حكاية الشيخ صعلوك

5 دقائق للقراءة

ماذا كانت القبيلة قبلي وماذا كنت قبل أن أكون شيخها؟؟
أعلم أني نشأت لصا….لا عيب في ذلك….ولا ضير في أني كذبت عليهم…يوم جئتهم ذات يوم….كنت ادعيت أني تاجر من بلاد العنبر…وكنت في قافلة متجهة إلى أرض الحرير…لكنني نمت…ورحلت القافلة دون التفطن إلي…وحين نظر إلي شيخ القبيلة نظرة شك أضفت..ثم إنهم تنبهوا بسرعة ورجع فارسان فحملاني وعدت إلى القافلة وكنت من كبار التجار….لكن سطا علينا لصوص وسرقوا كل ما نملك وجرحوني وكدت أهلك…وكانت جراحي وملابسي الممزقة وحالتي داعما قويا لصحة روايتي…رغم أني أتذكر جيدا ما حدث بيني وبين نفسي..فقد كنت مع عصابتي…والتي كانت من أكبر عصابات عشيرة ذئاب الرمل، جماعة كبيرة من اللصوص اجتمع فيها الفتاك من كل مكان…وتحولت بمرور السنين إلى عشيرة لها زعيمها وسطوتها…هنالك ولدت أو أن أحدهم اختطفني ووضعني…لا أعرف تحديدا لأني لم أعرف لي أبا ولا أما….كالكثيرين من الذين ضمتهم تلك العشيرة في متاهات “الصحراء السوداء” وفجاجها ووديانها وما جاورها من جبال….حيث كننا ننتشر ونختبئ ونسطو….وحين صرت فتيا قويا صارت لدي عصابتي الخاصة….وصرت أسطو وآخذ الغنائم مع نصيب نعطيه جميعا (كل العصابات) لزعيم العشيرة الذي كان قرصانا هاربا بعد أن غرقت سفينته وكاد يهلك، أو كان – على قول بعضهم – مجرما هاربا من قبيلة بعيدة – ثم أسس تلك العشيرة التي روعت القبائل وفتكت بالكثيرين…
اختفينا خلف الكثبان ورصدنا القافلة وهجمنا….لكن لم نجد غير إبل فوقها بعض الخدم…وقبل أن أدرك بحاسة الذئب الخطر أصابني سهم في ساقي اليمنى…وكانت المجزرة…سهام من كل صوب…وخيول وسيوف ومعركة خاسرة..لقد كان كمينا أعد بدقة ومكر…وفر بي جوادي ثم ألقى بي فوق الرمال الملتهبة….أيقظني الظمأ بحرقة في الفم امتدت إلى دواخلي…مشيت ببطئ حتى أنهكني القيظ تماما….وخيم الليل ناشرا أجنحته على الصحراء المترامية…سمعت عواء الذئاب فوددت لو كنت ذئبا يعوي في ذلك الليل الداجي…تناثرت النجوم كجوار في قصر فسيح…وطلع القمر كأميرة تنظر في المرآة…ثم صرعني النوم كمحارب يمسك ترسا ثقيلا يضرب به خلف الرأس…وأيقظتني الشمس كخنجر يطعن في الصدر…نهشني الظمأ كذئب جائع…وحاصرتني الصحراء كما تحاصر الصحراء من يقع في فخها المميت…رأيتني ذبابة في شبكة عنكبوت يتسلى بها قبل قتلها…أتخبط دون أن أقدر على التحرك…ثم غبت عن الدنيا…
قيل لي أن فرسان القبيلة عثروا علي….وسألوني قصتي…فاخترعت تلك الرواية…ومرت الأيام والأعوام…وكنت بما تعلمته من مهارات اللصوص أقتنص كل شيء وأسرق ما لم أسرقه من قبل..كنت أسرق الأفكار وحتى الأحلام..أستمع وأتعلم بسرعة….حتى صرت أكثرهم معرفة…ولأني أعرف الصحراء كخطوط يدي…وأعرف كل نقطة يختفي فيها اللصوص..فقد عبرت بهم طرقا جديدة تبتعد عن مكامن اللصوص…حتى صرت كبير التجار ثم مساعد شيخ القبيلة الذي زوجني ابنته ثم مات بعد أعوام قليلة…وكان طبيعيا أن أكون شيخ تلك القبيلة لأن الشيخ لم يكن له غير ابنته…ولأن الجميع وافقوا أن أكون شيخهم….فكنت أول صعلوك يتحول إلى شيخ قبيلة….
