كتاب حكايات الحروف (15): الضاد

12 دقائق للقراءة

حين يتعلّق الأمر باللغة العربية، فليس لأحد من أضرابه أن ينافسه، فلغة العرب جعلته شعارها وتاجها والناطق الرسمي باسمها: أوليست العربية لغة الضاد.
وحين يتعلّق بالحكمة والأمثال، فليس لحرف أن يحاذيه، ففي كل مرّة يُضرب مثل تجده، بل إنك تجده في الرياضيات وعلمها . وفي فنون الرياضة الجسدية والتريّض الروحي. وفي الطب والتمريض وعلاج المرض. وفي ضروب كثيرة ومضارب عديدة.
كل ناطق بالعربية يعرف قدره، وكل مرتّل للقرآن يدرك أن امتحان الضاد عسير، ولعلّك وأنت تؤمّ الناس فهمت إذ تتلو ” غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)” .
الضاد يفرض عليك احترامه، فإذا أديت فريضة وجدته قائما، وسواء توضأت لصلاة أو صمت رمضان أو جاء عيد الأضحى فإنك تلقاه حاضرا.. وإذا قرأت في كتاب الله ” ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا” رأيته أيضا. وفيما ضمّت السور من قَصص حق: عن أمر إبراهيم أن يؤذّن في الناس بالحج يأتوه رجالا وعلى كل ضامر . عن يوسف إذ مكث في السجن بضع سنين . عن إخوته الذين جاؤوا ببضاعة مزجاة . وعن الذي ألقي عليه القميص فأبصر وقد كان ضريرا .
عن السحرة إذ قالوا لفرعون اقض ما أنت قاض . وموسى يضمم يده إلى جناحه تخرج بيضاء من غير سوء . أو إذ سكت عنه الغضب وأخذ الألواح . وعن أيوب إذ نادى ربه أني مسني الضرّ . وعن ذي النون إذ ذهب مغاضبا ونادى نداء المضطر . وعن المسيح يبرئ بإذن ربّه كل مريض . وفي المرضى والذين يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله . وفيما قضى ربك وخفْض جناح الذل من الرحمة . وفي الأمثال يضربها الله للناس .وأن الله ما اتخذ المضلين عضدا . وفي خبر من ضلّ فما اهتدى . والذين ينقضون عهد الله . وفي بعوضة فما فوقها .
أو لعله تلا عليك (الضحى) وحكى لك خبرها المضمّخ بدمع أفضل الخلق الوضاء ودمه الوضيء . كم يشتاق الضاد للروضة وساكنها. وكم ردد دامع العينين: “وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5)” .
ما من حرف إلا رضاه الضاد في الرضى بالقضاء. وللضاد رضوة بفضائل المرضيين ، وترضّ على من شهدوا بيعة الرّضوان . وطلب مرضاة ليكون مع الذين (رضي الله عنهم ورضوا عنه) . إن حرف رضيّ راض رَضٍ، أرض للرضى والرضاء.
يعرف الضاد فضل الفضل بن العبّاس ، ويتضرّم كلما ذكَر أبا الفضل العباس . ويفيض حبا كلما أومض في خاطره ذِكر الفضيل بن عياض .
ليس في قلب الضاد ضغينة، فقلبه أبيض، ولعل أجمل (أبيض) في وجدانه قول أبي طالب في مدح النبي :
وأبْيضَ يُسْتَسْقى الغَمامُ بِوَجْهِهِ… ثِمالَ اليَتامى عِصْمَةٌ للأرامِلِ
يَلوذُ بِهِ الهُلاّكُ مِنْ آلِ هاشِم…. فَهُمْ عِنْدَهُ في رَحْمَة وفَواضِلِ
يعشق الضاد البياض ويحب البِيض، والبيْض أيضا، هلك أصحاب السندباد بسبب بيضة الرخ، ومكث الواهمون ينتظرون بيضة الديك . وتاه السفسطائيون في سؤال البيضة والدجاجة. وتفكّر الفلاسفة في بيضة الشيء . وهام العاشقون ببيضة الخدر . ولبس الكمي بيضة ليدافع عن بيضة القوم ويكون بيضة البلد . وقيل عن فلان أنه يلعب بالبيضة والحجر . وخرج فلان في بيضة النهار أو ارتحل في بيضة الصيف ….. مسكينة بيضة الطير في فوضى البيض التي حدّثت عنها الحكايات وحوتها معاجم اللغة. وربما هو من ذكاء الضاد الذي لا يضع البيض في سلّة واحدة .
