كتاب المناجاة

الكتاب الرابع في سلسلة المشكاة هو كتاب المناجاة. كلام ذوقي رفيع في مناجاة البصير السميع.

هدية لأحبابنا في الله وعشاق رسوله.

وهذه مقدمة الكتاب:

﴿فَنَادَىٰ فِی ٱلظُّلُمَـٰتِ أَن لَّاۤ إِلَـٰهَ إِلَّاۤ أَنتَ سُبۡحَـٰنَكَ إِنِّی كُنتُ مِنَ ٱلظَّـٰلِمِینَ﴾[1]

 

الحمد لله رب المناجي، ورب المفلح والناجي. والصلاة والسلام على إمام المناجاة، وعلى آله سبيل النجاة.

وبعد: للمناجاة أثر عميق في النفس والقلب، لأنها توجه صادق لله، حال الضر، وحال البلاء، وحال الرخاء كذلك.

إذ أنها الذكر الصفي الذين يكون مع صفاء المحبة ونقاء السريرة وصدق اليقين.

ومن أجمل ما في روائع المناجاة وأدبها مناجاة الإمام علي عليه السلام، ذلك المناجي ربّه ليله ونهاره، باكيا خاشعا متضرعا. وكذلك مناجاة حفيده وسميه الإمام السجاد علي بن الحسين عليهما السلام.

ومن شرف النسب والنسبة نالني من ذلك عبق، فكانت مناجاتي ظاهرا وباطنا سرا وعلانية لربي كثيرة في أحوال عديدة ولسنين مديدة.

فيها ما كان لما كنت كذي النون في حوت ظلمات البلاء، ومنها ما كان لما مسني كأيوب الضر ولم أجد لليسر بابا سوى باب الله فتضرعت ليلا أو نهارا ساجدا أو قائما…

والمناجاة كثيرة أكثر مما حوى هذا الكتاب الرابع من سلسلة المشكاة، ولكني احتفظت ببعضها، والبعض نُتف مجتزأة من مناجاة أطول….

وكذلك كانت لي للرحيم مناجاة حين أخرجني من بطن الحوت ونجاني من الضر وآتاني أهلي ومثلهم معهم رحمة من عنده بعد أن وجدني صابرا. مصداقا لقوله سبحانه: ﴿أَمَّن یُجِیبُ ٱلۡمُضۡطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَیَكۡشِفُ ٱلسُّوۤءَ وَیَجۡعَلُكُمۡ خُلَفَاۤءَ ٱلۡأَرۡضِۗ أَءِلَـٰهࣱ مَّعَ ٱللَّهِۚ قَلِیلࣰا مَّا تَذَكَّرُونَ (٦٢)﴾[2]

وكذلك مناجاة لـمّـا ردّني من غربة الذات وغربة الأرض والفكر وآواني، ولـمّا وهبني من لدنه الولد والسند والمدد وفتح علي أبواب العلم والسؤدد، ورفع ذكري. وكل ذلك بفضله. وبسر ومدد وبركة حبي وولائي لمحمد وآله ووقوفي الطويل عند أعتاب الصالحين واعتقادي في وسيلتهم جميعا عند ربهم.

فذلك السر، بتسليم  وطاعة، والتضرع ساعة فساعة، والدخول تحت جناح أهل الشفاعة: محمد وآله والأولياء والصالحون وهم من ذريته ونسبه أو من نسبته وسره.

فهذا بعض من تلك المناجاة بين عامي 2006 و2020.

لعل في قراءتها وفق الحال خير لمن اعتقد في السر والمقال.

 

وكتب أبو علي مازن بن الطاهر علي بن عمر الحسني الحسيني الشريف

20-06-2020.

[1] الأنبياء الآية ٨٧

 

[2] النمل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كُتب ذات صلة

كتاب النّفحات
الكتاب التاسع لهذه السلسلة المباركة هو كتاب النفحات. وهي نفحات من الأدعية التي جمعتها طيلة سنين. وهو الكتاب الأخير ضمن باب الدعاء، ليكون بعد...
كتاب الدعاء
الكتاب الثامن لسلسلة المشكاة هو كتاب الدعاء وفيه بعض من الأدعية المباركة التي نفعني الله بها بعد أن ألهمني إياها بين عامي 2006 و2020....
كتاب الشفاء
كتاب الشفاء هو الكتاب السابع لهذه السلسلة. وكم نحتاج لمدد الشفاء في زمن انتشرت فيه الأوبئة والأمراض ظاهرة وباطنة حسية ومعنوية. هو كتاب مختصر...
كتاب التحصين
الكتاب السادس ضمن سلسلة المشكاة هو كتاب التحصين. والتحصين بالأدعية والأذكار، وبالاستغفار والتوسل أمر مهم للإنسان ليكون ذلك له حفاظة ووقاية. وفي القرآن العظيم...
كتاب التوسّل
كتاب التوسل هو خامس كتب المشكاة. كتاب قيّم فيه توسّلات بوسائل الله إليه. وهو باب عظيم لا يلقّاه إلا ذو حظ عظيم. وهي لمن...
كتاب التسبيح
الكتاب الثالث من سلسلة المشكاة المباركة. كتاب التسبيح. بعد الصلاة على حبيب الله ثم حمد الله. وبحر التسبيح بحر عظيم ولنا منه قطرات. وهذه...
كتاب الحمد
هدية أخرى للأحبة في الله، الكتاب الثاني من سلسلة المشكاة بعد كتاب الصلاة على أشرف المخلوقات. كتاب الحمد فيه نفحات الحمدلة وبعض مما حمدنا...
كتاب نفح الطيب في الصلاة على الحبيب
هدية أخرى لعشاق الحبيب، كتاب فيه خير كثير. صلوات على حبيب رب العالمين. وهذه مقدمة الكتاب: الحمد لله الذي اكرمنا ببعثة الحبيب، وأظهر معه...
كتاب الصلاة على أشرف المخلوقات
كتاب طيب مبارك، فيه نفح من الصلوات على سيد المخلوقات سيدنا ومولانا محمد. وقد منّ الله سبحانه علي به لسنين طويلة من النفحات، فكنت...