سمعت صوت النفير فخرجت من خيمتي…كوكبة من الفرسان رجعت تجر خلفها لصا…نظرت إليهم وشعرت أن الصحراء فتحت فمها تحت قدمي وابتلعتني…فقد كان اللص مساعدي يوم كنت زعيم العصابة…وحين نظر إلي وهمّ بالكلام ضربته على أم رأسه فخر صريعا…وأمرت الفرسان بأخذه إلى خيمة الأسرى ثم عزمت خلفهم وطلبت ماء وأفهمتهم أني سأسأله بنفسي بعد أن سمعت منهم قصة القبض عليه وكيف هاجمهم مع شرذمة قليلة فقتلوا منهم من قتلوا وفر من فر وكان هو رهينا…
لم يتعرف علي بشكل كامل لكنه شك بي وهم بالكلام فكانت ضربتي أسرع من لسانه…قصصت عليه حكايتي بعد أن سمعت حكايته…فقد أسره الفرسان في الكمين الذي جرحت فيه وأنقذني حصاني…ولكنه فر بعد فترة…ثم جمع عصابة جديدة وعاد للنهب والسلب…وصار من كبار زعماء العصابات…لكن أحد مساعديه خانه…وافتك عصابته منه..وهو أمر طبيعي في عالم اللصوص…وحين أرسل بعض الرجال معه لرميه في وادي الأفاعي…غلب على بعضهم الوفاء فأعربوا عن ندمهم ثم اتفقوا على الفرار معه….وانضم إليهم ما تبقى من المترددين…فصار طريدا من القبائل ومن عصابته القديمة أيضا….فالتمس سبيلا للوصول إلى العشيرة والتظلم عند زعيمها وتكذيب دعوى مساعده الخائن الذي كان سيدعي أنه قتل في عملية سطو…ولكنه لسوء حظه وجد نفسه في مواجهة فرسان القبيلة الذين خرجوا للصيد والتدريب والمراقبة…فلم يصمد مع رجاله طويلا بفعل الجوع والعطش والقلة والمفاجأة..فصار أسيرا…
عاد إلي الحنين لأيام اللصوصية والصعلكة والنهب…فمن تعود السرقة لا يستطيع أن يغلب شهوته…فالسرقة تتحول من حاجة إلى شهوة…ومن مجرد عمل إلى متعة…فيسرق اللص لمجرد السرقة ولو كان غنيا…ولكم وددت أن أسرق من القبيلة رغم أني شيخها وأمتلك الكثير..وهكذا رجعت إلى حقيقة ذاتي..بمجرد أن دبرت نجاة مساعدي بأن أقنعت القبيلة بجعله خادمي لأتشفى بهوانه…رجعت لصا…
انتشر الخبر في القبيلة كلها عن وقوع سرقات لأشياء صغيرة هنا وهناك….ولكن الأغلبية رجحت أن الأمر لا يعدو مجرد سهو وضياع…وكنت أستمتع بكل سرقة صغيرة أقوم بها..كان اللص يسكنني وكنت أسكن شيخ القبيلة…
تمكن من النهوض أخيرا..رغم أني قتلته مرات كثيرة ودفنت عميقا…قال لي “ألا تخجل من نفسك..شيخ قبيلة وسارق؟؟”…وحين لم ينفع تأنيبه صار يسخر مني..”الشيخ صعلوك…من يستمع لكلماتك عن الأمانة يظنك قديسا..ومن يرى ملابسك ومشيتك يعتقد أنك كبير حكماء الأرض….وبعد فترة حين لم يجد من نفسي تجاوبا ومني تفاعلا أو انفعالا..أصبح يحتقرني…ولم يعد يلتفت إلي أو يهتم بي…ورغم أني حاولت قتله مجددا ودفنه…فإنه ظل غير مهتم ولا مكترث…فتركته ولم أسمع له صوتا…كان ذلك ..آخر عهدي..بضميري….