لعلّك تدعو أن يبيض الله وجهك يوم تبيضّ الوجوه . او تراقب بهدوء غيوما بيضاء تعبر. أو سرت منتشيا ببياض الثلج. ولعلك ترفع راية بيضاء مستسلما للمقادير. أو تبيّض جدران منزلك لينشر البياض السكينة في نفسك. أو ربما مضيت إلى مضارب البيضان لتنعم بالأبيضين بعد رمَض البيداء . أو أنشدت وقد رمَضَك العشق فرمِض قلبك، واضطرب كيانك وضمَر جسده وأنّت أضلعك:
بيضاءٌ لا كــدراً يشوب صفائَها
كالــيَاســـميــنَ نــقـاوةً وعــبيراَ
ألوَت عليّ فضمنيِ من شـعرِها
ليــــلٌ رأيت البـــدرَ فيه مُنــــيِرا
وشمَمتُ نفحَة الــزهــرِ الــذي
لازالَ فيِ الروُض البهيِجِ نظيرا

وعلى ذكر الرّمَض والرمضاء، فإن للضاد فيها مضرب مثل:
المستجير بعمرو حين كربته
كالمستجير من الرمضاء بالنار
هل تعرف خبر الضاد مع الفضة والناس المنفضّة:
رَأَيْــتُ الـنَّـاسَ مُــنْـفَــضَّــه إِلَــى مَــنْ عِــنْــدَهُ فِــضَّـه
وَمَـــنْ لا عِــنْــــدُهُ فِــضَّــــه فَــعَـنْـهُ الـنَّــاسُ مُـنْـفَـضَّـه
الضاد مكون أساسي في اللغة، إنه ضميرها الحي، وهو خلاصة الخبر وعبرته والكلمة يقولها قائلها فترسخ في ضمائر الناس فتُضرب بها الأمثال.
عندما تُضرب العملة إعلانا عن دولة أو ملك جديد، أو تضرب صاعقة، أو يتضارب خبران، أو حتى يضرب بعض العمال، وحين تقرأ عن ضروب الحيوان والشجر، وحين يفرض الحاكم ضرائب جديدة على رعيته، ويدفع عاشق ضريبة عشقه ويمسه ضرب من الجنون. وحين يضرب المقاتل بقبضته خصمه، وتتضارب الأضداد ببعضها، فإن كل ذلك مضمار للضاد. وبين مضمار الفرسان ومضمار اللغة، تجده يقرأ لحسان:

تغن بالشعر إما كنت قائله
إن الغناء لهذا الشعر مضمار
والضاد ملك الضمائر، يتربّع على عرش اللغة فلا يكون إلا ما يرضيه. فإن قلت ّهو أو هي أو أنت أو أي ضمير حاضر أو غائب، فأنت حتما تجده مضمرا. ولعلك تعلم أن الإنسان لا يكون حين يموت فيه وهج الضاد، فهل يكون الإنسان إنسانا بلا ضمير، وسواء اخترت الماضي أو المضارع، فإنك لن تغادر ضيعة الضاد، يجلس على مُضَرّبة كالكاتب المتربع في وضعية اللوتس، يدوّن نحو وصرفا ويضبط القواعد، أو يكتب جدول الضّرب.
