الإمام الحسين وفقه المرحلة

3 دقائق للقراءة

الإمامالحسينوفقه_المرحلة

عندما نتكلم عنه فنحن نتكلم عن مدرسة ربانية محمدية عظيمة.
ولقد استلهم احرار الأمة في مراحلها المختلفة منذ استشهاده دروسا مكنت لهم من رفع رايته، والهتاف بعده: “هيهات منا الذلة”، ضاربين ثقافة الخنوع التي أراد الظالمون نشرها في أمة الإسلام بغطاء له ظاهر مقدس يواري سوأة المدنس.
وهو في الحقيقة غطاء عار من القداسة، بل هو قناع شيطان ينطق بألسنة الأنبياء، كابن زياد الذي حمد الله أن أنقذ الإسلام وشفى صدور المؤمنين بقتل الحسين بن علي!!!!!
يستطيع ذو البصيرة أن يرى أثر المدرسة الحسينية في صالحي وأبطال الأمة عبر تاريخها، بداية من حفيده زيد بن علي، وسبطه محمد النفس الزكية (ابن ابن بنته فاطمة النبوية)، وصولا للشيخ المجاهد عمر المختار الذي قال: نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت.
ولا يمكن أن ننظر في عيني شهيد للحق، او بطل غيور، وثائر ضد الظلم والبغي والطغيان، ومناصر لدين الله منافح عن محمد وآله، دون أن نرى الإمام الحسين عليه السلام.
في عاشوراء كان مشهده الذي قدم فيه للملكوت كله أعظم دروس الفداء، مذهلا بذلك الملائكة، وارثا لكل نبي وتقي، مشرفا جده المصطفى وأباه عليا وأمه فاطمة وشقيقه الحسن، وكل آبائه وذريته ومنتسب إليه.
لأنه كان الذبح العظيم، فداء اسماعيل، والذي قدم قربان العشق الالهي بدمه ودماء إخوته وأبنائه وأبناء شقيقه وشقيقته زينب، وصفوة أهله وأصحابه.
ليس هنالك من مشهد عشق أعظم، حين يواجه الجرح الخنجر وينتصر عليه، حين ينقذ دين جده بقطع رأسه وحمله على الرماح، وباربعين من الخيل تعافس جسمه الشريف.
وصله مع ربه لم ينقطع لحظة حتى وهو يرمي السماء بدم من وجهه، ويسمع صرخة أخيه العباس، وابنه علي الاكبر ينادي: الظمأ يا أبي، أو يمسح دمع طفله عبد الله الرضيع على وجهه، او ينظر في عيني زينب وسكينة ويرى أن الهاشميات سوف يسبين حتما، وينظر حرق الخيام، ويضم أحد أبناء شقيقه صبيا مطعونا حتى تخط قدماه، وينادي بعلي زين العابدين العليل وهو يجر سيفه، هاتف بزينب: ادخليه أو لن يبقى من ال محمد أحد.
هذا المشهد تنفسته روحي وكل ذرة من ذراتي لانه في دمي، لأنه في الجينات، في الحمض النووي، لأني حفيده جسدا وشقيق روحه برزخا، وهذا نقش رباني في قلب كل شريف نسبا أو نسبة.
ليس الحسين تجارة وفلكلورا ومناسبة يقول فيها بعضهم ما لا يعنيه حقا.
وليست عاشوراء يوم ابتهاجه يوسع فيها المرء من داره ويصوم فرحا بنجاة موسى من فرعون، ويونس من بطن الحوت، وأيوب من الضر، وإبراهيم من النار، ونوحا من الطوفان، وآدم من الهجران.
فلا وجود لمحرم عند اليهود ولا عند قوم نوح ويونس.
بل ذلك كذب بني أمية وشماتتهم ووضعهم وتدليسهم، لطمس حقيقة جلية ساطعة واضحة: عاشوراء مقتل الحسين، عاشوراء ملحمة الحسين، عاشوراء صرخة تتردد: من لنا في هذا اليوم، من يذود عن حرمات رسول الله.
ولكن ما ينبغي أن ننبه له وفق فقه المرحلة، أن زمننا هذا هو زمن تسديد الدين للحسين كما يليق به: فتحا كاملا ونصرا شاملا لمحمد وآل محمد بيد وارثهم وقائمهم.
وأن مرحلتنا هذه هي مرحلة الظهور المبارك الذي لا ريب فيه، والذي سينهي قرونا من الزيف والظلم، ويسكن دم الحسين الذي يفور غضبا، بما تقر به عينه وأعين آبائه وآله وعشاقه أجمعين.
لست هنا أتخذ الانشاء توهما وإيهاما، بل أنا رجل يعي جيدا ما يقول، ويعلم تدقيقا وتحقيقا وتحققا معاني ما ينطق به.
ملحمة الامام الحسين شعلة الآتي الذي يشع خيرا وأملا وأمنا وفرحا وانتصارا. وما كان له أن يكون لولا ملحمة الطف الخالدة ودم الحسين الزكي.
لكن هذا التحقق لن يكون إلا على المحمدية البيضاء، ولن يكون إلا بالرجوع إلى رسول الله وإلى آل بيته.
إنها راية محمدية في أصولها، مهدوية في وصولها، كتب الله لها النصر بقدرته، والانتصار بقهره، والغلبة بسلطانه، تسديدا وتأييدا وتسخيرا وتمكينا.
فلنقف الان ونستعد.
الحسين لا يحب الخانعين ولا يرضى بهم.

