المشايخ ثلاثة

2 دقائق للقراءة

من كتابنا: هكذا تكلم المعلم

المشايخ ثلاثة:

شيخ يدلّك على الله.

 وشيخ يدلك عليه.

 وشيخ يدلك على نفسك.

فالذي يدلك على الله ثلاثة: شيخ يدلك على الله بالله.

وشيخ يدلك على الله به.

وشيخ يدلّك على الله بنفسك.

والذي يدلك عليه اثنان:

شيخ يدلك على نفسه، ليوصلك.

وشيخ يدلك على نفسه، ليحجبك.

والذي يدلك عليك اثنان:

شيخ يدلك عليك، لتجد سر الله فيك.

وشيخ يدلك عليك، لتدل غيرك على نفسه.

فمن دلَّكَ على الله فهو شيخك.

 ومن دلَّكَ على نفسه لله فهو شيخك.

 ومن دلَّكَ على نفسك لتصل إلى الله فهو شيخك.

ومن دلَّكَ على نفسه ليحجبك، فهو عدو لك، وحجاب بينك وبين ربك.

يستنزف عمرك وقوتك، ويسرق جهدك وطاقتك.

كلما أحس منك بصيرة أعماها، أو رأى لك فضيلة أخفاها.

إن كنت دونه وسَدك[1]، وإن كنت أفضل منه حسدك.

فالزم عارفا يعرفك الله بالله.

بما عرف به الله، وما عرف عن الله، وما رسخ في قلبه من حب الله، وفي عقله من العلم بالله، وفي فهمه من فقه ودين وسند ونظر وتسديد، وفي روح من تهجّد وتعبّد وتوحيد.

 ويعرفك على الله به.  يدلك على الله حاله، ويذكرك بالله مقاله.

 بفيض ما عرّفه الله على نفسه وأراه مقامه، وهدى إمامه، وختم الأمر أمامه .

 إذ ترى الربانية في حاله، وتزداد في الله يقينا بصحبته. ويذكرك الله في كل نَفس وحال ومقال.

والزم عارفا بنفسك يريك اعوجاجها ليقِيمه، ومنهاجها ليُديمه، وضعفها ليجعل منه قوة، وقوتها ليجعل منها فتوة.

والشيخ الشيخ من دلك على الله، فعرفت الله، فعرفت أنه من أهل الله، فعرفت أنك من أهل الله، فسرت خلفه أو معه إلى الله، وسار بك ومعك إلى مولاه، لا يبتغي من وراء ذلك إلا وجه الله، وقد وضع خده وخدك على التراب لرسول الله، ونقش في قلبه وقلبك حب آل بيت نبي الله، وعرف مقامات الصالحين فلزم حده لم يجاوزه أو يتعدّاه، ولم يحسد أحدا من خلق الله ولا أحب إلا في الله ولا أبغض إلا في الله.

ودلك على رجال الله، وأفناك في الله، وغيّبك عن سواه.

محمدي الوسم، عَلَوي الحسم، جيلاني[2] الختم والرسم، رباني الروح والجسم.

 خضري العلم والفهم، مهدوي الغاية والراية والسهم.

ناصر للحق عدو للباطل والوهم.

فإن وجدته فالزمه.

 وإن لم تجد فالزم ربّه يدلك عليه، ويوصلك بلطف التيسير إليه.

ويقيمك على الأمر الذي أراد.

ومن لم يجد شيخه في مقام المريد، سيجده شيخه في مقام الـمُراد.


[1] اتخذه كالوسادة. وجعله خادما في مصالحه وعبدا تحت قدمه بما خدره به وأوهمه.

[2] لأن الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله سره هو قطب أولياء الله كافة. مع حفظ مقامات كل الأقطاب والصالحين.

مقالات ذات صلة

أدب الحضرة
إذا كنت عند أهل الله فالزم الأدب.واجعل نفسك تحت أقدامهم.ولا تقل “أنا”.بل قل: هو، وهم.فهو الذي أعطى، وهم الذين نالوا العطاء.ولا يُنال العطاء إلا...
< 1 دقيقة للقراءة
ذكر وفكر وشكر
يا بني:إذا أصبحت فقل: سبحان الله ولا إله إلا الله.أصبحت بالله لله ذاكرا، وبالله لله شاكرا.ثم صل على حبيب الذي ذكرت، ونبي الذي شكرت.تجد...
< 1 دقيقة للقراءة
تبت إليك
بسم الله الرحمن الرحيم.اللهم صل على محمد وعلى ال محمد مولايمن للعاصي الناسي، ذي القلب القاسي.صريع الوسواس الخناس.يستخفي بذنبه عن الناس وينسى رب الناس.مولايقد...
< 1 دقيقة للقراءة
من كتاب الاستغفار
اللهم اني استغفرك من الذنوب التي ما جعلت المغفره الا لها، ولا كان الاستغفار الا منها.تلك الذنوب التي اطلعت عليها، فوافقت منك نظرة عفو...
< 1 دقيقة للقراءة
مرضى الارتياب
شر البرية قوم لا يجدون الا الارتياب سبيلا، وان لم يجدوا عليه دليلا.ان لقيهم الحق ارتابوا.وإن اعترضهم الباطل اتبعوه وظنوا انهم اصابوا.ان صدق صادق...
< 1 دقيقة للقراءة
ورد الاعلى
ورد مبارك بسوره الاعلى، فيه خير كبير. وهو لرفع المقام وصرف البلاء وقضاء الحاجات.وكذلك الفتوحات والفيوضات.١/ تتلو سورة الأعلى من من سبعه الى 17...
< 1 دقيقة للقراءة
رسالة إلى الٱل
لكم يا آل محمد بيعة في عنقي ما حييت.أوالي من يواليكم، وأعادي من يعاديكم.ولا أرضى الدنيّة فيكم. فاقبلوني أسفل الخدم، وموطأ القدم.وإني لفارس معمعة،...
2 دقائق للقراءة
بين الولي والدعيّ
قدم كل ولي لله على رقبتي.وقدمي على عنق كل دعي، يدعي وصلا بليلى وليلى لا تعرفه.ولي قلب يحدثني، ولم يكذب علي قط.به أمِيز الصادق...
< 1 دقيقة للقراءة
رسالة إلى الإمام عليه السلام
مولاي، شغلني أمرك وشغفني حبك.ولم تركَ عيني، لكن عين روحي رأتك، وصحبتك طويلا.ولم ألتقيك في الدنيا ولا عرفتك فيها.ولو كان مولدي في زمنك هل...
2 دقائق للقراءة
حق وباطل
قد شقيَ أقوام بحق جهلوا فظنوه باطلا.وشقيَ أقوام بباطل جهلوه فحسبوه حقا.ألا وإن العلم: تمحيص كل حق، وكشف كل باطل.وإن المعرفة: أن تعرف الحق...
< 1 دقيقة للقراءة