يضع الضاد الناس مواضعهم ولا ينكر فضل ذوي الفضل، ويتواضع دون ضِعة . لكنه ينتفض إن مسّه ضيم، يدعو إن مسّه ضر، يصطبر على الضرّاء. لا ضير إن أصابه ضرر، أو عضّه الدهر بنابه ومضغه بضرسه، فهو ينهض دائما ، ويقبض على الجمر، ويٌبغض دور الضحية. على مضض يرتضي زمن الضّمور، لا يتناقض مع نفسه أو يناقض مبدأه أو يُضمر عكس ما يبديه، يرتفع عن الحضيض، ويستعيذ من الضلال، ولا يحب الضّعف، لكنّه يشفق على الضعفاء، ويرأف بالمستضعفين، يمقت ضباع البشر. ينهض من تحت الأنقاض ولا يتوقف أبدا عن النضال. ضراوته في حياض الغرام وضرام العشق لا تضاهيها ضراوة، يربض ربوض الضواري وينقض انقضاض الروابض ويحرض العشاق على خوض غماره والضرب في أرضه، أليس العشق مثله، حرفا عربيا محضا.
ربما لفّه الضَّياع زمنا، أو مشى في الضِّياع فذكر الفردوس الضائع، فيغمض عينيه ويحلم، وعلى ضفاف حلمه تبدو الأندلس ورياضها الخضراء، وتبتسم إليه جارية بضّة غضة ذات عيون خضر. وربما تجول في قصر المعتضد بن عباد، ثم بكى من ضآلة الأنفس ووضاعة الوضعاء الذين ضيعوها.
ويأتيه من وجع الماضي صوت يقول: أضاعوني وأي فتى أضاعوا ….
تضم مكتبة الضاد كتبا كثيرة، فيها من الأدب أفضله، ومن البيان أوضحه، فلعلّ طريقه أفضى بك إلى أحد فضلاء الأدباء وأفاضل العلماء، ولعله أفضى إليك بأسرارهم، فإن زرت دمشق وجدته مع ابن فضل الله العمري ، فقرأ لك من كتابه (فواضل السمر في فضائل آل عمر).أو ربما مضى بك مع ابن فضلان وفي رحلة عجيبة من بغداد إلى بلاد الخزر والصقالبة. أو قرأ لك من الشفا للقاضي عياض . وأنشد شعرا صوفيا لابن الفارض . أو غزليا لوضّاح اليمن . أو أهداك رائعة من روائع إيليا أبي ماضي .
وربما سهر على نار الغضا ، وتاه في غضون الكلام ، أو حدّثك عن حلف الفضول ، ومَضربَة السيف ، أو عن أغراض الشعر، وعن الضحضاح وضحضح الماء وضحضحة السراب …
للضاد غوامضه…من سرعة الضوء إلى أسرار الفضاء.. وكل ما ذكرت لك غيض من فيض. هو رابض ما تقوم له رابضة ، تنجلي المعاني في حضرته وتبتهج الكلمات بحضوره، فيضمها يقيها الانقراض. هل الحرف العربي حرف منقرض، وهل لغة الضاد اضمحلت في الضآلة. ينتفض الضاد انتفاضة غاضب، يرفض ولا يفاوض، يهتف سوف تعود الأرض.
الضاد كتاب رضين وسِفر مرضون رضّنته العصور ونضّدته الأجيال الناطقة بلغة الضاد. لم يخضع، ولا ضجّ وضعا أو ضغا ضغو المقهور ولا أصابته ضعفة إن انفض الجمع من حوله، وقض مضجعه الزمان بهوله، ورضّه رضّا فبات رضيضا مرضوضا .
ورغم ضجيج العصر، يبقى الضاد ضليعا بمواضيع لغته ومواضع بديعها وبيانها. يتموضع في عمدة الكلام لا فضلته ، ويضحك ضحكة رضيع حين ينازع الخاء في سر الخَضِر، وينافسه في أكل الخُضَر، ويتسامقان في الضخامة يخوضان معا بحار اللغة يمشيان في رياضها الخضراء ويضفران لها ضفائرها. ويصارع الحاء للفوز بتاج الحضارة … إن الضاد ولغة الضاد قبل وبعد كل ورغم كل شيء: حضارة.