*الصورة في الموضع الذي قطع فيه رأس الامام الحسين، في كربلاء.

مقالات ذات صلة

إسلام السعداء
حضرت مرة درسا لاخي فضيلة الشيخ مصطفى عقيل سراج، في اندونيسيا.لم اكن افهم ما يقول، لكني فهمت امرا واحدا: انه كان يقول كلاما مضحكا،...
< 1 دقيقة للقراءة
قولا ثقيلا
صباح الخير.أسعد الله أوقاتكم.لقد تعب الجسم كثيرا من هذه الرحلة.نوم قليل، وسفر كثير، وأحوال لا يطيقها إلا من أمده الله بمدد منه.كان فناء مطلقا...
2 دقائق للقراءة
زيارة الشيخ عمر المختار
كتبت عنه، بسر روحه قصيدة الجبل الاخضر سنة 2008، بلسان قريب للبدوي الليبي.وذكرت شيئا من ملاحمه في أطروحة الدكتوراه سنة 2020.مجاهد عظيم، وليث من...
< 1 دقيقة للقراءة
قم زين الدنيا
قم زين الدنيا بنور محمد..هذا شعارنا.أن نزيّن الدنيا بنور نبي الهدى والنور.ان ننشر المسرة في القلوب.أن نسقي الأرواح خمرة الوصال، وأن نجلي مشهد الجمال.أن...
< 1 دقيقة للقراءة
من مدد المنارة
بين ألواح طلبة القرآن الكريم التي يحفظون بها كتاب الله.لأجيال تخرج الحفظة من المنارة الاسمرية التي لم يتوقف فيها التحفيظ والتدريس والآذان منذ خمسة...
< 1 دقيقة للقراءة
جامع الزيتونة منارة الاسلام
جامع الزيتونه المعمور والذي اسسه معماريا حسان بن النعمان سنة 79 للهجره، وأسسه علميا الشيخ علي بن زياد مع مجموعة من كبار العلماء في...
3 دقائق للقراءة
أهل الله فرسان العشق الإلهي
يقول الشيخ العظيم شمس التبريزي: “”إن السعي وراء الحبّ يغيّرنا. فما من أحد يسعى وراء الحبّ إلا وينضج أثناء رحلته. فما إن تبدأ رحلة...
8 دقائق للقراءة
الحجة الساعية لكل أذن واعية
لكل أمر وإن جلى بيانه وغلب برهانه معاندون وجاحدون ممن فسد قلوبهم وغلبت ذنوبهم وأعماهم الله على علم. ولذلك قد يكثر المجادلون في أمرنا،...
4 دقائق للقراءة
رسالة إلى خطباء الجمعة
الحمد لله الذي فرّق الخلق وجمعه، وجعل افضل الأيام الجمعة.وصلى الله على الحاشر الجامع، نور كل جامع.وعلى آله مجاميع الخير، وجوامع البر.وبعد:خطب الجمعة محافل...
3 دقائق للقراءة
كلمة على سطر البيان
شيوخ التكفير الذين يكفرون الأمة ويستنقصون من قدر رسول الله ويكرهون يوم مولده ويقولون أن والديه في النار ويُبغضون آل بيته ويوالون قتلتهم….يجوز لهم...
< 1 دقيقة للقراءة