توطئة كتاب الرقيم المعلّم

2 دقائق للقراءة

الحمد لله الذي سبقت منه كلمة فأسعدنا وكتب على من شاء كلمة العذاب غير ظالم.

وهو العليم  الذي علّم كل عالم.

وأوحى لمن أراد، وألهم من أراد، وفهّم من أراد.

وجعل أنبياء ومرسلين، وأولياء وصالحين، ومُلهَمين مُحدّثين يُفيض عليهم ما شاء. فتح عين عَطاء بعد كسر غين غِطاء.

 وجعل لذلك الحديث معلّما آتاه من لدنه رحمة وعلما. وجعل كل ذلك لحكمة عنده لم تُشب تفريطا ولا ظُلما.

وجعل جنى ذلك في القلب سكينة وطمأنينة وتسليما وسِلما.

وجعله شجرة، وجعل أغصانها رحمة وثمارها حكمة وأوراقها حِلما.

وصلى الله على من خلقه محبوبا، وخلقنا جنودا، وعرّف جنوده مقام حبيبه، فقاموا له قياما، وعرفوا له المقامَ.

فصلى عليه وصلينا عليه، وزدنا الصلاة تحية وسلاما.

سلام أيها المخفي عنك فيك، وعنهم فينا.

المطوي طيّا دفينا.

وعلى سلسلة أعلاها بيد صاحب السفينة.

هو موعد جديد وخلوة في جلوة، بعد خلو الخليل بخليله سنين عددا في مجمع بحري العلم والحكمة منذ فيض “البرهان” وما كشفنا قبله وبعده.

وبعدُ فهذه مجالس ليس فيها جالس، إنما أقيمت في ساحة القلب وعُقدت في باحة العقل وتمت في مجلس الروح وعليها من سر أردت وأردنا وأراد ربك ما عليها

وذي نفحة أدنى العليم السر إليها، فنطقت وصدقت وفي العلم وسقت[1]  وأطعمت وسقت لكلمة سبقت.

وما ساخبرك به كنت حدثتك ببعضه من قبل وجاءت به الرؤيا أو تحقق بالرؤية في أبواب الكشف والإشراق والتجلي.

وما سأقصه عليك فيه مستجد إذ أن أمواج البحر تتجدد والبحر نفسه والموج هو الموج.

 ولا يمكن لعقل بشري مادي التيقن من صدق ما في هذه المجالس أو بطلانه، إنما له أن يتدبره. والأمر معقود على القلب، فقلب من عرف غرف، وقلب من صَدّ صُدّ وما له من بُد.

وهو رحلة للروح في فلك فسيح. وسفر كسفر سليمان على أجنحة الريح.

فمن امترى فيه فله أن يمتري، وأن يبيع فلا يشتري، أو أن يقول هذا كذّاب يفتري.

لكنه إن قاسه علما ففي البسط علم كبير، وفي الطي علم أكبر.

وإن أرادها رواية وتخييلا فلا  شك أنه خيال عبقر، وتخييل بديع، فيه من العلم جميع.

ومن أراد تسليم الفؤاد، بحسن الظن برب العباد. وأنه يُجري القلم ويفتح بالعلم على قلب من أراد، من باب الإلهام وفهم المُراد، فذلك فتح على من فهم فاستزاد.

 إذ لا يعرف الفتح إلا صاحب فتح، ولا يذوق النّفح إلا ذو نفح.

اما من عرفنا فقد عرّفناه فعرفنا، وكاشفناه فكشفنا.

ففهم الكتاب ونجوى روحين في عقل كاتب.

فتلك لعمرك ريح السعد حملت على يم التيسير إلى شواطئ العرفان المراكب.

فسبحان الذي خلق الخلق وألهم العلم وزيّن السماء بزينة الكواكب.

والصلاة والسلام على خير عابد وساجد وماش وراكب.

وكتبا

29-06-2020


[1] وسق الوسق: جمع المتفرق. يقال: وسقت الشيء: إذا جمعته، وسمي قدر معلوم من الحمل كحمل البعير وسقا.

مقالات ذات صلة

الإشراقة الثانية والأربعون
عندما يكف القلب عن التعلّق تبدأ الروح بالتسلّق. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يتعلّق القلب بما يهوى وما يحب وما يعشق. فيبقى مقيّدا إلى ما تعلّق به. كما...
< 1 دقيقة للقراءة
الإشراقة الرابعة والأربعون
من كتابنا: كتاب الإشراقات، الجزء الثاني. سلسلة المشكاة إذا  عميت البصيرة، واسودّت السـريرة، صارت الكبيرة صغيرة. وإذا انجلت البصيرة، وابيضّت السـريرة،  صارت الصغيرة كبيرة[1]....
< 1 دقيقة للقراءة
الإشراقة السابعة والثلاثون
من كتابنا: كتاب الإشراقات، الجزء الثاني ــــــــــــــــــــــــــــــــ كل حجم، هو حجم، ويحاط به. كل عدد، هو عدد، ويُحاط به. كل سرعة، هي سرعة، ويُحاط...
2 دقائق للقراءة
صلاة الكيف
من كتاب نجي الذات اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما صلى الأولون والآخرون، والعليون والأرضيّون، والأحياء والمنتقلون. على الكيف الذي صليت به عليه...
< 1 دقيقة للقراءة
دعاء الصيحة
[1] ﴿إِن كَانَتۡ إِلَّا صَیۡحَةࣰ وَ ٰ⁠حِدَةࣰ﴾[2] اللهم يا قوي يا عظيم يا ذا القوة والقهر والغلبة والعقاب. ﴿وَلَوۡ یَرَى ٱلَّذِینَ ظَلَمُوۤا۟ إِذۡ یَرَوۡنَ...
2 دقائق للقراءة
الدعوة الهائية
(نفحة رحمانية[1]) اللهم يا من خلق السماء وبناها ﴿رَفَعَ سَمۡكَهَا فَسَوَّىٰهَا ` وَأَغۡطَشَ لَیۡلَهَا وَأَخۡرَجَ ضُحَىٰهَا `وَٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ ذَ ⁠لِكَ دَحَىٰهَاۤ `أَخۡرَجَ مِنۡهَا مَاۤءَهَا وَمَرۡعَىٰهَا...
< 1 دقيقة للقراءة
نفحة للحبابة
من كتابنا: كتاب النفحات، سلسلة المشكاة اللهم اجعل ساعتي هذه ساعة استجابة.  ومقامي هذا مقام إنابة.  واكتب لي فيها خير الهدى وخير المثابة. بجاه...
< 1 دقيقة للقراءة
نفحة يقين
(لحظة دلال في مدينة رسول الله) من كتابنا: كتاب النفحات، سلسلة المشكاة اللهم إني لك من الساجدين، ولجودك من السّائلين[1]. وفي قلبي ما علمت...
< 1 دقيقة للقراءة
نفحة رحمانية
من كتابنا: كتاب النفحات، سلسلة المشكاة اللهم ثبتني على الإيمان، وارحمني يا رحمان. وأيدني بمدد منك وسلطان. وآتني في الجنة قصرين، وفي الدنيا قصرا...
< 1 دقيقة للقراءة
نفحة حسينية
من كتابنا: كتاب النفحات، سلسلة المشكاة اللهم نجني من عذابك، ونعّمني بثوابك. واجعلني من أحبابك. وافتح لي من أبوابك. وقربني لجنابك.  واجعلني خادما لدينك...
< 1 دقيقة للقراءة