الفاتحة
كقوله سبحانه في سورة إبراهيم “أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
إشارة إلى قول الله عزّ وجلّ في سورة الحج: “وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)”
إشارة لقوله تعالى في سورة يوسف. : “وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ (42)”
إشارة للآية الكريمة من سورة يوسف: ” فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88)”.
إشارة للآية من نفس السورة: ” اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)”.
وذلك في قوله تعالى في سورة طه: ” قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72) إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (73)”.
إشارة إلى قولي العلي العظيم: ” وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى (22)” طه.
في قوله سبحانه: ” وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ(154)”.الأعراف.
في الأية الكريمة من سورة الأنبياء:” وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83)”.
إشارة لقوله سبحانه: ” وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87)” الأنبياء
إشارة لقوله سبحانه: ” وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي (110) المائدة.
في قوله عز من قائل في آخر سورة المزمل: ” عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ (20)”
إشارة لقوله عز وجل: ” وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25)”
كقوله سبحانه وتعالى في ختام آية النور: ” وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)”
في قوله سبحانه: ” مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا (51)”.الكهف.
الآيات كثيرة عن خبر الضالين وأحوالهم وأفعالهم وأقوالهم كقوله سبحانه: ” وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (108)”.البقرة.
كقوله سبحانه: ” الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)” البقرة
في قوله سبحانه: ” إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ (26)” البقرة.
سورة الضحى
رضاه : غلبه في الرضا
الرضوة: قبول وقناعة.
المرضيون هم الصحابة رضي الله عنهم.
بيعة الرضوان، هي بيعة حدثت في الحديبية حيث بايع المسلمون فيها النبي محمد على قتال المشركين لاعتقادهم قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه على يد قريش. ونزلت فيهم آيات من القرآن: ﴿لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً﴾. الفتح
إشارة لقوله سبحانه في سورة المائدة:” قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119)”
الفضل بن العباس الهاشمي، (… ـ 18 هـ) ، ابن عم الرسول ، وكنيته أبو محمد وأبو عبد الله وأبو العباس، وهو أسنّ ولد العباس، وكان العباس يكنّى به.
تَضَرَّمَتِ النَّارُ : اِشْتَعَلَتْ ، اِتَّقَدَتْ.
العباس بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه هو أخو الإمام الحسين رضي الله عنه وأحد أصحابه في واقعة الطف. استشهد معه في كربلاء.
الفضيل بن عياض، أحد أعلام التصوف في القرن الثاني الهجري، لقب بـ “عابد الحرمين” (107 هـ – 187 هـ).
بَيْضة الدِّيك [ مثل ]: يُضرب لما يقع مرّة واحدة ثم لايقع أبدًا ، هي من المحال الممتنع .
وبيضة الشيء : أصَله
فلانٌ بيضةُ البلد : إذا عُرِف بالسيادة
البَيْضَةُ الخوذة.
بيضة القَوْم : حوزتهم وحِماهم
فلانٌ بيضةُ البلد : إذا عُرِف بالسيادة
فلانٌ يلعب بالبَيْضة والحجر : ماهر ، حاذق ، مراوغ .
وبيضة النهار : بياضه
بيضة الصيف : شدَّة حرِّه والجمع
وضَع البيض في سلَّة واحدة : اعتمد على شيء واحد اعتمادًا كليًّا
إشارة لقوله تعالى: ” يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107)” آل عمران
البيضان أو البيظان: اسم يطلق محلياً الذين يتكلمون الحسانية (أيضا كلام حسان) من العرب والبربر البيض ومن لحق بهم من السود، في موريتانيا، الصحراء الغربية، غرب مالي، جنوب الجزائر وشمال السنغال، وهي المطقة الحصورة جغرافيا بين وادي درعة شمالا وواد نهر السينغال و نهر النيجر جنوبا , ومن جبال إفوغاس شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا وهي المنطقة المعروفة محليا بتراب البيظان ،وتشترك هذه المجموعة أن لها نفس العادات و التقاليد ونفس نمط اللباس ومن مميزاتهم كذلك شكل الراحلة و اللثام الأسود وهم مسلمون مالكيون على مذهب ابن القاسم, وتتركز مجموعة البيظان الكبرى في موريتانيا واليها يعود اصل هذه التسمية.
