ادخل عند جدك

2 دقائق للقراءة

في مدينة فاس أخذتني خطى المحبة إلى بانيها ومشيّدها، مولاي إدريس الأزهر ابن مولاي ادريس الأصغر، ومعي الأحبة (ربيع، أنور، أنس، والمبدع غسان)، وكانت خطواتي هادئة وفي نفسي وقلبي وعي حسي عميق بمهابة الموقف إذ أن مولاي إدريس لم يكن فقط الملك المظفر والحاكم العادل والعالم النحرير، بل هو ابن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن، وجده عبد الله هو ابن فاطمة النبوية بنت الإمام الحسين، ولدا الكرار والزهراء عليهم السلام بنت سيد الاولين والآخرين صلى الله عليه وعلى آله.
وأما أمه (مولانا إدريس الأصغر أو الأزهر كما يسميه المغاربة إجلالا ومحبة) فهي المراة الحكيمة القوية الأميرة كنزة الأوْرَبـيّـة البرنوسية التازية المغربية ابنة إسحاق بن محمد ابن عبد الحميد الأوربي، ملك أورَبة (أعظم قبائل المغرب في ذلك الوقت وأكثرها عددا وأشدها قوة وبأسا وأحدها شوكة)، والتي اغتالوا زوجها (مولاي ادريس الأكبر) وهي حبلى في الشهر السابع، ثم أنجبت ابنها فسمته باسم أبيه، وكانت ذات نظر في الحكم ونصح لابنها ثم لابنه محمد بن ادريس والأمراء من إخوته.
بخطى مثقلة جدا بالشوق، خفيفة للغاية بالسعادة، دلفت إلى مقام مولاي إدريس الأصغر، هادئا صامتا، ولكن تحرك كل شيء من حولي بسرعة: أقبل كل المشرفين على المقام وكثير من الزائرين، ثم جاء أحد المشرفين وقال: أهلا بالشريف، ومضى مسرعا إلى باب صغير بجانب الضريح ففتحه وقال: ادخل عند جدك…
من أعلمه أني حفيد من أحفاد الإمام الشريف مولاي إدريس؟
لعل لهؤلاء القوم علما بالأنساب بمجرد النظر للملامح، أول لعلها روحانية مولاي إدريس حركته وأنطقته، ولعل الأمران معا قد حققا لي تلك النفحة الكريمة التي ولجت إلى أعماق روحي ولمست شغاف قلبي.
وفي داخل ضريحه كانت لحظات تختزل زمنا طويلا، زمنا من الشوق، والمحبة، والتقدير، زمنا يصل رحلة الأجداد من فاس إلى مدن أخرى بالمغرب، ثم إلى تونس، وصولا إلى القرية التي ولدت فيها، لأرجع بعد أكثر من ألف عام، أزور دمي وأصلي ومنبع روحي، ليكون الوصال والاتصال، مع جدي ومولاي إدريس ترقيا إلى الأئمة من آبائه وصولا إلى حضرة المصطفى وإلى الكرار والزهراء والسبطين، وتصاعدا إلى أحفاده جحافل تتلوها جحافل من الصالحين.
إن شرف الانتساب إلى هذه الشجرة المباركة شرف عظيم، ولكنه أيضا أمنة عظيمة ومسؤولية كبرى، تفرض على صاحبها أن يخدم دين جده، وأن يكون على نهج أجداده علما وعملا، حُكما وحكمة، شجاعة وثباتا وبصيرة، حتى إذا ما جاء الأوان وورد على مقام الحضرة العليا، اعترضته الملائكة وفتحت له بابا يؤدي إلى الحبيب المصطفى، وقال قائلهم: ادخل عند جدك.

الرباط
20/03/2018

مقالات ذات صلة

إسلام السعداء
حضرت مرة درسا لاخي فضيلة الشيخ مصطفى عقيل سراج، في اندونيسيا.لم اكن افهم ما يقول، لكني فهمت امرا واحدا: انه كان يقول كلاما مضحكا،...
< 1 دقيقة للقراءة
قولا ثقيلا
صباح الخير.أسعد الله أوقاتكم.لقد تعب الجسم كثيرا من هذه الرحلة.نوم قليل، وسفر كثير، وأحوال لا يطيقها إلا من أمده الله بمدد منه.كان فناء مطلقا...
2 دقائق للقراءة
الإمام الحسين وفقه المرحلة
الإمامالحسينوفقه_المرحلة عندما نتكلم عنه فنحن نتكلم عن مدرسة ربانية محمدية عظيمة.ولقد استلهم احرار الأمة في مراحلها المختلفة منذ استشهاده دروسا مكنت لهم من رفع...
3 دقائق للقراءة
زيارة الشيخ عمر المختار
كتبت عنه، بسر روحه قصيدة الجبل الاخضر سنة 2008، بلسان قريب للبدوي الليبي.وذكرت شيئا من ملاحمه في أطروحة الدكتوراه سنة 2020.مجاهد عظيم، وليث من...
< 1 دقيقة للقراءة
قم زين الدنيا
قم زين الدنيا بنور محمد..هذا شعارنا.أن نزيّن الدنيا بنور نبي الهدى والنور.ان ننشر المسرة في القلوب.أن نسقي الأرواح خمرة الوصال، وأن نجلي مشهد الجمال.أن...
< 1 دقيقة للقراءة
من مدد المنارة
بين ألواح طلبة القرآن الكريم التي يحفظون بها كتاب الله.لأجيال تخرج الحفظة من المنارة الاسمرية التي لم يتوقف فيها التحفيظ والتدريس والآذان منذ خمسة...
< 1 دقيقة للقراءة
جامع الزيتونة منارة الاسلام
جامع الزيتونه المعمور والذي اسسه معماريا حسان بن النعمان سنة 79 للهجره، وأسسه علميا الشيخ علي بن زياد مع مجموعة من كبار العلماء في...
3 دقائق للقراءة
أهل الله فرسان العشق الإلهي
يقول الشيخ العظيم شمس التبريزي: “”إن السعي وراء الحبّ يغيّرنا. فما من أحد يسعى وراء الحبّ إلا وينضج أثناء رحلته. فما إن تبدأ رحلة...
8 دقائق للقراءة
الحجة الساعية لكل أذن واعية
لكل أمر وإن جلى بيانه وغلب برهانه معاندون وجاحدون ممن فسد قلوبهم وغلبت ذنوبهم وأعماهم الله على علم. ولذلك قد يكثر المجادلون في أمرنا،...
4 دقائق للقراءة
رسالة إلى خطباء الجمعة
الحمد لله الذي فرّق الخلق وجمعه، وجعل افضل الأيام الجمعة.وصلى الله على الحاشر الجامع، نور كل جامع.وعلى آله مجاميع الخير، وجوامع البر.وبعد:خطب الجمعة محافل...
3 دقائق للقراءة