطبخ من مطابخ العالم التي تفوح منها روائح الطبخ الزكية، يتمعن الطاء في لطائف الذوق بين قطائف وفطائر وأطباق شهية. لكنّه يفرط في الضحك حين يذكر قصّة الثعلب والطبل، ويبتهج كلما جاء عيد الفطر أو حّل موعد الإفطار. وغير بعيد يهزّه الطرب الذي يدفئ وجدانه قبل أن تتسلل إلى قلبه الرطوبة. وفي زاوية من ذاكرته طبول الحرب وطبقات التواريخ وسقوط مدن بأيدي طغاة وقصّة طالوت وملحمة طروادة وقصائد طاغور . وربما وجد في شنقيط مخطوطا فيه خبر عن غرناطة وطليطلة، أو مضى إلى “مسقط” ليستمع لبعض الشعر النبطي.
طويلة هي مسيرة الطاء مع الكلمات، يلتقط أنفاسه ليستمر في مطاردة صورها: شطحة مجذوب. رقعة شطرنج. طوفان نوح. سليمان يلقى منطق الطير. طائرة من ورق بيد طفل. منطاد يطير قرب غيمة مطيرة. مطاردة لقاطع طريق ووقع خطوات الشرطي. جدّة تخيط ثوبا لحفيدها.قطة تندس قرب سيدة تنشغل بطلاء أظافرها الطويلة. طلاسم السحرة يرطنون بها في طقوسهم. صوفي ينظر للمطلق. نقطة أخرى على السطر. طلاق بين معنيين متنافرين. سقراط يعلّم أفلاطون درسا في المنطق. أرسطو يحاول تبسيط المسألة. أول كتاب عن الطب لأبقراط. الحكيم بطليموس يخط أطروحته الفلكية الرياضية (المجسطي). طاليس ينظر في طبيعة العالم. أنطوان لافوازييه يتنفس الأكسجين الذي تعرّف عليه وسمّاه قبل أن تقطع المقصلة رأسه بتهمة ترطيب التبغ في غلطة كبرى للثورة الفرنسية. حديد يلتهب عشقا تحت مطرقة قاسية. خطيب يتكلّم بطلاقة وطلاوة. حيلة تنطلي على غبي أراد اسم تأبّط شرا. طرفة ابن العبد ينشد معلقته قبل أن يُطمر في الرمل. حاتم الطائي ينحر فرسه لضيف في سنة القحط. الطبري يرحل في أطوار التاريخ. الطبراني في مجلس حديث. أبو الفتح الواسطي يعطي درسا جديدا في مسجد العطارين. السياب ينشد “مطر…مطر”…بغداد تسقط. وآخر قطرة تُفيض الكأس.


روبندرونات طاغور (بنغالية: রবীন্দ্রনাথ ঠাকুর، تلفظ [ɾobin̪d̪ɾonat̪ʰ ʈʰakuɾ]) شاعر و مسرحي و روائي بنغالي. ولد عام 1861 في القسم البنغالي من مدينة كالكتا وتلقى تعليمه في منزل الأسرة على يد أبيه ديبندرانات وأشقائه ومدرس يدعى دفيجندرانات الذي كان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً وكذلك درس رياضة الجودو.
درس طاغور اللغة السنسكريتية لغته الأم وآدابها واللغة الإنجليزية؛ ونال جائزة نوبل في الآداب عام 1913 وأنشأ مدرسة فلسفية معروفة باسم فيسفا بهاراتي أو الجامعة الهندية للتعليم العالي في عام 1918 في إقليم شانتي نيكتان غرب البنغال.

