التصوف الاجتماعي: المفهوم والقيمة الصورة في خلوة مولانا معين الدين الجشتي، في أجمير، الهند. والذي سماه الهنود غريب نواز أي مطعم ومغيث الفقراء، نموذج رفيع للتصوف الاجتماعي.

غريب نواز

2 دقائق للقراءة

للصوفي مزايا كثيرة، ولعل الذي ظهر منها هو الجانب الروحي الذي يمثل مدار اهتمام العشاق، والفلسفي الذي كان مجال تركيز المستشرقين، ولكن ثمة جانب لا يهتم به اهل التصوف اليوم رغم قيمته: وهو التصوف الاجتماعي الذي يعني معرفة المجتمع وفهمه والاطلاع على احواله وخفاياه، والانغماس في الناس لمعرفة شؤونهم حتى يكون للمصلح دارية، وتكون للعارف بالله معرفة بخلق الله.
على جانب آخر فان التصوف حركة اصلاحية انتروبولوجية تتصل بالانسان وتسعى في الانسان ومع الانسان، وتقترب من بسطاء الناس ومساكينهم، وتجول في الجغرافيا حتى تعيد صياغة التاريخ المستقبلي للبشرية، وكذلك فعلت حركات كبار القوم وخاصة التجربة الفريدة لمولانا معين الدين الجشتي الذي اتى الهند منذ ٨٠٠ عام فأحبه المساكين واقبل اليه الفقراء وارغم أنوف اهل البغي من الحكام بالكرامة الظاهرة الباهرة والحجج الربانية القاهرة، وحمل العشق اليه سلاطين الهند المسلمين حفاة يؤدون الولاء لسلطان الهند الذي لولاه ما عرفوا ربهم ولا وصلهم خبر رسوله. وتلك كرامة من كرامات ال بيت النبي التي لا تحصى، والصالحين التي لا تُعد.
التصوف كحركة في التاريخ والجغرافيا والانسان هو ما ينقص التصوف اليوم، والتصوف كمنزع اصلاحي مقاوم للظلم مناصر للمظلومين رباني الآية محمدي الراية علوي الولاء جلي الولاية هو التصوف الذي حمله الاسياد الى أعمق وأبعد وأشد اثرا، من الجيلاني والرفاعي الى الشاذلي والتيجاني ومعين الدين بقية السادة الاكابر قدس الله اسرارهم، فكان لهم بذلك عميق الاثر على الناس وعلى التاريخ وجغرافيا الامتداد الاسلام من خلال العشق الالهي والرحمة والقوة النورانية.
نعم الصوفي عاشق، ومجنون عشق، صاحب احوال وجذب وهيام وفناء، وشعر وفن وذوق وموسيقى وسماع، ولكن ذلك كله مقام، ومن ذلك المقام الروحاني الذوقي العشقي، يستمد القوة للاصلاح، والبركة للنفع، والعزيمة للترحال وتحطيم قيد المحال، والمدد للانتصار على كل ظالم ولنصر كل مظلوم، لان التصوف ان مكث في مقام الوله والطرب والخمول فقط، كان تصوفا عقيما، يطيب لمن لا عزم له، وليس له في السر والولاية والعناية من نصيب.
انما الجهاد الحق سياحة في سبيل الله ذكرا وشكرا وفكرا، ونفعا للناس ولو بالقلب، ومعرفة بهم عن قرب.
وهذا بفضل الله مسعانا في ارض الله سفرا وفهما وفعلا ولو بسر القلب، رغم مشقة السفر وشساعة الطريق التي لا تكاد تنتهي.
والله من وراء القصد.

في رحلة شاقة من اجمير الى ابورور، في راجستان، الهند.

1سبتمبر 2018 13:11

مقالات ذات صلة

الحجة الساعية لكل أذن واعية
لكل أمر وإن جلى بيانه وغلب برهانه معاندون وجاحدون ممن فسد قلوبهم وغلبت ذنوبهم وأعماهم الله على علم. ولذلك قد يكثر المجادلون في أمرنا،...
4 دقائق للقراءة
رسالة إلى خطباء الجمعة
الحمد لله الذي فرّق الخلق وجمعه، وجعل افضل الأيام الجمعة.وصلى الله على الحاشر الجامع، نور كل جامع.وعلى آله مجاميع الخير، وجوامع البر.وبعد:خطب الجمعة محافل...
3 دقائق للقراءة
كلمة على سطر البيان
شيوخ التكفير الذين يكفرون الأمة ويستنقصون من قدر رسول الله ويكرهون يوم مولده ويقولون أن والديه في النار ويُبغضون آل بيته ويوالون قتلتهم….يجوز لهم...
< 1 دقيقة للقراءة
القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة