عن العصا والأفعى

2 دقائق للقراءة

من لم يحب العصا وهي عصا، لن يحبها وهي أفعى وثعبان مبين.
إن العصا هي صاحبة الملحمة، فهي التي صحبت نبيا يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه وله فيها مآرب أخرى.
وصبرت وانتظرت، وفي طي سرّها ما أخفى ربّها وستر، ولعله أبدى لها وأظهر.
فإذا حل الموعد كان على ربها يسيرا: فألقاها فإذا هي حية تسعى، وألقاها فإذا هي ثعبان مبين.
ولكنها مع كل إلقاءة كانت هي، ذات العصا التي قُطعت من شجرتها وألقيت في الأرض، وانتظرت زمنا وصبرت وهي تجر على التراب وتُسحب في مقام الذل، حتى آن للعز بالله أوان.
لقد كان قلب العصا يهتز، ثم كان موعد طوى فاهتزت كأنها جان، ونفخ فيها ربها ما شاء وشيّأها على ما شاء.
ولكن الأفعى أخافت موسى ولم تؤنس وحشته وتعضده في غربته كما فعلت العصا.
والثعبان أخاف فرعون ولم يكن له إذن بافتراسه، ولو شاء الله لافترس فرعون وآل فرعون وهامان وجنودهما أجمعين، ولو أراد لجعل مع العصا ألف عصا ثم جعل كل عصا ثعبانا أعظم أو تنينا ينفث اللهب وكل ذلك عليه هيّن.
ولكن العصا هي التي شقت البحر وأغرقت فرعون وأنقذت موساها بأمر ربها.
وهي التي شقت الصخر ينابيع وفجّرت الماء عيونا.
وهي التي رافقت موسى في رحلته مع الخضر الذي طالما كان رفيقها قبل أن يولد موسى، وكان من أخذها من شجرة من شجر الجنة العليا وأعطاها لآدم يتوكأ عليها ثم مرّة من يد نبي إلى يد نبي حتى بلغت شعيبا فأعطاها لموسى كما أوصاه خضر الأسرار الذي رعى مع موسى الغنم دون أن يدري موسى إلا لما رآه يجلس على الماء في مجمع البحرين.
أفيجعل العصا الجامدة حيّة، وحولها إلى أفعى وحيّة، ثم يعجزه أن يجعل حيّا بمقام العصا حيّا بمقام أفعى طوى.
بل بين الأول قبل الكمال والثاني بعد الاكتمال فاء المعجزة وكافها ونونها: فألقها فإذا هي. وسيلقيه فإذا هو.
ولكن كما أن العصا التي صبرت هي سر السر، فإن البشري الذي صبر هو عين السر، فيه انطوى من سر طوى الأولى وحياة الروح القديمة سر عظيم، وفيه انطوى من سر ما سيأتي وحياة الذات القادمة سر عظيم.
فليصبر من أراد أن يهش على غنم الوقت في غربة مدين يرعى الأمانة وله مع الله مآرب أخرى.
ولينظر للعصا بعين ما أطاع وما عصا.
فسوف يرى الأفعى قبل الاكتمال، وما عليه سوى الصبر والاحتمال.
وليعلم أن وعد الله حق، وأن أمر الله ناجز.
وما قيوم السماوات والأرض بمُخلفٍ ولا ناسٍ ولا عاجز.
﴿وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُعۡجِزَهُۥ مِن شَیۡءࣲ فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَلَا فِی ٱلۡأَرۡضِۚ إِنَّهُۥ كَانَ عَلِیمࣰا قَدِیرࣰا﴾ .
ويوم يظهر الكامل الداعي، من سر البشري الراعي الذي كان به ربه بصيرا، ولطيفا خبيرا.
ستكون ذات العصا في يده، لتضرب فرعون الزمن الأخير، فيكون وجنوده أتعس من الأول مصيرا.

مازن الشريف هكذا تكلم المعلم.

*الصورة مجرد تقريب ذهني، والأمر الحقيقي أعظم، وإن كان ثمة خيط شبه.

مقالات ذات صلة

يا بني دع التعلق
يا بني:دع التعلق.فإن التعلق بالفاني وهم.والتعلق بما ليس لديك ذل.والتعلق بما عندك غرور. با بني: كن في الدنيا كقاصد غايةلا يحبسه شيء عنهاولا يوقفه...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء ليلة القدر
صلاة_القدر على عظيم الجاه والقدر: اللهم صل على فاطمة وأبيها، وأمه، وأمها، وبعلها وبنيها، والسر المستودع فيها. دعاء ليلة القدر بسم الله الرحمن الرحيماللهم...
2 دقائق للقراءة
دعاء الحمدلة
اللهم لك الحمد حمدا يرضيك عن عبدك. وينال من رضاك ما يناله الواصلون اليك بك.ولك الحمد حمدا موصولا بنعمك، مجاورا لكرمك.لا يحصيه عاد، ولا...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء الخصوصية
بسم الله الرحمن الرحيماللهم صل على محمد وآل محمديا ربمن لهذا الميت يحييه.من لهذا الفقير يغنيه.من لهذا السائل يعطيه.من لهذا القلب يعلم ما فيه....
3 دقائق للقراءة
هدية من كتاب الوصايا ٢
عن الأدب مع الصالحين وشرف صحبتهم. الوصية التاسعة والسبعون كن معهم: فإن رافقوك أمنت، وإن عاهدوك ضمنت، وإن ارتقوا رُفعت بهم.وكن بهم: فإنهم كانوا...
< 1 دقيقة للقراءة
هدية من كتاب الوصايا
وصيتان من ذهب طرقتا القلب منذ أعوام.وكتاب الوصايا استمر فيضه أكثر من عشرين عام، ويستمر.هذه وصايا عن الصالحين وأدب صحبتهم. الوصيّة السابعة والسبعون قوم...
2 دقائق للقراءة
يا بني كن مع الصالحين
يا بني:اصحب الصالحين، وكن مع الصالحين، تكن من الصالحين.وزُر الأحياء منهم على معنى الحياتين.يؤتك الله من رحمته كِفلين.فالدنيا حياة انبثاقهم، والموت حياة انعتاقهم.واعلم أن...
< 1 دقيقة للقراءة
ابن آدم
ابن آدمإنك مملوك خادم، أو مملوك نادم.فإن شرفوك بالخدمة فقم بها، واستقم لها.واعلم أن من حُرم شرف الاستخدام، وقع في شرك الاستدراج، وشر الطرد...
< 1 دقيقة للقراءة
تسبيح الفلق
بسم الله الرحمن الرحيمسبحان الذي خلق الخلق، وهو الغني عما خلق.خلق السماوات والأرض، وخلق الإنسان من علق.رب العرش والفرش، والكرسي والملكوت، رب الفلق.سبحان الذي...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء الإنعام
بسم الله الرحمن الرحيماللهم بارك في من جمعتهم على ذكرك، وألفت بين قلوبهم بحمدك وشكرك.واجعله جمعا مرحوما، ولا تجعل فيه شقيا ولا محروما.اللهم قصدناك...
< 1 دقيقة للقراءة