تمادى بي شر نفسي وكثرت رغبتي للسرقة حتى نفذت إلي منها رغبات أخرى فالشر موصول ببعضه فصرت أرغب في الخداع والتآمر وتوسيع نشاطي وتكديس الأموال والأمتعة التي لم أكن أفعل بها شيئا…وازدادت مطامعي يوما بعد يوم…حتى صار الأمر منظما…وقد وجدت في سفهاء القبيلة والناقمين الحاقدين أنفسا مريضة وضمائر ميتة وأيد تساند لمتعة الحقارة..فالحقير يجد شهوة في الحقارة كما يجد الكذاب لذة في الكذب…فكان ذلك ميلادا لعصابتي الجديدة..التي كونتها داخل القبيلة نفسها…مع عملاء لي في بقية القبائل…واتخذت أحقرهم وأخسهم مقربين مني بشكل سري…وكان التظاهر والنفاق والكذب والكلام المنمق ديدنا وسلاحا…وجعلت لي مادحين من عبيد الدينار وحرسا من لئام القلوب…ونشرت البغاء والخمور وقللت بالتدريج من تدريبات الفرسان وشغلتهم بمتع الحواس ثم نشرت الفتن بين التجار…
حدث أن قلت لمساعدي أن يرسل عميلا لنا يبلغ رسالتي لزعيم عشيرة ذئاب الرمل..فخيرات القبيلة كثيرة جدا…وما حولها من قبائل…وسوف أستخدم منصبي لخدمة اللصوص…وهكذا بدأت مرحلة جديدة..مرحلة الاتفاقات السرية…
زعيم العشيرة نسق معي عبر جواسيس بيننا كل سطو وكل هجوم…وكنت طلبت منه أن يقلل من القتل وأن يقوم بالنهب السريع للقوافل الصغيرة التي كنت أتعمد تقليل عدد حراسها….
وحين استوطن الضعف والكسل في فرسان القبيلة وكثر المجون وصار أحقر الناس أعلاهم مكانة وأكثرهم مالا…وصار شرفاء القبيلة في ضيق حتى نفيت بعضهم…استيقظ في داخلي مارد التجبر…فكان كل خوف ينمو في قلوب أفراد القبيلة يقوي في داخلي تجبري وتكبري وغروري وتسلطي..
كل مرة حين تسرق الإبل كنت أصمت متظاهرا بالغضب..وبعدها أقيم حفلا…ثم سرقت شاة…فخرجت أخطب في الملأ: تلك شاتنا…وتلك الشاة مسؤوليتي..وأمانتي..ولسوف نحارب من أجل إرجاعها…ونفاوض حتى نستردها دون أن نظر بمصالحنا…وهكذا بدأت أعلم أفراد القبيلة كيف يفاوضون العدو…
عقدت مفاوضات مع العصابات وقطاع الطرق واللصوص…وحين فاوضنا من أجل الشاة نسينا الإبل التي سرقت من قبل….وبعد زمن حين مات زعيم العشيرة اختاروني لأكون زعيما..فصرت شيخ قبيلة وزعيم صعاليك…ثم مضت الأيام…..و………………
هل تعتقد أنه ميت؟؟؟؟
لا…إنه يتنفس…..
لقد مر عليه أسبوعان وهو في هذه الغيبوبة….
فتحت عينيّ…كان نفسي ضيقا جدا…حاولت تحريك يدي فشعرت بخدر وألم…نظرت…كانت أنابيب صغيرة وكان فمي مكمما….نزعت الكمامة…قال لي صوت أنثوي من خلفي: إنه أكسجين….لقد كانت نوبة قوية هذه المرة…لم أستطع الالتفات….فجأة وقف أمامي طيف أبيض….ثم خرج….ودخل رجلان…
ألم أقل لك مازال يتنفس…أعمار الــــ….طويلة….فلنتظاهر بالاهتمام…لا تنس المال الذي نجنيه من هذا التافه….

كانت جلطة…ثم غبت عن الوعي..تذكرت أنه أمر تكرر لي مرارا…ثم هجم علي جيش من الــ….هتاف…: ارحل…اخرج….DEGAGE….