كلاوديوس بتوليمايوس (ما بعد 83 – 161 بعد الميلاد)بالاتينية “κλαύδιος πτολεμα ῖ ος”، المعروف بالاسم “بطليموس” وأيضا بالاسم “الحكيم بطليموس”، عالم رياضيات اغريقيه، وجغرافية، وعالم فلك ومنجم. لاتوجد معلومات عن خلفية عائلته، فيما ترجح مصادر أخرى أنه من إغريقيي مصر في حين يرجح آخرون أنه كان إغريقيا من اليونان [2][5]، في حين أن رسالة عثر عليها بالعربية تصفه بالصعيدي المصري في إشارة إلي أن أصوله تعود إلي جنوبي مصر ، توفي في الأسكندرية العام 161 م.
بطليموس هو صاحب العديد من الإطروحات العلمية، ثلاثة منها بالتحديد سيكون لها تأثير كبير لاحقا على العلوم الإسلامية والأوروبية. الأولى هي الإطروحه الفلكيه والرياضية التي تعرف الآن باسم المجسطي (باليونانيه η μεγάλη σύνταξις “ألاطروحة العظمى”) وقد ترجمها العالم العربي حنين بن إسحاق ثم نقحها العالم العربي ابن سينا في كتاب “مختصر المجسطي” وكتاب الشفاء. والثانية هي الجغرافيا، وهي مناقشة مستفيضه للجغرافية المعرفه اليونانيه – الرومانيه في العالم. والثالثة هي الإطروحه التنجيمية الفلكيه المعروفة تيترابيبلوس (“الكتب الاربعة”) التي حاول تكييف الأبراج النجمية إلى فلسلفة أرسطو في عصره وكان هذا الكتاب أساس كل قوانين التنجيم التي يتبعها المنجمين منذ أقدم العصور. (ويكيبيديا)
طاليس (في اليونانية: Θαλης) من مليتوس 634 ق.م.-543 ق.م. يعرف أيضا بتالس المليسي، أحد فلاسفة الإغريق قبل سقراط وواحد من حكماء الإغريق السبعة، يعتبره العديد الفيلسوف الأول في الثقافة اليونانية وأبو العلوم. عاش طاليس في مدينة مليتوس في أيونيا، بغرب تركيا.
فلسفته:اليونانيون كانوا غالبا يفسرون الحوادث والظواهر الطبيعية وينسبوها إلى اله وجبابرة. في حين جاء طاليس بنظرة جديدة وهي أن الظواهر الطبيعية يمكن تفسيرها بطبيعة المواد وبطريقة عقلانية، واعتقد ان الحوادث الطبيعية تحدث من نفسها وهو أول من أفترض تطور المواد والأجسام والكائنات الحية، ومن افتراضاته أن الأرض كانت تعوم على الماء والاهتزازات الأرضية تحدث بفعل الأمواج تحت الأرض. بدل من تفسير الهزات الأرضية بفعل الآلهة.(ويكيبيديا)

أنطوان-لوران دُ لافوازييه (Antoine-Laurent de Lavoisier)، عاش ما بين 26 أغسطس 1743 – 8 مايو 1794م، أحد النبلاء الفرنسيين ذو صيت في تاريخ الكيمياء والتمويل والأحياء والاقتصاد. أول من صاغ قانون حفظ المادة، وتعرّف على الأوكسجين وقام بتسميته (في عام 1778م)، وفنّد نظرية الفلوجستين، وساعد في تشكيل نظام التسمية الكيميائي. وعادةً يشار إلى لافوسيه بأنه أحد آباء الكيمياء الحديثة.
بدأ محاميا ثم نال جائزة لابتكاره نظاما جديدا لانارة الشوارع في باريس, وكان يقضي وقت الفراغ في الأبحاث الكيميائية، حيث يعرف بأبو الكيمياء الحديثة, تم إعدامه بعد قيام الثورة الفرنسية. بتهمة ترطيب تبغ الجيش خلال عمله في لجنة المعايير المترية. ورغم أنه لم يثبت عليه شيء فقد أُعدم. وما زالت العبارة التـي قيلت له في قاعة المحكمة: “الجمهورية ليست بحاجة إلى علماء بل بحاجة إلى عدالة” وصمة في تاريخ القضاء الفرنسي واستخفافاً مشيناً للعبقرية مثيلها نادر في التاريخ.
محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الشهير بالإمام أبو جعفر الطبري (838-923) (224 هـ آمل، طبرستان – 26 شوال 310 هـ)، إمام من أئمة المسلمين وعالم جليل, مؤرخ ومفسر وفقيه مسلم صاحب أكبر كتابين في التفسير والتاريخ. يعتبر أكبر علماء الإسلام تأليفًا وتصنيفًا. إمام المؤرخين والمفسرين الإمام الطبري.
سليمان بن أحمد الطبراني (260 هـ / 821م – 360 هـ / 918م), أحد علماء وأئمة أهل السنة والجماعة. هو أبو القاسم، سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطير اللَّخمي الشامي الطبراني، وسمي الطبراني نسبة إلى طبرية الشام قصبة كورة الأردن. ولد في شهر صفر سنة 260 هـ (821م) بعكا بفلسطين من أم عكاوية، هو أحد رواة الحديث المشهورين وعلمائه.
أبو الفتح الواسطي، إمام صوفي سني، ولد في العراق. يعتبر خليفة أحمد الرفاعي في مصر، حيث أرسله الرفاعي إلى الإسكندرية لنشر الطريقة الرفاعية بها عام 630 هـ/1632 م، وكان يُلقي دروسه بمسجد العطارين. كما أنه من شيوخ أبو الحسن الشاذلي،كما كانت له سابقة نشر أول دعوة صوفية في مصر. وكان جد إبراهيم الدسوقي لأمه الذي يُعد القطب الرابع والأخير لدى المتصوفة.
توفي بالإسكندرية عام 632 هـ/1234 م، وضريحه ما زال موجوداً بالقرب من ضريح الصحابي أبي الدرداء.