الأبيضان: الماء واللبن.
رَمَضُ القَيْظِ : شِدَّةُ الحَرِّ وَوَقْعُ الشَّمْسِ على الرَّمْلِ والحِجارَةِ
رمَض الشَّاةَ ونحوَها : طرَحها على الحجارة المُحمَّاة وجعل فوقها النَّار لتنضج
رمِضت قدَمُه : احترقت من الرَّمضاء ، أي شِدَّة الحرِّ
جاء في خبر قتل جساس لكليب: فعطف عليه جساس فرسه فطعنه برمح فأنفذ حضنه (الحضن مادون الإبط إلى الكشح).
فلما تداءمه الموت قال: يا جساس، اسقني من الماء، فقال: ماعلقت استسقاءك الماء منذ ولدتك أمك إلا ساعتك هذه، فالتفت إلى عمرو – بن الحارث بن ذهل ابن عم جساس – وقال له: يا عمرو، أغثني بشربة ماء، فنزل إليه وأجهز عليه.
فقالت العرب: المستجير بعمرو حين كربته كالمستجير من الرمضاء بالنار
فِرَاشٌ ذُو طَاقَيْنِ مَخِيطَيْنِ بيْنهمَا قُطْنٌ أَوْ صُوفٌ يُنَامُ عَلَيْهِ.
الضَّعَةُ والضِّعة : الانحطاطُ ، واللُّؤُمُ ، والخِسَّةُ ، والدناءةُ
من أشهر ما قيل في شعر العرب، وهي للعرجي – هو عبد الله بن عُمر بن عَمرو بن عثمان بن عفان ولد في حدود 75هـ / 694م – من قصيدة قالها في سجنه الذي مات فيه وقد سجنه والي مكة محمد بن هشام. ومما يقول في مستهلها:
أضاعُوني وأيَّ فَتىً أضاعوا ليومِ كريهةٍ وسدادِ ثَغــرِ
وخـلوني لمعترك المنايا وقد شرعت أسنتها بنحري
أبو العباس شهاب الدين أحمد بن فضل الله بن يحيى بن أحمد العمري مؤرخ وأديب دمشقي من أعيان المئة الثامنة.ولد في دمشق سنة 700هـ، وتلقى بها تعليمه وبرع في الكتابة وفنونها والعلوم، في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون ذهب إلى القاهرة وتقلد رئاسة ديوان الإنشاء وكان له الفضل في الكثير من الدراسات.و قد عني العمري بدراسة اسية، ودرس تواريخ الأمم وعجائبها، ودرس الفلكـ، وتجول في البلاد من الشام إلى الحجاز والأناضول وغيرها من بلاد الأرض.و قد تبوأ العمري منزلة عظيمة، ونال حظوة لدى الملكـ الناصر، حتى وافته المنية في القاهرة سنة 749هـ، دون أن يبلغ الخمسين.
أحمد بن فضلان بن العباس بن راشد ابن حماد توفي بعد 310 هـ 922 م. صاحب الرحلة إلى بلاد الترك والخزر والروس والصقالبة، المعروفة ب (رسالة ابن فضلان – ط) مبتورة الآخر.
كان في أوليته من موالي محمد بن سليمان الحنفي (القائد، فاتح مصر) ثم أصبح من موالي المقتدر العباسي.
