Mazen Cherif

ما لم يقله عنترة

 

أنا لا أخاف على أكف الماءِ

من سطوة الكثبان والبيداءِ

خوفي على حرف القصيد من الأسى

بين السطور وغربة الأسماءِ

أنا في كتاب الغيم قلب نازف

قد تاه في دوامة الأشياءِ

تسقي السماءُ جراح روحه كلما

ظمأ الحنين لمقلة الحسناءِ

هي نظرة خلف الستار كأنها

سهم العدو بلهفة الأحشاءِ

هي بسمة في الدمع تُسعف خلّها

وتقول لا تجزع من الأنواءِ

 

قد خنتني يا ريح لست صديقتي

طار الهواء بأحرفي الخرساءِ

وبقيت في ليل العراء بلا يدٍ

وكأنني المصلوب في الظلماءِ

ناديت يا بغداد هذه مهجتي

قد مُزّقت ندما على أخطائي

وسألت أرض الشام هل جرح بها

ما للنزيف وغرّة الفيحاءِ

يمني السعيد وذا الصعيد وأهله

عجبي من الوجع القريب النائي

أنا في تراب الأرض غصن يابس

في قبضةٍ للعصْفة الهوجاء

حزني عليّ فقد لقيتني ضائعا

أقفو الزمان بخطوتي العرجاءِ

حزني على ليلى وهندٍ قبلها

يا شقوة المشتاق للسمراءِ

حزني على عبلٍ وسعدى كلما

عنّت عليّ خواطر الصحراءِ

قد كنت من يومين أشجع فارس

في هيعة الميدان والبأساءِ

قد كنت من يومين أفصح شاعر

وقصائدي كالعطر في الأرجاءِ

كالرعد إن شاء القريض وكالندى

إن قلت حرف الضاد عن عفراءِ

ماذا اعتراني اليوم حتى أضعتُني

عبثا أفتش أضلع الأنحاءِ

 

سوسة 13/09/2019 21:00