الإشراقة التاسعة والخمسون

3 دقائق للقراءة

من كتابنا: كتاب الإشراقات، الجزء الثاني

لم يجعل الله لخلقه عطاء أعظم من اللطف.

ولم يكتب لهم حسنة أعظم من رحمته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الله سبحانه  جواد كريم، وغفور رحيم.

خزائنه لا تنقص مع كثرة البذل والعطاء. وقد سماها خزائن الرحمة.

﴿أَمۡ عِندَهُمۡ خَزَاۤىِٕنُ رَحۡمَةِ رَبِّكَ ٱلۡعَزِیزِ ٱلۡوَهَّابِ﴾[1].

فربط عطاءه برحمته.

وعطاؤه عام لكل خلقه.

﴿كُلࣰّا نُّمِدُّ هَـٰۤؤُلَاۤءِ وَهَـٰۤؤُلَاۤءِ مِنۡ عَطَاۤءِ رَبِّكَۚ وَمَا كَانَ عَطَاۤءُ رَبِّكَ مَحۡظُورًا﴾[2].  

ولكن أعظم عطاء من الله هو اللطف.

لأن لطفه إذا اكتنف أحدا من عباده فلا يضره شيء، ولا يضيره شيء.

فإن كان غنيا وشمله اللطف نبع من نفسه السخاء ومن قلبه الشكر، ووقي الشح والبطر والجحود.

وإن كان فقيرا واكتنفه اللطف أشرقت في نفسه شمس القناعة التي تضيء كل ركن مظلم، وتجعل الفقد وجدا. فهو شاكر لله حامد لربه قانع بما أعطاه لا يسأل الناس إلحافا ويأتيه رزقه من حيث لا يحتسب.

وإن كان في بلاء واكتنفه اللطف رفع الله عنه بلاءه وأثابه على صبره خيرا.

وإن كان في رخاء واكتنفه اللطف لهج لسانه بالشكر وامتلأ قلبه بالذكر وأضاء عقله بالفكر، فلم يصرفه الرخاء عن باب مولاه، ولا نسي فضله وشكر سواه.

فليس أعظم من اللطف عطاء، ولا أسخى من اللطيف الخبير.

وأما الحسنات فهداية من الله إلى فعل الخيرات والسبق إلى الصالحات.

﴿ وَمَن یَقۡتَرِفۡ حَسَنَةࣰ نَّزِدۡ لَهُۥ فِیهَا حُسۡنًاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ شَكُورٌ﴾[3].  

ولكن جميع حسنات الخلق لو وضعت في كفة، ووضعت رحمة الله في كفة، لرجحت رحمة الله.

فلم يكتب الله حسنة لخلقه أعظم من رحمته.

فلولا رحمة منه ما هداهم إلى الخير ولا نهاهم عن الشر، ولا حبّب إليهم الحق وكرّه إليهم الباطل.

﴿ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ حَبَّبَ إِلَیۡكُمُ ٱلۡإِیمَـٰنَ وَزَیَّنَهُۥ فِی قُلُوبِكُمۡ وَكَرَّهَ إِلَیۡكُمُ ٱلۡكُفۡرَ وَٱلۡفُسُوقَ وَٱلۡعِصۡیَانَۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلرَّا⁠شِدُونَ﴾[4].  

وأي حسنة ترجى للعبد أعظم من أن يرحمه ربه. فلو أنه وقف بين يدي الله بحسناته واحتكم إلى عدل الله لذابت حسناته كلها أمام سابق فضل الله، ولكان اجتراحه للذنب وهو في ملك العظيم وعلى عينه وشهد على ذلك الحفظة والشاهدون كافيا ليحبط عمله كله وتضمحل حسناته جميعا بذنب واحد.

ولو أنه عرض حسناته في سوق القيامة ليشتري بها يوما واحدا في الجنة لقيل له إن عليك دَيْنا من نعم الله أن خلقك وأنطقك ورزقك ووفّقك وأنعم عليك بالعين التي نظرت بها والسمع الذي سمعت به، والعقل الذي عقِل به، والقلب الذي فقه به.

﴿أَلَمۡ نَجۡعَل لَّهُۥ عَیۡنَیۡنِ ` وَلِسَانࣰا وَشَفَتَیۡنِ `وَهَدَیۡنَـٰهُ ٱلنَّجۡدَیۡنِ﴾[5].

ثم لعرضت عليه نعم الله مما أحصى ومما أحصت الملائكة ومما لم يحص إلا الله. فمن أين لعبد أن يدفع دَيْن الله.

ولكن رحمته تمحو الذنب، وتضع الوزر، وتزيد على النعم نعيما.

فتلك رحمة الله التي كتبها على نفسه.