وأوفده المقتدر إلى ملك الصقالبة (على أطراف نهر الفولغا) مع جمع من القادة والجند والتراجمة، إجابة لطلب بلغار الفولغا وقد بعثوا برسول منهم إلى عاصمة الخلافة يرجون العون على مقاومة ضغط الخزر – الروس – عليهم من الجنوب، وأن ينفذ إليهم من يفقههم في الدين ويعرفهم بشعائر الاسلام.وكانوا قد اعتنقوه قبل عهد غير بعيد.وقامت البعثة من بغداد (في 11 صفر 309 هـ، 21 يونيو 921 م) مارة بهمذان والري ونيسابور ومرو وبخاري، ثم مع نهر جيحون إلى خوارزم إلى بلغار الفولغا في 18 محرم 310 هـ (12 مايو 922 م) ولم يعرف خط سير الرجعة لضياع القسم الأخير من الرسالة نقلا عن : الأعلام للزركلي
أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرون بن موسى بن عياض السبتي اليحصبي (476 هـ – 544 هـ / 1083م – 1149م). قاض مالكي. العلامة والفقية المؤرخ الذي كان من بين الناس العارفين بعلوم عصره.
ابن الفارض، هو أبو حفص شرف الدين عمر بن علي بن مرشد الحموي، أحد أشهر الشعراء المتصوفين، وكانت أشعاره غالبها في العشق الإلهي حتى أنه لقب بـ “سلطان العاشقين”. والده من حماة في سوريا، وهاجر لاحقاً إلى مصر.
ولد بمصر سنة 576 هـ الموافق 1181م، ولما شب اشتغل بفقه الشافعية، وأخذ الحديث عن ابن عساكر. ثم سلك طريق الصوفية ومال إلى الزهد. رحل إلى مكة في غير أشهر الحج، واعتزل في واد بعيد عنها. وفي عزلته تلك نظم معظم أشعاره في الحب الإلهي، حتى عاد إلى مصر بعد خمسة عشر عامًا.
وضـّاح اليمن (توفي 89 هـ/708م) هو عبد الرحمن بن إسماعيل الخولاني، لقب بالوضّاح لوسامته، من شعراء الغزل في العصر الأموي. قيل إنه مات مقتولاً بأمر من الخليفة الوليد بن عبد الملك لتشبيبه بزوجته. وله قصائد غزلية كثيرة أكثرها في روضة بن عمرو وهي أول امرأة أحبها.
إيليا أبو ماضي (1889أو 1890- 23 نوفمبر 1957) شاعر عربي لبناني يعتبر من أهم شعراء المهجر في أوائل القرن العشرين.
غَضا: ( اسم ) شَجَرٌ مِنَ الأَثْلِ ، خَشَبُهُ صَلْبٌ جِدّاً ، وَجَمْرُهُ يَبْقَى زَمَناً طَوِيلاً لاَ يَنْطَفِئ.
في غُضون الكلام : في أثنائه / خِلاله.
حلف الفضول هو أحد أحلاف الجاهلية الأربعة التي شهدتها قريش، وقد عقد الحلف في دار عبد الله بن جدعان التيمي القرشي أحد سادات قريش وذلك بين عدد من عشائر قبيلة قريش في مكة، وذلك شهر ذي القعدة سنة 590 م بعد شهر من انتهاء حرب الفجار بين كنانة و قيس عيلان. وقد شهد النبي محمد هذا الحلف قبل بعثته وله من العمر 20 سنة، وقال عنه لاحقا: «لقد شهدت مع عمومتي حلفا في دار عبد الله بن جدعان ما أحب أن لي به حمر النعم ، ولو دعيت به في الإسلام لأجبت»
مَضْرَبَةُ السَّيْفِ : حَدُّهُ
ماء ضَحْضاح : قليل لا عُمْقَ فيه. ثم أصبح الضحضاح غرضا من أغراض الشعر الشعبي التونسي يعني وصف الصحراء.
ضحضح من الماء القليل.
ضَحْضَحَ السِّرابُ : تَرَقْرَق
الرابض: الأسد
فلان ما تقوم رابضته ، وما تقوم له رابضة : إذا رمى فأَصابَ.
