الإشراقة الستون

2 دقائق للقراءة

من كتابنا: كتاب الإشراقات، الجزء الثالث.

القوة العظمى

قوة الله، في مقام الربوبية.

وقوة الخضوع لله، في مقام العبودية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فمفهوم القوة من المفاهيم الوجودية الكبرى، وترى في الخلق كل فترة من يدعي أنه الأعظم قوة، وأنه امتلك القوة العظمى. ومثل ذلك عاد: ﴿فَأَمَّا عَادࣱ فَٱسۡتَكۡبَرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ بِغَیۡرِ ٱلۡحَقِّ وَقَالُوا۟ مَنۡ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةًۖ﴾[1].

ويأتي الجواب في نفس الآية ربانيا بيّنا فيه الكلمة الفصل.

﴿أَوَلَمۡ یَرَوۡا۟ أَنَّ ٱللَّهَ ٱلَّذِی خَلَقَهُمۡ هُوَ أَشَدُّ مِنۡهُمۡ قُوَّةࣰۖ﴾[2]. فكل قوة مهما بلغت لا تساوي شيئا أمام قوة الله سبحانه. ومهما ظهر لعلماء الكونيات من قوى في الكون لا يُدركها تصوّر العقل البشري، ومهما سيظهر، يبقى كل ذلك هباء أمام قوة العظيم جل في علاه.

﴿وَمَا قَدَرُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ قَدۡرِهِۦ وَٱلۡأَرۡضُ جَمِیعࣰا قَبۡضَتُهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ وَٱلسَّمَـٰوَاتُ مَطۡوِیَّـٰتُۢ بِیَمِینِهِۦۚ سُبۡحَـٰنَهُۥ وَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ﴾[3].

فأعظم قوة في مقام الربوبية التي لا تعلو عليها قوة هي قوة الله الجبار العظيم.

﴿إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلۡقُوَّةِ ٱلۡمَتِینُ﴾[4].

أما في مقام العبودية والخلقية، فكل القوى التي خلقها الله مطوية في قوة الله، من قوى الملائكة وأعلاها قوة الروح الأمين العظيم: ﴿عَلَّمَهُۥ شَدِیدُ ٱلۡقُوَىٰ﴾ النجم ٥

فكل ذلك تابع لقوة الله جل في علاه.

ولكن العباد الضعفاء الذين خلقهم الله بضُعف:

﴿یُرِیدُ ٱللَّهُ أَن یُخَفِّفَ عَنكُمۡۚ وَخُلِقَ ٱلۡإِنسَـٰنُ ضَعِیفࣰا﴾[5].

وجعل أولهم ضعفا وآخرهم ضعفا وبين ذلك شيء من القوة للكدح في الحياة:  ﴿ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَكُم مِّن ضَعۡفࣲ ثُمَّ جَعَلَ مِنۢ بَعۡدِ ضَعۡفࣲ قُوَّةࣰ ثُمَّ جَعَلَ مِنۢ بَعۡدِ قُوَّةࣲ ضَعۡفࣰا وَشَیۡبَةࣰۚ یَخۡلُقُ مَا یَشَاۤءُۚ وَهُوَ ٱلۡعَلِیمُ ٱلۡقَدِیرُ﴾[6].

فإن أعظم قوة لهم في مقام عبوديته هي قوة الخضوع لمن هم له عابدون.

فالخضوع لله اتصال بقوة الله. والذل لله وصال بالعز بالله.

فالخاضعون لله أقوياء بالله.

والجاحدون لله قوتهم واهية وأنفسهم داهية.

وفي القرآن العظيم والتاريخ شواهد ومشاهد من وهم القوة الذي أدى إلا هلاك أصحابه بقوة الله، وكذلك للخاضعين الخاشعين لله الذين جعل الله لهم بذلك قوة ووقاهم وأهلك عدوهم.

وهذا مشهد من ذلك سيكرره المستقبل القريب.

﴿وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ ۚ قَالَ يَا قَوْمِ هَٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي ۖ أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ `قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ `قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ `قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُوا إِلَيْكَ ۖ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ ۖ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ ۚ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ[7].


[1] فصلت الآية ١٥

[2] فصلت الآية ١٥

[3] الزمر الآية ٦٧

[4] الذاريات الآية ٥٨

[5] النساء الآية ٢٨

[6] الروم الآية ٥٤

[7] هود الآيات 78-81

مقالات ذات صلة

صلوات مباركات
اللهم صل على سيدنا محمد.وعلى آله.ذوي العقول والنهى.الذي صدق فيما أمر وفيما نهى.والذي جاوز بترقي الحضرةسدرة المنتهى.والذي ما من مدلهمة الا وهو لها.وما من...
< 1 دقيقة للقراءة
أدب الحضرة
إذا كنت عند أهل الله فالزم الأدب.واجعل نفسك تحت أقدامهم.ولا تقل “أنا”.بل قل: هو، وهم.فهو الذي أعطى، وهم الذين نالوا العطاء.ولا يُنال العطاء إلا...
< 1 دقيقة للقراءة
ذكر وفكر وشكر
يا بني:إذا أصبحت فقل: سبحان الله ولا إله إلا الله.أصبحت بالله لله ذاكرا، وبالله لله شاكرا.ثم صل على حبيب الذي ذكرت، ونبي الذي شكرت.تجد...
< 1 دقيقة للقراءة
تبت إليك
بسم الله الرحمن الرحيم.اللهم صل على محمد وعلى ال محمد مولايمن للعاصي الناسي، ذي القلب القاسي.صريع الوسواس الخناس.يستخفي بذنبه عن الناس وينسى رب الناس.مولايقد...
< 1 دقيقة للقراءة
من كتاب الاستغفار
اللهم اني استغفرك من الذنوب التي ما جعلت المغفره الا لها، ولا كان الاستغفار الا منها.تلك الذنوب التي اطلعت عليها، فوافقت منك نظرة عفو...
< 1 دقيقة للقراءة
مرضى الارتياب
شر البرية قوم لا يجدون الا الارتياب سبيلا، وان لم يجدوا عليه دليلا.ان لقيهم الحق ارتابوا.وإن اعترضهم الباطل اتبعوه وظنوا انهم اصابوا.ان صدق صادق...
< 1 دقيقة للقراءة
ورد الاعلى
ورد مبارك بسوره الاعلى، فيه خير كبير. وهو لرفع المقام وصرف البلاء وقضاء الحاجات.وكذلك الفتوحات والفيوضات.١/ تتلو سورة الأعلى من من سبعه الى 17...
< 1 دقيقة للقراءة
رسالة إلى الٱل
لكم يا آل محمد بيعة في عنقي ما حييت.أوالي من يواليكم، وأعادي من يعاديكم.ولا أرضى الدنيّة فيكم. فاقبلوني أسفل الخدم، وموطأ القدم.وإني لفارس معمعة،...
2 دقائق للقراءة
بين الولي والدعيّ
قدم كل ولي لله على رقبتي.وقدمي على عنق كل دعي، يدعي وصلا بليلى وليلى لا تعرفه.ولي قلب يحدثني، ولم يكذب علي قط.به أمِيز الصادق...
< 1 دقيقة للقراءة
رسالة إلى الإمام عليه السلام
مولاي، شغلني أمرك وشغفني حبك.ولم تركَ عيني، لكن عين روحي رأتك، وصحبتك طويلا.ولم ألتقيك في الدنيا ولا عرفتك فيها.ولو كان مولدي في زمنك هل...
2 دقائق للقراءة