تأملات في الكون والتكوين

< 1 دقيقة للقراءة

كل شيء بسيط حين تنظر في ظاهره، وكل شيء معقد حين تتوغل في أعماقه، فترى كم أن التركيب دقيق والنسيج رقيق والصغير شاسع والمحدود واسع، من أدنى وما أدنى، إلى أعلى وما أعلى، ومن أصغر وما أصغر، إلى أكبر وما أكبر، وكلما دنوت بدا لك الأصغر كونا، وكلما صعدت بدا لك الأكبر خلية صغيرة، وبين الاكوان المنطوية في الذرة وما فيها، وعوالم التشفير الجيني وما يحتويه من أكوان في خلية صغيرة في جسم، إلى أحزمة الكواكب والنجوم ودوائر المجرات وخلايا الأكوان المديدة العديدة التي تبدو من فوق كخلية صغيرة في جسم، تتعدد الاكوان يندغم بعضها في بعض صغرا يصبح كبيرا كلما اقتربت، وكبرا يصبح صغيرا كلما ابتعدت، فكيف والأبعاد كثيرة والأزمنة شتى حتى في النسيج الزمني الواحد.
إن هذا الخلق المحكم، أكوان داخل أكوان، وعوالم في جوف عوالم، لو تصورت ذلك حروفا وكلمات لكانت لغاتًا كل لغة داخل حرف أو نقطة من حرف وفي كل لغة ملايين اللغات الأخرى بما فيها من كلمات وحروف وفي كل كلمة وحرف لغة. أو لو تصورتها أعدادا لكانت الأرقام كلها في امتداداتها تنطوي فيها أرقام أخرى وعوالم لا يمكن عدّها.
وحين تدرك كنه هذه الشساعة في أبعادها كلها: المتوازي منها والمندغم والمنطوي، والذي يمضي في عوالم الأكبر أو الذي يسري في عوالم الأصغر، فسوف تشعر برهبة هذا الخلق وقوة خالقه، قوة من أوجده ونظّمه ورتّبه وجعل له هذه الخصائص، وسوف تدرك أنك كون أيضا، وفي داخلك أكوان، رغم أنك حرف في لغة لا حصر لكلماتها أو رقم في أعداد يعجز دونها الخيال.

مقالات ذات صلة

خيوط متشابكة
كلما ظننتَ أن الحرب انتهت، ستجد أنها تجددت بشكل لا تتوقعه. العالم البشري عالم صراع وحروب، تاريخه يشهد. وما رسمه التاريخ ليس سوى تطبيق...
< 1 دقيقة للقراءة
مستقبل الفلسفة…بين سموم الواقع…وسم سقراط
هل للفلسفة مستقبل في هذا العالم “الغثائي” الذي يمضي في نسق سريع نحو أقصى درجات ذكاء الآلة وأقصى درجات الغباء البشري، في تفاعل بينهما،...
2 دقائق للقراءة
عصا موسى: بين عين النقص وعين الكمال
كان موسى يعرف العصا، ولم يكن يعرفها. لقد صحبته عشر سنين يرعى الأغنام فيهش بها على غنمه، ولم يكن يدري سرّها. وكان يصحب نفسه...
4 دقائق للقراءة
إبليس..ذلك العالم الذليل (من كتاب تأملات قرآنية)
مما لا شك فيه أن إبليس من العارفين الكبار، بل هو أعرف الجن حتى بلغ مراتب الملائكة، وهو الذي شهِد الملأ الأعلى وكلّم الحضرة...
2 دقائق للقراءة
في الكاتب والكتاب
الكتاب كالصّاحب، عليك أن تحسن اختياره، فهو سيصحبك في دروب الفكر والتأمل، أو سيودي بك إلى المهالك، وكما أنّه ليس أضر من الصاحب السوء،...
2 دقائق للقراءة
تأملات في الدال والمدلول وروح اللغة
كل شيء معقد حين تجهله. وكل شيء بسيط حين تعرفه. وأنت تجلس بجانب صيني يمازح صديقه، سيكون كلامه معقدا، وكذلك كلامك حين يسمعه، ولو...
2 دقائق للقراءة
تأملات (1)” ماذا أصاب العقل العربي؟
صارع نفسه، وسجن نفسه، وحطّم أصناما وأقام أصناما، بين حلم الإصلاح وثورة المصحلين، وأمل التحرير ونضال المجاهدين، وصبوة التحرر وحراك التقدميين، ثم القضية والوحدة...
< 1 دقيقة للقراءة
رحلة الوصول إلى الصفر
ملاحظة: هذا المقال كتب بلون أسود، نعتذر عن البقع السوداء في ثوب البياض المتفائل. الصفر، ذلك الرقم المنحجب بين الأرقام، والذي ظل دهرا يختفي...
4 دقائق للقراءة
قال لي الجبل
(1) الوحيد الذي يستطيع هزمك حقيقة: هو: “أنت”…لا تخذل نفسك !! (2) إن لم تكن تثق في قدرتك على الفهم الصحيح، فاعتمد على قدرتك...
< 1 دقيقة للقراءة
أمَّتنا…والفَنْ
الفن روح ووجدان وذاكرة…. روح شفيف يسمو بالنفس ويهذب الخلُق ويؤنسن العالم…وجدان مرهف يستشعر الذات والآخر ويلامس الكون بمحبة…وذاكرة ممتدة للجنة وماضي كل روح...
4 دقائق للقراءة