توطئة كتاب الرقيم المعلّم

2 دقائق للقراءة

الحمد لله الذي سبقت منه كلمة فأسعدنا وكتب على من شاء كلمة العذاب غير ظالم.

وهو العليم  الذي علّم كل عالم.

وأوحى لمن أراد، وألهم من أراد، وفهّم من أراد.

وجعل أنبياء ومرسلين، وأولياء وصالحين، ومُلهَمين مُحدّثين يُفيض عليهم ما شاء. فتح عين عَطاء بعد كسر غين غِطاء.

 وجعل لذلك الحديث معلّما آتاه من لدنه رحمة وعلما. وجعل كل ذلك لحكمة عنده لم تُشب تفريطا ولا ظُلما.

وجعل جنى ذلك في القلب سكينة وطمأنينة وتسليما وسِلما.

وجعله شجرة، وجعل أغصانها رحمة وثمارها حكمة وأوراقها حِلما.

وصلى الله على من خلقه محبوبا، وخلقنا جنودا، وعرّف جنوده مقام حبيبه، فقاموا له قياما، وعرفوا له المقامَ.

فصلى عليه وصلينا عليه، وزدنا الصلاة تحية وسلاما.

سلام أيها المخفي عنك فيك، وعنهم فينا.

المطوي طيّا دفينا.

وعلى سلسلة أعلاها بيد صاحب السفينة.

هو موعد جديد وخلوة في جلوة، بعد خلو الخليل بخليله سنين عددا في مجمع بحري العلم والحكمة منذ فيض “البرهان” وما كشفنا قبله وبعده.

وبعدُ فهذه مجالس ليس فيها جالس، إنما أقيمت في ساحة القلب وعُقدت في باحة العقل وتمت في مجلس الروح وعليها من سر أردت وأردنا وأراد ربك ما عليها

وذي نفحة أدنى العليم السر إليها، فنطقت وصدقت وفي العلم وسقت[1]  وأطعمت وسقت لكلمة سبقت.

وما ساخبرك به كنت حدثتك ببعضه من قبل وجاءت به الرؤيا أو تحقق بالرؤية في أبواب الكشف والإشراق والتجلي.

وما سأقصه عليك فيه مستجد إذ أن أمواج البحر تتجدد والبحر نفسه والموج هو الموج.

 ولا يمكن لعقل بشري مادي التيقن من صدق ما في هذه المجالس أو بطلانه، إنما له أن يتدبره. والأمر معقود على القلب، فقلب من عرف غرف، وقلب من صَدّ صُدّ وما له من بُد.

وهو رحلة للروح في فلك فسيح. وسفر كسفر سليمان على أجنحة الريح.

فمن امترى فيه فله أن يمتري، وأن يبيع فلا يشتري، أو أن يقول هذا كذّاب يفتري.

لكنه إن قاسه علما ففي البسط علم كبير، وفي الطي علم أكبر.

وإن أرادها رواية وتخييلا فلا  شك أنه خيال عبقر، وتخييل بديع، فيه من العلم جميع.

ومن أراد تسليم الفؤاد، بحسن الظن برب العباد. وأنه يُجري القلم ويفتح بالعلم على قلب من أراد، من باب الإلهام وفهم المُراد، فذلك فتح على من فهم فاستزاد.

 إذ لا يعرف الفتح إلا صاحب فتح، ولا يذوق النّفح إلا ذو نفح.

اما من عرفنا فقد عرّفناه فعرفنا، وكاشفناه فكشفنا.

ففهم الكتاب ونجوى روحين في عقل كاتب.

فتلك لعمرك ريح السعد حملت على يم التيسير إلى شواطئ العرفان المراكب.

فسبحان الذي خلق الخلق وألهم العلم وزيّن السماء بزينة الكواكب.

والصلاة والسلام على خير عابد وساجد وماش وراكب.

وكتبا

29-06-2020


[1] وسق الوسق: جمع المتفرق. يقال: وسقت الشيء: إذا جمعته، وسمي قدر معلوم من الحمل كحمل البعير وسقا.

مقالات ذات صلة

القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
مفاهيم يجب أن تصحح
*ان تكون سنيّا، لا يعني أن تكون ناصبيّا. النواصب شراذم قتلت من السنة أكثر من غيرهم. *أن تكون صوفيا فهو يعني أنك تحت لواء...
< 1 دقيقة للقراءة
وصية الهجرة
هاجر من ذنوبك، إلى كنف محبوبك. وفر إليه به، تجده عنده. وادعه إليك، تجده عندك. فإن الهجرة من دنس الذنوب، إلى كنف المحبوب، يحقق...
< 1 دقيقة للقراءة