رَضَنَهُ رَضَنَهُ ِ رَضْنًا : ضم بعضَه إِلى بعض أو نَضَّدَه . فهو مَرْضُونٌ ورَضِينٌ.
ضعا – يضعو ، ضعوا اختبأ واختفى
ضغَا المقهورُ : ضَجَّ وتذلل
الضَّعْفَة : ضَعْفُ الفؤَادِ ، وقلَّةُ الفِطْنَةِ .
رَضَّهُ رَضَّهُ َ رَضًّا : دَقَّهُ جريشًا ، أَو كسره . فهو مَرْضُوضٌ ، ورَضِيضٌ .
الفَضْلَةُ ( في اصطلاح النحاة ) : ما يستقيم الكلام بغيره إِذا حُذفَ ، وهي خِلاف العُمْدة.

مقالات ذات صلة

كلمة على سطر الشاعر
تكريم الشاعر من طرف الملحّن والمغني أمر رائع على ندرته في تاريخ الأغنية العربية، التي يكون المجد فيها ماديا ومعنويا للمغني حصرا، وأحيانا يتسلل...
4 دقائق للقراءة
ونؤمن بالحب فالحب دين
“ونؤمن بالحب فالحب دين. سلام إخاء لكل البشر”.بيت من قصيدتي: انا العربي،كان شعارا لحفل النجوم الثلاث.وقد كان ضمن المقطع الذي ادته الفنانة اليهودية المغربية...
< 1 دقيقة للقراءة
سأمشي
(من كتاب كلمات من فيض الروح) سأمشي في طريق الحق ولو عسرَ المسيرُ، وقلّ العشيرُ، وسرتُ فردا في المدلهم الخطيرْ. إنها أمانة العلم التي...
2 دقائق للقراءة
رحلة إلى مدينة “أمير سلطان”
حين تنطلق من اسطنبول وتمضي بك السيارة في النفق الذي يلتوي مثل الثعبان تحت البحر، ثم تقطع مسافة أخرى في البر، ستجد نفسك أخيرا...
5 دقائق للقراءة
الشعر الشعبي التونسي: قوة الجذور وغربة الاغصان
الشعر الشعبي التونسي (الذي يستعمل اللسان العامي او الدارج او اللهجة كما هو الحال في العالم العربي كالشعر النبطي والابوذيات العراقية والشعر البدوي الشامي...
10 دقائق للقراءة
قصيدة سيدي الظريف في مدح الجناب النبوي من الدرر التونسية
(الصورة لمدينة سيدي بوسعيد -جبل المنار- التي تحتوي على أكثر من 500 ولي صالح من بينهم سيدي بوسعيد الباجي وسيدي الظريف) أثناء مطالعتي للكتاب...
6 دقائق للقراءة
تكريم الفنان لطفي بوشناق والدكتور مازن الشريف
ضمن فعاليات مؤتمر السنة الدولية للحكمة، تم تكريم الفنان الكبير لطفي بوشناق والشاعر الدكتور مازن الشريف الذين جمعتهما أعمال فنية كبيرة مثل أغنية أنا...
< 1 دقيقة للقراءة
ماهاتير بن محمد
رسالة مؤثرة ترجمة رسالة ماهاتير. المعركة الأخيرة ماهاتير بن محمد
So touching Translation of Mahathir’s message: The Last Battle : Tun Mahathir bin Mohamad I have reached the end of my life. I only...
2 دقائق للقراءة
في فلسفة الكتابة
ليست الكتابة حركة قلم على ورق وانسياب افكار عبر آليات الدوال ضمن تعميق الصلة مع المدلولات من خلال فنيات اللغة وأصول المنطق وبراعة الخيال...
2 دقائق للقراءة
مقدمة ديواني
مقدمة ديواني “حروف عاشقة”
حروف عاشقة…رحلة في العشق والكلمات…وفي مواويل القلب والروح…عبر عمود الشعر الذي يمثّل تاريخا من العاشقين والراحلين في صحاري التيه والهيام. الديوان قصائد كتبتها في...
2 دقائق للقراءة