ادخل عند جدك

2 دقائق للقراءة

في مدينة فاس أخذتني خطى المحبة إلى بانيها ومشيّدها، مولاي إدريس الأزهر ابن مولاي ادريس الأصغر، ومعي الأحبة (ربيع، أنور، أنس، والمبدع غسان)، وكانت خطواتي هادئة وفي نفسي وقلبي وعي حسي عميق بمهابة الموقف إذ أن مولاي إدريس لم يكن فقط الملك المظفر والحاكم العادل والعالم النحرير، بل هو ابن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن، وجده عبد الله هو ابن فاطمة النبوية بنت الإمام الحسين، ولدا الكرار والزهراء عليهم السلام بنت سيد الاولين والآخرين صلى الله عليه وعلى آله.
وأما أمه (مولانا إدريس الأصغر أو الأزهر كما يسميه المغاربة إجلالا ومحبة) فهي المراة الحكيمة القوية الأميرة كنزة الأوْرَبـيّـة البرنوسية التازية المغربية ابنة إسحاق بن محمد ابن عبد الحميد الأوربي، ملك أورَبة (أعظم قبائل المغرب في ذلك الوقت وأكثرها عددا وأشدها قوة وبأسا وأحدها شوكة)، والتي اغتالوا زوجها (مولاي ادريس الأكبر) وهي حبلى في الشهر السابع، ثم أنجبت ابنها فسمته باسم أبيه، وكانت ذات نظر في الحكم ونصح لابنها ثم لابنه محمد بن ادريس والأمراء من إخوته.
بخطى مثقلة جدا بالشوق، خفيفة للغاية بالسعادة، دلفت إلى مقام مولاي إدريس الأصغر، هادئا صامتا، ولكن تحرك كل شيء من حولي بسرعة: أقبل كل المشرفين على المقام وكثير من الزائرين، ثم جاء أحد المشرفين وقال: أهلا بالشريف، ومضى مسرعا إلى باب صغير بجانب الضريح ففتحه وقال: ادخل عند جدك…
من أعلمه أني حفيد من أحفاد الإمام الشريف مولاي إدريس؟
لعل لهؤلاء القوم علما بالأنساب بمجرد النظر للملامح، أول لعلها روحانية مولاي إدريس حركته وأنطقته، ولعل الأمران معا قد حققا لي تلك النفحة الكريمة التي ولجت إلى أعماق روحي ولمست شغاف قلبي.
وفي داخل ضريحه كانت لحظات تختزل زمنا طويلا، زمنا من الشوق، والمحبة، والتقدير، زمنا يصل رحلة الأجداد من فاس إلى مدن أخرى بالمغرب، ثم إلى تونس، وصولا إلى القرية التي ولدت فيها، لأرجع بعد أكثر من ألف عام، أزور دمي وأصلي ومنبع روحي، ليكون الوصال والاتصال، مع جدي ومولاي إدريس ترقيا إلى الأئمة من آبائه وصولا إلى حضرة المصطفى وإلى الكرار والزهراء والسبطين، وتصاعدا إلى أحفاده جحافل تتلوها جحافل من الصالحين.
إن شرف الانتساب إلى هذه الشجرة المباركة شرف عظيم، ولكنه أيضا أمنة عظيمة ومسؤولية كبرى، تفرض على صاحبها أن يخدم دين جده، وأن يكون على نهج أجداده علما وعملا، حُكما وحكمة، شجاعة وثباتا وبصيرة، حتى إذا ما جاء الأوان وورد على مقام الحضرة العليا، اعترضته الملائكة وفتحت له بابا يؤدي إلى الحبيب المصطفى، وقال قائلهم: ادخل عند جدك.

الرباط
20/03/2018

مقالات ذات صلة

القرآن الكريم معجزة الله الخالدة
الحمد لله الذي نزّل على عبده الكتاب، وسبّب الأسباب، وهدى إلى سبيل الهدى والصواب. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد عدد...
3 دقائق للقراءة
حال ومقال
ربّ ظانٍّ أنّي خير منه، وهو خير مني. يرى انعكاس حسناته علي، فيظنني محسنا. وربّ ظانّ أني شرّ الخلق، وهو مني أشر.يراني بعين السوء...
2 دقائق للقراءة
سُنّة الله وفقْهُ ما تراه
لله جل في علاه سنن، قوانين وضعها ومقادير سطّرها ونظم نظّمها ونظّم بها وأخضع لها ملكوته كله، والبشر ضمن ذلك. وفي القرآن تبيان وقصص...
5 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن الوحدة والإنسانية)
كلمة وصلتني من النجف الأشرف من آية الله العلامة السيد فاضل الجابري الموسوي:  “احسنت أيها السيد الشريف والعالم الحصيف والباحث المنصف صاحب القلم البديع...
3 دقائق للقراءة
قضية للنقاش
السلام عليكم. اسئلة اود طرحها، ومن حقي كمسلم وكمكلّف عاقل مأمور من خالقي بالتدبّر والتفكّر أن أطرح أي سؤال أشاء، وأن يتم مناقشتي والإجابة...
4 دقائق للقراءة
كلمة وموقف (عن التصوف)
هنالك امور دخيلة على التصوف انا ضدها تماماوقد أساءت للتصوف الحق: مثل الخزعبلات، والشطح الناتج عن اللبس، والدجل والشعوذة، وادعاء الولاية والكرامة، والجهل بالقران...
< 1 دقيقة للقراءة
هل الحسين أمة قد خلت
كلما ذكرنا الإمام الحسين وكربلاء وما كان فيها من محنة وملحمة وقتل يشيب لهوله الولدان، وذبح لابن بنت نبي الإسلام، يخرج عليك بعضهم ممن...
2 دقائق للقراءة
هل نامت كي نوقظها
كل مرة، وكلما ذكرنا كربلاء، او تكلمنا عن الإمام الحسين، وعن قتلته وإجرامهم، وعن ووجوب أن يتخذ المسلم موقفا من ذلك لأن النبي أمره...
4 دقائق للقراءة
مفاهيم يجب أن تصحح
*ان تكون سنيّا، لا يعني أن تكون ناصبيّا. النواصب شراذم قتلت من السنة أكثر من غيرهم. *أن تكون صوفيا فهو يعني أنك تحت لواء...
< 1 دقيقة للقراءة
وصية الهجرة
هاجر من ذنوبك، إلى كنف محبوبك. وفر إليه به، تجده عنده. وادعه إليك، تجده عندك. فإن الهجرة من دنس الذنوب، إلى كنف المحبوب، يحقق...
< 1 دقيقة للقراءة