كنت في الطائرة هاربا…وكنت قبلها في القصر…وكنت زعيما قائدا…وكان يهتف قزم من خلفي حين أخرج على الناس: فخامة رئيس الجمهورية زيع البعدعين بع نع لي…حاولت أن أتذكر اسمي فلم أستطع….حزنت لأجل كنوزي…حزنت لأجل ملكي..حزنت لأجل….يدي التي أعجز عن تحريكها…
حين خرجوا بي على الكرسي المتحرك -كم صرت أكره كلمة كرسي رغم عشقي لها من قبل – إلى القصر الذي أعيش فيه وأراه أضيق من قبر..كان شبح ضميري الميت يتراقص من حولي ويقول لي: الرئيس المخلوع…ههههه….وتحلم أنك شيخ قبيلة…لو أكملت الحلم لكانوا غلبوك أيضا..ولكنت الشيخ المخلوع…..شيخ لص…الشيخ صعلوك…..

الرواضي
‏10‏-11‏-2011‏ 14:52:16

منشورات ذات صلة

مقدمة مجموعتي القصصية “وجوه”
  “وجوه”، هكذا أراد الحرف لتشكل ملامح شخوص هذه المجموعة، وجوه متعددة متناقضة تمثل الحياة بجوانبها، بين الرمزي والمباشر، وبين العجائبي والواقعي، ضمن نسيج...
< 1 دقيقة للقراءة
قطار…شجرة…وأوراق… من مجموعتي القصصية “وجوه”
كنت في القطار، وكان قد مضى من الليل نصفه أو أكثر. في تلك الرحلة التي كان علي أن أقوم بها، وقد كنت قبل ركوب...
3 دقائق للقراءة
حكاية “خائن”
حكاية “خائن” من مجموعتي القصصية: وجوه مازن الشريف خائن خائن خائن!! وماذا في الخيانة؟ عيب أم عار؟ يا للمتخلفين الحمقى، أصحاب الشعارات والمثل والأخلاق...
5 دقائق للقراءة
يين يانغ، التكامل المتناقض من رواية المعلم
بالرغم من التطابق الكلي بينهما في الشكل، فإن يين ويانغ كانا مختلفين تماما من الداخل. ولدا في أسرة ثرية في أرض التيبت، قريبا من...
11 دقائق للقراءة
تشي…ملِك الطاقة الحيوية من رواية المعلم
*تعني كلمة تشي chi باللغة الصينية الطاقة الحيوية، وفيها فنون كثيرة من بينها فن تايتشي. لم يكن تشي يذكر طفولته لأحد، ويحتفظ بها في...
3 دقائق للقراءة
حرب المعنى…من تايبنغ إلى برهان. من رواية المعلم
منذ أزمنة سحيقة غابرة ، في عالم بعيد عن عالم الفانين، حيث الخلود ممكن والاندثار ممكن ايضا، هنالك قبل ان توجد ارضكم وشمسكم ،...
8 دقائق للقراءة
حكاية تنين من روايتي: المعلم
ليس الأمر معقدا كما تعتقدون، بل هو بسيط جدا، فقد وُجدت تنينا. فتحت عيني في واد شاسع، وغادرت البيضة، لم أعرف لي مصدرا. ومن...
5 دقائق للقراءة
أخضر من مجموعتي القصصية: وجوه
لم يكن “أخضـر” رجلا عاديا، بل كان رجلا خارقا، صحيح أنه لم يكن يطير أو يحرك الأشياء دون لمسها، لكنه رغم ذلك رجل خارق،...
8 دقائق للقراءة
شجرة الحكمة وجبل الخلود كما وصفهما مخطوط ينسب للمعلم الكبير من روايتي: المعلم الكبير
حين ارتفعت بي الغيمة كانت روحي تشف حتى رأيتني كالبلور ورأيت أحاسيسي وأفكاري خيوطا ملونة. وكان التنين الأبيض يحملني في الغيمة، ومن حولي كرة...
10 دقائق للقراءة
شيطان
لم اتصور اني سألتقي في حياتي شيطانا، ليس مجازا، ولا رجلا سيئا كالشيطان، بل شيطانا حقيقيا، كائنا من عالم الظلام، لكن ذلك حدث، ووجدتني...
11 دقائق للقراءة