﴿وَإِذَا جَاۤءَكَ ٱلَّذِینَ یُؤۡمِنُونَ بِـَٔایَـٰتِنَا فَقُلۡ سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۖ كَتَبَ رَبُّكُمۡ عَلَىٰ نَفۡسِهِ ٱلرَّحۡمَةَ أَنَّهُۥ مَنۡ عَمِلَ مِنكُمۡ سُوۤءَۢا بِجَهَـٰلَةࣲ ثُمَّ تَابَ مِنۢ بَعۡدِهِۦ وَأَصۡلَحَ فَأَنَّهُۥ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ﴾[6].  

وتلك رحمة الله التي جعلها لمن شاء من عباده، فهي أعظم حسناتهم يوم يلقونه، بل لا يجدون حسنة لهم سواها، إذ كل حسنة سبقت منهم كانت برحمة من الله وفضل.

وإن من جواهر تلك الرحمة العظيمة أن بعث رحمته المهداة.

﴿وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ إِلَّا رَحۡمَةࣰ لِّلۡعَـٰلَمِینَ﴾[7].  

 فهو مجمع رحمة الله، وباب رحمة الله، والهادي برحمة من الله.

﴿فَبِمَا رَحۡمَةࣲ مِّنَ ٱللَّهِ لِنتَ لَهُمۡۖ ﴾[8].

فتلك آثار رحمة الله التي ينجو بها من نجى، ويهلك من دونها من هلك.

﴿فَٱنظُرۡ إِلَىٰۤ ءَاثَـٰرِ رَحۡمَتِ ٱللَّهِ كَیۡفَ یُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۤ إِنَّ ذَ ⁠لِكَ لَمُحۡیِ ٱلۡمَوۡتَىٰۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیرࣱ﴾[9].


[1] ص الآية ٩

[2] الإسراء الآية ٢٠

[3] الشورى الآية ٢٣

[4] الحجرات الآية ٧

[5] البلد الآيات 8-10

[6] الأنعام الآية ٥٤

[7] الأنبياء الآية ١٠٧

[8] آل عمران الآية ١٥٩

[9] الروم الآية ٥٠

مقالات ذات صلة

السعادة قناعة
يظن البعض أن السعادة تحتاج إلى مصباح علاء الدين السحري الذي سكن أخيلة الأطفال عبر العالم.ويعتقد الكثير من البشر أن بلوغ السعادة لا يكون...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء التأييد
بسم الله الرحمن الرحيم.اللهم رفيع الدرجات، بارئ الكائنات، رب السماوات.عظيم الذات، عظيم الصفات.مقيل العثرات، غافر الزلات.اغفر لعبدك ما فات. وثبته فيما هو آت.وجنبه ندامة...
< 1 دقيقة للقراءة
أيهم أحسن عملا
الحمد لله الذي قهر بالموت أعتى السلاطين.ومحا بالموت نزغ الشياطين.وخلق الموت والحياة ليبلو العالمين، أيهم أحسن عملا.الحمد لله الذي أمات وأحيا، وجعل من بعد...
< 1 دقيقة للقراءة
لك الحمد
اللهم لك الحمد فوق ما حمد الحامدون، وشكرك الشاكرون.وذكر آلاءك الذاكرون.حمدا لا يحصيه بيان، ولا يحيط به لسان.حمد من وجد نعماءك بعد بلواء صبرته...
< 1 دقيقة للقراءة
تغلّب تفز
يا بني:تغلّب على سبعة، تفز بسبعة: تغلّب على شيطان الشهوة تفز براحة البال.فصريع الشهوة لا يرتاح في أي حال. وتغلّب على شيطان الفزع، لا...
< 1 دقيقة للقراءة
ورد للحفظ
هدية من كتابنا: كتاب الفوائد.*دعاء حفاظة لكل طالب حفظ وعناية، وهو ورد يمكن ان يكون وترا اي مرة واحدة، ويمكن ان يكون مفردا كل...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء الشكور
بسم الله الرحمن الرحيماللهم صل على محمد وآل محمدوألهمني حمدك وشكرك بما يرضيكفلا يليق بمقامك ما شكرتفكم جميلا أظهرت، وكم قبيحا سترت.وكم أذنب عبدك،...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء العلي
إلهيقد وقف الراجون ببابك. ودنا المقربون من حجابك.وهذا عبدك في رحابك، ساجد بمحرابك، عاكف بأعتابك.يرجو رحمتك ويخشى من شديد عذابك، وإصر عقابك.بل لا يقوى...
< 1 دقيقة للقراءة
الغنى في القناعة
الغنى في القناعة، وذكر الله كل ساعة.ومن تقرب نال، وحظي بمشهد الجمال.ومن تواضع لله ارتفع، فنفع وانتفع.ومن كان متوكّلا عليه، أسرى به منه إليه.ومن...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء الحوت
اللهم إن حوت الذنوب التقمني سنين عددا.فناديت في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك.فأخرجني منه ولا تردّني إليه أبدا.اللهم رُدّ غائبي، واكفني شر...
< 1 دقيقة للقراءة