مقالات ذات صلة

سأمشي
(من كتاب كلمات من فيض الروح) سأمشي في طريق الحق ولو عسرَ المسيرُ، وقلّ العشيرُ، وسرتُ فردا في المدلهم الخطيرْ. إنها أمانة العلم التي...
2 دقائق للقراءة
رحلة إلى مدينة “أمير سلطان”
حين تنطلق من اسطنبول وتمضي بك السيارة في النفق الذي يلتوي مثل الثعبان تحت البحر، ثم تقطع مسافة أخرى في البر، ستجد نفسك أخيرا...
5 دقائق للقراءة
الشعر الشعبي التونسي: قوة الجذور وغربة الاغصان
الشعر الشعبي التونسي (الذي يستعمل اللسان العامي او الدارج او اللهجة كما هو الحال في العالم العربي كالشعر النبطي والابوذيات العراقية والشعر البدوي الشامي...
10 دقائق للقراءة
قصيدة سيدي الظريف في مدح الجناب النبوي من الدرر التونسية
(الصورة لمدينة سيدي بوسعيد -جبل المنار- التي تحتوي على أكثر من 500 ولي صالح من بينهم سيدي بوسعيد الباجي وسيدي الظريف) أثناء مطالعتي للكتاب...
6 دقائق للقراءة
تكريم الفنان لطفي بوشناق والدكتور مازن الشريف
ضمن فعاليات مؤتمر السنة الدولية للحكمة، تم تكريم الفنان الكبير لطفي بوشناق والشاعر الدكتور مازن الشريف الذين جمعتهما أعمال فنية كبيرة مثل أغنية أنا...
< 1 دقيقة للقراءة
ماهاتير بن محمد
رسالة مؤثرة ترجمة رسالة ماهاتير. المعركة الأخيرة ماهاتير بن محمد
So touching Translation of Mahathir’s message: The Last Battle : Tun Mahathir bin Mohamad I have reached the end of my life. I only...
2 دقائق للقراءة
في فلسفة الكتابة
ليست الكتابة حركة قلم على ورق وانسياب افكار عبر آليات الدوال ضمن تعميق الصلة مع المدلولات من خلال فنيات اللغة وأصول المنطق وبراعة الخيال...
2 دقائق للقراءة
مقدمة ديواني
مقدمة ديواني “حروف عاشقة”
حروف عاشقة…رحلة في العشق والكلمات…وفي مواويل القلب والروح…عبر عمود الشعر الذي يمثّل تاريخا من العاشقين والراحلين في صحاري التيه والهيام. الديوان قصائد كتبتها في...
2 دقائق للقراءة
مقدمة ديواني مجانين ليلى
ليست ليلى في تاريخ الشعر والعشق العربي مجرّد أنثى تعبر قلب مغرم أو تمكث فيه، تصدّه أو تصله، تلتقيه أو تفارقه، بل هي أبعد...
2 دقائق للقراءة
مقدمة كتاب حكايات الحروف (مطبوع)
هذا الكتاب دليل آخر على روعة وجمال اللغة العربية. ولو أراد أحد الناس أن يكتبه بلغة أخرى لما استطاع. أنا مدين في هذا الكتاب...
< 1 دقيقة للقراءة